اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اصحاب الجنة في سورة النور بقلم السيد الحاج فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
من سورة النور

بسم الله الرحمن الرحيم


(( في بيوت أذن الله ان ترفع ويذكر فيه اسمه يسبح له فيها بالغدو والاصال . رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والابصار . ليجزيهم الله أحسن ما عملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب .)) ( 1)


سورةالنور آية 36-38


المساجد تلك بيوت الله . امر الله تعالى ببنائها وانشائها للعبادة واقامة الصلاة فيها ويذكر فيها اسمه والذكر هنا ذكر الله تعالى فهو أفضل ما قيل وما يقال ويفعل ولعظمة ذلك قال الرسول الكريم ( لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الارض الله الله ) وقال صلى الله عليه وسلم (( اذا اردتم رياض الجنة فارتعوا فيها فقيل له وما رياض الجنة قال مجالس الذكر . وفي هذه المساجد يذكر اسم الله غدوا في صلاتي الظهر والعصر والاصال صلوات المغرب والعشاء وكذلك السحر في الفجر ومن يقوم بها .. رجال لا تلهيهم تجارة او عمل من بيع والبيع من جنس التجارة عن ذكر الله واقامة الصلاة في اوقاتها يخافون ربهم هول يوم القيامة الذي تنقلب فيه القلوب والابصار وهي الرؤيا في القلب والعين لذلك ليجزيهم افضل واحسن ماعملوا من الاعمال الصالحة ويزيدهم من فضله رزقا حسنا بأن يجعلهم من اصحاب الجنه التي فيها من كل الثمرات ..


بسم الله الرحمن الرحيم

(( الم تر ان الله يسبح له من في السموات والارض . والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه . والله عليم بما يفعلون . والله ملك السموات والارض والى الله المصير . )) ( 1 )


سورة النور آيه 41_42

الخطاب للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بأن في علم ان الله سبحانه وتعالى خلق كل الخلائق وكل موجودات السموات والارض وما فوقها وتحتها من طير او غيره كلها خلقها لتسبح الله تعالى وتعبده وتسجد له والصلاة هنا كتابة عن السجود ولشمولها عليه وكل على طريقته الخاصة التي جعلها الله فيه تسبيحا وصلاة وحمدا وشكرا .. والله تعالى يعلم كل ذلك لانه مالك يملك السموات وملك الارض وما بينهما وما تحت الثرى واليه مصير كل ما خلق من هذه الاشياء .
بسم الله الرحمن الرحيم

(( ومن يطع الله ورسوله ويخشى الله ويتقه فأولئك هم الفائزون.))

سورة النور آيه 52

أيها الناس من يعبد الله تعالى ويطيعه في أوامره ونواهيه ويطيع رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم في الاوامر والمناهي ويتبع ما انزل الله تعالى على هذا النبي صلى الله عليه وسلم ويخشى الله اجلالأ ورهبة خوفا وطمعا ويتقه والتقوى هنا اراد الله تعالى بها احكام مابين الانسان والخلق واحكام ما بين الانسان وخالقه واساسها ان يجعل الانسان نفسه في وقاية حيث ان الخوف من الله والخشية منه اصلها . فالمتقون هم الذين يقون انفسهم عذاب الله تعالى وسخطه عليهم في الدنيا والاخرة .

وذلك بالوقوف عند حدوده وامتثال اوامره واجتناب نواهيه فمن فعل ذلك فقد فاز وربح وسجل من اصحاب الجنة .



بسم الله الرحمن الرحيم

(( وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلقهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم ويمكتن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهممن بعد خوفهم امنا يعبدوني ولايشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فاولئك هم الفاسقون . واقيموا الصلاة واتوا الزكاة واطيعو الرسول لعلكم ترحمون . ))

سورة النور آية 55-56

وعد الله سبحانه وتعالى منجز حتما .ولاجدال او شك في ذلك عند كل مؤمن . والله تعالى وعد المؤمنين الذين عملوا الاعمال الصالحة اطاعو الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ان يستخلفهم في الارض وهم في هذه الاية الشريفة المؤمنون من اصحاب الرسول الكريم الذين كانوا معه قبيل الهجرة ثم هاجروا ومعهم الانصار . وذلك بنصرهم على الكفاروالمشركين من قريش. فقد وعدهم الله تعالى النصر واستخلاف الارض فتم ذلك النصر واصبحوا هم اسياد الارض في المدينة المنورة وما حولها . ثم مكة المكرمة ثم الجزيرة العربية . هذا خاصة وفي هذه الاية الشريفة بشارة بالنصر للمؤمنين الاوائل صحابة رسول الله في وقته وعامة المومنين في كل وقت واوان لانها جائت شاملة . فالذين امنوا بالله وعملوا الصالحات وعدهم الله النصر على اعدائهم واحتلال اراضيهم . وما داموا على الدين والايمان فان الله ناصرهم في دنياهم بالنصر على اعدائهم وفي اضراهم لغرسه سبحانه وتعالى الايمان في قلوبهم ولثباتهم على الدين والاسلام الذي رضيه الله لهم دينا ورضوا به وقد بدل الله تعالى حالة الخوف وخشية الهزيمة في الحرب الى حالة من الطمأنينة والنصر الثابت بسبب عبادتهم لله تعالى وعدم اشراكهم به . وثباتهم على العبادة وعدم كفرهم وارتدادهم بعد النصر . فاقاموا الصلاة واتوا الزكاة وثبتوا في طاعة الله ورسوله . لذلك رحمهم الله تعالى وجعلهعم من اصحاب الجنة .

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى