اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مراتب النفوس الانسانية بقلم السيد الحاج فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
الفصل السادس
مراتب النفس الانسانية


والنفس الانسانية مراتب عديدة اختلف العلماء في تعدادها اصطلاحا ووفقا لاءهوائهم ومعارفهم وتسمت تبعا للطرق الصوفية ففي الطريقةالقادرية جعلت مراتب النفس ثلاث اللوامة و الملهمة والمطمئنة وفي غيرها من جعلها خمسا او سبعا اوربما اقل اواكثر وذلك بادخال كل مرتبة في قريبتها او القريبة الشبه اليها0
قلت انها في الطريقة القادرية ثلاث انواع فقد بينما في غيرها خمس اوسبع ففي الطريقة القادرية النفس اللوامة وتاخذ في غيرها مجرى الامارة واللوامة فتدمج في واحدة
والثانية الملهمة وتستقل في ذاتها في الطريقة القادرية وفي غيرها اما الثالثة فهي في الطريقة القادرية تسمى المطمئنة وفي غيرها تتوزع الى المطمئنة والراضية والمرضية
والكاملة وهذه التسميات نص عليها المصحف الشريف ( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ) سورة الفجر الايات الاربع الاخيرة الاخيرة واما الاخرى فقول الله تعالى
لااقسم بيوم القيامة ولا اقسم بالنفس اللوامة ) سورة القيامة الايتان الاولى والثانية اءهمية هذا الموضوع في التربيةالنفسية الدينية والخلقية وما يعتريها ويخالجها والكشف
والصوفيةخاصة ساءقدم هذا البحث عن هذه النفوس ومراتبها وادوائها

ا- النفس الا مار ة
-------------
سميت بهذا الاسم لاءنها تاءمر صاحبها بالسوء وهي نفس خبيثة باعت اخرتها يشهوة دنياها وصضفاتها البخل والحرص والحسد والحقد والكراهية والجهل والكبر والشهوة والغضب وسوء الخلق والخوض في ما لايعنيهال من الكلام وتحمل كل الصفات السيئة وما اتسمت بهذه الخصائص الا لوقوعها في حبائل الشيطان وفيس ظلمةالطبيعة فلا تفرق بين الخير والشر وبذا اصبحت واسطة للشيطان ووسيلته في الاغواء واللهاث وراء الرذيلة وهذه النفس هيالتي اشاراليها الرسول الكريم محمد صلىالله ليه وسلم بقوله \ اعدى اعداءك نفسك التي بين جنبيك- وهذه النفس لم تترك على هواها دون تقديم عون لها ومساعدة فهي مريضة وجب عليها العلاج فقدم لها لمن اراد الرجوع اللى طريق الحق تعالى فدواؤها اوعلاجها يكمن في هذه الوصفة = تقليل الطعام والشراب والمنام فاذا تم ذلك كسرت شهوة هذه النفس وذلت وخاصة عوزها الىالطعام وقيل ان الله تعالى عندما خلق الخلق ونظراليهم اعترفوا له جميعا بالربوبية والخضوع لسلطانه ا لا النفس اذ قالت انا انا وانت انت0 فادخلها الله سبحانه بحار التعذيب وكلما خرجت من بحر قالت انا انا وانت انت 00 الى ان عذبها بالجوع فذلت واستكانت واعترفت قائلة انت الرب وانا الخاضعة الذليلة لسلطانك وقهرك
ومن ادوائها ايضا كثرة السهر في طاعةالله تعالى ومداراه الذكر بما ياءمر به شيخ عارف وبالمحافظة على ا داب الشريعة واداب الطريقة وكثرة الصمت الا في ذكرالله تعالى وبهذه المجاهدة يتم كبح اعتى النفوس واشدها ظلما وتمردا فاذا استطاع المريد معالجة نفسه الامارة بالسوء بهذه الادوية يتم نزول المريد اول منازل القرب من الله تعالى واول مرتبة من مراتب السعادة النفسية فيشهد المريد بعين بصيرته شهود الذوق ويعلم انه لامعطي ولامانع ولا محرك ولا مسكن سوى الله تعالى وعلامة هذه المعرفة انك لا ترجو غيره ولا تخاف سواه ولاتكره مخلوقاته ولا تؤذيها فان الله تعالى اخذ بناصية الجميع 0
== ----------------
ب -النفس اللوامة
--------------------
سميت النفس اللوامة لاءنها توقع صاحبها في الخطاء ثم تلومه عليه وتندم فيصبح موقع ندم ولوم وربما بقي فيها بعض من صفات النفس الامارة لكنها تعرف الحق والباطل وتقر بكليهما ا لا انها لا يزال طبعها البشري يغلب عليها ويجعلها تنتصف او تتااثر بصفات
معينة منها الرياء والغرور والغيبة وحب الرئاسة وحب الشهرة الا انها اعلى منزلة من النفس الامارة ولا لما كان لهذه النفس اللوامة هذه المنزلة والمكانة الا لما منحها الله تعالى من انوار ملكوته وانا به قلب السالك يريه الحسن حسنا والقبح قبحا ويبعثه على التخلص
من مذامه والتحلي بالخلق القويم لذا نجد صاحب هذه النفس في صيام وقيام وصدقة ويجاهد نفسه ولكنها تدخلب اليه العجب والافتخار والرياء وحب الحمد والثناء
ودواء هذه النفس بالمجاهدة في التخلص من الرياء والغرور والانشغال بالحمد والثناء والشكر لله تعالى والاستغاثةبه عز وجل للتخلص من ماثمها 0

---------------------------------------------

ج- النفس الملهمة
---------------------------
سميت النفس بالملهمة في هذه الدرجة لاءنها بداءت تلهم الرشد وان الله تعالى الهمها فجورها وتقواها الا انها تقوت على الفجور واصبحت تعرف التفريق بين الحق والباطل وحالة هذه النفس او من صفاتها – الحلم والسخاء والقناعة والتواضع و حب
التوبة والصبر في موضع االبلوى وتحمل الاذى والعفو عن الناس والتواضع لهم وحسن الظن بهم ومن صفاتها \ العشق والبكاء وحب الذكر
ويعرف صاحبها ببشاشة الوجه والفرح بالله تعالى وكثرة ذكره والتحدث بالحكم والمعارف والاعراض عن الخلق 0 ومقامه جامع بين الخير والشر فهو اشبه بان يكون في برزخ يجمع بين الصفات الحميدة والصفات الذميمة ويميل الى تغليب الاولى على الاخيرة وعلامات ذلك احساسه في دوالخله انه من اهل الايمان وظاهره التزامه بالشريعة مشغول وكاءنه حديث عهد بذلك يخاف عليه من الرجوع عن الطريق والعودة الى المعصية فيحرم مناجات ربه وتنكشف بوارق انواره وتافل انوار الحقيقة عنه يرجع الى هوى النفس في المربع الاول منها 0
وعلاج هذه النفس في المتابعة التامة والتمسك الشديد بشيخه ولزوم تعليماته والاغضاء اليه او الاستماع اليه بكل ما يعتلج اويختلج في نفسه فليسرع الشيخ لتخليصه من حالته قبل فوات الاوان وارشاده حتى يطمئن عليه ويرجعه الى رشده0

-----------------------------

د - النفس المطمئنة
---------------------------
وهذه النفس هي التي وصلت الى مقام التمكين واصبحت في ماءمن من العثرات والزلات والخلوص من جميع الافات النفسية والبشرية وامنت تامكر والتلبس ووصل صاحبها الى مرتبة من امنهم الله تعالى من الشيطان( ان عبادي ليس لك عليهم سلطان ) سورة الحجر الاية 44
واسترح من الجهاد وصفات هذه النفس التوكل والعبادة الحقة والتذلل والشكر والرضا والخشية واتباع الشرع بحيث لا يخرج صاحبها عن التكليف قيد شعره وعلامته الاجتها في القيام بمورالشرع والتحلي بخلق سيد الخلق
سيد الرسلين محمد صلى الله عليه وسلم
وصاحب هذه النفس قلبه ممتليء بالايمان الكامل واليقين الثابت تلتذ به اعين الناس
ويصغى اليه باذعان ولسانه يترجم عما في اعماق قلبه وبما القاه الله تعالى فيه من الحقا ئق والاسرار فياديه الله تعالى( انا سرك ايها الحبيب وانت سري فقر عينا وطب نفسا )
وتظهر علي يديه كثير من الكرامالت والمقامات وان كانت الاستقامة اكبر من الكرامة لذا عليه الثبات بالعبودية مع الاستقامة فهي من الف كرامة
ويخاف على هذه النفس من الغفلة وعدم الترقي في المقامات الاخرى وقد يتعرض صاحب هذه النفس الى امراض حب الرياسة او الشهرة والتعرض للمشيخة والارشاد0
وعلاج هذه النفس من امراضها اودواء هذه النفس التباعد عن ذلك ومجاهدة النفس في الخلاص منها لاءنه يحيا بنور الله تعالى

----------------------------

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى