اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اثر التيارات المختلفة في شعر العصر العباسي الاول بقلم السيدفالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
الفصل الثاني


اثر التيارات المختلفة في شعر العصر العباسي الا ول





ان الشعر العربي في هذا العصر نتيجة تطوره الواسع وافاقه المتسعة تاثر بكل التيارات والاحوال السياسية والاجتماعية و تعكسه كل ما تراءى لهامن امور هذا بالاضافة الى تطور الثقافة في الشعر وسناتي على شرح كل حالة فيما ياءتي\
1\ الاوضاع السياسية –
--------------------------
كان من اسباب سقوط الدولة الاموية وقيام الدولةالعباسبة والذي له ابلغ الاثر في الناحية الثقافية والادبية ان الامويين اتبعوا سياسة التعصب للعنصر العربي الذي اعتبروه هو النسغ الصاعد او الناقل الحياة الى جسم الدولة المترامية الاطراف مما الب عليها الفئات غير العربية التي اصبحت ضمن حدود الدولة الاسلامية المحكومة من قبلهم اضافة الى ذلك ان العرب انفسهم من اعداء الامويين مثل العباسيين ومنهم العلويين خاصة وضعوا ايديهم باءدي هذه الفئات وتحالفوا معها على اضعاف الهيمنة العربية على مرافق الدولة والعمل على اسقاطها ومن اكبر هذه التحالفات الفارسية حيث اخذ الفرس يشعرون بقيمة رد عتبار الدولة الفارسية واتخذوا من الاسلام ذريعة واتخذوا من العلويين والعباسيين شموعا لتنير لهم طريقهم في ذلك وبدات تظهر لديهم حركات سياسية ومن ثم قوة عسكرية متحالفة مع من اراد الاستحواذ على هيبة الدولة واسقاطها

وهذه الامور يعرفها الساسة المنصفون وعرجنا عليها قليلا لارتباطها بالثقافة الادبية التي شملتا كل مناحي الحياة ومنها السياسة
كما ان للمنازعات الحزبية والتعصب القبلي يد طولى في سقوط الحكم الاموي فتجمعت كل هذه الاسباب والاحوال على بغض العنصر العربي الاموي او ماسار عليه الاموييون اثناء حكمهم فتجمعت كلها يقيادة العباسيين وقاموا بثورة انطلقت شرارتها من بلاد فارس لتقضي على الامويين وتسقط حكمهم وتقوم الدولة العباسية الجديدة الفتية سنة 132 هجرية
قامت الدولة العباسية في العراق اثر سقوط الدولة الاموية في الشام وكان للفرس اثر عظيم وكبير في قيام الدولة الجديدة وفي سياستها وشؤونها وقد ادى ذلك الى تدخل الفرس بسياسة الدولة وقيادتها وقد ادى ذلك الى اقتباس الكثير من النظم والعادات والتقاليد الفارسية التي حلت محل العربية واخذ الناس في تقليد الفرس في اشياء كثيرة فادى ذلك الى هيمنتهم على بعض المناطق وخاصة في بلاد فارس والثغور الشرقية للدولة الاسلامية فضعفف نفوذ العرب وقل تدخلهم في شؤون الحكم والدولة التي اصبح الكثير من رجالاتها وقادتها من الفرس واصبح العربي الذي كان يانف ان يعمل في بعض الاعمال الحرة التي كان العربي يحتقرها يزاولها طلبا للعيش والبحث عن لقمة تسد رمقه
واان ضعف النفوذ الفارسي نتيجة قوة الخلفاء العباسيين في الصدرالاول كالمنصور والرشيد وضربهم الحركات المجوسية التي ظهرت في وقتهم والقضاء عليها- الاووظهر التطرف التركي او النفوذ التركي بدلا عن الفارسي وسيطرت الاتراك على الوضع وساءت حالة المواطن العربي في وطنه في هذا الدور حيث لم يبق للدولة غير الخلافة وبالاسم فقط
هذه وغيرها ادت الى تغيير وجه الشعر العربي حيث ارتفع صوت الشعر السياسي ضد الامويين ونعي حكمهم المنهار وتمثلت العصبيات القلبية بين العرب بين قيسية ويمنية وظهر ت حركة الشعوبية قوية وادت هذه الاحوال الى ظهور خلافات واسعة بين الهاشميين من العرب انفسهم وخاصة بين العباسيين والعلويين وصلت الى حد المقاتلة والعصيان والكراهية كما ظهرت الخلافات العقائدية والمذهبية بين الطوائف والنحل أي الفرقة وصلت في كل شيء نتيجة التوسع الطامي في الدولة الاسلامية وكان لكل فرقة او عنصر او قوم او قومية ادباء وشعراء ورجال يقودونها ويحركونها سواء كانت حركات سياسية او دينية او عنصرية او ثقافية


1- الحالة الثقافية
------------------
عنى الخلفاء العباسيون في الثقافة عناية كبيرة وبذلوا المال بسخاء لتطويرها وغدقوه على الشعراء والادباء والمفكرين وذوي الالباب والعلوم والثقافة بحيث تطورت كثيرا وانت المنافسة بين هؤلاء واسعة وشجعوا الترجمة من الالغات الاجنبية الى العربية فكانت رافدا جديدا يصب في بحر اللغة العربية فاتسعت الافاق وتبارى الرجال في السباق في ميادين العلم والثقافة والادب واللغة والدين
فكان لذلك الاثر الكبير في قيام ثقافة عربية واسعة في هذا العصر مازالت لحد الان تعد مفخرة من مفاخر الامة العربية
وكانت الثقافة العربية مستقاة من مصدرين الاول الثقافة العربية التي كان عليها العرب قبل هذا العصر من الاداب الجاهلية من شعر ونثر والاسلامية التي نبعت من القران الكريم والسنةالنبوية الشريفة او قل كان القران الكريم رافدا واسعا لها وكذلك الحديث الشريف ومن اقوال الشعراء الامويين و الادباء والعلوم التي اخذت بالاتساع في زمنهم لتصل في نهاية الدولة الاموية الى الثقافة العربية المييزة بعد ان نمت جذورها وعلت منابتها الاانها ازدهرت في هذا العصر وفاتت ثمارها
اما المصدر الثاني فهي الثقافة الاجنبية التي ترجمت من الامم المجاورة للعربية كالفارسية والتركية واليونانية او كانت نتيجة حتمية ذلك لانصهار هذه الاقوام في يوتقة الامةالعربيةو بالاسلام فاتت اكلها حيث اثرت التاثيرالكبير على اخيلة الشعراء وثقافاتهم فتوسعت افكارهم وازدادت علومهم وتفتقت قرائحهم لتاتي بخيالا ت ومعان شعرية جديدة كان الاقتباس واضحا وجليا فيها

3 -الحالة الاجتماعية
----------------------------
كان العرب امة واحدة في عاداتهم وتقاليدهم وما الفوه من ابائهم واجدادهم فاختلطو بغيرهم من الاقوام نتيجة توسع رقعة الدولة العربية الاسلامية اونتيجة الفتح الاسلامي وامتزجوا بهم نتيجة التعامل او التقارب في العصرين الاموي والعباسي والاخير كان له اثر عظيم الى تفرق العرب لاندساس الاقوام الاخرى وعملهم الجاد في ايجاد كيناتهم ضمن الكيان العربي وهيمنتهم على امور الدولة وتقريبهم للفئات التي جاؤوا منها وابعادهم العرب عنها بقيام حركات شعوبية معادية للعنصر العربي لامة اوجامعة للعناصر غير العربية فيها وخاصة من الفرس والاتراك
لقد تاثر العرب بالفرس كثيرا فظهر هذا التاثر اعيادهم واحتفالاتهم اقتناء العرب الجواري والغلمان وشيوع العبث واللهووالخلاعة والفساد واللامبالاة وما لم يالفه العرب من ذي قبل وبث الافكار الالحادية المستقاة من المجوسية والوثنية فظهرت الزندقة والشعوبية و كل امن شائن مماحدى ببعض الخلفاء العباسيين في صدر الدولة من ممطارة دعاة هذه الاعمال للحد منها كالخليفة المهدي والمنصور وكذلك الحنابلة وطغت هذه الامور حتى على الماءكل والملبس والسكن في امورالحياة الاجتماعية فوجد من تزيا بزي جديد نصف عربي وشيدت القصور وتوسعوا في الانشاء وشملت كل مرافق الحياة


فقد تنوعت اساليب الحياة وطرق الكسب والمعيشة وكان لكل ذلك اثره الكبير في تيار الشعر العربي بحيث ظهرت فنزن شرية جديدة لم تكن موجودة او معروفة كالغزل بالمذكر ووصفت الحياة ومظاهر الحضارة الجديدة على حالتها الي وصلت اليها من قصور ورياض ومواسم واعياد وقد ادى ذلك الى ارتقاء الشعر درجات على في سلم الثقافة العربية

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى