اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الامثال في سورة الرعد 2 د. فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin


2

بســــــــــــم الله الرحمن الرحيم


( أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ ﴾

سورة الرعد الاية \ 17

الحمد لله :

في هذا المثل يبين الله تعالى انه انزل من السماء غيثا كثيرا ومطرا ساقطا فسقيت الارض وامتلات الاودية فيها بمقدار ما تتحمل وتتسع . وحمل مياه هذه الاودية المتدفق معه الزبد العالق في سطح الارض وباطن الاودية وكل ما في داخلها فطفى على سطح ماء هذه الاودية بما في ذلك المعادن التي قد يوقد عليها الناس لصهرها في النار لاجل الافادة منها لعمل الحلي والاساور من الذهب والفضة او الاقراط و الخلاخيل او لعمل المتاع كالاواني وغيرها مما يحتاجه الناس .

وكذلك يضرب الله تعالى الامثال للناس في الحق والباطل فاما الحق في فائدته واهميته كالماء الذي ينزل من السماء فيسيل بكثرة فتمتلئ الاودية فيمكث في الارض أي يغور بداخلها ليرويها او يجري بداخلها فيتسرب مكونا العيون والابار والغدران وبعضها تسيل مكونة الانهار . فالحق ايضا اشبه بالمعادن التي ينتفع بها الناس بصناعتها وفق ما تريده الناس وتنتفع منه .

واما الباطل فيذهب جفاءً وكانه معدن مصهور يخرج منهما ما لافائدة فيه نتيجة صهره فينتفخ ويربو فلا فائدة في شوائبه ثم لا يلبث ان يزول ويتلاشى بينما يبقى الماء في باطن الارض ليسقي الزرع وارواء النبات المزروع .

فالحق يبقى دائما كالمعدن النقي مثل الذهب والفضة وما اليه واما الباطل فهو كزبد ورغوة الماء تطفو فوقه ثم تتفرقع وتختفي او تذهب جفاء بدون فائدة .

وكذلك يضرب الله تعالى للناس الامثال لايضاح ما يشتبه عليهم امره فالذين استسلوا لله واطاعوه وانقادوا لما امر وهم المؤمنون لهم من الله المثوبة والعمل الصالح والجنة .واما الذين لم يؤمنوا ولم يستجيبوا ويبقون في كفرهم وضلالهم فاولئك هم اصحاب الجحيم.

والله تعالى اعلم



https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى