اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مفهوم التصوف بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
التصوف



مفهوم التصوف=
--------------------




التصوف تجربة روحية خالصة او هي حال يعانيها الصوفي من خلال توجهه الى خالقه لعبادته وسمت مستقيم في سبيل الوصول الى الغاية المرجوة ويقصد به تزكية النفوس وصفاء القلوب واصلاح الاخلاق والوصول الى مرتبة الاحسان وله من الصفات والخصائص ما يميزها عن غيرها من الانفعالات النفسية الانسانية فهو – كما اعتقد - صورة لمعراج النفس الانسانية في الارتقاء الى المستوى المرجونحو هدفها الاسمى وهو بعد ذلك اروع صفحة – في نظري - تتجلى فيها الروحانية والنصيب الخصب والمشرق والعميق في توجيه الروحية الانسانية وخاصة في توجيه وتربية الحياة الروحية في الاسلام
والعجيب في التصوف انه شامل لكل المعتقدات و النزعات النفسية في طوح المرء نحو ربه لاعلاقة له بدين معين او بمذهب من المذاهب اوبفرقة من الفرق فهو شامل وموجود في الجميع فهو الاحساس النفسي والشعورالانساني المتوقد في الفكر الانساني نحو الرب وبيع النفس روحيتها الى بارئها مقابل الجزاء الاوفي في العالم الاخر
والتصوف الاسلامي هو ذلك الاحساس الذي يرسم الصورة الحقيقية الشاملة لهذا الدين ويجمع بين هذه الحال وبين الاصول والنصوص او بين اللتفسيرات والتاءويلات ويفند مزاعم وماخذ الاخرين عليه من الذين ينكرون على المتصوفين حالاتهم ومقامالتهم وامورهم فهو قبس من نور هذا العالم يسري في نفوس وافئدة المتصوفين وينير السبيل امامهم لنيل مرادهم وما تصبوا اليه نفوسهم المتعلقة بربها وهو الهدف الذي يهدفون ويكرسون فيه حياتهم حتى يتم الوصول من خلال طريق حالة روحية خاصة يدركونها ادراكا مباشرا ذوقيا لهم وحدهم دون غيرهم
ومن هنا كانت كل الاساليب – رغم اختلافها- التي عبر بها طلاب الحقيقة ومهما تباينت الاسماء والمسميات التي يطلقونها عليها وبها فان الصوفيين هم وحدهم الذين يذكرون صراحة انهم شاهدوا هذه الحقيقة وجها لوجه واتصلوا بها اتصالا روحيا لذا نرى في دعواهم نغمة من اليقين المحض وصدقا من الايمان الخالص
فطالب الحقيقة يطلبها غنية ثرة في ذاتها وجودا غير متناه خارجا عن حود الزمان والمكان 0وقد تجاوز العقل البشري في طلبه للحقيقة الالهية او الحقيقة العلوية كل مقولات العالم المحسوس واخذ نفسه بالبحث عن عالم اخر متخذا لنفسه صورا شتى يفلسف الحياة ميتافريقيا للوصول الى ما وراء ها وقد تطوت هذه الصور بتطور الحضارة الانسانية وتعقدت معها فولدت الرجل الصوفي ذا النزعة الدينية - بعد مخاض عسير – الذي يعرف الحقيقة في ذاتها منبعثة من ذاته وصلته الفطرية بها ليبقى يحمل قبسا من نورها في قلبه وعشعش في فكره يتجاوز ميدان العقل الى ميدان الوجدان والارادة والحرية المطلقة بحيث يبقى الجميع قاصرين عن فهم حقيقته الوصول الىماوصله هذا الصوفي من روحانية وحقيقة ذاتية خالصة له منه وفيه
وقد مر التصوف خلال العصور والازمنة منذ ظهور الاديان وحتى عصرنا هذا بمراحل وتطورات عديدة وعرف خلالها بتعاريف تكاد تكون – رغم اختلافها وتنباينها - منبعثة من حالة واحدة ومن معين واحد وقد تجاوزت هذه التعاريف المئات لكني ساكتفي بذكر بعضها معتمدا على التعاريف التي عرفه بها الرجال الافذاذ من علماء الدين الاسلامي الحنيف ومن خلال رجال عرفوا بالزهد والتصوف
يقول المتصوف والزاهد الكبير الشيخ معروف الكرخي المتوفي سنة \200 هجرية
( التصوف الاخذ بالحقائق والياءس مما في ايدي الخلائق) الرسالة القشيرية صفحة 127
وتفسيره الزهد في الدنيا والنظر في والى حقيقة الدين وعدم الاكتفاء بظاهر التكاليف الدينيةوالقيام بها على اكما وجه
اما الشيخ ابو سليمان الداراني المتوفي ستة \ 215 هجرية فيقول
( التصوف ان تجري على يد الصوفي اعملا لايعلمها ا لا الحق ويكون دائما مع الحق على حال لا يعلمها الا هو ) تذكر الاولياء الجزء الاول صفحة 222
ويذكر الشيخ فريد الدين العطار ( الصوفي من اذا نطق كان كلامه عين حاله فهو لاينطق بشيء الااذا كان هو ذلك الشيء واذا امسك عن الكلام عبرت اعماله عن حاله وكانت ناطقة بقطع علائقه الدنيوية ) تذكرة الاولياء الجزء الاول صفحة 126
0 ولقد عرف السري السقطي المتوفى سنة \257 هجرية التصوف بقوله( التصوف اسم لثلاثة معان وهو الذي لايطفيء نور معرفته نور ورعه ولا يتكلم بباطن في علم ينقض عليه ظاهر الكتاب والسنة ولا تحمله الكرامات على هتك استا ر محارم الله ) الرسالة القشيرية صفحة 10\
ويعرف الشيخ سهل بن عبد الله التستري الصوفي بانه – من صفا من الكدر واملاء من الفكر وانقطع الى الله من البشر واستوى عنده الذهب والمدر – تذكرة الاولياء ج1 صفحة 264
اما ابو الحسن الندوي النوري المتوفى سنة 295 هجرية فيقول - ليس التصوف رسما ولا علما ولكنه خلق لاءنه لوكان رسما لما حصل بالمجاهدة ولوكان علما لحص بالتعليم ولكنه تخلق باخلاق الله - التصوف الثورة الروحية في الاسلام صفحة 44
اما الاشيخ الجنيد البغدادي المتوفى سنة 297 هجرية فقد عرف التصوف والمتصوفين تعاريف كثيرة – التصوف ال تختصك الله بالصفاء فمن اصطفى من كل ما سوى الله فهو الصوفي - المصدر السابق
او قوله – التصوف تصوف القلوب حتى لايعاود هذا ضعفها الذاتي ومفارقة اخلاق الطبيعة واخماد صفات البشرية ومجانبة دعاوى النفسانية ومنازلة صفات الروحانية والتعقل بعلوم الحقيقة والعمل بها وهو خير والنصح لجميع الامة والاخلاص في مراعاة الحقيقة واتباع النبي صلىالله عليه وسلم- تذكرة الاولياء
اما الشيخ ابو بكر الشبلي المتوفي 334 هجرية فقد قال- الصوفي من لا يرى في الدرين مكع الله الا الله – فالتصوف عنده هو لحظة الاشراق التي تكاد يصعق فيها الصوفي فعندها يتجلى لقلبه نور الحق - التصوف الثورة الروحية في الاسلام صفحة 50
ويقول الشيخ احمد رزق رحمه الله تعالى – التصوف علم قصد به لاصلاح القلوب وافرادها لله تعالى عما سواه والفقه لاصلاح العمل وحفظ النظام وظهور الحكمة بالاحكام والاصول علم التوحيد لتحقيق المقدمات والبراهين وتجلية الايمان بالايقان كالطب لحفظ الابدان وكالنحو لاصلاح اللسان – قواعد التصوف لابي العباس احمد الفاسي صفحة 6
اما الشيخ ابن عجيبة فيقول – التصوف هو علم يعرف به كيفية السلوك الى حضرة ملك الملوك وتصفية البواطن من الرذائل وتجليتها بانواع الفضائل واوله علم واوسطه عمل واخره موهبة –
اما العلامة الاستاذ ابو الاعلى المودودي فيقول – التصوف عبارة –في حقيقة الامر عن حب الله رسوله الصادق بل الولوع بهما والتفاني في سبيلها والذي يقتضيه هذا الولوع والتفاني الاينحرف المسلم قيد شعره عن اتباع احكام الله ورسوله صلىالله عليه وسلم فليس التصوف الاسلامي الخالص بشيء مستقل عن الشريعة انما هو القيام باحكامها بغاية الاخلاص وصفاء النية وطهار القلب – مبادىء الاسلام صفحة 114
اما انا فاقول الله00 الله00 الله 00 عنما يمتليء القلب في حب الله ويفيض هذا الحب فيغمر القلب الفكر وتتجه الاحاسيس نحو المحب الاعظم وتصعد اليه النفس تسبح في بحر الحب الخالد طائرة على جناحي الايمان بعيدة عن هذا الجسد الفاني فيفقد القلب والفكر سيطرتهما على الحركات الالية والتفكير الدنيوي وهو يردد – لا اله الاالله – هذا الذكرالعظيم فهو الولوج الى باب التصوف الحق في حب الله الىمنتهاه وق جمع الشريعة والحقيقة فالصوفي عبد عابد ذاهب عن نفسه متصل بذكر ربه قائم باداء حقوقه ناظراليه بقلبه احرق قلبه بانوار هدايته وصفاء شربه من كاءس حبه ووده وقربه فانكشف له الحق عن استار غيبه فاذا تكلم فبالله وان نطق فعن الله وان تحرك فباءمرالله وان سكت فمع الله فهو بالله ولله ومع الله عندها تحن النفس لمشاهدة المحبوب وتعرج الى افضل الاماكن الانيقة في الجنان والخضرة لتستريح من عذاباتها الدنيوية

- --------------------------------------

https://falih.ahlamontada.net

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
فالح نصيف الحجية
الكيلاني





بحث في

التصوف والطريقة القادرية




الطبعة الاولى




نشرت على الانترنيت في موقعنا -
اسلام سيفلايزيشن( الحضارة الاسلامية)











الاهدا ء


الى

كل من سلك طريقا او مسلكا يلتمس به علما يوصله الى الحق تعالى لينال رضوان الله تعالى ويكون من اصحاب الجنة
اهدي هذه الدراسة المتوا ضعة




فالح نصيف الحجية
الكيلاني
العراق \ ديالى \ بلد ر و ز
15\7\ 2009








المقدمة


بسم الله الرحمن الرحيم



التصوف هذا الفرع من العلم التطبيقي والعملي من العلوم الاسلامية اليت على نفسي ان اكتب فيه ماعرفته عنه فكتبت هذا الكتاب المتواضع في دراسة التصوف والتصوف القادري وانه لصعب الفهم في التحقيق على غير المتصوفين اووغير الدارسين لعلمه اوغير السالكين لطرائقه معرفته على حقيقته وسبراغوار بحر العميق لمتطامي
والكتاب يقع في عشرة فصول فالفصل الاول تناولت فيه مفهوم التصوف وتعريفاته ونشأته وذكر الله تعالى والثاني لمحة تاريخية عنه خلال العصور والثالث دراسة في التصوف القادري والطريقة القادرية وفي الفصل الرابع تناولت اداب المنتسب للطريقة القادرية وسالكها –المريد- وشملت ادابه مع ربه ومع نفسه ومع شيخه واداب الشيخ معه ثم اداب المريد مع اخوانه والناس اجمعين أي الاحاطة بسلوكيةالمريد
وفي الفصل الخامس بينت اسس الطريقة القادرية واولها المجاهدةوتضمنت دراسة للمجاهدة ونفوس المجاهدين ثم التوكل وحسن الخلق والشكر والصبر والرضا والصدق وفي الفصل السادس بينت انواع النفوس الانسانية ومراتبها على حسب الطرق الصوفية الامارة واللوامة
والملهمة والمطمئنة والراضية والمرضية والكاملة
اما في الفصل السابع فقد بينت الخصال العشر التي اثبتها الشيخ عبد القادرالكيلاني قدس سره لاهل المجاهدة والمحاسبة ممن سلك طريقته تلك الطريقة التي انتشرت شرقا وغربا في العالم الاسلامي وكانت سببا في انتشار الاسلام في العديد من الدول الاسلامية
و الفصل الثامن تناول دراسة لحياة الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره ونشأته وحياته العلمية واساتيذه وشيوخه ثم ثقافته وكذلك تناول الفصل التاسع دراسة الشعر الكيلاني واساليب هذا الشعر باعتباره شعرا صوفيا والفنون الشعرية التي نظم فيها شعره وقصائده بما في ذلك الفخر الصوفي والخمرة الالهية والحب الالهي وشعرالشكوى والحنين
وفي الفصل العاشر دراسة للشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره في موقفه من المذاهب والفرق الاسلامية
اسأ ل الله السداد والتوفيق وان يجعلني في اصحاب الجنة
انه نعم المولى ونعم النصير







فالح نصيف الحجية
الكيلاني
العراق – ديالى - بلدروز
15\7\2009

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى