اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشعر العربي في عصر الانحطا ط بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
الباب السابع


الشعر العربي في العصور المظلمة


الفصل الاول- الاوضاع السياسية والاجتماعية
الفصل الثاني - االشعر في الفترة الراكدة او المظلمة
الفص الثالث – من شعراء الفترة المظلمة
الفصل الرابع – نماذج من الشعر


















الفصل الاول

الاوضاع السياسية والاجتماعية


التتر او المغول اقوام من اواسط اسيا ومن هضبة الصين وغربيها ومسكنهم الاصلي في مدن ياءجوج وماءجوج في الصين او هكذا يخيل الي تجمعوا بقيادة ملكهم هولاكو ضاقت عليهم سبل العيش في بلادهم فغزوا العالم يتميزون بوحشية عنيفة وحب للقتل والموت ويفرحهم رؤية الدماء تسيل والارواح تزهق بين ايديهم قلوبهم قاسية قساوة الدهر عليهم فصبوا جام غضبهم وحقدهم على البشرية
قادهم هولاكو باتجاه الغرب فعاثوا في الارض الفساد والقتل والدمار حل في البلاد اينما
توجهوا فنهبوا كل البلاد التي دخلوها من الهند الى مشارف البحرالمتوسط دمروا البلاد ونهبوا وقتلوا العباد واكثروا من الفساد
فقد احتلوا كل الامارات والممالك بين بلادهم والبحر المتوسط بمافيها خوارزم وسمرقتدوبلاد ماوراء النهر وبلاد فارس والعراق والشام وكثير غيرها
دخل المغول بغداد سنة 656 هجرية في هذا العام دخلها الخراب فاحرقوا الاموال الممتلكات والمؤن وعاثوا في




البلاد فسادا قتلا وتجويعا ودمارا وقد وصف المؤرخون ذلك خير وصف ولاحاجة لذكر مافعلوه فانه كله كان في الاخبار مسطورا
قبل ان من وحشيتهم احراق المكتبات والكتب ورميها في الانهر والشوارع والازقةوان دجلة بقيت سبعة اوعشرة ايا م تجري ماءا احمرا او اسودا لكثرة ما القي فيها من كتب ذابت احبارها وامتزجت بماء دجلة فتغيرت الوانها فاي وحشية هذه وكم من العلوم والاداب ذهبت وذابت فيها
دامت الفترة المظلمة – كما يسميها المؤرخون- قرابة السبعة قرون من منتصف القرن السابع الهجري الى القرن الثالث بعد الالف هجرية حكم البلاد المغول والفرس والترك العثمانيين وشكلوا دويلات كثيرة تقاتلت فيما بينها ولكن اهالي البلاد واموالهم واحوالهم اصبحوا وقود هذه النار فدمرت كل مالديهم من ممتلكات واحرقت الحرث والنسل واشتد بالناس الفقر وغلب عليهم القحط حتى قيل ان الناس اخذت تنبش المزابل للبحث عن لقيمة لسد الرمق فاكلت الحيوانات النافقة او الميتة وبيعت الاعراض وهتكت جراء لقمة العيش وكتب التاريخ خير شاهد على ذلك

نشاءت الدولة الدولة العثمانية اثناء الوجود المغولي فتح العثمانيون القسطنطسنية سنة 857 هجرية واتخذوها عاصمة لبلادهم ونشروا الاسلام في شبه جزيرة البلقان وهذا يتزامن مع اخراج الاسبان العرب المسلمين من بلاد الاندلس سنة 897 هجرية وهذا التشابه اوهذه الحالة جعلت الرقعة الاسلامية على حالها فا لاسبان طردوا المسلمين من شبه جزيرتهم فعوضهم العثمانيون بنشره في جزيرة البلقان ولما شتد ساعد الدولةالعثمانية خاف عباس الصفوي على مملكته في العراق وفارس فبعث يطلب المساعة من مصر وهي تحت سيطرةالمماليك فاغضب ذلك السلطان العثماني فحمل علىايران وفتح تبريز واستولى على عرش الصفويين الفرس ثمتوجه نحو مصر وفتحها فاصبحت كل من ايران ومصر تحت سيطرت الحكم العثما ني لذا كان العالم الاسلامي في زمن الدولةالعثنانية تتنازعه ثلاث امم الفرس في بلاد خراسان اوقل بين نهري دجلة وجيحون تحت راية الدولة الصفوية والمغول شرقا في بلاد افغانستان والهند ومااليها والعثمانيون في اسيا اسيا الصغرى ومصر والشام
والامة العربية والاسلامية تتقاسمها حلات من الضنك والشدة الان التغييرالاجتماعي لم يظهر في اول زمن المغول ولم يظهر تاءثيره علىاللغة والاداب والشعر الا في اواخره فقد ظهرت في اوائله ثمار النهضة العباسية ونضوج العلم اما في العهد العثماتي فتمكن فيه الذل والهوان من النفقوس وفسدت ملكةالللسان والبيان وجمدنت القرائح وهذا امر طبيعي فالتغيير الاجتماعي لايظهر الا بعد فترات طويلة
اما في الثقافة العربية فقد اصبحت في احط ادوارها حيث ندر نبوغ المفكرين والمستنبطين العلم بل وانكدرت في هذا العصر وسمي العصر
المغولي بعصر الموسوعات والمجاميع والعصرالعثماني عصر الشروح والحواشي وكل شيء تراجع نحو الجهالة وقلة الفهم حتى وصلت حدها منهما في نهاية الدولة العثمانية تولى اواخر السلاطين العثما نيين سياسة التتريك فكتبوا الدواوين في التركية وكذلك تدريس اللغة التركية وادخالها في كل امورالحياةالعربية فانكفات العربية لكنها لم تمت اذ انها لغة الدين لغة القران الكريم فهب ابناء العربية للدفاع عنها والوقوف بوجه السياسة التركية التي حاولت تتريكهم فكانت من اسباب انبعاث النهضة العربية الحديثة

https://falih.ahlamontada.net

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
-------------------------------------


الفصل الثاني
الشعر في الفترة المظلمة او الراكدة

1- الشعر في العصر المغولي


استولى التتار المغول على البلاد وجثموا على رقاب الناس بعد اذاقتهم العذاب الشديد فقيد هذا الاستيلاء السنتهم وعقولهم وجمد قرائحهم جمودا شديدا فلم ينبغ من الشعراء من يستحق الذكر في داخل مملكة التتار الاخارجها وخاصة في مصر وسوريا اذ لاتخلو البلاد الاخحرى من شعراء مجيدين الاان ه بالاجمال حالة الشعر اصابها الخمول او الجمود وان وجدت في شخصية معينة اوفي بلد ما فقد اصبح الشعر صناعة لفظية
من سمات هذا لعصر ان اختلط الشعر بالادب وقلما اظهر شاعر الا جمع الشعر والادب لذا فقد الفت الكتب في الادب وجمع الشعر والنكات والحكم والمواعظ وابتذلت الصناعة الشعرية وانتشرت بين الناس فتبارى الناس بينهم على قول الشعرالمصنوع وحشرت الكلمات حشرا في قوالب الشعر وموازينه حتى اصبح الشعر يقال0لقتل ساعات الفراغ وكثر الناظمون من اصحاب الحرف كالنجارين والخياطين والدهانين والعطارين وما اليهم وعلى العموم الشعر كاسدا ويقال للتسلية فقط فاذا نبغ شاعر من يقوةلون الشعر فلايجد اذنا صاغية اليه ولا يوجد من يشجعه اويسمعه من الخلفاء والامراء فيشحذ قريحته وليهجر مهنته فيبقى في مهنته وسبيل عيشه اضافة الى قوله الشعر اوقل نظمه الشعر واذا ظهر وان قرب احد الخلفاء او الملوك او الامراء شعرا فانهم يقربونه ليؤلف لهم الكتب في التاريخ او الادب او العلوم الاسلامية وليست يقرب لشعره لذا فقد كسدت سوق الشعر 000
وفي هذا العصر ونتيجة للظروف القاسية التي المت بالشعراء فقد وجد ضرب من الشعر اقتضته تلك الظروف ونشء من فساد اللغة الفصحى الذي استشرى نتيجة اختلاط اهل البلاد بالاعاجم فتولدت طبقة من الشعراء نستطيع ان نطلق عليهم المستعجمة عن اللغة العربية الفصحى لدخول الالفاظ العامية في شعرهم وبخلوه من الاعراب
في المغرب العربي في تونس والجزائر والمغرب اتهرت طوئف من هؤلاء ويسمون قصائدهم الاصمعيات واهل مصر والشام يسمونها البدويات ومنها هذين البيتين \
تقول فتاة الحي سعدى وهاضها
لها في ظعون الباكين عويل
ايا سائلي عن قبر الزناتي خليفه
خذ النعت منى لا تكون هبيل
وقد تولد ضروب من الشعر كثير ة ممنها المربع والمخمس الذي يلتزم فيه القافية الرابعة في المربع والخامسة في المخمس وكذلك ظهر ما يسمى عروض البلد وهو ضرب من الموشح كقول ابن عمير الاندلسي الذي هاجرالى المغرب وسكن مدينة فاس ونشر شعره \
ابكاني بشاطي النهر نوح الحمام
على الغصن في البستان قرب الصبح
وكف السحر يمحوا مداد الظلام
وماء الندى يجري بثغر الاقا ح
فاستحسنه اهل فاس ونظموا على طريقته مع اغفال الاعراب او قواعد اللغة في نظمهم واختلفت الاسماء فيه مثل الكاري والملعبة والغزل ومن المزدوج قول شاعرهم ابن شجاع وهو من فحول شعرائهم \
المال زينة الدنيا وعز النفوس
يبهي وجوها ليس هي باهيا
فها كل هو كثير الفلو س
ولوه الكلا م والرتب العالية
وهذ النظم كثير الشيه بنظم العامة في الشام ومنها انتقل الى مصر ويقال له المواليا ومنها القوما والكان وكان وغير من الاسماء الاخرى مثل الدوبيت ومنه قول الشاعر
طرقت باب الخبا قالت من الطارق
فقلت مفتون لا ناهب ولا سارق
تبسمت لاح لي من ثغرها بارق
رجعت حيران في بحر ادمعي غارق
وكذلك ظهر التريخ الشعري وهو ضبط تاريخ معين لواقعة او حادثة معينة يريد الشاعر ان يثبت تاريخها وخاصة في القرون المتاخرة من هذا العصر واستمر في العهد العثماني وكثر وهو اتخاذ من حساب الجمل والحروف اساسا في قيمةهذه الحروف الحسابية اذ وضع السريان والعبريون لحروفهم اقياما حسابية ونتيجة جمع هذه الحروف يظهر التاريخ المطلوب وهذا ما استخده اهل الحسا ب في صدرالاسلام كانوا يستخدمون الحروف العربية ويرموزون لكل حرف عدد معينا وهو ما استخدمه المنجمون بكثره زمن الدولة العباسية ولاءيضاح ذلك - فان حرف الهمزة ا اتبتواله قيمة حسابية \ 1 والباء \2 والتاء\3
وهكذا ومنهم من استخدم حساب الجمل الصغير وحساب الجمل الكبير وهذا ما استخدمه اصحاب التنجيم والحظ والابراج ولايزال لحد هذا التاريخ موجودا فاذا ردت ان تعرف برجك فما عليك الاان تقيد اسمك واسم امك وتحسب قيمة احرفهما جمعا ثم تقسم مجموع قسيمة الحروف على 12 والباقي من خارج القسمة هو برجك وعتذر ان خرجت عن الموضوع قليلا فهوفقط للتسلية او الاستراحة

-------------------------------


2- الشعر في العصرالعثماتي

اصاب الشعر ما اصاب سائر الارداب العربية فاستولى الجمود على قرائح ا لشعراء وذلك لتوالي الذل والهوان على البلاد في هذه الفترةايضا الا انه وجد قلة من الشعراء المجيدين ومع ذلك كانت هذه الاجادة تقليدية ساروا بها على نهج الاقدمين من الشعراء يقلدونهم في الاساليب المعا ني والالفاظ وكثر اهتمامهم باللفظ فقط حتىاصبح الشاعر لايهمه شيء الا التنميق في العبارة اوفي البيت الشعري لفظا فقط لذا كثر الجناس في الشعر والمطابقة والتورية وغيرها من المحسنات الابلاغية اللفظية حتى خرج الشعراءعن الماءلوف فاضاعوا اوقاتهم في الركض اواللهاث وراء تنميق الالفاظ فذهبت المعاني الشعرية وتلاشت في تلك الاساليب الباردة واختلفت عن الامر الذي قصدت لاءجله فبعد ان كان المراد بالالفاظ التعبير عن المعاني وتصوير الافكار وما يعتمل في النفوس والافئدة بها اصبحت الشغل الشاغل للشعراء والادباءفي هذا العصر فاهتموا بتنميق اللفظ المقال على حساب المعنى المراد
فاضاعوا المعا ني وهبط الكلام

--------------------------------------

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى