اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شعرالغزل العفيف في شعر العباس بنت الاحنف - بقلم فالح الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin



الغزل العفيف او البدوي:



والغزل العفيف استمد من غزل الشعراء العذريين في العصر الاموي وكان شعراؤه وفي طليعتهم العباس بن الأحنف يستمدون من غزل العذريين في العصر الأموي الكثير من المعاني والألفاظ، فهم يستعذبون نار هوى اشواقهم المحرقة، ويتلذذون بما يسببه او يجريه عليهم من شقاء وحرمان، لذا جاءت أشعارهم تغصّ بأحاديث العذاب والسهر والفراق واللوعة والتضرع واحتمال الكثير من المصاعب و الأهوال :




العباس بن الأحنف


هو العباس أبو الفضل، بن الأحنف بن الأسود بن طلحة بن جدان بن كلده من بني عدي بن حنيفة اليمامي
قيل انه ولد ببغداد سنة\ 103 هجرية وقيل اصله من عرب خرسا ن الا ان ولادته ومنشاه في بغداد فهو بغدادي الولادة والنشاة وقال الصولي عن الاخفش ( رأيت العباس بن الاحنف ببغداد بعد موت الرشيد وكان منزله بباب الشام وكان صديقا لي وعمره اقل من ستين سنة ) وبهذا ان صحت الرواية تكون وفاته سنة \ 163 هجرية وفي اليوم الذي مات فيه العالم النحوي الكبير الكسائي وان الرشيد امر ولده المامون بالصلاة عليهما
اشتهر الشاعرالعباس بن الاحنف بالغزل وقيل انه احب فتاة اسمها فوز وتغزل بها كثيرا في شعره .
قال عنه الشاعرالبحتري ( انه اغزل الناس ابو الفضل عربي شريف النسب ، أصله من بني حنيفة، ولكن أهله يقيمون في مدينة البصرة. نشأ في مدينة بغدادوفيها اشتهر. اتصل بالخليفة العباسي هارون الرشيد ونال عنده حظوة.....)
ابو الفضل العباس بن الاحنف لم يتكسب في شعره ولم يمدح احدا ولم يهجو احدا ، قال عنه المبرد في كتاب الروضة وفضله على نظرائه ( وكان العباس من الظرفاء، ولم يكن من الخلعاء، وكان غزلا ولم يكن فاسقا، وكان ظاهر النعمة ملوكي المذهب، شديد الترف، وذلك بين في شعره، وكان قصده الغزل وشغله النسيب، وكان حلو مقبولا غزلا غزير الفكر واسع الكلام كثير التصرف في الغزل وحده ولم يكن هجاءاً ولا مداحا....)
اما المبرد فقد قال فيه ( كان العباس شاعرا غزلا شريفا مطبوعا من شعراء الدولة العباسية، وله مذهب حسن، ولديباجة شعره رونق ولمعانيه عذوبة ولطف)
• يقول العباس بن الاحنف :

أَزَينَ نِساءِ العالَمينَ أَجيبي
دُعاءَ مَشوقٍ بِالعِراقِ غَريبِ
كَتَبتُ كِتابي ما أُقيمُ حُروفَهُ
ِ لشِدَّةِ إِعوالي وَطولِ نَحيبي
أَخُطُّ وَأَمحو ما خَطَطتُ بِعَبرَةٍ
َتسُحُّ عَلى القرطاسِ سَحَّ غُروبِ
أَيا فَوزُ لَو أَبصَرتِني ما عَرَفتِني
. لِطولِ شُجوني بَعدَكُم وَشُحوبي
وَأَنتِ مِنَ الدُنيا نَصيبي فَإِن أَمُت
فَلَيتَكِ مِن حورِ الجِنانِ نَصيبي
سَأَحفَظُ ما قَد كانَ بَيني وَبَينَكُم
وَأَرعاكُمُ في مَشهَدي وَمَغيبي
وَكُنتُم تَزينونَ العِراقَ فَشانَهُ
تَرَحُّلُكُم عَنهُ وَذاكَ مُذيبي
وَكُنتُم وَكُنّا في جِوارٍ بِغِبطَةٍ
نُخالِسُ لَحظَ العَينِ كُلَ رَقيبِ
فَإِن يَكُ حالَ الناسُ بَيني وَبَينَكُم
فَإِنَّ الهَوى وَالودَّ غَيرُ مَشوبِ
فَلا ضَحِكَ الواشونَ يا فَوزُ بَعدَكُم
وَلا جَمَدَت عَينٌ جَرَت بِسُكوبِ
وَإِنّي لَأَستَهدي الرِياحَ سَلامَكُم
إِذا أَقبَلَت مِن نَحوِكُم بِهُبوبِ
وَأَسأَلُها حَملَ السَلامِ إِلَيكُمُ
فَإِن هِيَ يَوماً بَلَّغَت فَأَجيبي
أَرى البَينَ يَشكوهُ المُحِبونَ كُلُّهُم
فَيا رَبُّ قَرِّب دارَ كُلِّ حَبيبِ
أَلا أَيُّها الباكونَ مِن أَلَمِ الهَوى
أَظُنُّكُمُ أُدرِكتُمُ بِذَنوبِ
تَعالَوا نُدافِع جُهدَنا عَن قُلوبِنا
فَنوشِكُ أَن نَبقى بِغَيرِ قُلوبِ



ويقول في صاحبته فوز متغزلا :


ألم تعلمي يا فوز أني معـــــــــــــذب ُ
بحبكم , والحين للمرء يجلــــــــــــــــب ُ

وقد كنت أبكيكم بيثرب مـــــــــــــــــرة ً
وكانت منى نفسي من الأرض ِ يثـــرب ُ

أُؤملكم حتى إذا ما رجعتمـــــــــــــــــــو
أتاني صدود ٌ منكم ُ وتجنــــــــــــــــــب ُ

فان ساءكم ما بي من الصبر , فارحموا
وان سرّكم هذا العذاب , فعذّبــــــــــــوا

فأصبحت ُ فيما كان بيني وبينكـــــــــــم
أحدّث عنكم من لقيت ُ فيعجـــــــــــــب ُ

وقد قال لي ناس تحمل دلالهــــــــــــــا
فكل ُّ صديق سوف يرضى ويغضـــب ُ

واني لأقلى بذْل غيرك فاعلمــــــــــــي
وبخلك ِ في صدري ألذ ُّ وأطيــــــــــــب ُ


فاني أرى من أهل بيتك نســــــــــــــوة ً
شبين َ لنا في الصدر ِ نارا ًتلهــــــــــب ُ


عرفن الهوى منـّا فأصبحن َ حـُسـّـــــدا
يخبرن عنـّا من يجيءْ ويذهـــــــــــب ُ

واني ابتلاني الله منكم بخــــــــــــــادم ٍ
يبلغكم عني الحديث ويكـــــــــــــــذب ُ

ولو أصبحت تسعى لتوصل بيننـــــــا
سعدت ُ , وأدركت ُ الذي كنت ُ أطلب ُ

وقد ظهرت أشياء ٌ منكم كثيــــــــــرة ٌ
وما كنت منكم مثلها أترقــــــــــــــب ُ

عرفت ُ بما جرّبت ُ أشياء جمـّــــــــة ً
ولا يعرف الأشياء إلا المجــــــــرب

ولي يوم ٌ شيعت الجنازة قصـــــــــة ٌ
غداة بدا البدر الذي كان يـُحجــــــب ُ

أشرت ُ إليها بالبنان فأعرضــــــــت
تبسم ُ طورا ً ثم تزوي فتقطـــــــــب ُ

غداة رأيت الهاشمية غــــــــــــــدوة ً
تهادى حواليها من العين ِ ربــــرب ُ

فلم أر َيوما ً كان أحسن منظـــــــراً
ونحن ُ وقوف ٌ وهي تنأى وتنــدب ُ

فلو علمت " فوز ٌ " بما كان بيننــا
لقد كان منها بعض ما كنت ُ أرهب ُ

ألا جعل الله الفدا كل ّ حــــــــــــرة
لفوز المنى إني بها لمعــــــذّب ُ

فما دونها في الناس للقلب مطلــب ٌ
ولا خلفها في الناس للقلب مذهـب ُ

وان تك فوز باعدتنا وأعرضت
وأصبح باقي حبلها يتقضـّــــــــــب ُ

وحالت على العهد الذي كان بيننــا
وصارت إلى غير الذي كنت أحسب ُ

وهان عليها ما ألاقي فربمـــــــــــــا
يكون التلاقي والقلوب تـُقلـــــــــــّب ُ

ولكنني والخالق البارئ الــــــــــذي
يـُزار ُ له البيت العتيق المحجــــــب ُ

لاستمسكن َّ بالود ِّ ما ذر َّ شــــــارق
وما ناح قمري ُّ وما لاح كوكــــــب ُ

وأبكي على فوز بعين ٍ سخينـــــــــة ٍ
وان زهدت فينا , نقول ُ : سترغب ُ

ولو أن لي من مطلع الشمس بكـرة
إلى حيث تهوى بالعشي فتغــــرب ُ

أحيط به ملكا ً, لما كان عـِدلهـــــا
لعمرك .. إني بالفتاة لمعجـــــــب ُ


ويقول فيها ايضا :

أَمــيـرَتـي لا تَــغـفِـري ذَنــبــي
فَــــإِنَّ ذَنــبــي شِــــدَّةُالــحُـبِّ

يــا لَـيـتَني كُـنـتُ أَنــا الـمُبتَلى
مِــنــكِ بِــأَدنــى ذَلِـــكَ الــذَنـبِ

حَــدَّثـتُ قَـلـبـي كــاذِبـاً عَـنـكُـمُ
حَـتّى اِسـتَحَت عَينَيَ مِن قَلبي

إِن كـانَ يُـرضيكُم عَذابي وَأَن
أَمـــوتَ بِـالـحَـسرَةِ وَالــكَـربِ

فَـالـسَمعُ وَالـطاعةُ مِـنّي لَـكُم
حَسبي بِما تَرضَونَ لي حَسبي


https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى