اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شعرالغزل في العصر العباسي - بقلم فالح الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin




الغزل في العصر العباسي
.

العصر العباسي شهد ازدهارا واسعا وكبيرا في شتى مجالات الحياة وفي الثقافة والعلوم والادب وفي الادب ومنه الشعر بكل أغراضه و في فن الغزل خاصة وذلك لعدة عوامل منها التقدم الحضاري والمزج بين حضارات الأمم المختلفة نتيجة اتساع رقعة الدولة العباسية ثم ظاهرة الغنى والرخاء الذي عم البلاد بالإضافة إلى كثرة الجواري والقيان اللائي كن مدار شعر الغزل. ونتيجة لكثرة هذا الصنف من النساء وسهولة الاتصال بهن أخذ الشاعر العباسي يتغزل بجوار متعددات وأصبحت هذه الصفة ظاهرة العصر حيث وجد و كثر الغزل الفاحش ولعل الخطر في هذا ظهور نوع من الغزل يعد أكثر الأنواع انحطاطاً واشمئزازا وهو الغزل بالمذكر او بالغلمان وكان ظهوره نتيجة للتفسخ الخلقي ومن خلال الامتزاج بالاعاجم وابتعاد المجتمع عن روح الاسلام .
و في هذا العصر الكثير عن اللغة والأسلوب وما طرأ عليهما من ميل السهولة و نحو الشعبية واستعمال لغة الحياة اليومية حتى اتجه بعض الشعراء إلى استعمال الأمثال الشعبية وكذلك استعمال بعض ألفاظ اللطافة والتظرف الاجتماعي وإشاعة الرقة في لغة الغزل نتيجة تأثر هذه اللغة بالحياة المتحضرة الجديدة, وبالثقافة الشائعة, فأكثر الشعراء من ذكر العطر و الورد والتفاح في أشعارهم وأصبح للورد لغة في شعرهم يفهمها المحبون. واستخدم الشعراء العباسيون البديع في الشعر وأكثروا منه وخاصة عند شعراء الغزل مثل بشار بن برد ومسلم بن الوليد حيث نلحظ أسلوب الشعراء إلى البساطة والسهولة و لغة العصر المتطورة ومن هنا نشأ أسلوب جديد او ما نسميه بالأسلوب المولد أو أسلوب المولدين.
اما المعاني فأن الشعراء قد ابدعوا في اختراع او ايجاد المعاني الجديدة والتي تمتاز بالرقة والدقة لم يهملوا المعاني القديمة بل جاءوا بكثير منها في أشعارهم و وعمدوا الى استخراجها من معاني القدماء وصياغتها في قوالب جديدة تتلاءم مع روح العصر كما استخدموا ألفاظ المتكلمين والفلاسفة ومصطلحاتهم.
وفي الأوزان والقوافي فقد أصاب الأوزان كثير من التطور والتغيير منها ابتعاد الشعراء عن الأوزان الطويلة واتجهوا للأوزان الخفيفة. التي تتناغم مع الغناء وكثيرة حركاتها وكان للغناء أثر كبير في ذلك, فقد أخذ الشعراء ينظمون في أوزان جديدة تتلاءم وذوق المغنين, وقد أكثروا من النظم في الأوزان المهملة التي سجلها الخليل الفراهيدي مثل المجتث والمضارع والمقتضب. وللغناء أثر واسع في القوافي حيث اخذ الشعراء يجددون في قوافيهم ويستحدثون قوافي جديدة تتحاشى الخشونة والوقفات غير المستحبة. . ومما تميز به غزل العصر العباسي قلة القصائد الطويلة، وكثرة المقطعات الشعرية التي كانت تفوق المطولات الغزلية متانة، وصدق عاطفية وجمال تعبير.
ومن هنا نستطيع ان نلمس في شعرالغزل وحده عدة اغراض مختلفة ولكل من هذه الاغراض شعراؤه ومؤيدوه لذا فالدارس للشغر الغزلي في العصر العباسي يلاحظ ما يلي :
شعرالغزل التقليدي
شعر الغزل العفيف
شعرالغزل الحضري
شعرالغزل الفاحش
شعر الغزل بالمذكر او بالغلمان
ولكن بالرغم من ذلك ظل الشعراء يحافظون على قدر كبير من الغزل الخالي من الفحش و العفيف ومن سمات الغزل في هذا العصر الأخرى تلطيف الكلم والابتعاد عن ايراد الغريب من الالفاظ ومن أهم شعراء الغزل في هذا العصر ابو تمام و أبو نؤاس وبشار بن برد وأبو فراس الحمداني و غيرهم كثير . انظر الى قول ابي تمام وهو ينشد:
نقل فؤادك حيث شئت من الهوى
ما الحب الا للحبيب الأولِ
كم منزل في الأرض يألفه الفتى
وحنينه ابداٍ لأول منزلِ






https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى