اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم القيامة في سورة الاسراء \2 بقلم فالح نصيف الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin

2

بسم الله الرحمن الرحيم


(من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا * ومن اراد الاخرة وسعى لها سيها وهو مؤمن فاولئك كان سيعهم مشكورا * كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وما كالن عطاء ربك محضورا * انظر كيف فضلنا بعضهم على بعض وللاخرة اكبر درجاتا واكبر تفضيلا * )

سورة الاسراء الايات\18 -21

الحمد لله \

من احب ان يكون من سعيدا في الحياة الدنيا واراد بعملهالحياة الدنيا وما فيها من منافع زائلة مثل حب المال او الجاه او الرئاسة او التكبر على الاخرين ويانف ان يطيع الله ورسله فالله تعالى يستطيع ان يعطيه ما اراد اذا شاء سبحانه وتعالى فيغدق عليه المال بحيث هذا المال يكون وبالا عليه كالفعل الحرام وايتاء الموبقات والمحارم ويسلك طريق الشر الذي سيصله في نهاية عمره الى الجحيم حسب مشيئة الله تعالى
فليس كل متمن يعطيه الله ما يتمناه ولا كل انسان احب شيئا اعطاه الله اياه وانما يلقي الشيطان في امنيته فيعطيه قدرا مقدرا الا ان مصيره
سيكون في الاخرة الى الجحيم مذموما مطرودا من رحمة الله تعالى
واما من احب الحياة الاخرة وعزف عن كل حرام في الحياة الدنيا والتزم بكل ما امراتلله تعالى وهجر كل ما نهى عنه الله تعالى واطاع الرسل والانيساء وادى ما امرالله تعالى من امور واعمال الخيروالبر كالصلاة والزكاة والصوم والحج والجهاد في سبيل الله عند الحاجة والسير بين الناس بالعدل والاحسان للفقراء والمساكين مما فضل الله تعالى عليه والابتعداد عن كل عمل سيئ مع الايمان الصادق وهذا الشرط اساسي في هذا المجال فمن كفر بالله تعالى ولا يؤمن بمانزل على محمد صلى الله عليه وسلم وهو الحق او شاب ايمانه شائبة كالشرك والعصيان وانما امتلا قلبه بالايمان والاسلام وتوجه الى ربه بكليته وعمله ابتغاء مرضاة الله تعالى وسعى للاخرة سعيها وهو مؤمن بالله تعالى واليوم الاخر وملائكته وكتبه ورسله ايمانا صادقا نابع من قلبغرست فيه نبتة الايمان فنمت وازهرت واتت ثمارها باذن ربها فسيكون عمله هذا مشكورا عند الله تعالى ومقبولا وستكون الجنة ماواه اخيرا ومنزله الذي حصل عليه في يوم القيامة بفضل الله تعالى ومنته واحسانه
فالله تعالى يعطي أي من خلقه المؤمن والكافر او من ارد الاخره وسعى لها سعيها ومن اراد الحيا ة ا لدنيا من المال والجاه والولد والنعم في الحياةالدنيا واسبا العز والمظاهرالحياتية فا ن عطاءه تعالى لايضيق عن احد حيث ان الحياة الدنيا دار عمل ومسابقة فمن كان في نهاية المطاف من الفريق الاول اخزاه الله تعالى وجعله مذموما مخذولا في الاخرة فهو من اصحاب الجحيم ومن كان من الفريق الثاني وهم المؤمنون كان سعيهم مشكورا وادخلهم ربهم الجنة بفضله واحسانه
وفي الاخرة سيجد المؤمن افضل الدرجات واحسن النعم جزاء ما عمله في الحياة الدنيا وسياعف اجرما عملوه الى عشرة اضعاف وكذلك اعمال البروالخير يربيها الله تعالى ويثيب المؤمن عليها بما يضا عف عمله فهو اكبردرجات واكبر تفضيلا

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى