اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نداء المؤمنين في سورة الممتحنة \77 بقلم \ فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
77

بســـــــــم الله الرحمن الرحيم



( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ*)

سورة الممتحنة الاية \1

الحمد لله :

خاطب الله تعالى المؤمنين ان لا يتخذوا اعداء الله وهم الكفار والمشركين انصارا واصدقاء مهما كانت الاسباب لانهم قد كفروا بما انزل الله على رسوله الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم من الحق وانكروا ما انزله الله تعالى اليه وهو القران الكريم .

فقد اخرج المشركون والكفار النبي الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من مكة وهي مدينته ودينة آبائه واجداده وكذلك اخرجوا المؤمنين منها فهاجروا الى المدينة المنورة كما هاجر اليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم فنورها بنور الايمان والاسلام فسميت ( المدينة المنورة ) بدلا من ( يثرب ) لكونهم امنوا بالله تعالى ربا واحدا في العالمين .

فلا يليق بالمؤمنين موادتهم بعد هاجروا في سبيل اعلاء كلمة الله وفيهم رسوله وطلب مرضاة الله في السر والعلانية والله تعالى اعلم بكم وبما اخفيتم وما اعلنتم ايها المؤمنون . فمن يتخذهم انصارا واصدقاء فقد زل عن سواء السبيل واخطأ عن سمت الهدى وجادة الطريق السوي .

وقد نزلت هذه الاية المباركة في الصحابي (حاطب بن ابي بلتعة ) فقد علم هذا الرجل بان النبي محمد يروم غزوا ( مكة ) وله اولاد واتباع واقارب فيها وارا د ان يصنع معروفا لاهلها كي ينال اهله واولاده فيها مكانة ويسلمون من اذي اهل مكة فقد عمد الى امراة قصدت الذهاب الى ( مكة ) وارسل معها كتابا او رسالة يذكر فيها لاهل مكة ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يروم غزوهم فلياخذوا حذرهم . وقد دفع اليها عشرة دنانير اجرة توصيل الرسالة .

اوحى الله تعالى الى نبيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بما فعله ( حاطب ) فارسل النبي صلى الله عليه وسلم علي بن ابي طالب رضي الله عنه وجماعة اخرين كي ياتوا بالرسالة من المراة وقال لهم ان ينطلقوا الى عينه لهم وتجدون امراة تقصد (مكة ) فخذوا منها الكتاب وخلوا سبيلها فان ابت فاضربوا عنقها . فلما ادركوها في نفس المكان الذي عينه لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم . طلبوا منها الكتاب فانكرت ذلك. فسل علي بن ابي طالب رضي الله عنه سيفه وهددها بالقتل فخافت القتل واخرجت الكتاب من بين شعرها . فاخذوه ورجعوا قافلين الى المدينة المنورة فارسل النبي الى (حاطب ) وقال له :
-( ما حملك ان فعلت هذا ؟ )
- قال : والله يارسول الله ماكفرت منذ اسلمت ولا غششتك منذ امنت ولكني امرؤ ليس في مكة عصبية فاردت اصطنع معروفا لدى لدى قريش حماية لاهلي وولدي منهم )
فقال عمر بن الخطاب : دعني يارسول الله اضرب عنقه فانه منافق فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
( انه شهد بدرا وما يدريك لعل الله اطلع على اهل بدر فقال افعلوا ما شئتم اهل بدر فقد غفرت لكم .)
فنزلت هذه الايات بعدها .

والله تعالى اعلم

*********************************

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى