اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نداء المؤمنين في سورة الجرات \71 بقلم فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin


71

بســــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ اثم ولا تجسسوا ولا يغتب بضكم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ *)
سورة الحجرات الاية \12
الحمد لله :

ومن الامور التي كرّهها الله تعالى الى المؤمنين وناداهم ان يتركوها ويجتنبوها الظن ونهاهم عنه فان الظن ياثم به صاحبه . ولا يجدر بنا ان نحسن الظن بالناس الى درجة الغفلة لكننا يجب ان نحمل الظن بحسن النوايا مع التنبه الى محمل الجد وعلينا اذا ماسمعنا ما يدعو الى سوء الظن ان لا نحكم به انما نتريث حتى ينفرج الامر ويصح الصحيح لان بعض الظن اثم فلا نقع فيه فنأثم .

ومن موجبات الامور ان لا نتجسس ولا نتتبع عورات الاخرين وهو محاولة كشف مستورهم للفضاحة وكشف ما خفي من امور قد تؤذيهم اشاعتها بين الناس .

ومنعنا الله تعالى عن الغيبة ايضا وهي ا ن يغتب بعضنا بعضا فلا يجوز ذكر انسان في غيبته بشيئ يكرهه ولا يحبه او لا يحب ان يذكر فيه فالغيبة ذكر عيب المرء في وقت غير موجود فيه وغائب عن الذاكر او المغتاب .فالمغتاب مثله الله تعالى بمن ياكل لحم اخيه الانسان الميت او اكل الميتة فالميت والمغتاب سواسية من الغيبة . فالمغتاب ينهش بلحمه وعرضه ولا يدري او لا يشعر به وكذلك الميت ينهش لحمه ولا يحس به فاكل لحم الميت حرام وكذلك الغيبة حرام . والاسوء منه البهتان فاذا تحدث المرء بكلام في غير وجود الانسان فهو الغيبة واذا تكلم على الاخر واظهر مثالبه اوعيبوه وهو غائب فذلك البهتان .

وهذه الامور كلها تدخل في تقويم النفس الانسانية وخلقها وكرامتها وسلوكيتها وهي من خق القران الكريم وخلق المؤمنين وحببها الله الى المؤمنين والانسانية

فامر الله تعالى المؤمنين بالابتعاد عن سوء الظن والتجسس وتتبع عورات الناس وعن الغيبة والبهت فاذا تاب المؤمن عن هذه الامور وتجرد منها واتقى الله فيما يقوله ويظنه فان الله يتوب عليه وانه هو التواب الرحيم .

والله تعالي اعلم


********************************


https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى