اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نداء المؤمنين في القران الكريم في سورة االاحزاب \60 تاليف د.فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin

60

بســـــــــــــم الله الرحمن الرحيم


(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا *تحيتهم يوم يلقونه سلام واعد لهم اجرا كريما * )

سورة الأحزاب الاية \41-44
الحمد لله :

امر من الله العلي العظيم الى المؤمنين بصيغة النـــداء يلزمهم بذكره سبحانه وتعالى بالسنتهم وانفسهم وقلوبهم وافكارهم بما فيه قدسيته لما يحقق حمده وتمجيده وشكره على نعمه الواسعة وآلائه الكثيرة والثناء عليه بما هو اهل له ذكرا وتحميدا وتمجيدا .

وافضل اوقات الذكر البكور في الاصباح اي بعد صلاة الفجر وحتى تشرق الشمس وفي اواخر النهار من بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس . اي قبل طلوع الشمس وقبل الغروب وكذلك في الليل وقال تعالى يخاطب الحبيب المصطفى محمدا صلى الله عليه وسلم :

(وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا )
سورة الاسراء الاية \79
وقال الله تعالى ايضا :

(وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا)
سورة الإنسان آية:٢٦
وكثيرة هي الايات في هذا المجال في القران الكريم في ذكر الله وكثرة الذكر له سبحانه وتعالى .

فذكرُ الله تعالى في البكور او في ابتداء النهار يشعر الانسان بقدرة الخالق القدير كي يغمره الله تعالى بفضله ونعمه واحسانه . وذكر الله تعالى في اخر النهاريذكره بعظمته وحمده .

ومن نعم الله تعالى على المؤمنين انه يكتنفهم في رحمته وتوفيقه ويامر ملائكته يذكرونهم بالخير وازدياد الايمان في قلوبهم ويدعون الله لهم بالليل والنهار ويستغفرون الله تعالى لاج لان يتفضل عليهم بالاحسان بهم وهذه نعمة انعمها الله تعالى على امة محمد صلى الله عليه وسلم من بين سائرالامم . فامة محمد صلى الله عليه وسلم كما وصفها الله تعالى في كتابه القران الكريم :

( وكنتم خير امة اخرجت للناس )
سورة ال عمران الاية \110

فتفضل الله تعالى عليها وكان بهم رحيما. فيخرجهم من ظلمات العذاب الى نور الايمان والصلاح والهدى في . فيؤمنهم من عذاب يوم القيامة ماداموا قائمين على الايمان ولرسوله متبعين فان الله تعالى يصلي عليهم وكذلك الملائكة المقربون فيكونون منزهين من الخطأ والزلل ولله تعالى قائمين يسبحو بحمده بكرا واصيلا فالله تعالى كما وصف نفسه بالمؤمنين رحيما .

حيث ان الذكر يكون اولا باللسان فاذا داوم عليه العبد انخرق له القلب وسرى نور ذكر الله الى بقية الجوارح واستغرق العبد كله في الذكر فتحول بتشريفه ووجوده الى حال اخر .

وعلامة انخراق القلب لذكرالله الشعور بالخفة في الاعضاء حتى يكاد المرء ان يطير بلا جناحين من خفته فاذا سكت اللسان عن الذكر تحرك الفكر و تحرك القلب في الصدر بالذكر فاذا داوم العبد على ذلك وصل الذكر الى سره وهنا تكون الغيبة في الذكر والذاكر في المذكور ويكون الهيمان حتى اذا ترك العبد الذكر لم يتركه الذكر ولا تذهب عنه انواره ولا يطيب به قرار الا بالمشاهدة والاشراق انه - نور على نور- هداية من الله العلي العظيم .
لاحظ كتابي (شرح ديوان عبد القادر الكيلاني )

يحييهم في يوم القيامة وتحيته فيها سلام لهم واطمئنان لنفوسهم وقلوبهم وسلام لهم من كل ما يشين . وقد هيأ الله تعالى للمومنين مقاما كريما وثوابا كثيرا ورقا حسنا في يوم القيامة وقد امر الله تعالى ملائكته بالدخول عليه من كل باب يسلمون عليهم بتحية الاسلام :

( والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار )
سورة الرعد الاية \24

والله تعالى اعلم



**********************************



https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى