اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تفسير سورة المرسلات - بقلم -فالح الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin


سورة المرسلات

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ


(( وَالْمُرْسَلأ تِ عُرْفًا (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4) فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5) عُذْرًا أَوْ نُذْرًا (6) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (Cool وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لايِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (15) أَلَمْ نُهْلِكِ الاوَّلِينَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الاَخِرِينَ (17) كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (18) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (19) أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (20) فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ (21) إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ (22) فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ (23) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (24) أَلَمْ نَجْعَلِ الاَرْضَ كِفَاتًا (25) أَحْيَاءً ‎وَأَمْوَاتًا (26) وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا (27) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (28) انْطَلِقُوا إِلَى مَا كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (29) انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِيلٍ وَلا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ (31) إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ (33) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (34) هَذَا يَوْمُ لا يَنْطِقُونَ (35) وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ (36) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (37) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالاَوَّلِينَ (38) فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ (39) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (40) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (44) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (45) كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلا إِنَّكُمْ مُجْرِمُونَ (46) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (47) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ (48) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (49) فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50) )

سورة المرسلات \ كاملة

الحمد لله :

اقسم الله تعالى بصفات خمس اختلف المفسرون في اصلها فقال بعضهم المرسلات هي الرياح وجعلها غيرهم الملائكة وجعل العاصفات والناشرات والفارقات والملقيات طوائف . فالمرسلات طوائف ا رسلت بامر الله تعالى وامرت هذه الطوائف بانفاذ الامر وتنفيذ الامر فعصفن اي اسرعن بالمضي في تنفيذ الامر سريعا كعصف الريح تخففا في امتثال الامر وايقاع العذاب بالكفار نصرة للانبياء والمرسلين وطوائف اخرى نشرن اجنحتهن في الجو عند تنزيل الوحي الذي يفرق بين الحق والباطل وذكرا للانبياء عليهم السلام وعذرا للمؤمنين وانذرا للكافرين والمشركين . فيؤكد الله تعالى بهذه الامور ان ما وعدهم الله تعالى به وهو البعث بعد الموت والحساب والثواب بعد البعث في يوم القيامة .
هذا اليوم العظيم متحقق عاجلا او آجلا سيحدث الامرالعظيم وفيه تنطمس النجوم وينطفئ ضؤها والسماء تنفرج وتتفطر اي تتباعد او تتقارب اجزاؤها من بعض والرسل عليهم السلام توقت ارسالهم في فترات متباعدة واذا حضروا يوم القيامة يحضر كل نبي اورسول مع من ارسل اليهم ليكون شاهدا عليهم فتم تاجيل شهادتهم بين الخلق من الله تعالى الى يوم القيامة وهو يوم الفصل وسمي بيوم الفصل اي يوم القضاء بينهم او الفصل بين اصحاب الحق وهم المؤمنون .وبين اصحاب الاباطل وهم الكافرون فيكون مصير المؤمنين الى الجنة ومصير الكافرين الى النار .
اما فويل يومئذ للمكذبين فهذه الاية كررت عشر مرات وهذا تاكيد من الله عز وجل على ما سيناله الكاذبون من عذاب وقيل هو واد في قعر جهنم فيكون الكافرون فيه جميها فهو مأوى وملجأ لهم .
ثم يبين الله تعالى كيف هلك الماضية التي خلقها من آدم وحتى امة محمد صلى عليه وسلم وكيف اهلك هذه الامم بالعذاب لتكذيبهم رسلهم صلوات الله عليهم وسلامه ثم سيتبعهم الاخرين وهم الكفار والمشركين من امة محمد صلى الله عليه وسلم ويحاججهم بانه تعالى الم يخلقهم من ماء نتن مهين مستقذر تشمئز النفس لرؤيته فجعله في موقع امين وهو رحم الام الى مدة معلومة وهي تسعة اشهر وهي مدة الحمل عند البشر اذ اختلفت هذه المدة في غيره من الحيوانات بين خمسة اشهر وستتة اشهر وسنة وسنوات . وفي هذه المدة قدر اعضاؤه واحواله وصفاته حسب مشيئته وارادته . وبين لهم بانه سبحانه جعل الارض حافظة لهم في حياتهم يعيشون عليها وفي موتهم يدفنون في باطنها واسقاهم ماءا عذبا حلوا فراتا لا مالح ولا مر وبما انتم كذبتم بكل ما سبق واشرنا اليه فانطلقوا في هذا اليوم العظيم الذي كذبتم به وهو يوم القيامة مسرعين الى جهنم حيث العذاب ينتظركم انطلقو الى ظل من دخان كثيف يتصاعد منها ثم ينفلق الى ثلاث فرق وهذا الظل ليس فيه ظل كظلال الدنيا تستظلون بفيئه ولا يحميكم من حرها واحراقها فانها تتوقد ويتطاير منها الشرر وكل شرارة بقدر القصر وهو البيت الكبير وتقدر ضخامتها بضخامة الابل او الجمل الكبير الاصفر . فاذا تطاير هذا الشرر من جهنم سقط عليكم على الكفار فاحرقهم وقيل انه شبه بالجمال السود المائل لونها الى الصفرة .
فاذا كان لهم حيلة او مخرج فيخرجوا منها فليجدوه لكنهم سيفشلون وسيبقون فيها هم والامم الماضية لتكذيبهم الرسل صلاة الله عليهم وسلامه وليبقوا فيها خالدون .
اما المؤمنون فان لهم ظلال يستظلون في الجنة فينعمون في عيونها وينابيعها وخيراتها وفواكهها االكثيرة فياكلون مما فيها حلالا طيبا هنيئا مريئا وهكذا يجزي الله المتقين .
اما الكافرون والمشركون فيقال لهم كلوا من جحيم جهنم وطعامها لكم وهو غسلين وحميم لانهم مجرمون وكانوا اذا امروا بالصلاة لايصلون والركوع اشارة الى الصلاة
فهل من حديث بعد القرآن الكريم يصدقون به اذا هم لم يؤمنوا به
والله تعالى اعلم




**************


https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى