اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم القيامة في سورة الشعراء بقلم فالح الحجية الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]



يوم القيامة في سورة الشعراء


1

بسم الله الرحمن الرحيم

( فانهم عدو لي الا رب العالمين * الذي خلقني فهو يهدين * والذي يطعمني ويسقين * واذا مرضت فهو يشفين * والذي يميتني ويحيين * والذي اطمع ان يغفرلي خطيئتي يوم الدين* رب هب لي حكما والحقني بالصالحين * واجعل لي لسان صدق في الاخرين* واجعلني من ورثةجنة نعيم * واغفر لاءبي انه كان من الضالين * ولا تخزني يوم يبعثون * يوم لاينفع مال ولا بنون * الا من اتى الله بقلب سليم *)

سورة الشعراء الايات \ 77- 89

الحمد لله \

ابراهيم الخليل الله عليه السلام وجد اباه (ازر) - وازر قيل في بعض الروايات انه عمه وليس اباه الحقيقي والعم يكون بمثابة الاب عند فقد الاب كما تكون الخالة اما في حالة خياب الام الا انها جاءت صريحة بالقران الكريم انه اباه – وجده وقومه يعبدون الاوثان والاصنام ولايعبدون الله تعالى فدعاهم للايمان بالله تعالى فلم يستجيبوا له ودخلوا معه في مخاضات من الجدال شديدة ادى ذلك الى قيامه بتحطيم اصنامهم فامر الملك النمرود – والنمرود ملك مملكته في وسط العراق وعاصمة ملكه ( عقرقوف ) التي لاتزال اثاره شاخصة فيها وقد زرتها في الثما نينات من القرن الماضي وتمتد حتى بابل - ان يؤتى به على اعين الناس ويجادلونه جدالا واسعا حتى يقنعونه ان يعود الى عبادة اصنامهم او يلقى في النار وهذه الايات الكريمة هي جزء من جداله لهم ودعوتهم الى الايمان فقال لهم ان اصنامهم هذه عدو له ولهم وانه يكرهها او يمقتها ولا يؤمن بها فالله تعالى هو صاحب النعم على البشر اي عليه وعليهم وعلى غيرهم فهو مؤمن به وسيهديه الله تعالى الى الخير الذي يرجو برحمته فهو الذي اوجده وخلقه وصوره في الدنيا وهو الذي ارشده الى طريق الخير والامان وهداه الى المنهج القويم لهدايتهم وهداية الناس الاخرين وهو سبحانه وتعالى الذي يتكفل رزقه في الدنيا وحياته من بعد الموت واذا مرض فهو الذي يشفيه وبهب له الصحة والعافية وهو الذي بيده الموت والحياة حيث يمو ت الناس كل في اجله الموعود ويحييهم اويبعثهم من جديد في يوم القيامة للحساب ومما قال لهم ( واطمع ان يغفر لي ذنوبي اذا اذنبت ويتجاوز عنها يوم القيامة ) ثم توجه ابراهيم عليه السلام في هذا الموقف العظيم وامام الخلق والناس اجمعين وامام ابيه والملك النمورد توجه الى الله تعالى بالدعاء ( رب هب لي حكما والحقني بالصالحين ) اي هب لي حكمة وحكما وفهما واسها ما في معرفتك وكمالا في العمل والعلم واجمع بيني وبين عبادك الصالحين الذين نزهتهم عن الخطايا والذنوب وجعلتهم اصحا ب الجنة وبارك لي في ذكري واجعل لي في كل جيل ياتي من بعدي ذكرا حسنا وثناء حسنا واجعلني من ورثة جنة النعيم اي ممن ينالون رضاك في الاخرة او في يوم القيامة فتدخلهم الجنة واسالك ربي ان تهدي ابي الى الايمان وان تغفر له ماهو عليه من الكفر والضلال واسالك اللهم ان لا تفضحني ولا تخزني على امام الخلق يوم تبعث الناس للحساب في يوم القيامة هذا اليوم العظيم الذي فيه لاينفع الناس فيه اموالهم ولا اولادهم بل ينفعهم ايمانهم بالله تعالى واعمالهم الصالحة بقلوب سليمة ملؤها الحب والرجاء والتوجه اليه تعالى بقلوب مطمئة يفعمها بالايمان - راجع كتابي الادعية المستجابة في القران الكريم - ولما لم يستجب لهم وسفه الهتهم و حطمها فالقوه في النار التي اعدوها لاحراقه امام الناس ليحترق وهم ينظرون اليه فانقذه الله تعالى منها حيث جعلها باردة لا تنال منه شيئا ( يانار كوني بردا وسلاما على ابراهيم ) وقد بارك الله تعالى لابراهيم بعد ان هجر قومه وسافرالى فلسطين ثم الى مصر ليتزوج فيها ثم الى الحجاز ليبني الكعبة المشرفة مع ولده اسماعيل ثم يعود ليسكن في فلسطين وجعل في ذريته الكتاب النبوة فكان كل الانبياء الذين جاؤوا من بعده من ذريته واخرهم سيدنا محمد صلى الله عليه وعليهم اجمعين



*****************************


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى