اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

علاج امراض القلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 علاج امراض القلب في الجمعة أبريل 24, 2009 5:28 am

الذبحة الصدرية - علاجها وتجنب تطورها
دكتور / محمد العامري
أستشاري أمراض القلب
مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث – الرياض

مقدمة
الذبحة الصدرية هى نوبات من الألم الشديد يشعر به المريض في صدره وهى ناتجة عن نقص في كمية الدم الذي يغذي عضلات القلب عبر الشرايين التاجية هذا الألم له صفات تميزه بمعنى آخر : ليس كل ألم يحدث بالصدر هو " ذبحة صدرية " .

يعتبرالألم
أولاً : صفة هذا الألم
يختلف المرضى كثيراً في وصفهم للآلام التي يشعرون بها أثناء النوبة . فمنهم من يصفها بشيء ثقيل يضغط على الصدر والبعض الآخر يقول أنه يشعر بشئ يعتصر أحشاءه أو ربما وصفها كأنها حرارة شديدة أو نار مشتعلة في صدره وهكذا . كما أنها تكون مصحوبة بضيق في التنفس .

ثانياً : مكان الألم
يكون الألم عادة في وسط الصدر أي خلف عظمة " القص " ( وهى العظمة المسطحة في منتصف الصدر التي تتصل بها الضلوع ) وقد ينتشر الألم إلى أماكن أخرى قريبة مثل الذراع أو الكتف ( عادة الأيسر ) أو إلى الرقبة أو أحياناً إلى الفك .

ثالثاً : وقت حدوث الألم
تأتي آلام الذبحة الصدرية على أثر مجهود إما عضلي ( وهذا هو الغالب ) أو ربما مجهود ذهني أو عاطفي كالحزن أو الغضب ألخ . ثم يزول الألم عند الراحة أي أذا توقف عن المجهود كما أنه يزول أذا تناول المريض حبوب النيتروجلسرين تحت اللسان لأنها تقوم بتوسعة الشرايين التاجية وتستمر النوبة مدة تتراوح بين 5-15 دقيقة عادة .

أسباب الذبحة الصدرية
السبب الرئيسي للذبحة الصدرية هو تصلب الشرايين التاجية مما يؤدي إلى ضيق هذه الشرايين ونقص في كمية الدم الذي يمر بها مما يحرم عضلات القلب من الأكسجين .
وإلى جانب تصلب الشرايين هناك أسباب أخرى يمكن أن تسبب الذبحة الصدرية منها : التشوهات الخلقية في هذه الشرايين أو إنقباض ( تقلص ) هذه الشرايين أو أنسدادها بتخثرات دموية ومنها أيضاً أمراض بعض صمامات القلب مثل ضيق الصمام الأورطي أو الميترالي وكذلك أرتفاع ضغط الدم – ولكن السبب المهم والرئيسي هو تصلب الشرايين التاجية .

التشخيص
يعتمد التشخيص كثيراً على شكوى المريض والأعراض التي يشعر بها ولذلك يجب الدخول في جميع التفاصيل المتعلقة بهذه الآلام من حيث نوعها ومكان حدوثها ومدة النوبة والعوامل التي تسببها ومدى المجهود الذي يحدثها ومايصاحب هذه الآلام من أعراض أخرى مثل ضيق التنفس أو سرعة دقات القلب ... ألخ .
وإذا فحص الطبيب المريض أثناء النوبة فسيلاحظ أنه شاحب اللون ويتصبب عرقاً من شدة الألم وعند الكشف عليه سيجد بعض الأرتفاع في النبض وضغط الدم إلى جانب علامات أخرى يلاحظها عند الأستماع إلى القلب بالسماعة الطبية.

الفحوصات
1- تخطيط القلب بعد المجهود
وهو أكثر الفحوصات شيوعاً كما أنه غير مكلف . ففي حالة الذبحة الصدرية يوضح التخطيط علامات معينة تدل على وجود نقص في كمية الدم الذي يصل إلى عضلات القلب وهو مايسمى بنقص التروية القلبية .

2- أستخدام المواد المشعة في التشخيص
هذه الطريقة أكثر تكلفة من سابقتها ( التخطيط ) ولكنها أكثر دقة وتتلخص في حقن المريض بمادة مشعة هى الثالييوم 201 بعد أن يقوم بمجهود ثم يتم تصوير القلب بالأشعة بعد المجهود مباشرة ثم بعد مرور 4 ساعات على ذلك
وإذا كان المريض عاجزاً عن القيام بالمجهود فيمكن حقنه بمادة معينة يكون نتيجتها نفس تأثير المجهود على القلب ثم يحقن بالمادة المشعة وتؤخذ الأشعة كما سبق .
3- أستخدام الموجات فوق الصوتية ( وهى المعروفة بالإكو ) .
يمكن أجراء هذا الفحص أثناء الراحة أو على أثر مجهود وهو أقل تكلفة عن الفحص بالمواد المشعة وهو يعطي معلومات مفيدة عن حالة القلب ومدى تأديته لوظائفة كما يبين أذا كان المريض قد أصيب بجلطات سابقة في القلب
4- قسطرة القلب
هذه هى الوسيلة المثلى للتأكد من حالة الشرايين التاجية وهى تتلخص في أدخال قسطرة ( أنبوب طويل ) عن طريق أحد الشرايين الطرفية ثم أيصاله إلى القلب وحقن مادة ملونة داخل الشرايين التاجية وبعد ذلك تؤخذ صور شعاعية لمعرفة مدى أتساع الشرايين .
ولايلجأ إلى هذه الطريقة إلا أذا فشلت الوسائل الأخرى .

العــلاج
1- الإجراءات الوقائية
بما أن هناك عدة عوامل تزيد من أحتمالات الأصابة بالذبحة الصدرية فلابد من إزالة هذه العوامل : فيجب على المريض – أن كان مدخناً – أن يقلع عن التدخين وإذا كان عنده أرتفاع في ضغط الدم فلابد من علاجه كذلك إذا أثبتت الفحوصات وجود أرتفاع في نسبة الدهون والكوليسترول في الدم فيجب معالجتها وأتباع نظام غذائي خاص لهذا الغرض ولإنقاص الوزن إذا كان المريض بديناً كما يجب السيطرة على مرض السكر إذا كان المريض مصاباً به .

2- العلاج الدوائي
أن أول خط علاجي يتمثل في أعطاء المريض حبوب " نتروجليسرين " التي توضع تحت اللسان عند اللزوم فهي فعالة في تخفيف الألم ويظهر مفعولها خلال دقائق – وإذا كانت النوبات تتكرر أكثر من مرة في الأسبوع فيمكن أعطاء حبوب النترات الطويلة الأجل والتي تمتص ببطء ويستمر مفعولها مدة أطول – كما توجد لصقات على الجلد ومراهم تحتوي على النيتروجلسرين وتمتص عن طريق الجلد .
كما ينصح أيضاً بأعطاء المريض جرعات صغيرة من الأسبرين لأنه يمنع تخثر الدم ومن الأدوية المقيدة للذبحة الصدرية في بعض الحالات مثبطات البيتا ومضادات الكالسيوم .

وسائل علاجية أخرى
أ‌- توسعة الشرايين التاجية بواسطة بالون تحمله قسطرة القلب مع وضع دعامة أو شبكة دقيقة داخل الشريان ليظل متسعاً ويسمح بمرور الدم المطلوب .
ب‌- عملية جراحية لزراعة أوعية دموية سليمة لتقوم بعمل الشرايين المتصلبة وبذلك تعود التروية الطبيعية إلى عضلات القلب . وتؤخذ الأوعية المنزرعة إما من أوردة ساق المريض أو بتوصيل الشريان الثدي الداخلي إلى القلب .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى