اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر ابن خفاجة الاندلسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الشاعر ابن خفاجة الاندلسي في الإثنين مارس 23, 2015 2:52 am





ابن خفاجة الاندلسي



هو ابو اسحاق ابراهيم بن ابي الفتح بن خفاجه الشقري الاندلسي وتذكر المصادرالتاريخية انه ليس من قبيلة خفاجة وانما تشابه الاسماء .

ولقب ابن خفاجة بجنان الاندلس ولقبه المؤرخ الاندلسي المغرىبـ (صنوبرى الاندلس ) وأطلق عليه لقب شاعرالطبيعة ايضا لجودة شعره في الطبيعة ووصف جمالها ورياضها والورود وإلى ما يتمتّع به من دقّة الملاحظة والحسّ المرهف والمعرفة بمواطن الجمال.

ولد سنة \ 450 هجرية - 1058 ميلادية في بلدة (شقر) بالقرب من ( بلنسية) في شرق الاندلس وفي رواية اخرى قيل ولد سنة 451 هجرية- وهي بلدة جميلة يحيط بها نهر ( شقر) مما جعلها افضل المناطق واجملها وأكثرها ماء وروضاً وشجراً وكان لبيئته اثر بارز شعره ووصف الطبيعة :

يا أ هل الأندلس لله دركم
ماء و ظل و أنهار و أشجار

ما جنة إلا في دياركم
و لو تخيرت هذي كنت أختار
وقال ايضا:
يا رب ليل فيه معانقي
طيف ألم لظبية الوعساء

فجمعت بين رضابه و شرابه
و شربت من ريق و من صهباء

عاش ابن خفاجة في زمن الطوائف ثم عهد المرابطين اى في عصر كان نضج اللغة بلغ فيه منتهاه ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها و راح يبرز الجمال المعنوي في صورمختلفة من الجمال الطبيعي .وقف عند المناظر الحسية في استيحاءوقد نظم أيام الشباب قصائده الضاحكة عن الطبيعة وهي مقطوعات وقصائد قصيرة جميلة ورائعة يقول :

لاعب تلك الريح ذاك اللهب
فعاد عين الجد ذاك اللعب

و بات في مسرى الصبا يتبعه
فهو لها مضطرم مضطرب

لم يكن ابن خفاجة وهو الشاعر الملهم راغبا في حياة التنقل والاتصال فقل اتصاله بأمراء عصره ولم يمدحهم. لذا فلم نجد للمدح حيزا كبيرا في شعره فابن خفاجة على ما يبدو كأنه كان ينظم شعره هواية لا حرفة فكان لا يبغي في قول الشعر التكسب . وقد حباه الله من اليسر ما اغناه ومثل هذا الترفع وإيثار البعد عن الشهرة وأضواءها قلما نجده عند الشعراء العاصرين له ولا الذين تقدموه واغلب الظن ان تعليل ذلك يكمن في شخصية ابن خفاجة نفسه حيث كان غنيا غير محتاج عاش حياته في بدايتها قريبا من المجون وملذات الحياة ورحيق الطبيعة حتى انه لم يتزوج ابدا .

ولما اكتهل و بدت عليه علائم الشيخوخة و مال الى الزهد والتوبة قول في الزهد :

لا العطايا ولاالرزايا بواق
كل شيئ الى بلى ودثور
قاله عن حالتي سرور وحزن
فالي غاية مجارى الامور
واذا ما انقضت حروف الليالي
فسواء ليل الاسى والسرور

و في مرحلته الاخيرة التي احتل الاسبان مدينته عزف عن قرض الشعر وهجره هجراً قاطعاً . الا ان الاحداث التي كان شهدها عصره وكانت من القوة بحيث اخذت تعصف بعزلته وبسلبيته تجاه الحياة العامة وفي زمنه اجتاح الاسبانيون مناطق شرق الاندلس مما جعل الشاعر ينجو بنفسه وينتقل الى عدوة المغرب وكان الحدث له تاثير كبيرعلى الشاعر فهز كيانه هزا عنيفا فكتب قصائده من جديد فيقول:

فياليت شعري هل لدهري عطفة
فتجمع اوطارى علي واوطاني
ميادين اوطاري ومعهد لذتي
ومنشأة تهيامي وملعب غزلاني

وقد استطاع المرابطون بقيادة ابراهيم ابن يوسف بن تاشفين ان يطردوا الاسبان من المدينة بعد تحريرها فرجع ابن خفاجة اليها وعاد الى نظم الشعر فاذا به يصدح بقصيدة يمدح فيها ابراهيم بن تاشفين وتعد هذه القصيدة بمثابة نقطة تحول في شخصيته وفي شعره ومنها هذه الابيات :

سجعت وقد غنى الحمام فرجـها
وماكنـت لولا أن تغنى لأشجعـا

و أندب عهداً بالمشقر سالفــــاً
وظـل غـام للصـبا قد تقشعـا

و لم أدر ما أبكي أرسم شبـــيبة
عفا أم مصيفاً من سليمـى ومربعا؟

وكنت جليد القلب والشمل جامع
فما انفض حتى خارفا رفض أدمعا

كأني لم أذهب مع اللـــهو ليــلة
ولم أتعاطـــى البابلي المشعشعا
ولم أتخايل بين ظل لســـرحــة
وسجـــع لغريد وماء بأجـــ ــرها

وأبلق خوار العنــــان مطهـم
طويل الشوى والشأو أقود أتلعــا

كأن على عطفيه من خلع السرى
قميـص ظـلام بالصـباح مرقعـــ ـا

ولما انتحى ذكر الأمير أستخفه
فخفض من لحــن الصهـيل ورفعا

حنيناً الى الملك الأغـــر مردداً
وشجوى على المسرى القصير مرحبا

ولما انتقل الى المغرب تذكر الاحبة والديار فتشوق الى
وطنه الاندلس فقال :

اجبت وقد نادى الغرام فاسمعا
عشية غناني الحمام فرجعا

فقلت ولي دمع ترقرق فانهمي
يسيل وصبر قد وهى فتضعضعا

الاهل الى ارض الجزيرة اوبة
فاسكن انفاسا واهدا مضجعا

واغدو بوادها وقد نضح الندى
معاطف هانيك الربى ثم اقشعا

اغازل فيها للغزالة سنة
تحط الصبا عنها من الغيم برقعا

وعندما تقدم بالسن وتجاوز عمره الثمانين غادر الاندلس مما أدى به الى تغير واجهة شعره ,فكانت قصائده تتجلى بها مسحة رومانسية حزينة :

ألا نسخَ الله القطارَ حجارة ً
تصوبُ علينا والغمامَ غموما

وكانَتْ سَماءُ الله لا تُمطِرالحَصَى
لَياليَ كنّا لا نَطيشُ حُلوما

فلما تحولنا عفاريتَ شرة ٍ
تحولَ شؤبوبُ السماءِ رجوما

و جاء الحزن نتيجة الغربة وشعوره باحساس شديد بدنو الاجل بحيث اصبح هذا الهاجس شغله الشاغل يفكر فيه دائما ,وهذا واضح في ابياته التي اعدها لتكتب على قبره .

توفي ابن خفاجة سنة\ 533هـجرية ـ- 1138ميلادية
وقد أورد الضبي قائلا:

( أخبرني بعض أشياخي عنه أنه كان يخرج من جزيرة شقرة وهي كانت وطنه في اكثر الاوقات الى بعض تلك الجبال التي تقرب من الجزيرة وحده فكان اذا صار بين جبلين نادى باعلى صوته ياابرهيم تموت ! يعني نفسه ,فيجيبه صوت ,ولايزال كذلك حتى يخر مغشيا عليه .)

يمتاز أسلوب ابن خفاجة الشعري بالجودة والتمكن من اللغة . وأن تعدد الصور في البيت الواحد دليل على أبداعه وجودة نظمه.فكان رقيق الشعر أنيق الالفاظ وقد تناول في شعره معظم الأغراض الشعرية المألوفة كالمدح والوصف لاسيما وصف الطبيعة والفخر والرثاء والغزل والبطولات والوطنية والعتاب والاعتبار والشوق والحنين , وقد انفرد ابن خفاجة في شعره بالوصف والتصرف به , فشغف بالطبيعة ,وكان ملتزما في معظم أبياته الشعرية باستعمال الألفاظ الدالّة على الألوان. ممّا جعل تسميته مبدعا لنوع خاصّ من شعر الوصف باسم (اللونيّات)،

ومن شعره في المدح لملوك المرابطين لما قاموا به من أعمال رد ت الأندلس الى حاضرة العرب و الأسلام فمدح أحدهم بخمس قصائد منها القصيدة التي يقول فيها:

قل لمسرى الريح من أضم وليالينا بذى سلم

طال ليلي في هوى قمر نأم عن ليلي ولم أنم

ومن الشعر الحماسي يقول :

هجرت لبيض الشيب بيض العمائم
واليت لا اغنم الا بفاحم

فلو كنت استسقى الغمام لغلة
لما قمت فاستسقيت غر الغمائم

فما ارتدى الاباحمر فاني
سقته الطلى من نصل ابيض صارم

ومن مدحه للامير ابي اسحق ويذكر شجاعته في محاصرته
لاحد الحصون فيقول :

ارايك امضى ام حسامك اقطع
ومرآك ابهى ام حديثك اسمع

وكل له في جانب الملك مسلك
كريم ومن نفس الامارة موقع

لك الخير مااهداك والسهم صائب
يطيش وما اعداك والخيل تمزع

ولاغير اطراف الاسنة مقول
يبين ولا غير الفرائض مسمع

وما الوشى حسنا غير بيض محاسن
تسن على عطفي علاك وتخلع

فمن مثل ابراهيم والصبح ابلج
وهل مثل ابراهيم والحق اصدع

امام تداني رافة وسحابة
الى المجد بيت طاول النجم اروع

جلي ومن بطحاء مكة حنة
اليه وللبيت الحرام تطلع

ترى لقريش فيه برق مخيلة
يلوح وعرفا للخلافة ينزع

اما واياد انطقتني بحمده
وقد طوقتني والحمامة تسجع

لئن هز من ارجاء حمص مرة
حدي بملقاها اليه يرجع

اما في من شعره الاجتماعي فقد عاتب احد اصدقائه فقال:

خذها يرن بها الجواد صهيلا
وتسيل ماء في الحسام مقيلا

بسامة تصبي الاريب وسامة
لولا المشيب لمستها تقبيلا

حملتها شوقا اليك تحية
حملتها عتبا عليك ثقيلا

من كل بيت لو تدفق طبعه
ماء نغص به الفضاء مسيلا

ايه وما بين الجوانح غلة
لو كنت انقع بالعتاب غليلا

ماللصديق وقيت تأكل لحمه
حيا وتجعل عرضه منديلا

ولما مات صديقه ابو محمد عبد الله بن ربيعه رثاه بقصيدة انقل منها هذه الابيات :

في كل ناد منك روض ثناء
وبكل خد فيك جدول ماء

ولكل شخص هزة الغصن الندى
تحت البكاء ورنه المكاء

وكفى اسى الاسفير بيننا
يمشي والا موعد للقاء

فيم التجمل في زمان بزني
ثوب الشباب وحيلة النبلاء

جالت بطرفي للصبابة عبرة
كالغيم رق فجال دن سماء

ونلاحظ في شعره الصناعة الفنية طاغية فيه .


واختم بحثي بهذه الابيات للشاعر في وصف الطبيعة الاندلسية الرائعة:

لَقَد أصَـختُ إلى نجواكَ مِن قَـمَرِ
وَبتُّ أُدلجُ بَينَ الوَعـيِ والنَّـظَرِ

لا أجتَلِي لُمَـحاً حَتَّى أعِي مُلـَحاً
عَدلاً مِنَ الحُكمِ بَينَ السَّمعِ والبَصَرِ

وَقد مَلأتَ سَوادَ العينِ مِن وَضحٍ
فَقَرِّطِ السَّمعَ قُرطَ الأُنسِ مِن سَمَر

فَلَو جَمَعتَ إلى حُسنِ مُــحاوَرَةً
حُزتَ الجَمالينِ مِن خُبرٍ وَمِن خَبَرِ

وإن صَمَتَّ فَفي مَرآك لي عِـظةٌ
قَد أفصَحت لِيَ عَنها ألسُـنُ العِبَرِ

تَمُـرُّ مِن ناقِصٍ حَوراً ومُكـتملِ
كَوراً وَمِن مُرتقٍ طَـوراً ومُنحَدِرِ

والنَّاسُ مِن مُعرضٍ يَلهَى ومُلتِفتٍ
يَرعَـى ومِن ذاهِلِ يَنسـَى وَمُدَّكِرِ

تَلهُو بسـاحاتِ أقـوامٍ تُـحدِّثُنا
وَقد مَضَوا فَقَضـَوا أنَّا عَلى الأثـرِ

فَإن بَكَيتُ وَقَد يَبكي الجَليدُ فَـعَن
شَـجوٍ يُفَجِّرُ عَينَ الماءِ في الحَجـَرِ





****************************************














معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى