اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر عمارة بن علي اليمني بقلم -فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عمارة بن علي  اليمني

   هو ابو محمد  نحم الدين عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني .

           ولد  في ( تهامة )  في قرية ( الزرائب )  بالمخلاف السليماني سنة\  515هجرية – 1116 ميلادية تلقى تعليمه الأولي في قريته وعرف ب (عمارة  الحدقي)  ثم ارتحل لطلب  العلم  إلى مدينة   (زبيد  ) حاضرة العلم والسياسة وأطال البقاء بها ولفت نظر معلميه بسلامة لغته وذلك أن أهل قريته لم يختلطوا بغيرهم فحافظوا على صحة عباراتهم  ولغتهم  وسلامة  ألسنتهم  فكان ذلك  مثار الإعجاب  به  وبأهل  بلدته .
و في مدينة ( زبيد ) عرف  ب(عمارة الفقيه او عمارة الفرضي) لتميزه في  الفقه والعلم  وأجاد في  فنون الشعر وغلب  فيه وقد  زار ( صنعاء) و( جبلة)  و(عدن)  – وهذه المدن كانت  عواصم ممالك يمنية في ذلك الوقت-- ومدح ملوكها وعرف فيها ب(عمارة  الشاعر)  كما عمل  في التجارة  بين هذه  العواصم  ونجح  فيها معتمدا على علاقاته الواسعة  برجال هذه  الولايات  مكونا  ثروة مالية زادت  من مكانته  الاجتماعية والثقافية  ووسعت  من علاقاته  .  وقد  مدح عمارة سلطان الصليحيين في( جبلة)  فأجازه بصلة وقصيدة و كان هذا شاعرا ايضا . فقال عمارة :

فعوض عن شعري بشعر وزادني
                                     عطاء فهذا رأس مالي وذا ربحي

شققت إليه الناس حتى لقيته
                                     فكنت كمن شق الظلام إلى الصبح

            وكان  يقال  عنه عمارة  الحدقي الحكمي اليمني الفقيه الفرضي المناظر التاجر الشاعر الرحالة  السفير السياسي المؤرخ الخطيب  الأديب نديم الملوك وسمير الوزراء متعدد المواهب يحب معالي الأمور ذو روح  وثابة  ونفس عزيزة  وقدرة  عجيبة  بهر أهل  زمانه  وسلب  وفاق  أقرانه وغلبهم .

         ولما  جاء  الى  مكة  المكرمة  لاداء  فريضة  الحج
سنة \ 549 هجرية -1154 ميلادية  وخالط  علمائها  وأمرائها  وعرف  فيها     ب (عمارة  الحكمي)  وقد  أعجب  به  أميرها  قاسم  بن هاشم     (  قاسم  بن فليتة )، فاعجب  به  فأوفده  الامير  قاسم  إلى مصر  الى   خليفة  الفاطميين  (الفائز)  فوصلها  في  شهر  ربيع الأول  من  سنة\  550هـجرية - 1155 ميلادية  استقبله  الحاكم ( الفائز بن الظاهر  )  الفاطمي   واحسن اليه  واكرم  وفادته  وبالغ  الفاطميون  في  إكرامه فآثر البقاء في القاهرة  فأقام عند  الفاطميين، ومدحهم. وعند  مثول  عمارة  أمام  الفائز  ووزيره  الصالح  ( طلائع  بن  رزّيك ) أنشد  قصيد ته  التي     قال فيها :

الحمد للعيس بعد العزم والهمم        
                                           حمدا يقوم بما أوْلت من النعم
ومما جاء في هذه القصيدة:

فهل درى البيت أني بعد فرقته        
                                            ما سرت من حرم إلاّ إلى حرم

حيث الخلافة مضروب سرادقها        
                                        بين النقيضين من عفو ومن نقم

وللإمامة أنوار مقدسة                  
                                       تجلو البغيضين من ظلم ومن ظلم

أقسمت بالفائز المعصوم معتقدا      
                                         فوز النجاة وأجر البر في القسم

لقد حمى الدين والدنيا وأهلهما        
                                             وزيره الصالح الفراج للغمم

اللابس الفخر لم تنسج غلائله        
                                             إلا يدا لصنيع السيف والقلم

    وكانت  هذه القصيدة  بمثابة مفتاح  ل (عمارة )  الى قلوب الفاطميين  فاحسن اليه  الفائز الفاطمي  وبالغ  الفاطميون  في إكرامه  . وأحدثت  هذه  القصيدة  أثرا  كبيرا  في  حياته  
وقد  قال ( عمارة )  عن قصيدته:
(  وعهدي بالصالح  وهو يستعيدها  في حال النشيد  مرارا، والأستاذون وأعيان  الأمراء  والكبراء  يذهبون في الاستحسان كل مذهب، ثم أفيضت علي خلع من ثياب الخلافة ‏المذهبة، ودفع لي الصالح خمسمائة دينار، وإذا بعض الأستاذين قد أخرج لي من عند السيدة الشريفة بنت الإمام الحافظ خمسمائة دينار أخرى، وحمل المال معي إلى منزلي، وأطلقت لي من دار الضيافة رسوم لم  تطلق لأحد  من  قبلي، وتهادتني أمراء الدولة  إلى‏ منازلهم للولائم، واستحضرني الصالح  للمجالسة، ونظمني في سلك أهل المؤانسة، وانثالت  علي  صلاته  وغمرني  بره .. )

      عاد عمارة بعد ذلك إلى مكة، ومنها إلى مسقط  رأسه  في اليمن الا  انه ولم تبرح خيالات  ذكريات أيامه  السعيدة التي قضاها في مصر، وما  قوبل  به من حفاوة  وكرم، وأخذ يتحين الفرصة للعودة إليها مرة أخرى ليتخذ منها موطنا ومقاما.

    ولما حانت الفرصة انتهزها  (عمارة ) وعاد  إلى مصر، وعاد إلى سيرته  في  مدح  امراء  الدولة  الفاطمية  وكان  قد  تولى    ( العاضد)  حكمها  بعد  موت ( الفائز) في  سنة \ 555هـجرية   -1160ميلادية   وتقلبت  الأوضاع  في مصر في السنوات الأخيرة من حكم  الفاطميين، وتقلب  معها ( عمارة)  فقد  كان مألوفاً أن يتولى الوزارة  من يتمكن  من التغلب على  خصمه  أو خصومه، ومدح عمارة  الوزراء  المتغلبين  وقال  في مدح ( شاور ) الوزير الفاطمي :

ضجر الحديد من الحديد وشاور
                                           من نصر دين محمد لم يضجر
حلف الزمان ليأتين بمثله
                                         حنثت   يمينك  يا زمان    فكفر

     وقال  (عمارة )  في الاعتذار لسلطان  زبيد  لمدحه  غيره  من الأمراء :
وما قصدت بتعظيمي عِداك سوى
                                       تعظيم  قدرك  فاعذرني  ولا  تلم

     الا انه هجا  وزراء الدولة الفاطمية المغلوبين    بعد  قتلهم  أو الانقلاب عليهم .

       وبقي الشاعر (عمارة  اليمني ) على  هذه  الحالة  إلى  أن جاءت سنة \ 567هـجرية -  1171ميلادية  حيث تمكن صلاح الدين الأيوبي  من القضاء على الدولة العبيدية الفاطمية، وإعادة مصر إلى  احضان دولة  الخلافة العباسية، فانحاز (عمارة )  إلى الفاطميين وعطاياهم، وحنّ إلى ما كان  ينعم  به  من  ترف العيش في  ظلهم،  وأسف على زوال دولتهم،
و في ذلك يقول :

أسفي على زمن الإمام العاضد        
                                      أسف العقيم على فراق الواحد  

جالست من وزرائه وصحبت من    
                                         أمرائه  أهل  الثناء   الماجد  

لهفي على حجرات قصرك إذ خلت      
                                      يا ابن النبي من ازدحام الوافد


ولم يزل مواليا لهم حتى دالت  دولتهم وقتلوا  على يد  صلاح الدين الايوبي   فرثاهم  عمارة اليمني  .

      و انضم  عمارة اليمني  إلى مشروع تآمري قام به بقايا الفاطميين والموالين لهم  الهدف منه حث و استقدام الصليبيين إلى مصر للقضاء على صلاح  الدين ودولته الجديدة .وقد أنشد  الشاعر تاج الدين الكندي في ذلك قائلا فيه :

عمارة في الإسلام أبدى خيانة                                                                            و                                     و بايع    فيها    بيعة   وصليبا

وأمسى شريك الشرك في بغض أحمد                                     ف                                 فأصبح  في حب  الصليب  صليبا

وكان خبيث الملتقى إن عجمته                  
                                  تجد منه  عودا في النفاق صليبا

سيلقى غدا ما كان يسعى لأجله    
                                  ويسقى صديدا في لظى وصليبا

      و اتفق  مع  سبعة من  اعيان المصريين  على قتل  صلاح الدين الايوبي  او الفتك به   ويتم دخول الصليبيين الى مصر  الا انه  علم  بخطتهم  قبل  تنفيذها   فقبض  عليهم   واصدر حكمه باعدامهم   فصلبهم  بالقاهرة  سنة \ 569 هجرية .

توفي اذن بالقاهرة  مصلوبا في سنة  \569  هجرية – 1174 ميلادية  ودفن فيها .

 ترك  تصانيف عديدة  منها :  
 أخبار اليمن  
 أخبار الوزراء المصريين  
 ا لمفيد في أخبار زبيد
النكت العصرية  في أخبار الوزراء المصرية
  و ديوان شعر  كبير.

     عمارة اليمني  شاعر واديب  وفقيه شافعي  ومتكلم  قال الشعر  في اغلب  فنونه  وخاصة  المدح  والهجاء  والرثاء  والحكمة  والغزل والوصف  .  يتميز شعره  بسهولته  
وجزالته  وبلاغته . وله  هذه  الأبيات :

إذا لم يسالمك الزمان فحارب
                                       وباعد  إذا  لم  تنتفع  بالأقارب

ولا تحتقر كيدا ضعيفا فربما
                                   تموت الأفاعي من سموم العقارب

فقد هد قدما عرش بلقيس هدهد
                                     وخرب  فأر  قبل  ذا  سد  مأرب

وقال في العتاب :

رأيت رجالا أصبحت في مآدب  
                                    لديكم  وحالي وحدها  في نوادب

تأخرت  لما  قدمتهم  علاك      
                                    علي  وتأبى الأسد  سبق الثعالب

ليالي أتلو ذكركم في مجالس
                                  حديث الورى فيها بغمز الحواجب

واختم بحثي بهذه القصيدة   يقول فيها :



رميت  يا  دهر  كف   المجد     بالشلل  
     وجيده   بعد   حسن   الحلي      بالعطل

سعيت  في  منهج  الرأي  العثور    فإن  
     قدرت   من   عثرات   الدهر   فاستقل

جدعت   مارنك   الأقنى    فأنفك      لا    
   ينفك  ما  بين   أمر   الشين     والخجل

هدمت  قاعدة  المعروف   عن     عجل    
  سقيت  مهلاً  أما   تمشي   على     مهل

لهفي   ولهف   بني    الآمال      قاطبة    
   على   فجيعتها    في    أكرم      الدول

قدمت    مصر     فأولتني       خلائفها    
  من  المكارم  ما   أربى   على     الأمل

قوم  عرفت  بهم  كسب  الألوف    ومن    
   كمالها    أنها    جاءت    ولم       أسل

وكنت من  وزراء  الدست  حيث    سما    
   رأس  الحصان   بهاديه   على     الكفل

ونلت   من   عظماء   الجيش     تكرمة    
   وخلة  حرست   من   عارض     الخلل

يا  عاذلي   في   هوى   أبناء     فاطمة      
 لك  الملامة  إن  قصرت   في     عذلي

بالله زر  ساحة  القصرين  وابك    معي    
  عليهما   لا   على    صفين      والجمل

وقل   لأهليهما    والله    ما    التحمت
      فيكم  جروحي   ولا   قرحي     بمندمل

ماذا   ترى   كانت    الإفرنج      فاعلة  
    في  نسل  آل   أمير   المؤمنين     علي

هل كان في الأمر شيء غير قسمة    ما  
    ملكتمو   بين   حكم    السبي      والنفل

وقد   حصلتم   عليها    واسم      جدكم  
    محمد      وأبوكم      خير        منتعل

مررت   بالقصر    والأركان      خالية    
  من    الوفود    وكانت    قبلة      القبل

فملت   عنه   بوجهي    خوف    منتقد    
   من  الأعادي   ووجه   الود   لم     يمل

أسبلت  من  أسفي  دمعي  غداة     خلت  
     رحابكم    وعدت    مهجورة      السبل

أبكي  على  ما  تراءت  من   مكارمكم    
  حال  الزمان  عليها   وهي   لم     تحل

دار   الضيافة   كانت   أنس      وافدكم    
   واليوم  أوحش  من  رسم  ومن     طلل

وفطرة  الصوم  إن  أصغت     مكارمكم  
    تشكو  من  الدهر  حيفاً  غير     محتمل

وكسوة الناس في  الفصلين  قد    درست  
    ورث   منها    جديد    عندهم      وبلي

وموسم  كان   في   يوم   الخليج     لكم    
  يأتي    تجملكم    فيه    على      الجمل

وأول    العام    والعيدين    كم       لكم    
  فيهن  من  وبل   جود   ليس     بالوشل

والأرض  تهتز  في  يوم   الغدير   لما  
     يهتز  ما  بين   قصريكم   من     الأسل

والخيل  تعرض  في  وشي  وفي    شية  
    مثل  العرائس  في   حلي   وفي   حلل

ولا حملتم قرى الأضياف من  سعة  ال    
  أطباق   إلا   على   الأكتاف     والعجل

ولا    خصصتم    ببر    أهل      ملتكم    
   حتى  عممتم  بها  الأقصى  من   الملل

كانت   رواتبكم    للذمتين      وللضيف  
    المقيم     وللطاري     من        الرسل

ثم   الطراز   بتنيس    التي    عظمت    
   منه  الصلات  لأهل  الأرض     والدول

وللجوامع     من      أحباسكم      نعم  
    لمن   تصدر   في   علم   وفي     عمل

وربما     عادت      الدنيا      بمعقلها  
    منكم   وعادت   بكم   محلولة      العقل

والله  لا  فاز   يوم   الحشر     مبغضكم  
     ولا  نجا  من  عذاب  الله   غير     ولي

ولا استقى  الماء  من  حر  ومن    ظمأ  
    من  كف  خير   البرايا   سيد     الرسل

ولا   رأى   جنة   الله   التي      خلفت    
  من خان عهد الإمام  العاضد  بن  علي

أئمتي     وهداتي     والذخيرة        لي    
   إذا  ارتهنت  بما   قدمت   من     عملي

تالله   لم   أوفهم    في    المد      حقهم    
   لأن     فضلهم      كالوابل        الهطل

ولو    تضاعفت    الأقوال      واستبقت    
   ما   كنت   فيهم   بحمد   الله   بالخجل

باب    النجاة    هم     دنيا       وآخرة    
   وحبهم   فهو   أصل   الدين      والعمل

نور     الهدى     ومصابيح       الدجى    
  ومحل الغيث إن ونت الأنواء في المحل

أئمة      خلقوا      نوراً         فنورهم    
  من  محض  خالص  نور  الله  لم    يفل

والله  لا  زلت   في   حبي   لهم     أبداً    
   ما  أخر   الله   لي   في   مدة     الأجل

عمارة   قالها   المسكين   وهو     على  
    خوف من  القتل  لا  خوف  من    الزلل



***********************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى