اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

المعتمد بن عباد الاندلسي بقلم -فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]





الشاعر المعتمد بن عبا د



المعتمد هو ابو القاسم محمد بن عباد المعتضد اللخمي يرجع نسبه الى النعمان ابن المنذر ملك المناذرة بالعراق قبل الاسلام
ولد سنة \ 431 هجرية ب (باجه) مدينة قرب( اشبيلية ) وتعلم على ايدي اعظم اساتذتها وادبائها فنشأ محبا للثقافة و للادب شغوفا بالشعر وفي ريعان شبابه ولاه ابوه ( البرتغال) و( شلب) وهما اقليمان تابعان للاندلس وكان يساعده في ادارتهم ا الشاعر (ابو بكر بن عمار ) الاندلسي

اعتلى المعتمد عرش (اشبيلية ) بعد وفاة والده سنة\ 461 هجرية واستوزر صاحبه الشاعر ( بن عمار) ففتح بلاطه للادبا ء والشعراء فكان بلاطه جنة من جنان الشعــــــــــر والادب والفن والعلوم والثقافة وتهافتت عليه الشعراء من كل حدب وصوب من الاندلس والمغرب وصقلية

اما زواجه فقد قيل انه خرج مــــــــع صاحبه ( ابى بكر ) في نزهة على عادتهما على شاطيء نهر الوادي الكبير في جو الاندلس الرحب ومناخها الطيب وكان الجو رائقــــــــــا والنسائم تمر فوق الماء فتحدث امواجا خفيفة رقراقة على سطح الماء فقيل انه نظر الى النهر متاملا في تدرجات هذه الامواج الصغيـــــرة مرسومة على سطح الماء فانشد:

نسج الريح عل ى الماء زرد

صدر بيت شعري والتفت الى صاحبه الشاعر( ابى بكر) وطلب منه ان يتمه فلم يستطع وكان في تلك اللحظة فتاة على ضفة النهر الاخرى قد سمعت ما دار بين الرجلين وهما يركبان فرسيهما فاجابته على البديهة قائلة :


أي درع لقتال لو جمد

فاعجب بها وبنباهتها فاحب الشاعر الامير الفتاة القائلة وخطبها وتزوجها لذكائها وفطنتها وعاش معها في حب عظيم ومن علامات ذلك الحب قيل انها في بعض الايام تاقـــــــت نفسهــــــــا لتطأ الطين بارجلها حافية فأمر المعتمد ان يصنع لها طينا ماؤه الكافور والعنبر فاغمست رجليها فيه لمحبته لها ومكانتها الاثيرة و الكبيـــرة عنده .

اشتهر ا لمعتمد انه رجل سياسي وبطل شجاع اضافة الى شاعريته الفذة فقد تمكن من توسيع نفــــــوذه فاستولى على ( قرطبه) ومـا جاورها الا ان النفوذ الاوربي الذي بدا ينتشر و اخذ يتوسع كثيرا على يد القائد ( الفونس السادس) فـــــــي الاندلس وتضاخم كثيرا فاخاف المعتمد بن عباد فاستنجد بملك المغرب العربي المسلم ( ابن تاشفين ) فخاض بهذه الجيوش معركــــــــة ( الزلاقة) المشهورة في التاريخ وانتصر على عـــــدوه فيها الا ان صديقه ( يوسف بن تاشفين) هذا طمع فيه واحب الاستيلاء علـــى بلاد الاندلس التي تحت نفوذ المعتمد وعمل سرا للاطاحة بمـــلك المعتمد الواثق به كل الثقة فعمل على اثارة الفتن في البلاد ثم اقام بثورة فاستولى على( قرطبة) و (اشبيلية ) مما اضطر الشاعـــر الامير ان ينهزم ثم القي القبض عليــــــــه فنفيي مع عائلته الى المغرب حيث قضى بقية حياته في قرية من قرى( مراكـــش) تسمى ( اغمات)

هكذا نكب هـــــــذا الشاعر الملك نكاه من استعان به لتثيبت عكم العرب والمسلمين في بلاد الاندلس فخانه وسولت له نفسه الاستيلاء على ملك صاحبه وبدلت حياته من العز الى الذل والحرمان ومن القصور والرياض والجنان العظيمة الى بيت من الطين وجــذوع النخيل ليقضي حياته فيه حتى توفاه اجله سنة\ 488 للهجرة في اغمات من قرى المغرب العربي .

نلاحظ في شعر هذا الرجل فترتين مختلفتين كــــــــــــل الاختــــــــلاف الاولى منذ طفولته وملكه فهو ملك ابن ملك كان فيها شاعر الترف والعز وفي شعره وصف لهذه الحياة السعيدة المليئة بمجالس الترفيه واللهو حتى ان حياته فيها كانها قصيدة مترفة حافلة بالخيال الشعري والقوة والشجاعة وديوا نه خير شاهد وحافل بذلك

اما الفترة التالية فهي في منفاه وزوال ملكه وفيها يندب حظه ويصف ايامه الماضية التي تلاشت كالحلم وايامه في الحاضر وما فيها مـــــن لوعة وعذاب وتصويــر لذلة العيش وقماءته وعذاب النفي ومرارة السجن وشعره في هذه الفترة انساني حافــل بالرقة والعذوبة وقوة العاطفـــــــة الانفعالات النفسية وصدقها .
وما اعذب هذه الابيات من قصيدته التي نظمها في يو م العيد وهو يرى حبيبته زوجته وبناته وقد مر عليهن العيد في بلاد الذل والنفي وهن جائعات وفي اطمار بالية يشتغلن لدى الاخرين لسدن رمقهن بلعد العيش السعيد والحياة الزاهية
يقول :

في مامضى كنت بالاعياد مسرورا
فجاءك العيد في اغمات مأسورا


ترى بناتك في الاطمار جائعــــــــــة
يغزلن للناس مايملكن قطميــــرا


برزن نحوك للتسليم خاشعـــــــــة
ابصارهن حسيرات مكاســـيـــرا


يطاءن في الطين والاقدام حافيـــــة
كانها لم تطاء مسكا وكافــــــورا


لاخد الا تشكي الجد ب ظاهــــــــرة
وليس الامرالانفاس ممطــــورا


افطرت في العيد لاعادت اسائتــــــه
كان فطرك للاكباد تفطيــــــــــرا


قد كان دهرك ان تاءمره ممتثـــــــلا
فردك الدهرمنهيا وماءمــورا


من بات بعدك في ملك يسر بـــــــــه
فانما بات بالا حلا م معــــــرورا


هذا هو الشاعر المعتمد في خلاصتنا لحياته اما شعره فسهل المعاني رقيق الحواشي رائع الاساليب واسع الخيال
مثير للعواطف النبيلة بعيد النظر في تقلبات الا يام وحكمها
رحم الله المعتمد بن عباد الاندلسي


فالح نصيف الحجية
العراق-ديالى -بلدروز

=======================

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى