اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم القيامة في سورة الانبياء \1 بقلم فالح الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin




في سورة الانبياء

1

بسم الله الرحمن الرحيم

( خلق الانسان من عجل ساريكم اياتي فلا تستعجلون * ويقولون متى هذا الوعد ان كنتم صادقين * لو يعلم الذين كفروا حين لا يكفون عن وجوههم النار ولا عن ظهورهم ولا هم ينصرون * بل تا تيهم بغتتة فتبهتهم فلا يستطيعون ردها ولا هم ينظرون * )

سورة الانبياء الايات \ 27 – 40



الحمد لله \
الا نسان بطبيعته وخلقه الاول خلق عجولا يستعجل الامور ولا يتوانى بها ويطمح ان يحصل على ما يريد باقرب وقت واسرع ساعة فهو مطبوع على العجالة مجبول على عدم الصبر وقلة الثبات حتى في الامورالتي فيها ضرره او عذابه فانه مخلوق في عجالة وهذه سمة ثابتة في كل بني البشر
وفي هذه الايات يخاطب الله تعالى الكافرين والمشركين بقوله تعالى( ساريكم اياتي فلا تستعجلون ) اي ساريكم ايها الكافرون اياتي في الانتقام منكم فلا تستعجلوني في سرعة ورود الحدث او وقوعه عليكم فانه واقع بكم لامحالة
وقد يتساءلون عن وقت وقوعه - استخفافا وسخرية – من رسول الله صلى الله عليه وسلم او من المؤمنين من بعده فيقولون متى سيقع علينا هذا العذاب ان كنتم صادقين - وهم صادقون انشاء الله - ولا يحتاج سؤالهم من احد جوابا فقد اغنى الله المؤمنين الجواب واجاب الكافرين بما يقطع كل سبيل لهم با نهم لايعملون شيئا ولو علموا كثرة العذاب الشديد الذي هيء لهم في الجحيم او في الحياة الاخرى يوم القيامة حين لايستطيعون منع النار المتوهجة ولهيبها العظيم ان يصل الى وجوههم ولا عن ظهورهم ولا عن بقيةانحاء اجسامهم ولا ناصرلهم ولامعين يخفف عنهم قليلا من عذابهم هذا العذاب الذي يحل بهم يوم القيامة والتي ستاتيهم بغتتة اوفجأ ة فتدهشهم وتحيرهم او تبهتهم فلا يستطيعون ردها او تاخيرها ولا هم يمهلون مرة اخرى لتوبة اوعمل صالح يعملونه وينظرون هنا بمعنى يمهلون او يؤخرون او يؤجلون الى وقت اخر . وهذا محال والله تعالى اعلم
اما سبب نزول هذه الايات فهو ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على ابي سفيان وابي جهل فلما راها ابو جهل ضحك وقال هذا نبي بني مناف - يقصد به قوم ابي سفيان - فقال له ابو سفيان ( ولم تنكر ان يكون لبني مناف نبي ) فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم التفت الى ابي جهل وقال له - لا تزال على كفرك حتى يصيبك ما اصاب عمك الوليد بن المغيرة اما انت يا ابا سفيان فقد قلت ما قلت حمية )




*****************************

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى