اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم القيامة في سورة الاسراء \1 بقلم فالح نصيف الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin







سورة الاسراء

1

بسشم الله الرحمن الرحيم


( ان هذا القران يهدي للتي هي اقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات ان لهم اجرا كبيرا * وان الذين لايؤمنون بالاخرة اعتدنا لهم عذابا اليما * ويد ع الانسان بالشر دعاءه بالخير وكان الانسان عجولا * وجعلنا الليل والنهار ايتين فمحونا اية الليل وجعلنا اية النهار مبصرة لتبتغوا فضلامن ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا*
وكل انسان الزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا * اقرا كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا *)

سورة الاسراء الايات \9-14

الحمد لله \

اكد الله تعالى ان القران الكريم انزله الله تعالى ليكون نورا للهداية وتبيانا لكل المسلمين والمؤمنين في طاعةالله تعالى التي تؤدي الى كل عمل طيب وصالح و وبشرى لكل المؤمنين من ذوي الاعما ل الصالحة ان الله تعالى قد جعل لهم الجنة سكنا دائما وحياة مطمئتة في الاخرة وانه يهدي الناس جميعا الى اقوم وافضل طريقة واحسن واصوب عمالا واعظمها واكرمها وجعل الاسلام والتوحيد دليلا عليها
والاجر الحسن عند الله هو الاجر العظيم الذي يفضي بصاحبه الى الامل المنشود في يوم القيامة الذي يرومه ويتمناه الا وهو الجنة
اما اولئك الظالمون الذين لايؤمنون بالله واليوم الاخر ولا يدينون دين الحق وذلك لقصور في عقولهم فلم يؤمنوا بالبعث والحساب من الله تعالى يوم القيامة فهؤلاء اعد الله تعالى عذابا اليما في الاخرة حيث سيدخلون النار خالدين في جهنم داخرين باقين في عذابها الشديد الموجع والاليم ابدا
وقد يدعو الانسان على نفسه وولده وما له عند الغضب بالشر فلا يتمالك نفسه ويسارع الى كل ما يخطر بباله في ساعة الغضب غير ناظر الى سوء العاقبة من دعائه أي يدعو على نفسه بالسوء او المرض او الموت من دون علم اوعلى ولده ايضا وقد يستجاب الدعاء في تلك اللحظة فيقع في المصيبة
لذا فلا يجوز لاي انسان ان يدعو بالشر على نفسه اوماله اولده اواهل بيته مهما اشتد به الغضب وهذه الحالة نفسية سببها العجالة وربما تاتي من كفران الانسان بنعمة الله تعالى عليه لذا اوجبت المنع وعدم الجواز
ومن نعم الله تعالى على خلقه خلق الليل والنهار وتعاقبهما وما يحدث في الكون من جراءهذا التعاقب وقد جعل الله تعالى الليل مسودا مسلوب منه الضوء رحمة بعباده لكي يتركوا اعمالهم فيه ويستريحوا من بعد عناء النهار واعمالهم فيه في كسب الرزق واعمار الارض فجعل الليل
سباتا وجعل النهارمعاشا أي مايكسبه الانسان فيه للعيش وسعة الرزق وابتغاء الفضل من الله تعالى بالعبادات والطاعات مثل الصلاة التي جعل اوقاتها من بزوغ الفجرالصادق وحتى العشاء أي بعد غروب الشمس بساعة ونيف اوقل اقل من ساعة ونصف وفي هذه الاوقات تكون الصلاة مفروضة فرضا لامجال في التقاعس عنها اوتركها بينما جعل صلاة الليل نافلة
وكذلك لتعليم الانسان ظاهرة الحساب بما فيها عدد الايام والاسابع والاشهر والسنين وكل الامورالتي يحتاجها الانسان اوالخلق اجمع قد بينها وفصلها الله تعالى فجعلها واضحة جلية
وكل انسان الزمه الله تعالى بعمله الصادر منه خيرا كان ام شرا
لايفا رقه بل يحمله معلقا في رقبته الى يوم القيامة وطائره كناية عن عمله وفي هذا تصوير لشدة اللزوم وكمال الارتباط فجعل عمله طوقا في عنقه كانه يطير اليه فيبقى معلقا في رقبته وقد خص الله تعالى رقبة اوعنق المرء بحمل اعباء الاعمال كونها مكشوفة غير مغطاة بشيء في اغلب الاحيان فيكون العمل ظاهرا واضحا للعيان
اما في يوم القيامة حين يعبث الانسان للحساب فيتحول هذا الطائر الى كتاب منشور وهو عبارة عن صحائف اعماله يلقاه كل انسان منشورا اومفتوحا امامه يسيرة عليه قراءة هذه الصحائف ان لم يكن يقرا اويكتب ويقال للانسان (هذا كتابك اقراه تعرف مقامك اومنزلك وتكون نفسك شهيدة عليك فيما عملت وقرات تعرف مصيرها وحسابها ) فاما ان كانت خيرا وحسناتها اكثر من سيا تها فمصيرها الجنة واما من كانت سيئاته اكثرمن حسناته فمصيره الى النار والله تعالى غفور بعباده
رحيم بهم



*************************

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى