اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم القيامة في سورة الاعراف بقلم السيد فالح الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
في سورة الاعراف


1

بسم الله الرحمن الرحيم

الوزن يومئذ الحق فمن ثقلت موازينه فاولئك هم المفلحون * ومن خفت موازينه فاؤلئك الذين خسروا انفسهم بما كانوا باياتنا يظلمون Cool

الايتان \ 8و9

الحمد لله

الله سبحانه وتعالى الحكم العدل يحشرالناس جميعا في يوم القيامة لتجزى كل نفس بما كسبت ولا ظلم في هذا اليوم فيحاسب كل انسان على ما قدمت يداه في الحيا ةالدنيا فمن ثقلت حسناته في ميزان الحق فقد فاز بالجنة التي وعد المتقون وهو من المفلحين واما من ثقلت سيئاتهوخفت حسناته بما كسبت يداه من اعمال الشر واقتراف المعاصي فمصيرهم النار هم فيها خالدون خلود الابد وقد خسروا انفسهم وضيعوها وكانوا لانفسهم ظالمين

*******************************

2

بسم الله الرحمن الرحيم

( يابني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لايحب المسرفين * قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين امنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة كذلك نفصل الايات لقوم يعلمون * )

الايتان \ 31-32
الحمد لله

يخاطب الله تعالى جميع البشر ان يتزينوا ويتجملوا في حضرة مساجدهم وان يلبسون اجمل ملابسهم ويظهروا بالمظهرا للائق
والانيق مع التطيب قدر الامكان وحسب الحالة الاجتماعية للفرد ونهى سبحانه وتعالى عن الاسراف في الملبس والماكل ويجاوز حد الاسراف والابتذال في التزين والتانق بحيث يخرج عن حالة الايمان
اما في الطيبات من الرزق من الطعام والشراب والتفكه فتوجب سبحانه وتعالى ان تكون حلالا من كسب حلال وبمال حلال ليكون مستساغا حين اكله هنيئا مريئا ففي يوم القيامة تكون كل انواع الرزق خالصة للمؤمنين في رحاب الجنة التي وعدهم الله تعا لى بها وفيه ما تشتهي انفسهم ومايطلبون والله تعالى خيرالرازقين
وفي اسباب نزول هذه الايات روي عن ابن عباس رحمهما الله تعالى انه كان بعض الناس يطوفون بالبيت حرام عراة بغيرملابس رجالا ونساءا فانزل الله تعالى هذه الاية المباركة لوجوب ستر العورة اثناء الصلاة وفي الطواف


***********************************

3

بسم الله الرحمن الرحيم


( يابني ادم اما ياتينكم رسل منكم يقصون عليكم اياتي فمن اتقى واصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون * فمن اظلم ممن افترى على الله كذبا او كذب باياته اولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب حتى اذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا اين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا وشهدوا على انفسهم انهم كانوا كافرين*قال ادخلوا في امم قد خلت من قبلكم من الجن والانس في النار كلما دخلت امة لعنت اختها حتى اذا اداركوا فيها جميعا قالت اخراهم لاؤلاهم ربنا هؤلاء اضلونا فاتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لاتعلمون * وقالت اولاهم لاخراهم فما كان لكم علينا من فضل فذوقوا العذاب بماكنتم تكسبون * ان الذين كذبوا باياتنا واستكبروا عنها لاتفتح لهم ابواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط وكذلك نجزي المجرمين * والذين امنوا وعملوا الصالحات لانكلف نفسا الاوسعها اولئك اصحاب الجنة هم فيها خالدون* ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتها الانهار وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق ونودوا ان تلكم الجنة اورثتموها بما كنتم تعملون * ونا دى اصحاب الجنة اصحاب النار ان قد وجدنا مالوعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فاذن مؤذن بينهم ان لعنة الله على الظالمين * الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا وهم بالاخرة هم كافرون * وبينهما حجاب وعلى الاعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم ونادوا اصحاب الجنة ان سلام عليكم لم يدخلوها وهم يطمعون * واذا صرفت ابصارهم تلقاءاصحاب النار قالوا ربنا لاتجعلنا مع القوم الظالمين * ونادىاصحاب الاعراف رجالا يعرفونهم بسيماهم قالوا ماغنى عنكم جمعكم وما كنتم تستكبرون * اهؤلاء الذين اقسمتم لاينالهم الله برحمة ادخلوا الجنة لاخوف عليكم ولا انتم تحزنون * وادى اصحاب النار اصحاب الجنة ان افضوا علينا من الماء او مما رزقكم الله قالوا ان الله حرمهما على الكافرين* الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كالنوا باياتنا يجحدون * ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون * هل ينظرون الا تاويله يوم ياتي تاويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا اونرد فنعمل غيرالذي كنا نعمل قد خسروا انفسهم وضل عنهم ماكانوا يفترون *)

الايات \ 35 -53

الحمد لله
يخاطب الله تعالى الناس اجمعين – فكل الناس من ذريةادم - ليطلعهم على ما يكونون عليهم في الحياة الاخرة او يوم القيامة ويخبرهم ان الرسل الذين ياتونهم من جنسهم ومن قبائلهم في الاكثر ويتكلمون بلغاتهم وانهم ياتمرون بامرالله تعالى فوجب تصديقهم و الايمان بما جاؤا به من الله تعالى الى الناس فمن امن بهم واتقىواصلح في عمله ونفسه واطاع الله ورسوله فلا خوف عليهم من عذاب النار في يوم القيامة ولايحزنون على مافاتهم في الدنيا لانهم سيدخلون الجنة وسيجون كل خير محضرا 0
واشد الناس ظلما الذين يبقون على عنادهم واستكبارهم وكفرهم فيشركون بربهم ولا يطيعون رسله فسيكون مصيرهم نارجهنم هم فيها خالدون فهم المفترون على الله تعالىالكذب ويبقون على ضلالتهم في حياتهم الدنيا حتى ياتيهم ملك الموت الذي وكل بقبض ارواحهم فيقول لهم اين الهتكم التي كنتم تعبدونها من دون الله فيقولون ضلوا عنا بل حادوا عنا واتخذوا طرقا غير طريقنا وفي قولهم هذا شهادة منهم انهم كافرون بانكارهم لوحدانية الرب الجليل وتكذيبهم لرسله الكرام
ففي يوم القيامة يدخلون نارجهنم وهناك يجدون امما امثالهم وكلما دخل فوج منهم لعن الذين دخلوا فيها قبلهم حتى اذا اجتمع اصحاب النار من شتى الملل والاديان في جهنم قالوا ان كبراءنا وساداتنا اضلونا السبيل فزدهم يارب عذابا اكثر من عذابنا فيقول لهم الله تعالى كلكم في العذاب مشتركون وكلكم عذابكم مضاعف لافرق بين متقدم ومتاخر وبين سيد ومسود كل في العذاب مشتركون
فالذين استكبروا وكذبوا بماجاءبه الرسل والانبياء لاتفتح لهم ابواب رحمة الله في السماء ولا يدخلون الجنةابدا فثلهم مثل الجمل هذا الحيوان الكبير لا يستطيع الدخول او العبور والخروج من خلال ثقب الابرةالصغير المناهية فتحته في الصغر كذلك هم لايدخولون الجنة ابدا
و المؤمنون العاملون العمل الصالح الذين كشف الله لهم الطريق بعظمته وعظمته لقلبه بجمال الجلال فيسكن المرء الى الله تعالى ويعتمد عليه ويستعين به الذين قد كملت طهارة قلوبهم وصفا حالهم في روحية رسمها الله لهم كل حسب مقدرته وكفاءته وعلمه فليس العالم كالجاهل ولا الغني كالفقير .. كل بما تسع نفسه وما يكتمل فيه فكره وذاته في الله تعالى ويقاس هذا بوزن العمل الصالح فاذا تجرد من كل امور الدنيا واخلص العبد لله تعالى عد من اصحاب الجنة ودخلها بفضل الله تعالى مع المؤمنين الذين كتب الله لهم الخلود الدائم فيها . وما اروع ما يصف المصحف الشريف أصحاب الجنة وما اعظم ما ورد فيهم من خلو قلوبهم التي في صدورهم وانفسهم الطاهرةوارواحهم الطيبة من الحقد والكراهية- ونزعنا مافي صدورهم من غل- أخالهم يسبحون في نعيم الجنة يتفيؤن ظلالها وتحت اشجارها الوارفة والانهار الجارية يملاء قلوبهم الحب الغامر والفيض الالهي وتحف بهم الملائكة من كل صوب في فرح عظيم ونعيم مقيم لايعرفون الا الخير والسعادة الا بد ية . وهم السنتهم تردد الحمد لله رب العالمين الذي هدانا لهذا الخير وهذا النعيم واورثنا الجنة نتبوء من الجنة حيث نشاء فنعم اجر العاملين والهداية وعد من الله تعالى لعباده الذين اختارهم لهدايته . فلولا هداية الله لهم لما اهتدوا الى سبيل الرشاد ودخلوا الجنة فالله تعالى قد ارسل رسله لعباده فامن الذين هداهم الله بهم لانهم جاؤوا بالحق والطريق المستقيم رسموه لكل العباد ولكن المؤمنين امنوا واتبعوا الرسل وقاموا بكل التكاليف والعبادات المفروضة عليهم في جميع الاديان كل حسب شريعته قبل مجي النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي بعثه ربه رحمة للعالمين كافة فلماء جاء الاسلام ونبوة الحبيب المصطفى امنوا به فكانوا مسلمين .. لذا نادتهم الملائكة الموكلون ان ادخلوا الجنة جزاء ما فعلتموه من خير في حياتكم الدنيا وتمتعوا بنعيمها فانتم أصحاب الجنة .
وفي هذا المشهد من شاهد يوم القيامة يصف المصحف الكريم اصحاب الجنة وهم في نعيمها رافلون مستانسون وقد وجدوا كل ماوعدهم الله تعالى من نعيم فيها فينادي اصحاب الجنة اصحاب النار انهم وجدوا كل ماوعدهم ربهم متحققا فيها صدقا وحقا فهل وجدتم ايها الكافرون ماوعدكم ربكم من عذاب شديد في النار فيجيبون نعم فهنالك يسمعون الصيحة بالحق وينادي المنادي ان لعنة الله على الكافرين الذين ظلموا انفسهم باعمالهم المشينة فادخلوها النار الذين كانوا لايناهون عن منكر يفعلونه وكانوا يصدون الناس عن الدخول في دين الله او يسوغون لهم فعل المنكرات ونسوا يوم القيامة يزم الجزاء وما فيه من الثواب والعقاب فاصبحوا به كافرين 0
جعل الله تعالى بين الجنة والنار حجابا وحاجزا منيعا باطنه في الرحمة حيث اصحاب الجنة وظاهره من قبله العذاب وفيه اصحاب النار وفي اعلى هذا السور فئة اخرى من الخلق تسوت حسناتهم وسيئاتهم فلم تؤهلم حسناتهم لدخول الجنة وقلت سيئاتهم عن دخولهم النار فبقوا بين الجنة والنار وهم مايسمون باصحاب الاعراف فهم يعرفون اصحاب النار ويعرفون اصحاب الجنة بسيماهم ونادى هؤلاء أي اصحاب الاعراف اصحاب الجنة ان سلام الله عليكم فزتم بالجنة ونعيمها وتمتعم بما وعدكم ربكم بها وفي انفسهم حسرة ان يدخلونها ويطمعون في دخلولها الا ان حسناتهم لم لم تسعفهم في الدخول
واذا اتجهت ابصارهم تلقاء اصحاب النار يفزعهم ما يرونه من اهوال وعذاب يعيشونه اصحاب النار فترتعب منهم القلوب وترتجف النفوس فيلجاؤن الى الله تعالى فيسالونه ان لايجعلهم من اصحاب النار
ثم ان اصحاب الاعراف ينادون رجالا يرعرفونهم بعلاماتهم وصفاتهم يرسفون في عذاب جهنم ليقلون لهم شامتين فيهم ماذا افادكم عملكم المخزي في الحياة الدنيا واستكباركم فيها فاخسؤا فيها داخرين اهؤلاء الذين اقسمتم – يعنون بهم اصحاب الجنة - ان لاينالهم الله تعالى برحمته فقد رحمهم الله تعالى وادخلهم في رحمته فلاخوف عليهم وهم هم يحزنون
وفي هذا المشهد العظيم يخبرنا الله تعالى ان اصحاب النار يستغيثون باصحاب الجنة لعلهم يمنون عليهم بشربةماء او ببلغة من طعام فيجبونهم ان الله تعالى حرم عليهم الماء والطعام جزاء ما اقترفوه في الحياة الدنيا الذين اتخذوا لهوا ولعبا وغرتهم اموالهم واعمالهم المشينة وكفرهم بما جاءهم بكتاب الله تعالى الذي فصل فيه كل الامورهدى ورحمة
للمؤمنين
فقد انزل الله تعالى القران الكريم مفصلا فيه كل الاحداث والاحوال والامورفي الامم السابقة وعبرة وعلما وهداية ورحمة للمؤمنين الذين يصدقون بيوم الدين وعلموا انه منزل من ربهم وتدبروا ا ياته واحكامه
فالكافرون لم يبق امامهم الا ان ينتظروا ما وعدهم ربهم في القران الكريم بعد ان نسوه انه تعالى سيبعثهم من بعد الموت في يوم القيامة ويحاسبهم على افعالهم وسيعلمون انه الحق المنزل من ربهم فيؤمنوا به وبالرسل ويتاكدوا ان رسل الله تعالى عليهم السلام على الحق المبين عتد ذلك يستغيثون طالبين الشفاعة او الرجوع الىالدنيا ليعملوا غير الذي كانوا يعملونه يعملون الصالحات ويتوبون الىالله تعالى عما فعلوه من قبل لكن الله تعالى نفذ حكمه فلا مغيث ولاناصر قد خسروا انفسهم وضلت اعمالهم فهم كافرون شاءالله تعالى ان يدخلهم جهنم فادخلهم فيها جزاءا لما لما كانوا يعملون وبهذا خسرو الدنيا والاخرة وذلك هو الخسران المبين0

************************************

4

بسم الله الرحمن الرحيم

( والذين كذوبوا باياتنا ولقاء الاخرة حبطت اعمالهم هل يجزون الا ما كانوا يعملون *)

الاية \ 147

الحمد لله \

يلقى النا س ربهم في يوم القيامة ليحاسبون على مافعلون في في الشطر الاول من حياتهم وهي الحياة في الدنيا فالذين كذبوا منهم بايات الله التي انزلها على رسله اليهم وكذبوا بيوم القيامة وقالوا حياتنا هي الحياة الدنيا فلا توجد حياة بعدها وبعث ولا نشور سيكون مصيرهم ان غضب الله عليهم ويبقون في شر اعمالهم ثم النار مصيرهم خالدين فيها ابدا فهل يجزون الا باعما لهم التي عملوها وما فيها من سوء قصد وفساد اعمال في الاخرة 0


****************************************


5

بسم الله الرحمن الرحيم

( واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا فلما اخذتهم الرجفة قال رب لزشئت اهلكتهم من قبل واياي اتهلكنا بما فعل السفاء منا ان هي الا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء انت ولينا فاغفرلنا وارحمنا وانت خير الغافرين * واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الاخرة انا هدنا اليك قال عذابي اصيب به من اشاء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم باياتنا يؤمنون * الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والانجيل يامرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم اصرهم والاغلال التي كانت عليهم فالذين امنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا التورالذي انزل معه اولئك هم المفلحون )

الايات \ 155 و156و157

الحمد لله

اختار موسى عليه السلام سبعين رجلا من بين قومه بني اسرائيل ممن عرفوا التقوى وحسن العبادة والايمان الخالص لرب العالمين ولما صل موسى عليه السلام بهم الى جبل الطور في سيناء وصعدوا الجبل اصابتهم رجفة مذهلة شديدة فوقعوا مغشيا عليهم فوق الجبل قد لحقتهم غشية شديدة لما زلزل الله تعالى الجبل بهم في قصة معروفة مفصلة في القران الكريم وهؤلاء السبعين رجلا على ما ارى اختارهم موسى عليه السلام بعد المنا جاة الاولى اي بعد قيام بني اسرائيل بعبادة العجل لاءن حادثة عبادة العجل بينت الصالح من المشرك اوالكافر من بني اسرائيل لذلك اختارهم موسى عليه السلام من الذين لم يدنسوا قلوبهم بعبادة العجل ولم يطيعوا السامري في عبادة عجله الذي صنعه لهم وكانوا من خيار رجال بني اسرائيل الا انهم لم يهجروا قومهم عند عبادتهم للعجل بل ظلوا معهم فعاقبهم الله تعالى على هذه وفي هذه الحالة نرى انهم تساقطوا على الجبل تساقط اعجاز النخل الخاويةفلما راى موسى عليه السلام ذلك ذعر وخاف وارتهب من هول الرجفة وظن انهم ماتوا وانه سيرجع الى بني اسرائيل بمفرده واوجس في نفسه خيفة موسى من هذا الامر كيف سيرجع بمفرده الى قرمه ماذا سيقول لهم ماذا لوحاسبوه عليهم وهم خيار القوم وملئهم فالتجاء موسى عليه السلام الى الله تعالى بالدعاء ورفع يديه الى ربه في دعاء عريض وقلب واجف مؤمن ونفس تائبة عابدة قئلا يارب انت سبحانك لم لم تهلكنا من قبل الميعاد وقبل وصولنا الى الجبل فامنن علينا برحمتك وعفوك عنا واكشف مابهم من غشية- واعد اليهم الحياة ولا تهلكنا بما فعل السفهاء منا انت متولي امورنا فاغفرلنا كل عمل اخطاءنا به وارحمنا وانت خير الراحمين واغفر لنا خطايانا وانت خير الغافرين وحقق لنا ياربنا حياة افضل في هذه الدنيا نعيش فيها بكثرة المال والولد والصحة والامان والصلاح والفلاح وحقق لنا ياربنا حياة افضل منها في الاخرة فادخلنا جنتك التي وعدت عبادك المؤمنين بها فاستجاب الله تعالى لدعائه فمن عليهم سبحانه بنعمة الحياة وتفضل عليهم بالتقوى والايمان وغفر لهم ذنوبهم واسرافهم في امورهم فانه غفور رحيم للذين يخافون الله تعالى فلا يعصونه ولايفعلون ما لايرضى من القول والعمل بل يعبدونه حق عبادته ويؤتون صدقات اموالهم ويصدقون بماجاء به موسى عليه السلام والذين يتبعون النبي حبيب الله المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم واذا ماشهدوا رسالته السمحاء التي جاءت للعالمين جميعا من اليهود والنصارى الذين يدركون وقت نبوته عليه الصلاة والسلام فيدخلون في الاسلام بعد ان عرفوا صفاته في التوراة والانجيل وهي مكتوبة عندهم فيها ومنها انه امي لايقرء ولايكتب وانه يامر بالمعروف وينهى عن المنكر ويحل لهم الطيبات التي كانت ممنوعة عليهم شرعا ويحرم عليهم الخبائث التي ابتدعوها ويفك اثقال القيود الشرعية الثقيلة عليهم لاءن الله تعالى انزل معه صلىالله عليه وسلم نورا مبينا للناس جميعا وهو القران الكريم فان فعلوا ذلك فقد فازوا برحمة من الله تعالى وفضل لم يسسهم سوء ويستحقون التمتع في نعيم جنات رب العالمين انه نعم المولى ونعم النصير




**********************************

6

بسم الله الرحمن الرحيم

( واذ تاذن ربك ليبعثن عليهم الى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب ان ربك لسريع العقاب وانه لغفوررحيم *)

الاية \ 167

الحمد لله \

اليهود قوم جبل اغلبهم على الحقد والكراهية وفساد الطبع حتى مع الله تعالى لذا غضب الله تعالى عليهم فجعل منم القردة والخنازير وعبدة الطاغوت
والله تعالى يؤكد في هذه الايةالمباركة( ليبعثن عليهم الى يوم القيامة من يسومهم سوء العذاب ) وقد ذلك فعلا فكلما كبرت شوكتهم وقويت مكانتهم وقوتهم اذلهم الله تعالى اما بين ايدي بعضهم البعض اوبايدي اقوا م اخرين والتا ريخ يشهد بذلك فقد ابتلاهم بالعماليق وابتلاهم بفرعون ملك الاقباط وابتلاهم بملوك الروم يقتلونهم شرقتله وابتلاهم ببختنصر ملك بابل الذي سباهم وقتل خلقا كثيرا منهم ثم استعبدهم ثم ابتلاهم بعمربن الخطاب في الاسلام بعد افسادهم في الارض ثم تفرقهم في جميع البلاد شرقا وغربا وقد هددهم الله تعالى في سورة الاسراء في القران الكريم بقوله تعالى ( وان عدتم عدنا ) أي اذا تقويتم وبدأتم في اذى الخلق او الناس من جديد سوف نعود فندمركم
وفي هذا الوقت بدت القوة عليهم من جديد بعد ان تجمعوا في فلسطين بامر من الدول الكبيرة الكافرة وبدؤا يعتدون على المسلمين في فلسطين متناسين قول الله تعالى – وان عدتم عدنا – أي اذا عدتم الى طغيانكم واذى الاخرين سنعود فرسل عليكم من يسومكم سوء العذاب الى يوم القيامة وفي هذا اليوم ستكون جهنم مصيركم والنارمثواكم فيها فان الله سبحانه سريع العقاب وانه للمؤمنين غفور رحيم واسع المغفرة ورحمته وسعت كل شيء 0



******************************






7

بسم الله الرحمن الرحيم

( واذ اخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم واشهدهم على انفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيامةان كنا عن هذا غافلين* او تقولوا انما اشرك اباؤنا من قبل وكنا ذريةمن بعدهم افتهلكنا بما فعل المبطلبون * وكذلك نفصل الايات لعلهم يرجعون * )

الايات \ 172- 174

الحمد لله \

الله سبحانه وتعالى يوم خلق ادم من طين ( الذي احسن كل شيء خلقه وبدء خلق الانسان من طين ) سورة السجدة \ 7 جعل نسله في صلبه ( ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين ) سورة السجدة\ 8 أي ان هذا الماء المهين الذي تتقزز منه النفس ولا تستسيغ النظر فيه اواليه يتكون من صلبه بالنسبة للرجل ويتكون من ترائب المرأة أي من اعلى صدرها ( فلينظر الانسان مم خلق* خلق من ماء دافق* يخرج من بين الصلب والترائب* ) سورة الطارق الايات \ وحين تجتمع النطفة الذكرية بالانثوية عند التزا وج ( انا خلقنا الانسان من نطفة امشاج ) سورة الانسان \ 2 فتلقحها فتتحول هذه الامشاج الى علقة في رحم الام ثم تكبر فتكون مضغة ثم تكبر المضغة قتكون عظاما ثم تنكسي هذه العظام باللحم لتكون طفلا في بطن امه ثم تنبعث الروح فيه بعد مائة وعشرين يوما من التقاء الامشاج بالتزاوج وهو في بطن امه أي قبل خمسة اشهر من يوم ولادته ( ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين* ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم انشاناه خلقا اخر* فتبارك الله احسن الخالقين ) سورة المؤمنون\ 12- 14
في حديث الرسول الكريم عن خلق الانسان قال صلى الله عليه وسلم ( وان احدكم يجمع خلقه في بطن امه اربعين يوما نطفة ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم ياتي اليه الملك فينفخ فيه الروح ثم يؤمر بكتب ا ربع كلمات رزقه واجله وعمله وشقي اوسعيد )
ثم يولد الانسان طفلا ثم يكبرفيكون رجلا يافعا فشابا فكهلا ثم يشيب
في مرحلة الشيخوخة ثم ينتهي بالموت في الوقت المعلوم والمؤجل له ان لم يمت وهو في بطن امه اوفي طفولته اوفي شبابه اوفي كهولته وعدا مقدرا ومحتوما على كل انسان ( كل نفس ذائقة الموت )
وبعد خلق الانسان اشهدهم ربهم على انفسهم ( أ لستم بربكم قالوا بلى شهدنا على انفسنا ) قالوا بلى انت ربنا وشهد بها ارواحهم وانفسهم وقلوبهم اضافة الى كل عضو من اعضاء ا جسا دهم شهدوا بربوبيته وانما فعل الله تعالى بهذه الشهادة كراهةان ياتي احدهم يوم القيامة فيقولون انا كنا عن ربوبيتك غافلين او عن عبوديتنا لك غافلين او لانعلم بذلك فليس علينا عقاب لعدم معرفتنا بهذا او يقولون لدفع الاذى عنهم او العقاب ان اباءنا كامزا كذلك فكنا ذريتهم وعلى اثارهم سائرون وفعلنا مثلما كانوا يفعلون فنحن على اثا رهم مقتدون فاذا كان عملهم فيه عقاب فعليهم العقاب والعذاب لا علينا فلا تعذبنا بما وجدنا عليه اباءنا وتاخذنا بذنوبهم فانك انت الرؤوف الرحيم 0
وكذلك اخذ رب العالمين العهود والمواثيق من ارواح البشر اومن ذريته وهو في صلب ابيه اضافة الى ما ارسله اليهم من الرسل والكتب المنزلة لعلم يرجعون عن غيهم اليها ويعرفون طريق الحق المبين والصواب الواضح
وفي تفسيرالبيضاوي رحمه الله جاء ( واشهدهم علىانفسهم ) أي نصب لهم دلائل ربوبيته وركب في عقولهم ما يدعوهم الى الاقرار بها حتىصاروا بمنزلة من قيل لهم \ الستم بربكم قالوا بلى فنزل تمكينهم من العلم بها وتمكنهم منه بمنزلة الاشهاد والاعتراف 0


************************************

8

بسم الله الرحمن الرحيم

يسالونك عن الساعة ايان مرساها قل انما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها الا هو ثقلت في السموات والارض لا تأ تيكم الا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل انما علمها عند الله ولكن اكثرالناس لايعلمون *)

الاية \187

الحمد لله \

الساعة هو الوقت المعلوم لموت الخلائق كلها ويعرف بيوم القيامة ايضا والساعة عندنا اصطلاحا اسم لوقت معين مقداره جزء واحد من اربعة وعشرين جزءا من اليوم وهو الليل والنهار
جاء في تفسير( مواهب الرحمن في تفسيرالقران) للسيد عبد الكريم محمد المدرس البياري في اسبا ب نزول هذه الاية \ (الساعة في الاصل اسم ولقت قليل المقدار وعند الفلكيين عبارة عن جزء من اربعة وعشرين جزءا من الليل والنهار وفي عرف الشرع تطلق علىيوم موت الخلائق وعلى يوم البعث يعني يوم قيام الناس لرب العالمين وفسروها بيوم القيامة ولعل المراد احد ذينك اليومين والسائل عن ذلك اناس من قريش فقد اخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة ان قريشا قالوا يامحمد اسر الينا متى الساعة لما بيننا من القرابة فنزلت والكثيرون على ان السائل انا س من اليهود فقد اخرج ابن اسحاق وغيره عن ابن عباس رضى الله عنهما قل حمل ابن ابي قشير وسمول بن زيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم \ اخبرنا متى الساعة ان كنت نبيا كما تقول فانا نعلم متى هي وكان ذلك امتحانا منهم مع علمهم انه تعالى قد استاثر بعلمها فانزل الله تعالى الاية - ايا ن مرساها )
بين الله تعالى ان الساعة تاتي بغتة اوفجأ ة بامر الله تعالى فقد جاء في الحديث الشريف ( ان الساعة تهيج بالناس والرجل يصلح حوضه والرجل يسقي ماشيته والرجل يقوم سلعته في سوقه والرجل يخفض ميزانه ويرفعه) أي تاتي والخلق كل يعمل بعمله ولا يعلم بوقتها او بقيامها لاملك مقرب ولا نبي مرسل علمها عند الله تعالى وامرها اليه جل شانه لاتقوم الابمشيئة الله تعالى وامره فالانبياء والرسل لايعلمون عنوقت قيامها أي شيء وقد جاء في المصحف الشريف عن لسان الحبيب المصطفى- قل لااملك لنفسي نفعا ولا ضرا الاماشاء الله و لوكنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء ان انا الا نذير وبشير لقوم يؤمنون )
فعلم الساعة عند الله وحده واقد استاثر به لنفسه تعالى اخفى عن العباد ميعادها ووقتها لكي يكون الناس في حذر من مجيئها ووصف الساعة بانها ثقيلة على السموات والارض فاذا جاء اشراطها ستنشق السماء وتتناثرالكواكب وتتكور الارض وينخسف القمر وفي الارض تسير الجبال وتسجر الابحار وتبدل الارض غيرالارض باذن الله تعالى وثقيلة على القلوب ايضا اذ بمجيئها يعلم الخق انهم سيحضرون للحساب فاما الثواب واما العقاب وتاتي غفلة حيث تكون الحياة - حين تاتي- على حالها لاتغيير فيها حتى تقوم فان قامت اوامرالله تعالى بقيامها تتغير كل الامور وتنقلب كل الموازين ولا يعلم ما هو كائن ولا مايكون غيرالله تعالى 0


**********************************

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى