اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشيخ عبد القادر الكيلاني حياته ومكانته العلمية بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
الشيخ عبد القادر الكيلاني
عاش الشيخ عبد القادرالكيلاني قدس سره في فترة تميزت بالاضطراب السياسي وكثرة الاحداث والتقلبات السياسية منها انتهاء حكم البويهيين وقيام دولة السلجوقيين واختلاف طبيعة الحكم والعلائق السياسية والاجتماعية والدينية والفكرية والعقائدية وما جسمته منها من احداث وصلت في بعض الاحيان الى الاقتتال وكثرة الخلفاء العباسيين الحاكمين بالاسم فقط حيث كانت السلطة بيد امراء الجند وشيوخ العشائر
كان لهذه الامور انعكاساتها على شخصية الشيخ عبد القادر الجيلاني هذا الشاب الغريب القادم من بلاد العجم بقصد الدراسة والتعلم وانتهال العلم اذ حصر جهده وفكره وكل ملكات نفسه في حلقات الدراسة والعلم والتربية النفسية والدينية و التزهد وتزهيد الناس بالتزام الجانب الديني ولدالبشيخ عبد القادر الجيلاني سنة 470 هجرية 1077 في منطقةجيلان من اعمال بلاد ايران في منطقة جيلان من اعمال بلاد ايران الحالية وجيلان ضاحية او عدة ضواح متجاورة تقع غرب بلاد ايران من جهة العراق من اسر ة عربية علوية اصيلة فهو عربية نسبته ودمه عجمية ولادته وطفولته بنتهي نسبه بالدوحة المحمدية المطهرة المبا ركة الشريفة ابا واما
هو ابو محمد محي الدين عبد القادربن ابى صالح موسى بن عبد الله الجيلي بن يحيى الزاهد بن محمدبن داود الامير بن موسى بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحضبن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن ابي طالب اما امه امة الخير فاطمة بنت عبالله الصومعي الزاهد المتعبد المعروف بن محمد بن محمود بن عبد الله بن عيسى بن محمد الجواد بن علي الرضا بن الامام موسى لالكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي زين العابدين بن الامام الحسين السبط بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب رضوان اللة عليهم اجمعين


مكانته العلمية

دخل الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره بغداد وعمره ثماني عشرة سنة والتقى بمجموعة من مشاهير العلماء الذين نهل من مناهلهم واستقى من بحور معارفهم مكان و شيوخا واساتيذا له وكا ن قد درس القران الكريم قبل دخوله بغداد في جيلان حتى اتقنه \1 فقد درس الفقه والتفسير على يد شيخ الحنابلة في بغدادابي سعيد المبارك المخرمي المتوفي سنة 513 هجرية 1119ميلادية وابي الوفاء علي بن عقيل بن عبد الله البغدادي \2 واب الخطاب محفوظ بن احمد بن الحسن بن احمد الكلواذي الكتوفي 510 هجرية 1116 ميلادبة ودرس التصوف وتلقاه من الشيخ حماد بن مسلم الدباس المتوفي 525 هجرية 1130 ميلادية ودرس الحديث الشريق على يد المحدث الامام ابي محمد جعفر بن احمد السراج البغدادي المتوفي سنة \500 هجرية 1106 ميلادية وابي القاسم علي بن احمد بن محمد بن بيان البغدادي المتوفي سنة \ 510 هجرية 1116 ميلادية وابي عبد الله يحيى بن الامام الحسن بن احمد ابناء البغدادي المتوفي سنة 531 هجرية 1136 ميلادية\3 واضيف( ان للمكانة العالية والمنزلة الرفيعة التي كتنت للتصوف في زمانه اثر الجهود التي بذلها الامام الغزالي الذي اشتهر امره وذاع صيته في بداية نشاء ة الاشيخ الجيلاني ولا استبعد ان يكون قد تتلمذ عليه فمن المعروف ان الامام الغزالي توفي 505هجرية بينما كانوصول الشيخ الجيلاني الى بغداد كما اسلفنا سنة 488 هجرية بمعنى انه عاش معه في بغداد سبعة عشر عاما فمن المستحيل الا يكون قد سمع به او جالسه ثم راى تلك المنزلة العالية التي كان عليها الغزالي في بغداد ويزيد هذا الاحتمال ترجيحا لالتشابه الكبير بين اسلوب الشيخ الغزالي والشيخ الجيلاني في كتابيهما احياء علوم الدين والغنية) \4 لقد بدء الشيخ عبد القادر قدس سره حياته العلمية بعد استكمال دراسته واعظا ومدرسا في مدرسته والتزم جانب الوعظ والارشادالديني والروحي ولعل ابرز مظاهر مكانته العلمية موءلفاته ومجالس وعظه التي جمعت بعده فكانت كتبا قيمة يتداولها الناس جيلا بعد جيل وطريقته الصوفية واهدافها الدينية والتي انتشرت في عموم العالم الاسلامي وكانت سببا لنشر الاسلام في مناطق عديدة من العالم \5 ومن خلال جلوس الشيخ قدس سره للتدريس والوعظ كثر طلاب العلم والمعرفة منمن يحضرون مجالسه فكانوا اصحابا له او تلاميذوقد اورد 1ذو2و3 لاحظ بهجة الاسرار للشتطوفي وقلائد الجواهر ووفيات الاعيانوتاريخ ابن الوردي وذيل طبقات الحنابلة واابداية والنهاية 4\ عبد القادؤر الجيلاني ومذهبه الصوفي د شسعيد القحطاني 5\تاريخ العرب المطول المجلد 2 صفحة 225 والنفحات الناصرية في ا لطريقة القادرية صفحة 11 الموؤرخون ممن كتب عن سيرة الشيخ الجيلاني العديد من اسماء الاعلام الذين تتلمذوا على يديه ونهلو من علمه الغزير ومعارفه والتزمزا طريقته الصوفية ونذكر منهم على سبيل المثال لاالحصر القاضي ابولمحاسن عمر بن علي بن الخضر القريشي المتوفي 575هجرية 1179 ميلادية والشيخ صفي الدين ا بو محمدبن عبد الواحد بن علي بن سرو ر المقدسي الامام الحافظ المتوفى سنة 600 هجرية 1203 ميلادية والشيخ موفق الدين ابو محمد عبد الله بن احمد بن مجمدبن قدامة المقدسي شيخ الاسلام في بلاد الشام وصاحب كتاب المغني الشهير المتوفي عام 620 هجرية 1223 ميلادية \1 ل لقد انتهج الشيخ قدس سره في ايضاح الحقيقة المحمدية والعقيدة الاسلامية طريق السلف الصالح مما ثبت في كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عله وسلم ورفض كل ماخالف الكتاب والسنة ظاهرا وباطنا بعيدا عن التعقيد والغموض وشرع من خلال ذلك لطلابه ومريديه طريقته الشهيرة ( الطريقة القادرية) لذا فان ثقافته ومكانته العلمية تنحصر فيما اكتسبه من اساتيذه وشيوخه اولا مجا لس وعظه وتدريسه وكتبه موالفاته ثانيا وطريقته الوفية ثالثا وما اخذه عنه تلاميذه ومريدوه واصحابه وهو الكثير رابعا وكان حصيلة كل ذلك هذه المكاتة العلمية العاليه1\ شذرات الذهب لابن العما دالمجلد الرابع صفحة 252 سير اعلام النبلاء المجلد 21 صفحة 105 طبقات الحنابلة المجلد الثاني صفحة 133

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى