اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

في سورة ال عمران بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
في سورة ال عمران


بسم الله الرحمن الرحيم
بنا لاتزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب 0 ربنا انك جامع الناس ليوم لاريب فيه ان الله لا يخلف الميعاد0
ال عمران الايات 8و9

الحمد لله /
اعلاه دعاء المؤمنين اولي الالباب اصحاب العقول النيرة العامرة بالايمان الذين رفعوا اكفهم الى الله تعالى يسالونه تثبيت قلوبهم ونفوسهم على الايمان والاسلام
بعد ان هداهم الله تعالى لعبادته وغرس في قلوبهم ونفوسهم زهرة الايمان وانعم عليهم بنعمته وابعدعنها الزيغ والرين دعواالله تعالى ان يثبت قلوبهم وان يهب لهم رحمة من عنده تنزل في قلوبهم فتسكن فيها فتثبتها على نهج الحق والصلاح والاطمئنان وتثبت نفوسهم وقلوبهم عند ما تنازعها مغريات الدنيا او مقارعة الكروب فان الله تعالى يهب كل شيء وانه تعالى جامع الناس في يوم القيامة الذي لاشك ولاريب فيه- كل الناس على اختلاف طبقاتهم ومللهم واحوالهم منذ خلقه الخليقة الى يوم القيامة- فالله تعالى لايخلف وعده لعباده فقد وعد المؤمنين الفضل والايمان والاحسان في الدنيا والجنة في الاخرة - والميعاد هنا مصدرية والمراد بها وعد الله تعالى عباده بالرحمة التي وهبها لهم نتيجة دعائهم وتوسلهم به وابتهالهم اليه ان ينالونها حتما فانه واسح الرحمة رحيم بعباده لايخلف وعدا وعدهم او وعد الخلق من جن وانس به
وهذا من الادعية العامة وان خص به الله تعالي ذوي الافكار الراجحة والقلوب العامرة بالايمان فانه دعاء كل مؤمن وبالله التوفيق ========================












بسم الله الرحمن الرحيم


ربنا اننا امنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار0 الصابرين والصادقين والقانتين والمستغفرين بالا ء سحار 0
ال عمران اية 16و17

الحمد لله
من هم الذين يقولون ربنا ا منا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار--- هم ا ءصحاب الجنة المتقون الذين من الله عليهم برضوانه وفضله ونعمه فجعلهم ا صحاب الجنة تجري من تحتها الا نهار خالدين فيها وا زواج مطهرة ورضوان فيها نعيم مقيم رضي الله عنهم ورضوا عنه وذلك الفوز العظيم غفر الله لهم ذنوبهم ووقاهم عذاب الجحيم لتوبتهم ورجوعهم اليه تعالى ويناجون ربهم بالابتهال اليه والضرع والخشوع فهم صابرون على كل ما اء لم بهم من مصاعب ومصائب وصابرون على ا طاعة الله تعالى وا قامة التكاليف الشرعية والسنن وكل النوافل وا نها لكبيرة الا على الخاشعين والصادقين في عزمهم ونياتهم وا عمالهم والقانتين لله طاعة مستمرة في طلب رضا الله تعالى والمنفقين ا موالهم في وجوه البر والخير كالزكاة فرضا والصدقة استحبابا في سبيل الله تعالى والمستغفرين وقت السحر فيه يستيقظون من نومهم للعبادة والتهجد والذكر قبيل صلاة الفجر او في الثلث الا خير من الليل وقيل انها صلاة الفجر في جماعة والاستغفار مندوب اليه وتخصيص وقت السحر بالاستغفار لاءن وقت السحر وقت الدعاء المستجاب حيث صفاء النفس وفراغ القلب من هموم الدنيا الا من الله تعالى
فان السحر وفي ذلك يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لعلي بن ابي طالب
كرم الله وجهه وقد احذ بيده – الا ا علمك كلمات تقولهن لو كانت ذنوبك كمدب النمل لغفرها الله لك قل اللهم لا اله الا ا نت سبحانك عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت – صدق رسول الله
فهذا الدعاء دعاء ا صحاب الجنة جعلنا الله تعالى منهم

===========================









بسم الله الرحمن الرحيم

قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير ا نك على كل شيء قدير0 تولج الليل في ا لنها ر و تولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب

ال عمران 62و27

الحمد لله
في هذه ا لا يات المباركة تذكير بعظمة الله تعالى وقدرته فالله تعالى يقول لحبيبه ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين على لسانه= يارب انك تباركت وتعاليت مالك الملك السماء والارض وما بينهما والخلق والخلائق من عالم الجن والانس صاحب التصرففيها جميعا والسلطان المطلق عليها كلها تؤتي الملك من تشاء ومن تريد من عبادك من خير ونعم وسعادة وهناء فيكون عزيزا بما اعطيته وبما انعمت عليه وتذل من تشاء بما حجبت عنه الخير او اجلته عنه الىاجل مسمىفعاش في الدنيا بذل وخسران وخيبة ومهانة بيد الخير كله تنزله على من تشاء وتمنعه من تريد فقدرتك واسعة لاحدود لها يامن ترزق الدودةالصغيرةفي داخل الحجرة الكبيرةلانها عليك رزقها ترزق كل الخلائق وعلى الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها ومن عجائب عظمتك انك سبحانك تدخل الليل في النهار وتدخل النهارفي الليل تحل الليل في النهار حتي تقصر في الصيف فيكون عشر ساعات وتدخل النهار في الليل فيغلبه حتى يجعله عشر ساعات ايضا فاليوم الواحد اربع وعشرون ساعة تدخل كل منهما في الاخر
بقدر معين فيتعاقبان كانهما في صراع مرير ياكل احدهما الاخر فيتعاقب من ذلك الوقت وتكون الاسابيع والاشهر والسنين كما توالت الساعات والدقائق والثواني واللحظات من اختلافهما تدخل الليل في النهار حتى يقصر وتدخل النهار في الليل حتى يطول بحسب موقع البلد وموقعه وما وضعت له من خطوط وهمية في الطول والعرض الملك ملكك يارب تصرف به كيف تشاء وانك ايها الرب العظيم تخرج الحي من الميت الذي لاحراك به وتخرج الميت من الحي او تخرج الكافر من المؤمن وتخرج المؤمن في الكافر اما الرزق فترزق من تشاء بغيرحساب فهناك الكافر الذي يملك ما لايملكه المؤمن فسيتخد مه ويذله بماله في الدنيا لتجزيه في الاخرة عن مرارة الحرمان افضل الجزاء
وهذا الثناء على الله تعالى توجه بعض العلماء بجعله مقدة لدعاء عريض قصير فيه الخير كله مستجاب انشاءالله تعالى فقالوا تتلى هذه الايات المباركة ثم يقول المرء \ ارحمني اللهم ارحمني رحمة تغنيني عن رحمة سواك يارحم الراحمين وياخير الراحمين\

===========================





بسم الله الرحمن الرحيم

واذ قالت امراءة عمران رب اني نذرت لك ما في بطني محررا 0 فتقبل مني انك انت السميع العليم0 فلماوضعتها قالت رب اني وضعتها انثى -والله اعلم بما وضعت-وليس الذكر كاالانثى 0 واني سميتها مريم واني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم0 فتقبلها ربها بقبول حسن وانبتها نباتا حسنا 0
سورة ال عمران الايات

الحمد لله
هذا نذر تضمن الدعاء نذرته حنة بنت فاقوذا جدة عيسى عليه السلام حيث قيل انها كانت عاقرا فدعت الله تعالى بايمان واخلاص وقلب مفعم بالحب لله وصق النية في الدعاء مفاده انها اذا حملت فانجبت جعلته محررا في خدمة بيت المقدس خالصا لخدمة هذا البيت ودعت الله تعالى ان يقبل منها نذرها فانع سميع لدعاء عباده عليم بمافي قلوبهم ونفوسهم ونياتهم فرزقها الله تعالى ببنت اسمتها مريم فلما وضعتها قالت رب اني وضعتها انثى -والله اعلم بما وضعت- جملة اعتراضية مفادها اهمية المولود وخلود ذكره – وليس الذكر كالانثى- وهذه اما ان تكون من سياق الجملة الاعتراضية ايضا فتكون الجملة الاعتراضية – والله اعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى – ومفادها ان الله تعالى يعلم بما ولدت حيث انه يعلم ما في الارحام وما تغيض الارحام وما تزداد
وليس الذكر كالانثى بما فضل الله تعالى احدهما على الاخر – للذكر مثل حظ الانثيين –
او تكون الثانية حسب قول ام مريم رب اني وضعتها انثى وليس الذكر كالانثى في الخدمة لهذا البيت أي في خدمة الانثى تقصير أي للذكر مكانة في خدمة هذا البيت بخلاف الانثى ثم توجهت بالدعاء ثانية الى ربها - واني سميتها مريم واني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم- هذه المولودة اسمتها مريم واستعاذت بالله ان يحفظها ويحفظ ذريتها من الشيطان الرجيم فقبل الله تعالى نذرها واستجاب دعائيها باء رزقها
وهي عاقرا لا تلد مولودة ثم تقبلها بقبول حسنحيث حماها وذريتها من الشيطان الرجيم
وتربت في بيت المقدس تربية دينية خالصة لوجه الله تعالى فكانت مريم العذراء التي صانها الله تعالى من كل دنس وانبتها نباتا حسنا فكان عيسى عليه السلام نبي الله ورسوله نبتة طيبة في رحم طيب والله الموفق





بسم الله الرحمن الرحيم


هناك دعا زكريا ربه فقال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء 0 فنادنه الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب ان الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين0
ال عمران الايتان 38و39

الحمد لله
لما دخل زكريا المحراب على مريم - حيث انه موكل بتربيتها – وراى سعة العيش ونعيمه التي هي فيه ساءلها - يامريم انى لك هذا قالت هو من عند الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب - فلما سمع قولها انفعل وهب متوسلا بالله تعالى في صلاة وتسبيح حيث لزم المحراب ثم توجه الى الله ربه داعيا ان يهب له ذرية طيبة فانه سميع الدعاء فاستجاب الله دعاءه واوحى الى الملائكة ان تبشره فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب باستجاة ربه لدعائه بقولهم ان الله يبشرك بيحيى ان الله يبشره بالولد الصالحواسمه يحيى فجاء اسمه من الله تعالى اذ لم يكن الناس يعرفون هذا الاسم ولم يسم به احدا من قبل – رفيع القدر منشرح الصدر صالح ابن صالح ونبيا من الصالحين
وفي هذا الدعاء يعلم الله عالى عباده الذين اصطفى ان الله يرزق المال الولد ببركة الدعاء فمن دعاه بقلب مؤمن وسليم يستجيب له كما استجاب لزكريا حيث دعاه وهو قائم يصلي في المحراب بقلب سليم خاشع ونفس مطمئنة واثقة من استجابة بها لها ا ن يرزقه ولدا فرزقه تعالى وهو خير الرازقين


==========================













بسم الله الرحمن الرحيم

ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين

ال عمران الاية

الحمد لله
عيسى عليه السلام جاء بدعوة الحق والسلام فلما احسن عيسى ان اليهود خذلوه وكذبوه وكفروا برسالته وبما جاء به من ايات بينات ضاقت به السبل فاراد ان يعرف المفسد من المصلح من الذين معه واتبعوه اختبر اصحابه وهم الحواريون
- مفردها حواري ومعناها الاحباب او الخلصاء وجاءت في بعض معاجم اللغة البياض الناصع الذي لاتشوبه شائبه- فقال لهم عيسى عليه السلام- من انصاري الى الله قال الحواريون نحن انصار الله – أي نحن على دين الله تعالى وعبادته واحباؤه وكانوا اثنا عشرا حواريا وقيل تسعة وعشرون – امنا بالله تعالى وبرسوله فهم المؤمنون حقا امنوا بما نزل الله تعالى على عيسى عليه السلام واتبعوه فتوجهوا الى الله بقلوب مفعمة بالضراعة والحب والعبادة الخالصة ودعوه تعالى ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا من الشاهدين-
توجهوا الى الله تعالى بهذات الدعاء سائلينه سبحانه ان يكتبهم عنده مع الذين انعم الله عليهم وشهدوا بوحدانيته واقروا بربوبيته واتبعوا رسوله فيجعلهم من اصحاب الجنه والله اعلم
=====================================




بسم الله الرحمن الرحيم

ان في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لايات لاؤلي الالياب0
الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق لسموات والارض ربنا ماخلقت هذا باطلا
سبحانك فقنا عذاب النار0 ربنا انك من تدخل النار فقد اخزيته وما للظالمين من انصار 0 ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان ان امنوا بربكم فامنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار 0 ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا بوم القيامة انك لا تخلف اليعاد 0استجاب لهم ربهم

ال عمران الايات 191-196

الحمد لله \
التفكر في خلق السموات والارض او في تعاقب الليل والنهار شيء عظيم لايحتمله الا ذو قلب مؤمن وذو تفكير واسع من العلماء الذين من الله عليهم بعمة العقل الراجح والفكر السليم لعظمة هذه الامور الهائلة الخارجة عن قدرة كل الخلائق والمفردة للقدرة الالهية العظيمة فهؤلاء العلماء هم وحدهم الذين يتفكرون بهذه الامور لايمانهم بقدرة الله تعالى وعظته وسعة ملكه
فهؤلاء الذين وسع الله تعالى قلوبهم وافكارهم ونفوسهم لذكر الله تعالى والهمهم السعة في العقل والاطمئنان في النفوس هم الذين يذكرون الله قياما أي وهم قائمون وربما جاءت يؤدون صلاتهم قياما لتمكنهم منها ولشدة ايمانهم او قعودا في حالة وجود عائق اقعدهم عن القيام بها قياما وفي حالة عدم التمكن من القعود او القيام بها قاعدين سمح الله لهم ولبقية عباده المؤمنين اتيانها نياما وهو على جنوبهم فتكون صلاتهم ايماءا وبالذي يتمكنونه وهذا فضل من الله عظيم وكذلك في غير الصلاة من العبادات
حسبما يتمكنها العبد – لايكلف الله نفسا ا لا وسعها – المهم هو ذكرالله تعالى وعبادته في القيام والقعود والاضطجاع وفي النوم في الليل والنهار وكاءن الله سبحانه خلق الليل والنهار وتعاقبهما لبيان عبادته فيهما وكذلك تفكير المفكرين في كيفية خلق البسموات او خلق الاربعاء ض ما فيهما من ايات عظيمة وحكم واسعة وما فيهما من غرائب الامور وعجائبها تجعل الولدان شيبا و لايعلمها الا الله تعالى – ونعتذر عن وصفها في هذا المكان
يقولون هؤلاء العلماء المتفكرون رافعين ايديهم الى الله تعالى ربنا ماخلقت هذا عبثا ولا خلقته باطلا سبحانك بل خلقته بالحق وبالقدرالذي تريد وعلى الحال التي ترغب هؤلاء المومنون تفكرها هذا زادهم ايمانا على ايمانهم فالهمهم التوسل برب العالمين ان ان يبعدهم عن مواطن الكافرين - عن النار – ويقيهم شرها فهم ترتجف قلوبهم في صدورهم خشية من الله تعالى وخوفا من عذابه من النار لاءنهم يعلمون ان الذين يدخلون النار يلحقهم الخزي والعار وما لهم من انصار ينصرونهم بل يعيشون في ذلة ومهانة نار جهنم وهي تحرقهم ويكونون حطبا لها او حجارة فيها- فهم حصب جهنم
فهم يرفعون الاكف الى الله تعالى ينشدون السلامةوالامان ولعله يجنبهم النار وينصرهم لاءن الظالمين لاناصرلهم ولا معين ويستمرون في دعائهم - ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للايمان فامنا والمنادي هنا هو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم يدعوهم للايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الاخر يدعوهم للاسلام فيشهدون بالايمان انهم امنوا- فاغفرلنا ربنا - وماذا يغفر لهم - يغفر لهم ذنوبهم قبل الايمان ويتجاوز عن سيئاتهم الصغيرة بعد الايمان لاءن من ثبت ايمانه لايفعل فعلة كبيرة او فيها اثم كبير وو يعلم انها محرمة -وتوفنا مع الابرار – من النبيين والشهداء والصالحين من اصحاب الجنة - ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامةانك لا تخلف الميعاد - فان وعد الله تعالى منجز وما وعدهم الاله تعالى ا لا خيرا
فلهم الرضوان منه با ن يدخلهم الجنة التي وعد المتقون وقد عرفها لهم فاستجاب الله تعالى دعاءهم فجعلهم في الدنيا اكابر القوم ومثقفيهم وفقهاءهم وفي الاخرة هم اصحاب الجنة
ان هذا الدعاء دعاء اولوا الالباب العارفين بالله حق معرفتهم والذين فتح الله بصرهم وبصيرتهم للايمان فحقت لهم المشاهدة الحقيقية في رضوان الله ولهم فيها نعيم مقيم - وما يلقاها الا الذين صبرو وما يلقاها الا ذو حظ عظيم -
لاحظ كتا بنا اصحاب الجنة في القران الكريم في تفسير هذه الايات المباركة

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى