اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اصحاب الجنة في سورة ابراهيم بقلم السيد الحاج فالح الحجيةالكيلاتي

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
من سورة ابراهيم

بسم الله الرحمن الرحيم

(( وعل الله فليتوكل المؤمنون . ومالنا الانتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما اذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون . )) (1)

سورة ابراهيم آية 11و12

أمر من الله تعالى الى المؤمنون بلغة رسله صلوات الله عليهم وسلامه بأن يجب على كل المؤمنين التوجه الى الله تعالى في كل امورهم واعمالهم وتوكيلها اليه لانه بقدرته العظيمة ومشيئته النافذه يصرف الاموركيفماء يشاء ويختار وهو وحده تعالى اليه تصير الامور ثم يقول الرسل صلوات الله عليهم وسلامه وما لنا أي أي عذر لنا اذا لم تتوكل على الله في مسعانا واعمالنا وهو الذي هو انا بفضله ومنشئة الطريق القويم والعمل الصالح والارشاد الى أفضل السبل وهي سبيل الانبياء وطرائقهم وشرائعهم . ولنصبرن وهو توكيد مشدد بالصبر على البلاء والاذى وما الحقه بهم الظالمون والكفار بالعناد والمكابرة .. فالله تعالى هو وليهم وهو يتولى الصالحين وعليه يتوكل كل متوكل على الخير .

بسم الله الرحمن الرحيم



(( وأدخل الذين أمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الانهار فيها بأذن ربهم تحيتهم فيها سلام . ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء . تؤتي أكلها كل حين بأذن برها ويضرب الله الامثال للناس لعلهم يتذكرون . )) (1)
سورة ابراهيم اية 23

المؤمنون الذين ادخلهم الله تعالى الجنة بصالح أعمالهم اسكنهم فيها من حيث لم يحتسبوا ولم يخطر على بالهم من نعيم الجنة الوارقة ظلالها الجارية من تحتهم انهارها في نعيم دائم خالد ومقيم بأمر من الله تعالى ويحييهم ملائكة الرحمن الموكلون بخدمتهم في الجنة بتحية الاسلام .

اما الكلمة الطيبة التي دعي المؤمنون اليها في لفظها ومعناها في حسن التكلم والتأدب بأداب المجالسة واصلاح الاخرين فما هي الا اشبه بشجرة كبيرة وارفة الظلال تظل الناس من حرارة الشمس في البوم الفائض الشديد الحر . جذورها ثابته في الارض واعصانها منتشرة في جو السماء كأنها ظلة ذات ثمار طيبة ودائمة طيبة دائمة الاخضر . كل شئ فيها نافع تسر الناظرين . فالكلمة الطيبة شبيه بهذه الشجرة وفائدتها مثل فائدتها بل أعظم (( كلمة طيبة خير من صدقة يتبعها أذى )) . فهي السبيل الى الفهم والتعقل والروايه والخير بين الناس وسلوكيتهم في حياتهم ومن كانت سلوكيته العمل الصالح والنطق الطيب فهو من أصحاب الجنة .

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى