اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

خصائص النقائض بقلم د. فالح الكيـــــــلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin



الفصل الثالث

خصائص النقائض




المناقضات او النقائض قصائد شعرية رائعة قيلت في فن الهجاء بعد ما توسع في العصر الاموي وخرج عن كونه هجاءا ( فن النقائض ) واصبحت القصائد المقالة فيه فنا خالصا مهما واسعا في الادب العربي ومن خصائص شعر النّقائض التنوّع في الأغراض الشعريّة في القصيدة الناقضة سواءً هجاء، أو رثاء، أو مدحا، أو وصفا وذلك سيراً مع تقاليد القصيدة العربيّة في العصر الجاهلي التي تميّزت بتنقّلها من موضوع إلى موضوع آخر في القصيدة نفسها وشموليتها على عدة مواضيع والتأثّر بأسلوب المناظرة والّذي يعتمد الثقة بصحّة الموقف والحجّة الواضحة ويعود هذا التأثر إلى تطوّر الحياة الفكريّة والعقليّة، وتأثّر الشعراء بالعلماء والفقهاء المسلمين فيما بعد العصر الجاهلي وانتشار الاسلام . اضافة الى التّكرار في معاني الهجاء أو الفخر.وكثرة المعاني الجاهليّة في النّقائض الأمويّة. وتتميّز النّقائض اضافة الى ما ذكرناه انفا بأنّها قصائد طويلة تستوعب المعاني، وتكشف عن مثالب قبيلة الخصم وخِصال رجالها وما يشاع عنها من مثالب وامور تظهر اسوء ما كان من احوالها وتستقصي أحداث حياتها وتنتقدها بشدة . ولذلك كانت النّقائض غنية بالمعاني اللّغوية،. وكذلك اعتمد الشّعراء على السّخرية في نقض الخصم، وان دل هذا الامر على شيء فانما يدل على تفتّح ذهن الشاعر العربيّ في استنباط الصّورالشعرية وتبسيطها وفق ما رسمه الشاعر لقصيدته وما جاء فيها .

والنّقائض سجلّ تاريخيّ حافل لكلّ شاعر من الشّعراء اشترك في هذه المناقضات سواء غلب او خسر او انزوى جانبا عن هذه المعارك الشعرية التي اشترك الكثير من الشعراء فيها . ولعل من اهميتها اشتداد الامر على الشعراء في البحث والتقصي في تاريخ الامة العربية وقبائلها و ما حدث بينها من معارك حروب وايام شديدة مثل داحس والغبراء او حرب البسوس وغيرها وما طرأ فيها من مقاتلة وظهر فيها من شجعان وابطال في هذه الايام الخالدة والكثير من ذوي المرؤة واشتهروا في ابرام الصلح بين المتحاربين حقنا للدماء واصلاح ذات البين وغير ذلك في المجتمعات البدوية او الجاهلية .
يقول الشاعرزهير بن ابي في معلقته :

ومن يجعل المعروف من دونِ عرضهِ...

يَفرْهُ ومن لا يتق الشتم يشتم

ومن هاب أسباب المنايا ينلنه...

وإن يرق أسباب السماء بسلّم

ومن يجعل المعروف في غير اهله...

يكن حمــــــده ذمــــاً عليه وينـــــدم



***************************




https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى