اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نداء المؤمنين فيسورة ال عمران \ 12 بقلم د.فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin


12


بســــــــم الله الرحمن الرحيم



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ ۖ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ * هَا أَنتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ ۚ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ* إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ۖ وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ* )

سورة ال عمران الايات \118-120

الحمد لله :

نداء من الله تعالى الى المؤمنين الا يتخذوا الكافرين او المشركين اصدقاءً لهم اذ ان بعض المؤمنين كانوا يوادون بعض اليهود والمنافقين ويتخذونهم اخدانا واصفاء لهم فيؤثرونهم في انفسهم على اخوانهم من المسلمين صداقة ومودة فامرهم ان لايتخذوا اصدقاء او احبة من غير المؤمنين فان المؤمنين كانت قلوبهم طيبة خالية من الحقد والكراهية والغل لان هؤلاء لايتركون فرصة الا انتهزوها فيعملوت على اضرار المسلمين في انفسهم واموالهم ودينهم عكس قلوب اليهود والمنافقين او المشركين فهم يعملون على الضرر بالمسلمين والاساءة اليهم فيضمرون كراهية المسلمين في انفسهم لكنهم لايمكنهم اضمار مافي ا نفسهم فتظهر عليهم كراهيتهم الى المسلمين فيظهر من خلال كلامهم انهم للمسلمين كارهون وما يخفون في صدورهم اشد كراهية وبغضا وقد بين الله تعالى بالدليل القاطع ذلك الحال .

فالمسلمون نياتهم طيبة يحبون اصدقاءهم من الكفار والمنافقين والمشركين وهم يبغضونهم , لان هؤلاء يظهرون المودة والحب ويسرون الكراهية والحقد الشديد للمسلمين ويعضوا على اصابعهم عليهم حقدا وغلا في سريرتهم وقد بين الله تعالى ذلك للمسلمين وامرهم ان لا يتخذوهم اصحابا لانهم كاذبون افاذا اصيب المسلمون بضرر تفرح قلوبهم وانفسهم واذا اصابهم خير ونعمة تسؤهم ويكرهون ذلك . الا ان الله تعالى محيط وعارف بما في انفسهم وبما يسرون فيها وما يعلنون من حب او كراهية للمسلمين .

فامر الله المسلمين بعد م اتخاذهم اولياء او اصفياء لهم وامرهم ان يتخذوا احبة واصدقاء من المسلمين ولا يتخذوا من غير دينهم مهما اظهروا لهم من المحبة والمودة فانهم كاذبون .

والله تعالى اعلم



*********************










https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى