اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

القران الكريم بين الكفروالايمان بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin
بسم الله الرحمن الرحيم

واذا تتلى عليهم اياتنا بينات قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين 0 ام يقولون افتراه قل ان افتريته فلا تملكون لي من الله شيئا هو اعلم بما تفيضون فيه كفى به شهيدا بين وبينكم وهو الغفور الرحيم 0 قل ما كنت بدعا من الرسل وما ادري ما يفعل بي ولا بكم ان اتبع ا لا ما يوحىالي وما انا الا نذير مبين 0 قل ارايتم ان كان من عبد الله وكفرتم به وشهد شاهد من بني اسرائيل على مثله فامن واستكبرتم ان الله لايهدي القوم الظالمين 0 وقال الذين كفروا للذين امنوا لوكان خيرا ما سبقونا اليه واذ لم يهتدوا به فسيقولون هذا افك قديم 0 ومن قبله كتاب موسى اماما ورحمة وهذا كتا ب مصدق لسانا عربيا لينذر الذين ظلموا وبشرى للمحسنين 0 ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون 0 اولئك اصحاب الجنة خالدين فيها جزاء بما كانوا يعملون 0 سورة الاحقاف الايات7\14


الحمد لله

لما اظهر الله تعالى الاسلام وانزل القران الكريم على محمد صلىالله عليه وسلم واياته البينات الواضحة المنيرة الطريق السوي ذات الا سلوب العظيم والبلاغة البليغة الفاظا ومعان وحكم والعرب ذو عاطفة شديدة قوية شديدوا التاثر بالقول الفصيح والكلمة البليغة تاثروا به كثيرا لكنهم لم يؤمنوا به استكبارا في نفوسهم وانفة فقال الكافرون منهم ان القران الكريم - وهو الحق من ربهم - سحر جاء به محمد صلىالله عليه وسلم ليسحرنا فيه ولتكون له الغلبة وانه افتراء افتراه وربما اعانه عليه قوم اخرون وادعى ان الله تعالى انزله عليه فامرالله تعالى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ان يرد عليهم با ن لوكان القران الكريم مفترى على الله من قبله صلى الله عليه وسلم فانهم لايستطيعون ان يفعلوا له شيئا وان الله تعالى اعلم بكل مايقولونه ويعلم انه انزله بعلمه والملائكة بعد ذلك يشهدون وكفى بالله شهيدا على نزوله اذ ان الله تعالى يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور مع كل ذلك فهو الغفور لزلاتهم وسيئاتهم رحيم بهم وبكل ماخلق وخاصة عند اسلامهم وايمانهم فانه تعالى يقبل توبةالعبد مالم يغرغر
وقل لهم يامحمد صلى الله عليه وسلم اني لم اكن اول رسول ارسله الله تعالى انما ارسل الله تعالى الرسل من قبلى وانا خاتمة الرسل وما اعلم ما سيفعله الله تعالى بي او سيفعله بكم من خير او شر اونفع اوضر فانه وحده المتحكم في عباده فانما انا نذير لكم منه تعالى بين يدي عذاب شديد يصيب الكافرين والمشركين جئتكم لكي احميكم منه ان امنتم واستقمتم فلا تلموني ولوموا انفسكم
عندم اسلم عبد الله بن سلام وهواحد علماء اليهود حضرعند رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجاه ان يبعث الى اليهود ويساءلهم عنه وعن ابيه الذي كان حبرا وعلما من اعلامهم وعلمائهم ويعرض عليهم الاسلام لعلهم يسلمون فارسل النبي صلى الله عليه وسلم اليهم وخباء عبد الله بحيث لم يرونه وساءلهم عن مكانته ومكانة ابيه بينهم فاجابوه انه سيدنا وابن سيدنا وعالمهم وابن عالمهم فقال لهم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ان كان هذا موقعه ومقامه عندكم فاذا اسلم اتسلمون ثم خرج عبد الله بن سلام امامهم واعلن اسلامه مجددا فلم يرضوا بذلك فما كان منهم الا ان قالوا انه شرنا وابن شرنا ولاخير فيه ولا في ابيه وهكذا امن واستكبر اليهود لاءن الله تعالى طبع على قلوبهم فهم لايؤمنون وانهم لاءنفسهم ظالمون كما قال الكافرون من الاعراب لوكان في الاسلام خيرا ما سبقا اليه اصاغرنا وعامتنا وفقراؤنا وعبيدنا مثل بلال وصهيب وعمار بن ياسر رضي الله تعالى
عنهم
انزل الله تعالى القران الكريم مصدقا لما جاء في التوراة وهوالكتاب الذي انزله الله تعالى على نبيه موسى عليه السلام انزله تصديقا وباللغة العربية و لسا ن قريش بل بلسان الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم لينذر من لم يؤمن به او يكفربه ويجعله بشرى برحمةالله تعالى لمن امن به وقال انني من المسلمين ويؤكد حقيقة ثابته ان الذين امنوا بالله تعالى وتمسكوا بما جاءبه االقران الكريم واستقاموا على الحق انهم اولياءالله تعالى واحباؤه فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون في الدنيا والاخرة لانه سبحانه وتعالى وعدهم الجنة ووعد الله الصدق حقا

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى