اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الامثال في سورة التحريم 1 د. فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin


الامثال في سورة التحريم

1

بســــــم الله الرحمن الرحيم



(ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ )

سورة التحريم الآية\ 10

الحمد لله:

في هذه الاية المباركة ضرب الله مثلا للكافرين والمشركين والمنافقين من اهل مكة المكرمة وما بعدهم مفاده ان امراتي النبيين الصالحين نوح ولوط عليهما السلام قد خانتاهما فكانت امراة نوح عليه السلام تدعي انه مجنون وذلك لما تراه عليه من علائم النبوة فتظنه جنون وخاصة في صناعته لسفينة النجاة التي انجته ومن معه من المؤمنين وبقية الخلائق فعاقبها الله - رغم كونها زوجة نبي فلم يغن عنها شيئا - على اتهام زوجها بالجنون بان جعلها الله تعالى انها من اصحاب النار وبئس المصير .

اما زوجة لوط عليه السلام فكانت تخبر قومها بكل من ياتي ضيفا على زوجها وكانوا قد منعوا عليه الاختلاط بالناس ومنعوا الاخرين من زيارته فكانت تخونه بافشاء سره فكلما جاءه ضيف هرعت الى قومها لتخبرهم بمن جاء اليه فعاقبها الله تعالى وجعلها من اصحاب النار .

فزوجة نبي الله تعالى نوح عليه السلام وزوجة نبي الله لوط عليه السلام كانتا تحت عبدين من عباد الله - وهم انبياء – الصالحين في صحبتها ليلا ونهارا يؤاكلانهما ، ويضاجعانهما ، ويعاشرانهما أشد العشرة والاختلاط ( فخانتاهما ) في الإيمان ، لم يوافقاهما على الإيمان ، ولا صدقاهما في رسالة النبوة لكل منهما ، فلم يجد ذلك عنهما شيئا ، ولا دفع عنهما محذورا او عقوبة لكل منهما . واعتبر الله تعالى عملهما الذي ذكرناه انفا خيانة لهما رغم كونهما زوجتا نبيين من انبياء الله تعالى فكانت عقوبة كل كنهما انهما ادخلا النار مع الدتخلين من الكفار والمشركين والفاسقين .

واود ان ابين ان خيانة زوجة نوح وزوجة لوط عليهما السلام ليس المراد بهما ( فخانتاهما ) في فاحشة بل في الدين والعقيدة وافشاء السر فنساء الأنبياء معصومات عن الوقوع في الفاحشة لحرمة الأنبياء عليهم السلام جميعا .

ويتبين من هذا المثل ان كل نفس بما كسبت رهينة وتعاقب على عملها او فعلها مهما كانت صلتها بالاخرين ولو كانوا انبياء او رسل او اقرب او ابعد قرابة . فهاتان الامراتان رغم كونهما زوجتي نبين من انبياء الله تعالى فعاقهما الله تعالى على افعالهما التي كانت لاترضي الله تعالى فكانت عاقبتهما انهما في النار خالدتان فيها .

ومن الجدير بالذكر ان اذكر والد ابراهيم نبي الله وخليله عليه السلام لما دعاه نبي الله ابراهيم عليه السلام للايمان والاسلام وعبادة الله وحده وترك عبادة الاصنام فلم يسلم .
قال الله تعالى على لسان ا براهيم :

( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ *)
سورة الانعام الاية \74

فلما راى اباه مصرا على الكفر تبرأ منه .

قال الله تعالى:

(فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم* )
سورة التوبة الاية \114.

والله تعالى اعلم

************************

https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى