اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ذكر يوم القيامة في سورة فاطر 2 بقلم فالح الحجية

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin


2



( يولج الليل في النهار ويولج المهارفي الليل وسخرالشمس والقمر كل يجري لاجل مسمى . ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير * ان تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم. ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبؤك مثل خبير *)


الايات \ 13و 14
الحمد لله \

من كمال فضل الله تعال ورحمته على الناس انه يولج الليل في النهار ويولج النهارفي الليل أي يدخل احدهما في الاخر فيطول احدهما ويقصرالاخر حتى يغدو احدهما عشرساعات ويكون الاخر اربع عشرة ساعة تقريبا كحد اعلى واقصى فيحدث الليل والنهار والايام والاسابيع وةالشهوروالفصل الاربعة والسنين .
ومن فضائله وانعامه سبحانه وتعالى سخرالشميس والقمر تتميما لمصالح العباد الى حيث كل منهما فيدور باذن الله وبالوقت المقدر لكل منهما أو لاجل مسمى وتستمر هذه العملية الى ان يرث الله تعالى الارض ومن عليها او الى انتهاء او انقراض الحيا ة الدنيا بفعل يوم القيامة وذلكم الله تعالى هو المدبر والمتصرف بالاستقلاب والاختيار ولا شريك له في ملكه سبحانه وتعالى بكمال العلم والخبرة ووفور النعم والكرم والاحسان الى المخلوقات فهو رب كل شيء وكل شيء هالك الا وجهه سبحانه وتعالى
اما الكافرون وهم المحجبون بامرالله تعالى الذين تدعون من دونه ساحاته من التماثيل واضلال التائهة والهالكة تهالكا وعنادا والذين يسمونهم الجاهلون آلهة من دونه سبحانه وتعالى ويسندون اليهم الامور وتصريفها مكابرة وتعنتا فهو لايملكون من قطمير او الفتيل الموجود في نواة التمر . فهم فارغون ومن اين ياتون بالالوهية وهم ادنى واحقرالمخلوقات فان دعوهم الكافرون لايستجبون لهم لضعفهم وهزالهم وعدم سماعهم الكلام ولو انهم فرضا سمعوا القول وهذا محال فما يستطيعون الاجابة اذ ليس لهم القدرة عليها فهم لاينفعون أي شيئ وفي يوم القيامة هذا اليوم العظيم يكفرون اويؤاخذون باشراككم بهم الله تعالى من حيث اتخاذهم شركاء مع الله تعالى وهم قد يتبرؤون ممن اشركهم واتخذهم شركاء لله تعالى .
فالله تعالى في يوم القيامة سبحانه وتعالى سبخبركم بهم ويتبؤكم بكل الامور والاحوال ولا يوجد من ينبئ مثله تعالى الله عما يشركون فهو الخبير العلم لايعزب عن احاطته حضرة علمه مثقال ذرة في الارض ولا في السماء ولا في الاول ىولافي الاخرة فعنده مفاتح الغيب ومقاليد الامور وهو العلي العظيم .



******************************


https://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى