اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

القران الكريم واصحاب الجنة بقلم فالح الحجية الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]


بسم الله الرحمن الرحيم


القران الكريم هذا السفر الخالد الذي قهر القرون والازمنة وتحدى الجبابرة والطغاة .وجمع احوال الدنيا والاخرة وفلسف الحياة وما عليها والاخرة وما فيها . لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنتزيل من حميد مجيد .و بين طريق الجنة لعباد الله المؤمنين وثبت السبل والمعالم والامور التي يسلكها المرء للوصول الى مبتغاه في جنة الخلد و هذا النعيم المقيم :
والجنة جعلها الله تعالى مآل المؤمنين به وبرسالاته منذ بدء الخليقة الى نهاية الدنيا الفانية وغاية مطاليبهم وامانيهم ومطمع نفوسهم ومسعى قلوبهم ومرآى ابصارهم في المستقبل ـ ما بعد الموت ـ السعيد في الاخرة . والجنة كما وصفها الله تعالى ووصف اصحابها في القران الكريم ( وجزاهم ربهم جنة وحريرا .* متكئين فيها على الارائك لايرون فيها شمساً ولا زمهريرا *. ودانية عليهم ظلالها وذللت قطوفها تذليلا*. ويطاف عليهم بأنية من فضة واكواب كانت قواريرا*. قوارير من فضة قدروها تقديرا*. ويسقون فيها كاساً كان مزاجها زنجبيلا .* عيناً فيها تسمى سلسبيلا *. ويطوف عليهم ولدان مخلدون اذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤأً منثورا.* واذا رأيت ثم رأيت نعيماً وملكا كبيرا *. عاليهم ثياب سندس وأستبرق وحلو أساور من فضة وسقاهم ربهم شرابا طهورا .* ان هذا كان لكم جزاء وكان سعيكــــم مشكورا *)
وكما وصفها الحبيب المصطفى أن( فيها ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ). واصحاب الجنة هم اولئك الذين هداهم الله تعالى لعبادته وغرس في اصل قلوبهم وقاع نفوسهم وتربة افكارهم بذور حب الله تعالى والاخلاص له فأنبتها شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بأذن ربها طرية مثمرة أثمرت واينعت فكانت ثمارها تلك القلوب التي امتلات خشية وهيبة وخشوعاً ومحبة لله تعالى فتفتحت معها أخادعها ينابيع الايمان لتروي الفكر الضامئ والنفس العطشى من أنهار الجنة الجارية وتوشي معالمها بالود الثر والاخاء المحض والحب الخالص المتفجر من العيون الجارية فينبت على ضفافها ذلك القبس من السندس الاخضر والاستبرق الرقراق . فتهدء النفوس وتروح هادئة الى فرش ناعمة بطائنها من استبرق وثيرة الوسائد كثيرة الفوائد جميلة الكواعب من ذوات الحسن والجمال والقدود والدلال والخلق والكمال
حور مقصورات في الخيام . قاصرات الطرف عليهم شديدات الحب بهم حنينات القلوب اليهم . عربا اترابا لاصحاب اليمين . لاصحاب الجنة .


وفي الختام أسأل الله تعالى ان يلهمني المقدرة على ما في نفسي من استنباط امور جديدة من المصحف الشريف وأن يقوي نبتة الايمان في نفسي وقلبي ونفوس المؤمنين ويجعلنا من اصحاب الجنة .

نعم المولى ونعم النصير .




فالح نصيف الحجية
الكيلاني









معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى