اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشعر العربي الحديث بقلم فالح الحجية الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]



الشعر العربي الحديث

هو كل الشعر الذي كتب او قيل او نظم في العصر الحديث باللغة العربية . والعصر الحديث يُقصد به الزمن او المدة الزمنية الذي تتميز فيها معالم الحياة الحديثة عن الأزمنة الماضية التي مرت بالامة العربية . فهو آخرً حلقة في السلسلةٍ الزمنية المرتبطة بالشعروالتي وجد لها تسميات عديدة وهذه التسميات هي العصر الجاهلي وهو بداية تكوين الشعر العربي او ما توصل الينا منه في هذه الحقبة الزمنية والتي تنتهي بظهور الاسلام ثم ياتي العصر الاسلامي او عصر صدر الاسلام كما يسمونه ايضا ويتناول كل الشعرالذي قيل في هذه الفترة بدءا من انتهاء العصر الجاهلي وحتى قيام الدولة الاموية في الشام وهكذا العصر الاموي والعصر العباسي والاندلسي وعصرالركود او مايسمى الفترة الراكدة او المظلمة التي مرت على الامة العربية ابتداءا من احتلال المغول لبغداد وتدمير كل معالم الحضار ة فيها حتى بداية بواد ر النهضة العربية الحديثة حيث اطلق عليه تسمية الشعرالحديث بدءا من منتصف القرن التاسع عشر وحتى ستينا ت القرن العشرين والذي يحمل تغييرات كثيرة في القصيدة الشعرية العربية الحديثة منها الشعرالحر والشعرالتمثيلي وظهور قصيدة النثر اضافة الى بقاء القصيدة العمودية التي اساس الشعرالعربي قائمة والتي لازال العربي يتذوقها ويحس بها ويتفاعل معها يفوق كل التفاعلات مع غيرها وكل هذه الالوان الشعرية الحديثة هي امتداد وتطور لمقاصد الشعر العربي القديم فقد كان الشعرالتمثيلي او المسرحي نواته الحكايات اوالمقاطع الكلامية في شعرعمر بن ابي ربيعة مثلا اثناء مطارداته الغرامية اما الشعرالحر فهو امتداد للموشحات وظهورالازجال الاندلسية التي انتشرت في عموم الوطن العربي انذاك وكذلك ظهور المربع والمخمس في الشرق العربي والتشطير وتبعها الكان كان و المواليا وهكذا وجدت انواع مختلفة محسوبة على الشعرالعربي قد اخرجته عن اصالته المعهودة في الوزن والقافية وسمي هذا بالتطور او التحديث تبعا للظروف الزمنية وحاجة الشعر الى التطور والتعايش مع الاداب العالمية الاخرى وقد اطلق على الشعر الذي قيل بعد هذا التاريخ بالشعر المعاصر
ويمكن تصنيف الأدب العربي ككل وفقا لتصنيف الشعر العربي بحسب الفترات الزمنية التي واكبت العهود الزمنية المختلفة للخلافات او الامارا ت المتعاقبة او الدول التي حكمت الامة العربية وبضمنها التي فتحت علي ايدي العرب واصبحت تحت راية الحكم العربي كبلاد الاندلس وبلاد فارس . كما يمكن ان نصنفه بحسب المواقع التي قيل فيها من مختلف الاقطارالعربية والإسلامية. فنقول الشعر العراقي او الشعر المصري او الجزائري اي يصطبغ بصفة محلية الا اني لا احبذ هذه التسميات المحلية التي هي في الواقع تبعد الصيغة العامة للشعر العربي عن تسميته الاصلية ومساراته الاصلية وافضل ان تكون التسمية اشارة فقط كأن تقول الشعر العربي في الجزائر او الشعراء العرب في مصر اولبنان او المغرب وهكذا حيث ان الوازع النفسي او الانطباع العام للشعرالعربي يكاد يكون واحدا في كل مواقع انتا جه وفي كافة مراميه ومقاصده
وعلى العموم اعتاد مؤرخوا الشعر العربي على تصنيفه إلى فترتين أساسيتين: الشعر القديم والشعر الحديث. فالشعر القديم يقصد به كل شعر عربي قيل او كتب قبل عصر النهضة العربية وربما اضيف اليه لدى بعض المرخين للشعر كل شعر كتب على نمطه اثناء وبعد النهضة ايضا .وقد يطلق على هذا الشعر اي الذي قيل في زمن النهضة او بعدها واصطبغ بالاسلوب الشعري العربي من حيث الوزن والقافية بالشعر التقليدي كونه نظم على غرار الشعر العربي القديم او قل حمل في طياته النزعة العربية التقليدية وربما يسمونه ايضا بعمود الشعراو الشعر العمودي وهذه التسمية افضل من الاولى وذلك لكون قصيدته جاءت عمودية متكونه من شطر وعجز وقافية موحدة ووزن ثابت في ظل احد البحور العربية الفراهيدية الستة عشر
اما الشعر العربي الحديث فيقصد به كل شعر عربي كتب بعد النهضة العربية. وهذا قد يختلف عن الشعر القديم في أساليبه ومعانيه وفي مضامينه وموسيقاه وكذلك موضوعاته واغراضه او فنونه الحديثة تبعا لمتطلبات العصر وهذه سمة في الشعر حيث لكل عصر من العصورالشعرية مثل هذه التغييرات فيعرف منها الشعر الى اي عصر يعود فليس الشعرالجاهلي كالشعرالعباسي مثلا من حيث الصياغة والفنية والنغم اوالموسيقى الشعرية التي رقت والحا جة المقال فيها والطبيعة التي يعيشها الشعراء في كل عهد واوان ولا الشعرالاندلسي ورقته تشبه قوة وجفاء الشعر الجاهلي والصحراء العربية فلكل وقت وزمان شعره وفنونه وشعراؤه وعلى هذا نستطيع القول ان كل ما قيل من شعر منذ بداية النهضة العربية وحتى يومنا هذا تتمثل فيه الحداثة وتظهر واضحة جلية كلما تقدم زمن قول هذه القصيدةاوتلك نحو الحاضر تبعا لظروف القصيدة والشاعر العربي وتاثره بمحيطه المعاش ممثلة لكل الاحداث التي مرت بها الامة العربية فالشاعر العربي ابن وقته ويترجم ما يعتمل في نفسه ومجتمعه وما يكتنفه من احداث رضي ام لم يرض فلا يوجد شاعرعربي حديث الا كتب عن قضية فلسطين مثلا وعليه فالشعر الحديث يمثل نفسية الشاعرالعربي في نظرته للوطن العربي الحديثة والواقع العربي المعاش منذ زمن النهضة العربية وحتى وقتنا الحاضر

الشاعر
فالح الحجية الكيلاني
7\9\ 2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى