اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يوم الاقيامة في سورة طه \ 1 بقلم فالح الحجية الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]





يوم القيامة في سورة طه

1
بسم الله الرحمن الرحيم

( انني انا الله لا اله الا انا فاعبدني واقم الصلاة لذكري * ان الساعة اتية اكاد اخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى * فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى *)
سورة طه الايات \14-16

الحمد لله \
يخاطب الله تعالى نبيه موسى عليه السلام في هذه الاية المباركة ليؤكد له بصدق القول \انني انا الله لا اله الا انا فاعبدني – فالله تعالى هو الاله الواحد في الكون ولا اله سواه وان العبادة له وحده لاشريك له فيها – ومن يشرك بالله تعالى فيعبد غيره فقد حرم الله عليه الجنة وماواه النار – وفي فاعبدني دعوة لنبيه موسى وكل الانبياء من قبله ومن بعده بعبادة الله تعالى فالعبادة هي الحكم الفاصل بين الكل ومن جعل مع الله شريكا في العبادة فقد كفر ( ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) فالتثبيت في العبادة هو الاساس الذي خلق الله تعالى هذا الكون وما فيه من مخلوقات لاجله . اما اقامة الصلاة فهي الدليل الاوسع لعبادته سبحانه وتعالى وتشتمل الصلاة في اغلبها على ذكر الله تعالى فهي اذن متممة للعبادة فلا عبادة من غير صلاة
ويخبره الله تعالى ان هذا الكون العظيم قد جعل الله تعالى له اجلا وموعدا لزواله والانتقال منه الى حياة اخرى هي اثبت واتم وهذا الاجل هو قيام الساعة والتي اخفى موعد قيامها عن الخلق بما فيهم الانسان لكي يسعى كل واحد الى عبادة الله تعالى بما اوتي من قوة وعقل وتدبر وصلاح وشتان بين فساد النفوس وصلاحها وان سبب الاخفاء ظاهر في هذه الاية الكريمة وهو جزاء النفوس على اعمالها في الحياة الدنيا وسعيها في نيل هذا الثوا ب العظيم
ثم يؤكد الباري عز وجل لنبيه موسى عليه السلام والى جميع الانبياء والمرسلين والخلق اجمع بتحذيره سبحانه وتعالى بقوله- فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى – اي فلا يبعدك عن عبادة الله تعالى من لايؤمن بهذه العبادة او بيوم القيامة فيكون حاجزا بينك وبين العبادة او يوم القيامة او الساعة فكل من اتبع هوى نفسه وما توسوس به ويميل الى الشهوات وملذات الحياة الدنيا وابتعد عن عبادة الله تعالى والايمان به سيهلك ويردى وهؤلاء الذين يصدون المؤمنين عن عبادة الله تعالى هم شياطين الجن والانس توحي اليهم انفسهم الغرور والتكبر وصد النفس عن الانقياد للذات الالهية ومنعها من التذكر فيكونون سببا في هلال هذه النفوس ودفعها الى كل مصدر شر وردى والله تعالى اعلم




معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى