اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

بلدروز عبر التارخ 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 بلدروز عبر التارخ 3 في الإثنين مارس 02, 2009 5:16 am

أحد يناير 11, 2009 10:02 pm
كان في بلدروز مسجد واحد يقع فر منطقةا لسوق شرق النهر جهة الامامة والخطابة فيه للسيد محي الدين المدرس الكيلاني الذي قد م من بغداد وسكن في محلة البزانية بجوار السيد احمد الحجية الكيلاني القيم على خدمات الامام داده ولي وقد اقتطعت الحكومة خمسة عشرة قطعةبستان من المقاطعة المسماة مقاطعة دادة ولي المتكونة من خمس واربعين قطعة بستان الني كانت تحت تصرف السيد احمد الحجية واعطتها الى السيد محي الدين المدرس لخدمات الجامع وبقيت خمس ولثلاثين قطعة تحت تصرف احمد الحجية وعندما جاءت التسوية عام 1944 فسجلت كذلك في سجلات الطابو ولاتزال قيودها كذلك اضافة الى قطعة ارض زراعية وعدة قطع بساتين من مقاطعة اخرى سجلت بدائرة الاوقاف لخدمات مسجد بلدروز ولما توفي السيد محي الدين رحمه الله تولى الامامة والخطابة ابنه السيد قاسم ثم من بعده اخوه نجم الدين ثم السيد عبد الله السيد نجم الدين تولاها السيد احمد السيد قاسم السيد محي الدين المدرس ولا تزال جهة الامامة والخطابة فيهم لحد الان وكان في بلدروز مستوصف صحي واحد يقع عند التقاء محلة الرميلة بمحلة السوق غربي المدينة او عتد نهايتها فيه طيبيب واحد وعدة موظفين احدهم مضمد وهو السيد عباس النعيمي ثم ولده كامل رحمهما الله وازداد عددهم مؤخرا وكان هذا الطبيب يعالج المرضى ومن لايستطع يذهب اليه في بيته وكثيرا ماراءيته يعالج جدي جاسم الحجية في بيتنا ونعطيه قدمية دينار واحد وكان السيد مهدى الشفيقة رحمه الله يحقن الابر للناس في المقاهي ويذهب اليهم في بيوتهم واجوره درهم واحد وكان سراي الحكومة قد شيد في مدينة بلدروز عند تاسيس الحكومة الوطنية يقع بجوار نهرالروزمن الجهة الشرقية عند التقاء محلة الصدرانية بمحلة السوق ومحلة البزانية بمحلة السوق ومقابل لمحلة الرميلة يحتوي على العديد من الغرف لمدير الناحية والحاكم الذي كان ياتي من مندلي يوما في الاسبوع وغرفة لكتبة مدير الناحية وعدة غرف للشرطة وقاعة للتوقيف او الحبس واخر ى للمالية واسطبل للخيل وحديقة صغيرة من جهة النهر زرعت فيها اشجار الكالبتوس والبرتقال والتين وبعض الاوراد بلدروز محاطة بكثير من القرى والارياف ويكاد عدد نفوس القرى فيها يضاهي نفوسها في الداخل وهذه القرى تتقاسمها عدة قبائل كلها عربية خالصة ففي الشمال والاشكمال الشرقي قبيلة بني تميم وشيوخا بيت يحي الحسن ولا يزالون وفي الشمال الغر بي قبيلة عتبة وشيوخا غيدان المجيد واخوته ولايزالون وفي جنوب المدينةبل من وسطهها الى الامام منصور ابي شيبة من جهة الغرب قبيلة الدهلكية وهم عدة بيوتات مشهورة معروفة مثل بيت شطب العباس وبيت كربول وبيت جنديل وبيت عداي وكل بيت رئاسته منه وقد جمعهم مواخرا الشيخعلوان الشطب تحت رئاسته رحمه الله وفي الجنوب قبلية الداينية وامرتها في بيت حمادي وكان يراسهم الحاج عبعوب الحمادي ثم تركي المطلك الحمادي رحمهم اللهاما من جهة الجنوب الشرقي فيوجد بيت عدوان وشيخهم سعيد العدوان رحمه الله والنفافشة والشهيلات ورئيسهم بيت عطروز وبيت عدوان والشهيلات والنفافشة من شمر كما توجد عدة قبائل اخرى منها زبيد والاوس والخزرج والعبيدوالمساعرة من طي والسواعدوالزهيرية والعزة والسادة الكيلانيون والحياليون والنعيم وكان امتداد هذه القبائل داخل المدينة ايضا بلدروز مدينة فقيرة معزولة بحكم موقعها الجغرافي وبعدها عن مواقع المدن العراقية الاخرى لذا اعتمدت على الزراعة وتربية الحيوانات وانعكس هذا على سكانها فانعدمت فيها الثقافةمنذتاسيسها ولحد الان فلم تنجب كاتبا ولا شاعرا ولا اديبا او مؤرخاعلى الصعيد العراقي او العربي وكذلك لم تنجب رجال سياسة اورجال دولة اوحكم وانما ما وصل منها لايتعدى كونه مدير عام او مدير في اغلب الاحوال وهذه نكتة سوداء في ناريخ المدينة لعزلتها اسال الله تعالى ان يلهم الجيل الجديد من ابناء هذه المدينة ان يحذو حذو ابناء محافظتهم في الاقل مثل ابناء بعقوبة او ابناء الخالص حيث النهضة الثقافية فيها والرجال الافذاذ الادباء والشعراء والعلماء ولا تجد وزارة شكلت الا ولابناء الخالص نصيب فيها وتغيب عن بالى مقولة اولادي عندما اردت العودة الى بلدروز بعد ان فارقتها ست وعشرين سنة سكنتها في الخالص وتربو ا فيها طفولتهم وشبابهم- كونها مسقط راسي وسكن ابائي واجدادي وكل اقاربي – ستحولنا من المدينة الى القرية- ولايعلمون ان حب بلدروز نافذ في قلبي ولا افضل عليها اية مدينة في العالم اسال الله تعالى ان يحميها ويعمرها ويغمرها بالخير الوفير بلدروز اجمل مافيها ونسغ حياتها وبهجتها وجمالها في نهرها الخالد حيث يجري ماؤه من الشمال الى الجنوب في حلة خضراء حيث تقع المدينة على جانبيه وقد قام الاهالي بغرس ضفتي التهر باشجار النخيل و والرمان والعنب والتين والتوت اضافة الى اشجار الضفصاف الباسقة خاصة في منطقة السوق حيث المقاهي الكثير ة التي تطل على جانبيه من بين الاشجار والاوراد الزاهية والجراديغ المرتفعة حيث باءنس اليها اهل المدينة وينشدون فيها راحتهم والتي تشكل احلى الذكريات لدى ابناء المدينة وقد

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

2 رد: بلدروز عبر التارخ 3 في الأحد ديسمبر 26, 2010 3:55 am

فالح الحجية كتب:أحد يناير 11, 2009 10:02 pm
كان في بلدروز مسجد واحد يقع فر منطقةا لسوق شرق النهر جهة الامامة والخطابة فيه للسيد محي الدين المدرس الكيلاني الذي قد م من بغداد وسكن في محلة البزانية بجوار السيد احمد الحجية الكيلاني القيم على خدمات الامام داده ولي وقد اقتطعت الحكومة خمسة عشرة قطعةبستان من المقاطعة المسماة مقاطعة دادة ولي المتكونة من خمس واربعين قطعة بستان الني كانت تحت تصرف السيد احمد الحجية واعطتها الى السيد محي الدين المدرس لخدمات الجامع وبقيت خمس ولثلاثين قطعة تحت تصرف احمد الحجية وعندما جاءت التسوية عام 1944 فسجلت كذلك في سجلات الطابو ولاتزال قيودها كذلك اضافة الى قطعة ارض زراعية وعدة قطع بساتين من مقاطعة اخرى سجلت بدائرة الاوقاف لخدمات مسجد بلدروز ولما توفي السيد محي الدين رحمه الله تولى الامامة والخطابة ابنه السيد قاسم ثم من بعده اخوه نجم الدين ثم السيد عبد الله السيد نجم الدين تولاها السيد احمد السيد قاسم السيد محي الدين المدرس ولا تزال جهة الامامة والخطابة فيهم لحد الان
وكان في بلدروز مستوصف صحي واحد يقع عند التقاء محلة الرميلة بمحلة السوق غربي المدينة او عتد نهايتها فيه طيبيب واحد وعدة موظفين احدهم مضمد وهو السيد عباس النعيمي ثم ولده كامل رحمهما الله وازداد عددهم مؤخرا وكان هذا الطبيب يعالج المرضى ومن لايستطع يذهب اليه في بيته وكثيرا ماراءيته يعالج جدي جاسم الحجية في بيتنا ونعطيه قدمية دينار واحد وكان السيد مهدى الشفيقة رحمه الله يحقن الابر للناس في المقاهي ويذهب اليهم في بيوتهم واجوره درهم واحد وكان سراي الحكومة قد شيد في مدينة بلدروز عند تاسيس الحكومة الوطنية يقع بجوار نهرالروزمن الجهة الشرقية عند التقاء محلة الصدرانية بمحلة السوق ومحلة البزانية بمحلة السوق ومقابل لمحلة الرميلة يحتوي على العديد من الغرف لمدير الناحية والحاكم الذي كان ياتي من مندلي يوما في الاسبوع وغرفة لكتبة مدير الناحية وعدة غرف للشرطة وقاعة للتوقيف او الحبس واخر ى للمالية واسطبل للخيل وحديقة صغيرة من جهة النهر زرعت فيها اشجار الكالبتوس والبرتقال والتين وبعض الاوراد
بلدروز محاطة بكثير من القرى والارياف ويكاد عدد نفوس القرى فيها يضاهي نفوسها في الداخل وهذه القرى تتقاسمها عدة قبائل كلها عربية خالصة ففي الشمال والشمال الشرقي قبيلة بني تميم وشيوخها بيت يحي الحسن ولا يزالون وفي الشمال الغر بي قبيلة عتبة وشيوخا غيدان المجيد واخوته ولايزالون وفي جنوب المدينةبل من وسطهها الى الامام منصور ابي شيبة من جهة الغرب قبيلة الدهلكية وهم عدة بيوتات مشهورة معروفة مثل بيت شطب العباس وبيت كربول وبيت جنديل وبيت عداي وكل بيت رئاسته منه وقد جمعهم مواخرا الشيخ علوان الشطب تحت رئاسته رحمه الله وفي الجنوب قبلية الداينية وامرتها في بيت حمادي وكان يراسهم الحاج عبعوب الحمادي ثم تركي المطلك الحمادي رحمهم الله اما من جهة الجنوب الشرقي فيوجد بيت عدوان وشيخهم سعيد العدوان رحمه الله والنفافشة والشهيلات ورئيسهم بيت عطروز وبيت عدوان والشهيلات والنفافشة من شمر كما توجد عدة قبائل اخرى منها زبيد والاوس والخزرج والعبيدوالمساعرة من طي والسواعدوالزهيرية والعزة والسادة الكيلانيون والحياليون والنعيم وكان امتداد هذه القبائل داخل المدينة ايضا
بلدروز مدينة فقيرة معزولة بحكم موقعها الجغرافي وبعدها عن مواقع المدن العراقية الاخرى لذا اعتمدت على الزراعة وتربية الحيوانات وانعكس هذا على سكانها فانعدمت فيها الثقافةمنذتاسيسها ولحد الان فلم تنجب كاتبا ولا شاعرا ولا اديبا او مؤرخاعلى الصعيد العراقي او العربي وكذلك لم تنجب رجال سياسة اورجال دولة اوحكم وانما ما وصل منها لايتعدى كونه مدير عام او مدير في اغلب الاحوال وهذه نكتة سوداء في ناريخ المدينة لعزلتها اسال الله تعالى ان يلهم الجيل الجديد من ابناء هذه المدينة ان يحذو حذو ابناء محافظتهم في الاقل مثل ابناء بعقوبة او ابناء الخالص حيث النهضة الثقافية فيها والرجال الافذاذ الادباء والشعراء والعلماء ولا تجد وزارة شكلت الا ولابناء الخالص نصيب فيها ولاتغيب عن بالى مقولة اولادي عندما اردت العودة الى بلدروز بعد ان فارقتها ست وعشرين سنة سكنتها في الخالص وتربو ا فيها وقضوا طفولتهم وشبابهم- كونها مسقط راسي وسكن ابائي واجدادي وكل اقاربي – ستحولنا من المدينة الى القرية- ولايعلمون ان حب بلدروز نافذ في قلبي ولا افضل عليها اية مدينة في العالم اسال الله تعالى ان يحميها ويعمرها ويغمرها بالخير الوفير بلدروز اجمل مافيها ونسغ حياتها وبهجتها وجمالها في نهرها الخالد حيث يجري ماؤه من الشمال الى الجنوب في حلة خضراء حيث تقع المدينة على جانبيه وقد قام الاهالي بغرس ضفتي التهر باشجار النخيل و والرمان والعنب والتين والتوت اضافة الى اشجار الضفصاف الباسقة خاصة في منطقة السوق حيث المقاهي الكثير ة التي تطل على جانبيه من بين الاشجار والاوراد الزاهية والجراديغ المرتفعة حيث باءنس اليها اهل المدينة وينشدون فيها راحتهم والتي تشكل احلى الذكريات لدى ابناء المدينة وقد

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى