اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

بلدروز عبر التاريخ2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 بلدروز عبر التاريخ2 في الإثنين مارس 02, 2009 4:32 am

الجزء الثاني لمدينة بلدروز عبر التاريخ
من طرف Admin في الأحد يناير 11, 2009 9:48 pm
ثم اصبحت بلدروز تابعة الى مندلي عندما اصبحت مندلي قضاء عام1927 يضم ناحيتي بلدروز و قزانية بلدروز مدينة عربية خالصة سكانها عرب جميعا لم يخالطهم الاعاجم حيث لايوجد فيها غير العرب لذا بقيت لهجتهم عربية بحتة لاتجد فيها كلمة غير عربية ومن الواضح والجلي ان لهجة سكان مدينة بلدروز هي اقرب لهجات مدن العراق الى الفصحى لعروبيتهم بشهادة كل علماء اللغة واصحاب المعاجم اللغوية القديمة والحديثة حتى ان هناك كلمات عا مية في لهجتهم يحسبها السامع انها ليست من العربية وربما يصعب على السامع من المدن الاخرى معرفتها او فهمها ويحسبها غبر فصيحة ولكن عند الرجوع الى كتب اللغة وقواميسها تجدها عربية فصيحة بحته ومن هذه الكلمات كلمة يلوص\ بمعني يبحث او يفتش وكلمة ماادري\ وتعني لااظن او لا اعرف وكلمة شاكوف وتعني الة صيد الطيور وكثير من الكلمات الاخرى باعداد لايستهان بها ومن يطلع على قاموس العين للفراهيبدي يجد ضالته فيه لهجة قرى بلدروز وابناء العشائر فيها يقلبون الغين قافا والقاف غينا مثل ليلة القدر يقولون ليلة الغدروكلمة يقول يلفظونها يغول ومثل كلمة قدوري يلفظونها غدوري ومثل كلمة غراب يلفظونها قراب وهذا ما يفعله سكان مدينة اسوا ن المصرية وماجاورها حسبما يذكرالاديب الدكتور طه حسين رحمه الله تعالى اما محلات بلدروز فهي تتكون من خمس محلات رئيسية الصدرانية وتقع شمال بلدروز على جانبي النهر وتسمى القلعة لوجود بناية الحاكم العثماني ثم الانجليزي فيها وهي بناية اثرية مبنية بالطابوق الفرشي الاثري ومتكونة من عدة بنايات واسعة وقلاع ضخمة وقد شاهدتها ودخلت بعض اروقتها قبل ان تهدم من قبل الاهالي للاستحواذ على طابوقها وشبابيكها الخشبية الكبيرة المزينه بالحديد الشيش اما المحلات الثلاث الرميلة والسوق والسيانة فهي ثلاثة ازقة تطل على النهر من جهتها الشرقية وتنتهي باتجاه الغرب حيث تنفتح الرميلة اوالسيانة على محلة السوق عند نهايتهما اما المحلة الخامسة فهي المحلة البزانية وتقع جنوب المدينة على ضفتي النهر وتعتبر امتدادا لمحلة الصدرانية مع النهر وتقطعهما محلة السوق في الوسط فالمدينة بمحلاتها الثلاث السوق والرميلة والسيانة تقع غرب النهر اما الصدرامية والبزانية فتقعان على جانبي النهر من الشمال الى الجنوب والجانب الشرقي اكثر اليوتات تقع فيه ان النسيج الاجتماعي لمدينة بلدروز متكون من بيوتات عريقة لاتتجاوز الخمسين بيتا اذكرها حسب وجودها في المحلات التي كانت موجودة في زمن الدوله العثمانية والعهد الملكي فكل هذه البيوت مسجلة في سجلات الدولة العثمانية والتي تشكل قرية الصباغية بلدروز الحالية المحلة الصدرانية وفيها بيت سيد علي وبيت مبارك الحيالي وبيت جاسم الصفور وبيت حايط وبيت بشت وبيت لفتة وبيت سعد الله وبيت سبتي وبيت علكون وبيت الحياصي وبيت شيخ حسين المحمود وبيت جعاطة وبيت طه الحسن اما المحلة البزانية ففيها بيت جاسم الكنوشة وبيت ولي الحسون وبيت عواد المحمود وبيت شاتة وبيت الاغا وبيت ارزيج وبيت شهيب وبيت عودة وبيت مثكال وبيت محي الدين المدرس وبيت احمد الحجية اما محلة الرميلة ففيها بيت عبد الكريم الريس وبيت كرم وبيت نعمان وبيت الاحيجل وبيت عريبي وبيت ميته وبيت صالح المختار وبيت حمدي وفي محلة السوق بيت الاخرس وبيت حمدان وبيت الخانجي وبيت مبارك وبيت فرحان وبيت الدرويش وبيت بكتاش وبيت هوارة اما بيوتات محلة السيانة بيت حنتوش وبيت مالك وبيت محمود الحمد وبيت حساوي وبيت طبل وبيت يعقوب وبيت احمد الشكير وبيت الزردولي وبيت دروش وبيت هدهود وقد تصاهرت هذه البيوتات فيما بينها حتى اصبحت كلها متماسكة فكل بيوتاتها تربطهم وشيجة القرابة اما بالعمومة او بالخؤولة ولايوجد فيها شخص غريب الا الموظفين وكان من يشذ منهم اولا يحكم الحق يطرد من المد ينة بقوة السلاح وقد شاهدت احداثا عديدة مثل هذه حصلت لمهندس الري او ا لقاضي او مدير الشرطة اومدير الناحية يهددونه ليلا فيطلقون عليه العيارات النارية حتى يترك المدينة ويرحل عنها و يمتاز اهالي هذه المدينة بحبهم للغريب وتفضيله علىابناء مدينتهم مادام حسن السيرة كريم الخلق طيب المعشر فهذه العوائل اوالبيوتات هي النواة لمدينة بلدروز وقد اصبحت كل عائلة من هذه العوائل عشرات العوائل في الوقت الحاضر بحيث اصبح تعداد الشخص الواحد منها عشرات العوائل فذرية السيد احمد الحجية مثلا اصبحوا حاليا اكثر من مائتي وخمسين فردا وهكذا بقية العوائل الاخرى وربما بعضها اكثر وبعضها اقل ولكن بقيت على مسمياتها القديمة فهذا من بيت نعما ن وهذا من بيت شهيب وهذا من بيت حساوي وهكذا اسست اول مدرسة ابتدائية في بلدروز عا م 1910 وقد دخلتها في السنة الدراسية 1952\1953وكانت مبنية من الطابوق الفرشي وسقوفها من الخشب ا البياض وحيطانها قوية جدا وعالية ووضعت اسس بناية جديدة بعد عامين من دخولي هذه المدرسة في ساحتها الواسعة وقد اكتمل البناء فيها وانا في الخامس الابتدائي فنقلنا الى البناية الجديدة ولا انسى حادثة فيها اني في احد ايام رمضان المبارك وكنت صائما واذن المغرب – حيث كان الدوام مساءا - اني اخرجت بيضة ونصف رغيف خبز من جيبي كانت والدتي وضعتهما لي في جيبي وفطرت بهما وجاءني المعلم فوجدني اكل وهم بضربي بالعصا الااني حكيت له الحكاية فتركني اكمل اكلها وان اسم الا ستاذ استاذ ياسين من بيت سيد علي - ثم هدمت البناية القديمة وتم تسوية الساحة بانقاظها وكان اسم المدرسة يحمل اسم المدينة - مدرسة يلدروز الابتدائية للبنين –اعدادية بابل حاليا الا هذا الاسم على مايبدو لايروق لفئة من الناس الغرباء فبدلو ا اسم المدزسة حيث نقلت الى مدرسة الثقافة ثم حولت ياسم الشهيد مهدي ثم غيرت الى نهج البلاغة فاذا كانت المدرسة قد نقل طلابها الى بناية اخرى اليس بالاحرى بها ان تحمل اسم نفس المدرسة واذا كانت هذه المدرسة تحتفظ بسجلات وقيود مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين التي فتحت عام اليس من الافضل ان تحمل نفس الاسم ولتكون معرفة باسم المدينة التي لايوجد فيها مدرسة تحمل اسمها حاليا اليس من الاجدر ان تسمى احدى المدارس باسمها وخاصة من توجد فيها سجلات اول مدرسة فيها بدلا من هذه المسميات الكثيرة انها دعوة مني لاصحاب الشان المثقفين والاساتذة لتبديل اسم المدرسة الى بلدروز الابتدائية للبنين اسست اول مدرسة ابتدائية للبنات عام 1934 وقد لاحظتها تداوم في بناية اصبحت بعد ذلك دارا للمحكمة في بلدروز يقال ان كانت لليهود القاطنين فيها قبل رحيلهم الى فلسطين ثم بنيت لهن بناية في ساحة مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين ودرسن بها ولا تزال هذه المدرسة موجوده مع متوسطة قرطبة اسست اول متوسطة في المدينة في عام 1959/1960 وقد درسنا فيها في نفس عام فتحها وتقع الى غرب مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين في بناية ايلة للبسقوط كانت دارا لمدير الناحية فبنيت له دار غيرها وتركت هذه مهجورة فسكنتها متوسطة بلدروز ثم نقلت في العام التالي المدرسة الثقافة الابتدائية ليكون دوامها ازدواجا معها وكان الدوام فيها مختلطا بنات وبنين حتى تخرجنا منها ثم بنيت بناية ثانوية بلدروز في محلة المسعودية الجديدة النشوء فانتقلت المدرسة اليها ثم غير اسمها الى حطين وهى الا ن متوسط ة المصطفى واعدادية حطين وهكذا كثرت المدارس في بلدروز في المدينة اوفي القرى والارياف الا انها لاتوجد واحدة تحمل اسم المدينة هذه المدينة الخالدة التي بقيت مئات القرون وتحدت الزمن ولا تزال عا مرة باهلها الطيبين


عدل سابقا

ملاحظة
المقطوع

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

2 رد: بلدروز عبر التاريخ2 في الأحد ديسمبر 26, 2010 3:44 am

فالح الحجية كتب:الجزء الثاني لمدينة بلدروز عبر التاريخ
من طرف Admin في الأحد يناير 11, 2009 9:48 pm
ثم اصبحت بلدروز تابعة الى مندلي عندما اصبحت مندلي قضاء عام1927 يضم ناحيتي بلدروز و قزانية بلدروز مدينة عربية خالصة سكانها عرب جميعا لم يخالطهم الاعاجم حيث لايوجد فيها غير العرب لذا بقيت لهجتهم عربية بحتة لاتجد فيها كلمة غير عربية ومن الواضح والجلي ان لهجة سكان مدينة بلدروز هي اقرب لهجات مدن العراق الى الفصحى لعروبيتهم بشهادة كل علماء اللغة واصحاب المعاجم اللغوية القديمة والحديثة حتى ان هناك كلمات عا مية في لهجتهم يحسبها السامع انها ليست من العربية وربما يصعب على السامع من المدن الاخرى معرفتها او فهمها ويحسبها غبر فصيحة ولكن عند الرجوع الى كتب اللغة وقواميسها تجدها عربية فصيحة بحته ومن هذه الكلمات كلمة يلوص\ بمعني يبحث او يفتش وكلمة ماادري\ وتعني لااظن او لا اعرف وكلمة شاكوف وتعني الة صيد الطيور وكثير من الكلمات الاخرى باعداد لايستهان بها ومن يطلع على قاموس العين للفراهيبدي يجد ضالته فيه لهجة قرى بلدروز وابناء العشائر فيها يقلبون الغين قافا والقاف غينا مثل ليلة القدر يقولون ليلة الغدروكلمة يقول يلفظونها يغول ومثل كلمة قدوري يلفظونها غدوري ومثل كلمة غراب يلفظونها قراب وهذا ما يفعله سكان مدينة اسوا ن المصرية وماجاورها حسبما يذكرالاديب الدكتور طه حسين رحمه الله تعالى اما محلات بلدروز فهي تتكون من خمس محلات رئيسية الصدرانية وتقع شمال بلدروز على جانبي النهر وتسمى القلعة لوجود بناية الحاكم العثماني ثم الانجليزي فيها وهي بناية اثرية مبنية بالطابوق الفرشي الاثري ومتكونة من عدة بنايات واسعة وقلاع ضخمة وقد شاهدتها ودخلت بعض اروقتها قبل ان تهدم من قبل الاهالي للاستحواذ على طابوقها وشبابيكها الخشبية الكبيرة المزينه بالحديد الشيش اما المحلات الثلاث الرميلة والسوق والسيانة فهي ثلاثة ازقة تطل على النهر من جهتها الشرقية وتنتهي باتجاه الغرب حيث تنفتح الرميلة اوالسيانة على محلة السوق عند نهايتهما اما المحلة الخامسة فهي المحلة البزانية وتقع جنوب المدينة على ضفتي النهر وتعتبر امتدادا لمحلة الصدرانية مع النهر وتقطعهما محلة السوق في الوسط فالمدينة بمحلاتها الثلاث السوق والرميلة والسيانة تقع غرب النهر اما الصدرامية والبزانية فتقعان على جانبي النهر من الشمال الى الجنوب والجانب الشرقي اكثر اليوتات تقع فيه ان النسيج الاجتماعي لمدينة بلدروز متكون من بيوتات عريقة لاتتجاوز الخمسين بيتا اذكرها حسب وجودها في المحلات التي كانت موجودة في زمن الدوله العثمانية والعهد الملكي فكل هذه البيوت مسجلة في سجلات الدولة العثمانية والتي تشكل قرية الصباغية بلدروز الحالية المحلة الصدرانية وفيها بيت سيد علي وبيت مبارك الحيالي وبيت جاسم الصفور وبيت حايط وبيت بشت وبيت لفتة وبيت جواد ابو طسة وبيت سعد الله وبيت سبتي وبيت علكون وبيت الحياصي وبيت شيخ حسين المحمود وبيت جعاطة وبيت طه الحسن اما المحلة البزانية ففيها بيت جاسم الكنوشة وبيت ولي الحسون وبيت عواد المحمود وبيت شاتة وبيت الاغا وبيت ارزيج وبيت شهيب وبيت عودة وبيت مثكال وبيت محي الدين المدرس وبيت احمد الحجية اما محلة الرميلة ففيها بيت عبد الكريم الريس وبيت كرم وبيت نعمان وبيت الاحيجل وبيت عريبي وبيت ميته وبيت صالح المختار وبيت حمدي وفي محلة السوق بيت الاخرس وبيت حمدان وبيت الخانجي وبيت مبارك وبيت فرحان وبيت الدرويش وبيت بكتاش وبيت هوارة اما بيوتات محلة السيانة بيت حنتوش وبيت مالك وبيت محمود الحمد وبيت حساوي وبيت طبل وبيت يعقوب وبيت احمد الشكير وبيت الزردولي وبيت دروش وبيت هدهود وقد تصاهرت هذه البيوتات فيما بينها حتى اصبحت كلها متماسكة فكل بيوتاتها تربطهم وشيجة القرابة اما بالعمومة او بالخؤولة ولايوجد فيها شخص غريب الا الموظفين وكان من يشذ منهم اولا يحكم الحق يطرد من المد ينة بقوة السلاح وقد شاهدت احداثا عديدة مثل هذه حصلت لمهندس الري او ا لقاضي او مدير الشرطة اومدير الناحية يهددونه ليلا فيطلقون عليه العيارات النارية حتى يترك المدينة ويرحل عنها و يمتاز اهالي هذه المدينة بحبهم للغريب وتفضيله علىابناء مدينتهم مادام حسن السيرة كريم الخلق طيب المعشر فهذه العوائل اوالبيوتات هي النواة لمدينة بلدروز وقد اصبحت كل عائلة من هذه العوائل عشرات العوائل في الوقت الحاضر بحيث اصبح تعداد الشخص الواحد منها عشرات العوائل فذرية السيد احمد الحجية مثلا اصبحوا حاليا اكثر من مائتي وخمسين فردا وهكذا بقية العوائل الاخرى وربما بعضها اكثر وبعضها اقل ولكن بقيت على مسمياتها القديمة فهذا من بيت نعما ن وهذا من بيت شهيب وهذا من بيت حساوي وهكذا اسست اول مدرسة ابتدائية في بلدروز عا م 1910 وقد دخلتها في السنة الدراسية 1952\1953وكانت مبنية من الطابوق الفرشي وسقوفها من الخشب ا البياض وحيطانها قوية جدا وعالية ووضعت اسس بناية جديدة بعد عامين من دخولي هذه المدرسة في ساحتها الواسعة وقد اكتمل البناء فيها وانا في الخامس الابتدائي فنقلنا الى البناية الجديدة ولا انسى حادثة فيها اني في احد ايام رمضان المبارك وكنت صائما واذن المغرب – حيث كان الدوام مساءا - اني اخرجت بيضة ونصف رغيف خبز من جيبي كانت والدتي وضعتهما لي في جيبي وفطرت بهما وجاءني المعلم فوجدني اكل وهم بضربي بالعصا الااني حكيت له الحكاية فتركني اكمل اكلها وان اسم الا ستاذ استاذ ياسين من بيت سيد علي - ثم هدمت البناية القديمة وتم تسوية الساحة بانقاظها وكان اسم المدرسة يحمل اسم المدينة - مدرسة يلدروز الابتدائية للبنين –اعدادية بابل حاليا الا هذا الاسم على مايبدو لايروق لفئة من الناس الغرباء فبدلو ا اسم المدزسة حيث نقلت الى مدرسة الثقافة ثم حولت ياسم الشهيد مهدي ثم غيرت الى نهج البلاغة فاذا كانت المدرسة قد نقل طلابها الى بناية اخرى اليس بالاحرى بها ان تحمل اسم نفس المدرسة واذا كانت هذه المدرسة تحتفظ بسجلات وقيود مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين التي فتحت عام اليس من الافضل ان تحمل نفس الاسم ولتكون معرفة باسم المدينة التي لايوجد فيها مدرسة تحمل اسمها حاليا اليس من الاجدر ان تسمى احدى المدارس باسمها وخاصة من توجد فيها سجلات اول مدرسة فيها بدلا من هذه المسميات الكثيرة انها دعوة مني لاصحاب الشان المثقفين والاساتذة لتبديل اسم المدرسة الى بلدروز الابتدائية للبنين اسست اول مدرسة ابتدائية للبنات عام 1934 وقد لاحظتها تداوم في بناية اصبحت بعد ذلك دارا للمحكمة في بلدروز يقال ان كانت لليهود القاطنين فيها قبل رحيلهم الى فلسطين ثم بنيت لهن بناية في ساحة مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين ودرسن بها ولا تزال هذه المدرسة موجوده مع متوسطة قرطبة اسست اول متوسطة في المدينة في عام 1959/1960 وقد درسنا فيها في نفس عام فتحها وتقع الى غرب مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين في بناية ايلة للبسقوط كانت دارا لمدير الناحية فبنيت له دار غيرها وتركت هذه مهجورة فسكنتها متوسطة بلدروز ثم نقلت في العام التالي المدرسة الثقافة الابتدائية ليكون دوامها ازدواجا معها وكان الدوام فيها مختلطا بنات وبنين حتى تخرجنا منها ثم بنيت بناية ثانوية بلدروز في محلة المسعودية الجديدة النشوء فانتقلت المدرسة اليها ثم غير اسمها الى حطين وهى الا ن متوسط ة المصطفى واعدادية حطين وهكذا كثرت المدارس في بلدروز في المدينة اوفي القرى والارياف الا انها لاتوجد واحدة تحمل اسم المدينة هذه المدينة الخالدة التي بقيت مئات القرون وتحدت الزمن ولا تزال عا مرة باهلها الطيبين


عدل سابقا

ملاحظة
المقطوع

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

3 رد: بلدروز عبر التاريخ2 في الأحد ديسمبر 26, 2010 4:19 am

فالح الحجية كتب:الجزء الثاني لمدينة بلدروز عبر التاريخ
من طرف Admin في الأحد يناير 11, 2009 9:48 pm
ثم اصبحت بلدروز تابعة الى مندلي عندما اصبحت مندلي قضاء عام1927 يضم ناحيتي بلدروز و قزانية بلدروز مدينة عربية خالصة سكانها عرب جميعا لم يخالطهم الاعاجم حيث لايوجد فيها غير العرب لذا بقيت لهجتهم عربية بحتة لاتجد فيها كلمة غير عربية ومن الواضح والجلي ان لهجة سكان مدينة بلدروز هي اقرب لهجات مدن العراق الى الفصحى لعروبيتهم بشهادة كل علماء اللغة واصحاب المعاجم اللغوية القديمة والحديثة حتى ان هناك كلمات عا مية في لهجتهم يحسبها السامع انها ليست من العربية وربما يصعب على السامع من المدن الاخرى معرفتها او فهمها ويحسبها غبر فصيحة ولكن عند الرجوع الى كتب اللغة وقواميسها تجدها عربية فصيحة بحته ومن هذه الكلمات كلمة يلوص\ بمعني يبحث او يفتش وكلمة ماادري\ وتعني لااظن او لا اعرف وكلمة شاكوف وتعني الة صيد الطيور وكثير من الكلمات الاخرى باعداد لايستهان بها ومن يطلع على قاموس العين للفراهيبدي يجد ضالته فيه لهجة قرى بلدروز وابناء العشائر فيها يقلبون الغين قافا والقاف غينا مثل ليلة القدر يقولون ليلة الغدروكلمة يقول يلفظونها يغول ومثل كلمة قدوري يلفظونها غدوري ومثل كلمة غراب يلفظونها قراب وهذا ما يفعله سكان مدينة اسوا ن المصرية وماجاورها حسبما يذكرالاديب الدكتور طه حسين رحمه الله تعالى
اما محلات بلدروز فهي تتكون من خمس محلات رئيسية الصدرانية وتقع شمال بلدروز على جانبي النهر وتسمى القلعة لوجود بناية الحاكم العثماني ثم الانجليزي فيها وهي بناية اثرية مبنية بالطابوق الفرشي الاثري ومتكونة من عدة بنايات واسعة وقلاع ضخمة وقد شاهدتها ودخلت بعض اروقتها قبل ان تهدم من قبل الاهالي للاستحواذ على طابوقها وشبابيكها الخشبية الكبيرة المزينه بالحديد الشيش اما المحلات الثلاث الرميلة والسوق والسيانة فهي ثلاثة ازقة تطل على النهر من جهتها الشرقية وتنتهي باتجاه الغرب حيث تنفتح الرميلة اوالسيانة على محلة السوق عند نهايتهما اما المحلة الخامسة فهي المحلة البزانية وتقع جنوب المدينة على ضفتي النهر وتعتبر امتدادا لمحلة الصدرانية مع النهر وتقطعهما محلة السوق في الوسط فالمدينة بمحلاتها الثلاث السوق والرميلة والسيانة تقع غرب النهر اما الصدرامية والبزانية فتقعان على جانبي النهر من الشمال الى الجنوب والجانب الشرقي اكثر اليوتات تقع فيه
ان النسيج الاجتماعي لمدينة بلدروز متكون من بيوتات عريقة لاتتجاوز الخمسين بيتا اذكرها حسب وجودها في المحلات التي كانت موجودة في زمن الدوله العثمانية والعهد الملكي فكل هذه البيوت مسجلة في سجلات الدولة العثمانية والتي تشكل قرية الصباغية بلدروز الحالية المحلة الصدرانية وفيها بيت سيد علي وبيت مبارك الحيالي وبيت جاسم الصفور وبيت حايط وبيت بشت وبيت لفتة وبيت سعد الله وبيت سبتي وبيت علكون وبيت جواد ابو طسة وبيت الحياصي وبيت شيخ حسين المحمود وبيت جعاطة وبيت طه الحسن
اما المحلة البزانية ففيها بيت جاسم الكنوشة وبيت ولي الحسون وبيت عواد المحمود وبيت شاتة وبيت الاغا وبيت ارزيج وبيت شهيب وبيت عودة وبيت مثكال وبيت محي الدين المدرس وبيت احمد الحجية
اما محلة الرميلة ففيها بيت عبد الكريم الريس وبيت كرم وبيت نعمان وبيت الاحيجل وبيت عريبي وبيت ميته وبيت صالح المختار وبيت حمدي وفي محلة السوق بيت الاخرس وبيت حمدان وبيت الخانجي وبيت مبارك وبيت فرحان وبيت الدرويش وبيت بكتاش وبيت هوارة
اما بيوتات محلة السيانة بيت حنتوش وبيت مالك وبيت محمود الحمد وبيت حساوي وبيت طبل وبيت يعقوب وبيت احمد الشكير وبيت الزردولي وبيت دروش وبيت هدهود وقد تصاهرت هذه البيوتات فيما بينها حتى اصبحت كلها متماسكة فكل بيوتاتها تربطهم وشيجة القرابة اما بالعمومة او بالخؤولة ولايوجد فيها شخص غريب
واستطيع ان انسب اي من هذه البيوتات الى عشائرؤهم الاصلية الاان علاقتهم بالجيرة او النسبة غلبت كل عشيرة او علاقة قبيلة فكلهم كانهم اخوة عاشوفي هذه المدينة ولا يزالون كذلك لحد هذا اليوم الا الموظفين وكان من يشذ منهم اولا يحكم الحق يطرد من المد ينة بقوة السلاح وقد شاهدت احداثا عديدة مثل هذه حصلت لمهندس الري او ا لقاضي او مدير الشرطة اومدير الناحية يهددونه ليلا فيطلقون عليه العيارات النارية حتى يترك المدينة ويرحل عنها و يمتاز اهالي هذه المدينة بحبهم للغريب وتفضيله علىابناء مدينتهم مادام حسن السيرة كريم الخلق طيب المعشر فهذه العوائل اوالبيوتات هي النواة لمدينة بلدروز وقد اصبحت كل عائلة من هذه العوائل عشرات العوائل في الوقت الحاضر بحيث اصبح تعداد الشخص الواحد منها عشرات العوائل فذرية السيد احمد الحجية مثلا اصبحوا حاليا اكثر من مائتي وخمسين فردا وهكذا بقية العوائل الاخرى وربما بعضها اكثر وبعضها اقل ولكن بقيت على مسمياتها القديمة فهذا من بيت نعما ن وهذا من بيت شهيب وهذا من بيت حساوي وهكذا اسست اول مدرسة ابتدائية في بلدروز عا م 1910 وقد دخلتها في السنة الدراسية 1952\1953وكانت مبنية من الطابوق الفرشي وسقوفها من الخشب ا البياض وحيطانها قوية جدا وعالية ووضعت اسس بناية جديدة بعد عامين من دخولي هذه المدرسة في ساحتها الواسعة وقد اكتمل البناء فيها وانا في الخامس الابتدائي فنقلنا الى البناية الجديدة ولا انسى حادثة فيها اني في احد ايام رمضان المبارك وكنت صائما واذن المغرب – حيث كان الدوام مساءا - اني اخرجت بيضة ونصف رغيف خبز من جيبي كانت والدتي وضعتهما لي في جيبي وفطرت بهما وجاءني المعلم فوجدني اكل وهم بضربي بالعصا الااني حكيت له الحكاية فتركني اكمل اكلها وان اسم الا ستاذ استاذ ياسين من بيت سيد علي - ثم هدمت البناية القديمة وتم تسوية الساحة بانقاظها وكان اسم المدرسة يحمل اسم المدينة - مدرسة يلدروز الابتدائية للبنين –اعدادية بابل حاليا الا هذا الاسم على مايبدو لايروق لفئة من الناس الغرباء فبدلو ا اسم المدزسة حيث نقلت الى مدرسة الثقافة ثم حولت ياسم الشهيد مهدي ثم غيرت الى نهج البلاغة فاذا كانت المدرسة قد نقل طلابها الى بناية اخرى اليس بالاحرى بها ان تحمل اسم نفس المدرسة واذا كانت هذه المدرسة تحتفظ بسجلات وقيود مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين التي فتحت عام اليس من الافضل ان تحمل نفس الاسم ولتكون معرفة باسم المدينة التي لايوجد فيها مدرسة تحمل اسمها حاليا اليس من الاجدر ان تسمى احدى المدارس باسمها وخاصة من توجد فيها سجلات اول مدرسة فيها بدلا من هذه المسميات الكثيرة انها دعوة مني لاصحاب الشان المثقفين والاساتذة لتبديل اسم المدرسة الى بلدروز الابتدائية للبنين اسست اول مدرسة ابتدائية للبنات عام 1934 وقد لاحظتها تداوم في بناية اصبحت بعد ذلك دارا للمحكمة في بلدروز يقال ان كانت لليهود القاطنين فيها قبل رحيلهم الى فلسطين ثم بنيت لهن بناية في ساحة مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين ودرسن بها ولا تزال هذه المدرسة موجوده مع متوسطة قرطبة اسست اول متوسطة في المدينة في عام 1959/1960 وقد درسنا فيها في نفس عام فتحها وتقع الى غرب مدرسة بلدروز الابتدائية للبنين في بناية ايلة للبسقوط كانت دارا لمدير الناحية فبنيت له دار غيرها وتركت هذه مهجورة فسكنتها متوسطة بلدروز ثم نقلت في العام التالي المدرسة الثقافة الابتدائية ليكون دوامها ازدواجا معها وكان الدوام فيها مختلطا بنات وبنين حتى تخرجنا منها ثم بنيت بناية ثانوية بلدروز في محلة المسعودية الجديدة النشوء فانتقلت المدرسة اليها ثم غير اسمها الى حطين وهى الا ن متوسط ة المصطفى واعدادية حطين وهكذا كثرت المدارس في بلدروز في المدينة اوفي القرى والارياف الا انها لاتوجد واحدة تحمل اسم المدينة هذه المدينة الخالدة التي بقيت مئات القرون وتحدت الزمن ولا تزال عا مرة باهلها الطيبين


عدل سابقا

ملاحظة
المقطوع

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى