اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

القران في القران الكريم في سورة التوبة بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

في سورة التوبة

واذا ما انزلت سورة فمنهم من يقول ايكم زادته هذه ايمانا فاما الذين امنوا فزادتهم ايمانا وهم يستبشرون 0
واما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا على رجسهم وماتوا وهم كافرون0
اولا يرون انهم يفتنون في كل عام مرة اومرتين ثم لايتوبون ولاهم يذكرون 0
واذا ما انزلت سورة نظر بعضهم الى بعض هل يراكم من احد ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم فهم لايفقهون 0
لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم 0
فان تولوا فقل حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم 0

الحمد لله

ان القران الكريم كان ينزل على الحبيب المصطفى صلىالله عليه وسلم باياته وسوره ليزيد من ايمان المؤمنين ويبين لهم دينهم الذي ارتضى لهم فالمؤمنون يزدادون ايمانا وخشية من الله تعالى وعبودية له ويغمرهم الفرح والاستبشار باستمرار نزول الوحي بالقران الكريم ورضوان الله تعالى ووعده الحق لهم ان لهم الجنة اما المنافقون والمشركون والذين وصفهم الاله تعالى ان قلوبهم ونفوسهم مريضة فلم تزدهم الاعنادا واستكبارا وانهم داخلون في جهنم بكفرهم ونفاقهم ولقد بين الله تعالى ذلك انهم في كل عام تصيبهم الامور مرات ومرات لكنهم لايعبهون بما يصيبهم او يصيبمن قاربهم فهم لايفهمون غير الغي والضلال فاذا انزلت ايات القران الكريم وتلاها الحبيب المصطفى علىالمسلمين وسمع الكافرون والمشركون هذه الايات التفت بعضهم الى بعضهم الاخر في مجالسهم واختلسوا النظر لعل المؤمنين لايرونهم فيستهزؤن بها ويسخرون منها لذك ليغيضوا رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين متنتاسين وغافلين ان الله تعالى سخر منهم وابعد عن قلوبهم الايمان فعاشوا وماتوا وهم في كفرهم سادرين وفي عنادهم خائبين ولضلال نفوسهم لابسين
فالله تعالى ارسل الحبيب المصطفى صلى الله عليسه وسلم وهو من العرب اليهم ومن قريش اليهم ومن هاشم اليهم فهو منهم ومحبتهم ملاءت قلبه ونفسه الشريفة ويحزنها ان يراهم يخالفون امر الله تعالى خوفا عليهم من عذاب الله تعالى فقد غرس الله تعالى في قلبه الرحمة لهم والشفقة عليهم فطلب المغفرة لهم وللمؤمنين من الله تعالى فالمره الله تعالى ان يتوكل عليه فهو الواحد الاحد الفرد الصمكد القاضي بين عباده يوم القيامة وامره اذا اصابه مكره او فتنة اوحالة لايرضاها من الكافين او المشركين اوالمنافقين ان يتلو قوله تعالى – حسبي الله لااله الاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم- وقد ثبتت هذه الاية الشريفة في قلوب ونفوس كل المسلمين يرددونها وقت الضيق والشدة فيرحمهم الله تعالى بها وهو ارحم الراحمين







------------------------------------------------------------------------

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى