اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

خيط من السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 خيط من السعادة في الأحد فبراير 22, 2009 3:49 pm

خيط من السعادة



كان بخرج كل يوم يبحث عن عمل فيعمل اينما وجد فرصةعمل عمله يومي غير محدد خرج ذات يوم فلم يجد عملا ورجع الى بيته حسيرا مفؤودا فقد تلقاه اطفاله كعادتهم نظر اليهم بعين فاحصة وهو يحيطون به من كل صوب مستبشرين بمقدم والدهم من العمل ويتصايحون راهم وحوا نظره عنهم الى الارض ماذا سيقول لهم انه لم يشتري لهم شيئا اذ لم يجد عملا هذا اليوم ان قلبه يؤنبه على مجيئه الى البيت بمثل هذا الوقت اما كان خيرا له ان يتاخر عن المجيء الى االليل اماكان عليه ان يبقى متجولا في الطريق وبين المزارع حتى يخيم الليل فينام صبيته فياتي بيته فيراهم رقودا وصل اليهم فملا في اليد حيلة وجدهم يهتفون بابا جا بابا جا كان في كليوم يلاقونه فرحين فيتغبط بملقاهم فرحا ثم يطبع على خد كل واحد منهم قبلة ثم يحمل الصغير بين احضانه ويدخل اليبيت كان فقيرا يعيش في بحبوحة من السعادة اسرتة يغمرها الوئام لولا شظف العيش زوجته رغم جهلها تحبه كثيرا واولاده كذلك
رجع الاطفال حافين بابيهم على غير عادتهم لاءن والدهم لم بشتري لهم الحلوي والطعام ووجهه لايعلوه الفرح متل كل الايام رجعوا الى الدار وتلقتهم امهم بقبول حسن وايتسمت بوجه زوجها الحبيب ولاحظت عليه اكتئابه
- -لقد اتيت على غير عادتك
- وحدجها بنظرة اوحت اليها ان قلبه ستقتلع من مكانه تحسرا
- - لم اجد عملا ياحبيبتني ماذا افعل لم اجدما اشتري للاولاد طعاما وحلوى
- اخرجت زوجته دينارا كانت قد خباءته في وسادة نومها وناولته الى زوجها ليتشري لاولاده طعاما به كان المساء قد اقبل وكانت تلك ليلة باردة شديدة البرد الاولاد يرتجفون فالاغطية لديهم قليلة لاتكفيهم قامت امهم لتغطيهم ثم راحو افي نوم عميق
- امتد الوالد بجنب حبيبته واطفاء سراج النور المصباح النفطي متوسدين ذراعي بعضهما وراح يحكي لها
- حبيبتي ان الانسن ليولد حرا لكنه مقيد دونما يشعر نعم يولد مقيدا فها نحن احرار ولكنا مقدين فقد قيدتنات الطبيعة ببود اقوى منا قيد الفقر نحن الان نعيش كما يقولون بسعادة ويحسدوننا عليها لدين بيت صغير واولاد مثل الورود والله ابدل احدهم مليء الارض ذهبا لكني فقير محتاج لااجد قوت يومي الا بالعمل كل يوم بعض الناس يحسدوننا على هذا الخيط من السعادة فانا وانت بنعمة من الله وفضل بالنا في راحة وصحتنا جيدة واولادنا صغار لكن الحاجة هي اني فقير فلو اعطاني الله تعالى المال لكنت اسعد من في الارض اليس السعادة كما يقولون الماء والخضراء والوجه الحسن فالماء موجود والخضراء اولادي كل انظر اليهم يمتليء قلبي سرورا وفرحا وما الوجه الحسن فانت ايها الحب الجميل
- وراح يصف عواطفه وحبه وشوقه لها بشدة وحرقة ووله ثم نظر اليها فاذا هي في تغط في نوم عميق

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى