اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اصحاب الجنة في سورة الصافات بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

من سورة الصافات

بســـــــم الله الرحمن الرحيم


(( الا عباد الله المخلصين . اولئك لهم رزق معلوم . فواكه ومكرمون . في جنات النعيم . على سرر متقابلين . يطاف عيليهم بكاس من معين . بيظاء لذه للشاربين . لا فيها غول ولاهم عنها ينزفون . وعندهم قاصرات الطرف عين . كانهم بيض مكنون . فاقبل بعضهم على بعض يتسائلون . قال قائل منهم اني كان لي فرين . يقول انك لمن المصدقين . ااذا كنا تربا وعضاما اانا لمدينون . قال هل انتم مطلعون . فاطلع فراه في سود الجحيم . قال فالله ان كدت لتردين . ولولا نعمه ربي لكنت من المحضرين . افما نحن بميتين . الا موتتنا الاولى وما نحن بمعذبين . ان هنا لهو الفوز العظيم . لمثل هذه فليعلم العاملون . ))

سورة الصافات ايه 40 -61

عباد الله الذين اخلصوا عبادتهم لرب العالمين اولئك انعم الله تعالى عليهم واسكنهم الجنه التي وعدهم بها فلهم فيها رزق كريم دائم وفير وكثير . وفاكهه مما يتخيرون وما يطلبون وما تهواه انفسهم وتشتهي قلوبهم . فهم في الجنة على الارائك متكؤون يجلسون عليها متقابلين . فهم احبة واخوة جمعتهم محبة الله وخشيته فهم اشبه باخوة متحابين يجلسون جلسة واحدة في فرح غامر على ارائك مصفوفة وكراس متجاورة بشكل صفوف . متقابلة وجوههم . يتحدثون بينهم يدور بينهم الملائكة وكانهم صبيان في عز الصبا وجمال الروح وخفتها وهم يحملون كؤوس من الخمرة المصفاة
من الانهار العذبه التي جعلها الله لهم في الجنة وكل بما يشتهي ويريد خمرة من عسل مصفى وخمرة من عنب خلص وخمرة من مما خلق الله تعالى وابدع في خلقها ونقائها وصفائها لذيذ طعمها حلو مذاقها طيبة رائحتها . ابيض لونها تسر الناظرين والشاربين .وكل صبي يحمل في يديه ابريق وكوب يسقي أصحاب الجنة وهو يطوف عليهم فتنبعث البهجة والسرور في قلوبهم ولهم فيها ازواج مطهرة وحور عين ذات اعين واسعة مقصورات الطرف لاينظرن الى احد من الرجال الا الرجل الذي ارواهن وكن من نصيبه وهن من جمالهن وحسنهن كأنهن بيض مكنون مستور عن الاعين والناس . فيهن استحياء وفي عيونهن ضفر يزيد جمالهن وحسنهن . وهم في هذه الجلسه يتدادثون ويتسامرون وعلى سبيل المثال او من بعض سمرهم أن أحدهم قال اني كان لي قرين يلازمني ويحادثني هل انت من المصدقين بيوم الحساب . وكيف تصدق انه اذا كنا مثل التراب بل جزء منه او عظاما نخرة باليه . نبعث من جديد ثم نحاسب على اعمالنا . حاول هذا القرين ان يظلني ويقويني ويوقعني في الظلاله وينزع الايمان من قلبي لولا رحمة الله تعالى بي . وبقائي على الايمان والاخلاص لرب العالمين . ثم يلتفت هذا المتحدث وهو من اصحاب الجنة يتحدث الى جماعته فيها يقول لهم هل بأمكانكم او هل ترغبون بالاطلاع على هذا القرين _ بعد الحساب _ ثم ينظر اليه ويوجه نظرة تلقاء النار فيراه في وسطها يتعذب فيقول له انك كنت تحاول خداعي واظلالي لولا نعمة الله تعالى وبقائي على الايمان لكنت صرت معك حيث انت الان . الحمد لله على نعمائه واحسانه ان جعلني من اصحاب الجنة . ثم يلتفت الى اصحابه في الجنة وهو في نعيمها متساءلا بفرح غامر هل سنبقى في هذه الحاله الى ابد الابدين لانموت الا الموته التي متناها في الدنيا قبل البعث او هل تعذب وتحاسب مرة اخرى . بل نحن في هذا النعيم الخالد دائمون وانه لهو الفوز العظيم ولمثل هذا الموقع وهذه المكانه العاليه فليعمل كل انسان أي يؤمن بالله تعالى ويطيع أمره ليكون من اصحاب الجنة .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى