اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

اصحاب الجنة في سورة الاحزاب بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

من سورة الاحزاب

بسم الله الرحمن الرحيم

(( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الاخر وذكر الله كثيرا . ولما راى المؤمنون الاحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم الا ايمانا وتسليما . من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا . ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين ان شاء أو يتوب عليهم ان الله كان غفورا رحيما . ))
سورة الاحزاب آيه 21 _ 24

رسول الله الحبيب المصطفى هو القدوه الحسنه لكل المسلمين والمؤمنين منذ بدء الاسلام الى قيام الساعه بالصبر والثبات والعباده والتقوى وكل عمل الخير . وعلامه هذه الحاله انهم يرجون رحمة الله تعالى ويؤمنون باليوم الاخر والتزمو ذكر الله كثيرا . وذكر الله افضل والعبادات (( ولذكر الله اكبر)) وذكر الله تعالى ايمان ونور وهدى وعرفان وسعه في العيش وانشراح الصدر والقلب وسعاده في الدارين . مجلبه للانس والسرور . عنوانه الهدايه ومنار الصله وتحقيق الارادة(( لا اله الا الله )) والذكر ذكران ذكر يتولد من الخوف والخشيه وذكر يتولد من الخوف والخشيه وذكر يتولد من الشوق والمحليه فالذكر المنبعث من الخوف والخشيه فهو ذكر من يذكر الله تعالى مع نفسه ويرى ان ذكر الله له. ماكان الا بذكر الله ويعلم انه بذكره الله يصل الى ذكر الله له واما الذاكر الاخر فهو الذاكر الذي يتذكر ذكر الله له في الازل حيث لم يكن موجود الى ان يصير في الدنيا مفقودا . . ثم الى الاجر . . فذكر الله تعالى له سابقا ازليا خالدا ابديا فذكره لله تعالى مكدرا بالشهوات ممزوجا بالغفلات فشتان بين من بدل على الله برؤيه ذكره وبين من يدخل على الله برؤيه فضله ومنته وان ذكر العبد لله تعالى في اضافه ذكر الله للعبد كالغبار تحت المطر وهذه الحاله يكون فيها الذكر منه وتشريف تستوجب الشكر ولا يقدر الصبر على وفائه الا بتوفيقه له سبحانه وتعالى حيث ينعم على عبده ثم يشكره على ماقام به من واجب تلك النعمه.


والذكر في القلب يتجوهر ويستكن فيه نور اليقين حتى اذا ذهبت حوله الذكر من اللسان والقلب لايزال نوره متجوهرا ويصير الذكر حينئذ ذكر الذات . وهذا الذكرهو المشاهده. المقصود الاسما في الذكر في القلب المصحوب بنور اليقين . فظهر ان الذكر اولا بالحروف واللسان ثم في فالقلب والبيان والخبان . ثم السر بعد تجوهره في القلب وعلامة انحراف القلب للذكر الخفه في الاعضاء حتى يكاد الذاكر يطير لخفته فاذا سكت لسانه عن الذكر تحرك قلبه في صدره بالذكر فاذا بقي عليه وداوم وصل الذكر الى سره وهنا تكون الغيبه عن الذكر والذاكر في المذكور فعاش في نور اليقين والايمان. ولاتنطفي في قلبه انوار الايمان بل تتوهج بذكر الله تعالى .


في معركة الخندق او معركة الاحزاب شهد المؤمنون وتيقنت نفوسهم ان وعد الله حق حيث شاهدوا تكالب الاحزاب من قريش وغيرها عليهم . فيشتو على الحرب والقتال وكان لهم في رسول الله اسوه حسنه وقالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله . ووعد الله هو الصدق المحقق. فزاد الايمان في قلوبهم ونفوسهم فكان لهم النصر والسلام .




ومن المؤمنين رجال ثبتوا على عهدهم واتموا بيعهم. فقد اشترى الله تعالى من المؤمنين اموالهم وانفسهم بان لهم الجنه . فقد وفوا بالبيع وثبتوا في مواقع الايمان ومنهم من نال الشهاده ومنهم من ينتظرها بفارغ الصبر لشدة الايمان وقوة العقيده للك فان الله تعالى يجزيهم على صدقهم في عهدهم ويثيبهم على ايمانهم خير الجزاء. اما المنافقون فان الله تعا لى يعذبهم في حياتهم الدنيا بالذل والهوان وفي الاخره عذاب النار او يتوب عليه. فانه الغفور للذنوب الرحيم بعباده .



بسم الله الرحمن الرحيم

(( ان المسلمين والمسلملت والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات اعد الله لهم مغفره واجرا عظيما.))(1)

سورة الاحزاب أيــه 35


والمسلمون هم الذين فوضوا امرهم الى الله تعالى وتوكلوا عليه في كل امورهم وشهدوا ان لا اله الاالله وان محمد رسول الله شهاده حق وايمان. والمسلمات مثلهم . والمؤمنون الذين امنوا بما نزل على محمد هو الحق من ربهم والمؤمنات . والقانتون لله بدوام عبادته وطاعته وطاعه رسوله الكريم والقانتات. والصادقين في اقوالهم وافعالهم وثباتهم . والصابرون على مااصابهم والصابرات والخاشعون لله تواضعا وذله مهابه من باطن قلوبهم وسرائر نفوسهم والخاشعات . والمتصدقون الذين بذلوا اموالهم في سبيل الله تصدقا على المحتاجين من المسلمين والمتصدقات . والصائمون والصائمات والحافظون فروجوهم الزنى والفحش الا على ازواجهم او ماملكت ايمانهم والحافظات فروجهن الاعلى ازواجهن فقط . والذاكرون الله تعالى في التسبيح والتحميد والتمجيد والتكبير والتهليل وتلاوة المصحف الشريف ذكرا كثيرا والذاكرات. كل هولاء اعد الله لهم ووعدهم ربهم مغفرة ومحو لذنوبهم واجرا عظيما بان جعلهم من اصحاب الجنه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net
بسم الله الرحمن الرحيم


(( ياأيها الذين آمنوا أذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكره واصيلا . هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات الى النور وكان بالمؤمنين رحيما . تحيتهم يوم يلقونه سلام وأعد لهم أجرا كريما . ))


سورة الاحزاب آيه 41 _ 44


امر من الله تعالى الى المؤمنين القيام بذكر الله ذكرا كثيرا وتسبيحه صباحا ومسا والفاظ الذكر والتسبيح متلازمة متكاملة التحميد والتهليل والتقديس والتمجيد والتعظيم والحوقلة والتنزيه وقد اكد المصحف الشريف على ذكر الله منها قوله تعالى (( اذكروني اذكركم )) و (( ياأيها الذين أمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا )) و (( الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم )) و (( فاذا قمتم للصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم )) و (( واذكر ربك في نفسك تضرعا وخفية ودون الجهر من القول بالغدو والاصال ولاتكن من الغافلين )) و ((ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر . ولذكر الله اكبر والله يعلم ما تصنعون )) اما في الاحاديث الشريفة فقد ورد الكثير الكثير في الحث على ذكر الله وفضل هذا الذكر العظيم اخص بعضها الحديث القدسيالمروي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى ((اذا ذكرني عبدي في نفسه ذكرته في نفسي واذا ذكرني في ملاء ذكرته في ملاء خير من ملائه واذا تقرب من شبرا تقربت منه ذراعا واذا تقرب مني ذراعا تقربت منه باعا واذا مشي الي هرولت اليه )) متفق عليه . وفي حديث قدسي آخر (( انا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه ))


وعن عمر بن الخطاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال الله تعالى (( من شغله ذكري عن سالني واعطيته افضل ما اعطي السائلين )) رواه البخاري والبزار والبيهقي .

وعن الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( الاانبئكم بخير اعمالكم وازكاها عند مليككم وارفعها في درجاتكم وخير لكم من اعطاء الورق والذهب وخير لكم من ان تلقوا عدوكم فتضربون اعناقهم ويضربون اعناقكم قالو وما ذالك يارسول الله قال ذكر الله عز وجل )) رواه الحاكم ابن ماجه

وعن معاذ قال قال رسول الله عليه وسلم
(( ما عمل ابن ادم من عمل انجى من عذاب الله من ذكر الله عز وجل قالو يارسول الله ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله )) رواه الطبراني ابن ابي شيبه وقد وجدت في الاثر ان قبل كل نفس تخرج من الدنيا عطشى الا ذاكر اله عز وجل . سبحانك ياعظيم يالله لذالك فان الله تعلفى يدخل في رحمتهم الذاكرين ويصلي عليهم أي يرحمهم ويبعدهم عن الضلا ل والمعصيه ويهديهم الى نور الايمان والهدايه وامر سبحانه وتعالى ملائكته بالاستغفار للذاكرين الله تعالى . يستحب لفضل هذه الاستغفار وهذه الدعاء بان يدخلهم الجنه . وهناك في الجنه حيث يلتقى الملائكه بالذاكرين يسلمون عليهم بتحيه الاسلام سلام عليكم وقد هيا الله لهم في الجنه المقام الكريم والخير الدائم والجزاء الحسن نعمة منهم وفضلا لا صحاب الجنه



بسم الله الرحمن الرحيم

(( ياأيها النبي انا ارسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا . وداعيا الى الله بأذنه وسراجا منيرا . وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا .))
سورة الاحزاب آيه 45_47

يخاطب الله تعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بأنه أرسله الى الناس ليكون شاهدا عليهم بعد ابلاغهم رسالته الشريفة ويشاهد أعمالهم فيبشر المؤمنين بالجنة الذين أمنوا بالله ورسوله والتزموا توحيد الله تعالى وينذر الذين عصو الرسول الكريم ان مصيرهم الى النار فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم هو المبشر لكل الذين آمنوا بان الله تعالى اعد لهم منه فضلا كبيرا وثوابا عظيما وعطاء لا ينفذ لانه من اصحاب الجنة .



بسم الله الرحمن الرحيم
(( ان الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ))

سورة الاحزاب آيه 56

عليك صلوات الله وسلامه ياحبيبي يارسول الله بهذه الايه الشريفة خص الله رسوله محمد صلى الله عليه وسلم بما لم يخص به نبي ولا رسول صلاة من الله وهي الرحمة والرضوان عليك يامحمد يارسول الله . وصلاة من الملائكة وهي الدعاء والاستغفار له صلى الله عليه وسلم . تعظيما لقدر المصطفى صلوات الله عليه وسلامه ثم امر الله تعالى المؤمنين ان يصلوا عليه ويسلموا تسليما له دون غير من الانبياء تشريفا له . وقد جاء في الاثر ان المؤمنين من الصحابه سألوا النبي صلى الله عليه وسلم . كيف نصلي عليك يارسول الله قال قولوا (( اللهم صلي على محمد عبدك ورسولك وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما
باركت على ابراهيم وآل ابراهيم انك حميد مجيد )) ولشرف هذه الصلاة الحقها الله تعالى في كل صلاة ولا صلاة لمن لم لا يقر بها . اما انا فأقول بعد الصلاة والسلام على الحبيب المصطفى :


ربي اليك فؤادي حين يغبط
حب الرسول وما فيه من النهل

اني بحب المصطفى المختار في وله
ينازع النفس والاشجان في كلل

يا سيدي يلرسول الله حبكموا
فرض علينا وما نراى له مقلي

فالقلب يخفف والامال واجفة
والشوق يكبر والايمان كالجبل

اني قصدتك بعد الله محتسبا
ياسيدي المصطفى شوقا على أمل

أرجو الشفاعة يوم الحش مبتهلا
أن لا الـــــه الا الله فـي الازل

مني عليك سلام الله ياسيدي
مادامت الارض باسم الله في نزل








بسم الله الرحمن الرحيم

(( ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا . يصلح لكم
اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما . ))

سورة الاحزاب ايه 70_71

ايها المؤمنين اتقوا ربكم واجهلوه امام عيونكم في كل ما تفعلوه وتقولوه وفي قلوبكم ايمانا وعبادة واحفظوا ألسنتكم من كل قول يجانب الصدق والصواب وقولوا وتلفظوا بخير الكلام وسريره فأن فعلتم ذلك فأن الله تعالى يوفقكم لصالح الاعمال في الدنيا ويرضاها لكم ويغفر ما قد اقترفتم من ذنوب ويمحوها عنكم ومن اطاع الله ورسوله والتزم الايمان والصلاح وأمر بالمعروف ونهى عن المكاره والمنكر فان الله يدخله الجنة .

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى