اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

شعراء العصر العباسي الاول \1 بقلم السيد فالح الحجية الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الفصل الخامس


اشهر شعراء العصر العباسي الاول





1- ابوتمام الطا ئي
------------------------
هو حبيب بن اوس الطائي ينتمي الى قبيبلة طي العربية وقد اختلف مؤرخوا الادب في نسبه الى طي كما اختلفوا في مكان ولادته وزمنها
ولد ابو تمام سنة 188 هجرية في احدى القرى التابعة لاعمال دمشق ويقال انه ولد من اسرة فقيرة معدمة تدين بالنصراتية وقد انتقلت عائلته الى دمشق طلبا للرزق والمعاش وهو لما يزل طفلا صغيرا ودمشق انذاك جنة من جنان الله تعالى في الارض متقدمة في كل امورها وكان لهذا الا نتقال اثر كبير على نفسية هذا الطفل وتفتح مواهبه في سن مبكرة
ولما بلغ مبلغ الرجال وسن الرشد نبذ النصرانية واسلم واحسن اسلامه فكانت قصائده في شبابه تدل على انه شديد الحماس للاسلام قوية عقيدته وقد استبدل اسم ابيه فجعله اوسا بعدان كان في النصرانية تدوس
انتقل ابو تمام الى حمص ونظم شعره فيها بمدح عائلة طائية النسب متاثرا بشاعر حمص – ديك الجن - فاعجب به وعرض عليه شعره
وبقي في حلب ردحا من الزمن ثم رحل بعدها متوجها الى مصر وفي مصر التي بقي فيها مدة لاباس بها استسقى الناس الماء في الجامع الكبير فيها واستقى هو الادب من مناهله في ذلك الجامع الذي كانت تعقد فيه مجالس للدرس والتعلم في كل العلم بمافيها الادب والشعر فكان فيه يسقي الماء ويستسقي العلم مكانه وقد اطلع اطلاعا واسعا على القران الكريم وتا ثرفي اسلوبه حتى قيل انه حفظ القران الكريم كله
بعد خمس سنوات قضاها في مصر مدح خلالها رجل حضرمي اسمه عياش من الاثرياء طمعا في المال حيث كان بامس الحاجةاليه وامله به كثيرا ولماخاب امل ابي تمام منه هجاه اقذع هجاء وترك مصر عائدا الى الشام وفي اثناء عودته الى الشام استغل وجود الخليفة الماءمون فيها فمدحه لكن الخليفة اعرض عنه لاءنه علوي الراءي كما قيل
بقي ابو تمام متجولا من بلد الىاخر ناظما الشعر حتى طارت شهرته وعرف في كل الاوساط العربية ولما تولىالخليفة المعتصم الخلافة قربه المعتصم وجعله من شعرائه وفضله لقوة شعره
مدح ابو تما م المعتصم وبعض القادة والولاة واصحاب اللنفوذ اذ كان من المكسبين في الشعر وظل يتنقل بين البغداد والشام وزار خراسان واتصل بكثر من الرجال ومنهم الزيات الذي ولاه بريد الموصل
بعد سنتين من استقراره في الموصل ويعمل في بريدها توفي سنة 231 هجرية
ابو تمام من غذراء تبدو تارة وتخفر
فحول شعراء العربية ويمتاز شعره بالصياغة اللفظية حيث كان ينتقي لقصائده افضلها ذو شاعرية وقادة متفتحة اشهر بالمدح والوصف والرثاء واغراض اخرى برع فيها كثيرا ومن شعره في وصف الربيع هذه الابيات الجميلة \
رقت حواشي الدهر فهي تصور
وغدى الثرى في حليه يتكسر
ياصاحبي تقصيا نظريكما
تريا وجوه الارض كيف تصور
تريا نهارا مشمسا قد شابه
زهر الربى فكانما هو مقمر
دنيا معاش للورى حتى اذا
حل الربيع فانما هي منظر
اضحت تصوغ بطونها لظهورها
نورا تكاد له القلوب تنور
في كل زاهير ترقرق بالندى
فكاانها عين اليك تحدر
تبدو ويحجبها الجميم كانها


2- البحتر ي
----------------
هو الوليد بن عبيد الطائي ولقب بالبحتري نسبة الى عشيرته – بحتر – الطائية
ولد في قرية يقالها منبج من اعمال حلب في الشام وفيا نشا وقد تعلم الفصاحة من محيطه وذويه وقيل فطر على الشعر أي قال الشعر طفلا وقيل قال الشعر مدحا وهو صغير
اتص البحتري بابي تمام كلاهما في الشام وعرض عليه شعره فاستحسنه ابوتمام وشجعه كثيرا وكا في البحتري نزعة للتنقل والترحال فرحل الى بغداد واتصل بابن الزيات وزير الواثق وكذلك بابن خاقان وزير البمتوكل على الله فاوصله ابن خاقان الىالمتوكل الذي استحسنه وشعره وجعله من شعراء بلاطه المقربين
استمر البحتري في مدح المتوكل وابن الزيات وابن خاقان حتى قتل المتوكل ووزيره فسافرالبحتري الىالشام ثن عاد مرةاخرى الب بغداد ليدخل في مدح من جاء بعد المتوكل من الخلفاء
توفي الشاعر البحتري في الشام في مسقط راسه منبج سنة 284 هجرية
ويغلب على شعره المدح بالاضافة الىقوله الشعر في جميع الاغارض الاانه عزف عن قول الشعر في الهجاء ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع ومن قوله في الغزل \
اذا ما الكرى اهدى الي خياله
شفى قربه التبريح اونقع الصدى
اذا انتزعته من يدي انتباهة
عددت حبيبا راح مني او غدى
ولم ار مثلينا ولا مثل شاءننا
نعذب ايقاضا وننعم هجدا

3- ابن الرومي
----------------------
هو علي بن العباس بن جريح ولقب بابن الرومي لرومية والده فوالده رومي وامه فارسية ولد في بغداد سنة 221 هجرية نشاء في بيئة عربية وتثقف بثقافتها العربية
ابن الرومي شاعر ظلمه الدهر ونكبه بنكبات كثيرة فقد توفي ابواه وكان صغيرا فاحتضنه اخوه الاكبر ورباه الا انه توفي هو الاخر بعد مدة وتركه بلا معيل فنشاءعلى اليتم والفاقة
وبعد ما تزوج انجب ثلاثةاولاد خطفهم الموت منه الواحد بعد الاخر ثم تبعتهم زوجته حيث ماتت كمدا وغما عليهم وهكذا بقي وحيدا في حياته وتعقدت الحياة عليه ولم يكن له اصحاب
مكث ابن الرومي في بغداد ولم يبرحها الا مرة واحدة حيث ساف رالى سامراء على امل الوصول الى الخليفة المعتضد وتوصل الى وزيره القاسم بن عبد الله ولما اراد ان يصل الى الخليفة قتل الخليفة مسموما قبل ان يصل اليه ويقف بين يديه وذلك سنة 283 هجرية وهكذا عاش بين الفاقة والحرمان والفقرمع انه شاعر فحل
يتميز شعره بوضوح االفكرة والمعنى الصريح ويغل عليه طابع تشاؤمي شديد نيجة ارزاءالدهر ونكباته المتتالية عليه شعره بعيد عن غريب اللفظ خال من التعقيد واجود شعرهما قاله في الرثاء والشكوى والهجاء ومن قوله يعتب على صديق له \
يااخي اين عهد ذاك الاخاء
اين ماكان بيننا من صفاء
تركتني ولم اكن سيء الظن
اسيىء الظنون بالاصدقاء
افلا كان منك رد جميل
فيه للنفس راحة من عناء

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net
1- ابو نؤاس
-----------------
هو الحسن بن هانيء وكنيته ابو نؤاس ولد في الاحواز من اب عربي وام فارسية ثم انتقل الى البصرة نشافي البصرة وترعرع فيها في رعاية ام فقير ةالحال معدمة بعد ان رزاءه الموت في ابيه صغيرا
تردد ابو نوءاس على مجالس الادب واللغة في البصرة التي كانت حاضرة ومركز اشعاع من مراكز الثقافة الاسلامية وقد اكتسب من الادب والشعر الشيءالكثير ثم سافر الى الكوفة مع جماعة اخرين في الكوفةتتلمذ على يد شعراء ماجنين خلعاء كوالبة بن الحباب والحسين بن الضحاك فتاثر بهم كثيرا وقال الكثيرمن الشعر في الغزل الفاسد والخليع وسار في طريق اللذة والانهيار الخلقي
نزح ابو نؤاس الى بغداد واتصل بالرشيد ومدحه فقربه الخليفة الرشيد واعتبره نديمه الخاص وسافر الى مصر ومدح واليها هناك وظل فيها سنة كاملة رجع بعدها الى بغاد وبقي في بلاط الخليفة الامين الى ان توفي في بغداد سنة 198 هجرية
نظم ابو نؤاس الشعر في اغلب الفنون الشعرية واجاد فيها واكثر من شعر الخمرة ووصف مجالسها وتغزل بالمذكر ولديه نزعة شعوبية ويعتبر من شعراءالبلاط العباسي ومن قوله في الخمرة

عتقت حتى اذا اتصلت بلسان ناطق وفم
لاءحتبت في القوم ماثلة ثم قصت قصةالامم
حركتها بالمزاج يد خلقت للسيف والقلم
في نداما سادة زهر اخذوا اللذات من امم
فتمشت في مفاصلهم كتمشيء البرء في السقم


2- ابو العتاهية
--------------------
هو اسماعيل بن القاسم ولد بقرية عين التمر في بادية الرمادي سنة 131 هجرية وكان اهله يشتغلون في صناعة الفخار وبيعه الا انه عزف عند وانصرف الى قول الشعر واختلف الى الحلقات الادبية والشعرية التي كانت تعقد في الكوفة لقربها من موقع سكنه وفيها اكتملت شاعريته وذاع صيته وقد قال اول الامر الشعرالخليع الماجن لعلاقته بشعرائه وعدواه انتقلت منهم اليه لتاثيرهم عليه واحتكاكه بالشراء الذين كانوا ينظمونه
قصد ابو العتاهية بعد ذلك بغداد عاصمة الخلافة وام الدنيا واتصل بالخليفة المهدي وراح يمدحه فقربه الخليفة وجعله من شعراء بلاطه وكذلك مدح الامراء والقادة وذوي المنا زل الرفيعة
احب ابو العتاهية جارية من جواري البلاط العباسي اسمها – عتبة الا انها لم تحبه ولم تبادله الحب فتعذب بحبها كثيرا وانشد قصائد غزلية كثير ة يستعطفها ويتغزل بها دونما فائدة
درس اسماعيل هذا الفلسفة في العقيدة وعلوم الدين فنبذ قول الشعر الخليع وتنصل مما قال فيه ونبذ ملذات الحياة وانقطع الى قول الشعر في الزهد في الدنيا والتذكير في الاخرة بعد الموت لذت فضل الحياة الاخرة واحبها وهجرالدنيا لمن بريد وبفي هكذا الى ان وافته المنية سنة 212 هجرية
يتميز شعره بسهولة عجيبة واضح المعاني والالفاظ يمثل روحية شعب بائس فقير معدم هجر الحياة وملذاتها واسلك طريق الاخرة وما اليها ومن قوله في الزهد\
الم تر ريب الدهر في كل ساعة
له عارض فيه المنية تلمع
اياباني الدنيا لغيرك تبتنى
وياجامع الدنيا لغيرك تجمع
تبارك من لايملك الملك غيره
متى تنقضي حاجات من ليس يشبع




3- دعبل الخزاعي
-------------------------
دعبل بن علي الخزاعي من قبيلة اليمانية نشاء في الكوفة وتتلمذ على يد جماعة من ادبائها منهم مسلم بن الوليد ثم رحل الى بغداد بعد ان غلض عوده واشتد ساعده وبرع في قول الشعر
اشتهر في الشعر السياسي وكان متعصبا للقحطانية على العدنانية وللعلويبين على العباسيين وقد هجا العباسيين وخلفائهم كثيرمن الناس حتى اصبح مرهوب الجانب تخاف الناس لسانه وقيل انه هجا استاذه مسلم بن الوليد فلم يرد عليه وذلك عندما سافر الى جرجان في بلاد خراسان وعاش طوال حياته مكروها غير محبوب النقيبة توفي سنة 246 هجرية
يتميز شعره بالمتانة وقوة الاسلوب واشتهر بالهجاء والمدح والرثاء وكان هجاؤه موجعا مثلبا ومن قوله في هجاء الماءمون \
ايسومني الماءمون خطة عاجز
او ما راى بالامس راس محمد
اني من القوم الذين سيوفهم
قتلت اخاك وشرفتك بمقعد
شادوا بذكرك بعد طول خمولة
واستنقذوك من الحضيض الاوحد

4- ابن المعتز
-------------------------

هو عبد الله بن الخليفة المعتز بن الخليفة المتوكل خليفة بن خليفة نشاء في البلاط العباسي نشاءة ترف ودلال وتتلمذ على ايدي اكابر العلماء في اللغة والادب والثقافة فنشاء محبا للا دب الوف والشعر
قيل ان تولى الخلافة يوما واحدا قتل بعدها شر قتله وهكذا كان القادة والامراء من غير العرب بالخلفاء يفعلون قتل في سنة 296 هجرية
كان لحياته السعيدة المترفة اثرا كبيرا في شعره وقد طغىا على شعره الوصف فوصف الطبيعة والقصور والحياة السعيدة المترفة ومن قوله فيوصف نفسه\
قليل هموم القلب الا للذة
ينعم نفسا اذنت بالتنقل
فان تطلبه تقتنصه بحانة
والا ببستان وكرم مظلل



يعب ويسقي اويسقى مدامة

كمثل سراج لاح في الليل مشعل
ولست تراه سائلا عن خلافة
ولا قائلا من يعزلزن ومن يلي

وهناك شعراء كثيرون غي ر مكن ذكرنا وسنذكر نصوصا لبعض منهم في الفصل القادم انشاءالله تعالى


------------------------------------------------------------------------------

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net
1- ابو نؤاس
-----------------
هو الحسن بن هانيء وكنيته ابو نؤاس ولد في الاحواز من اب عربي وام فارسية ثم انتقل الى البصرة نشافي البصرة وترعرع فيها في رعاية ام فقير ةالحال معدمة بعد ان رزاءه الموت في ابيه صغيرا
تردد ابو نوءاس على مجالس الادب واللغة في البصرة التي كانت حاضرة ومركز اشعاع من مراكز الثقافة الاسلامية وقد اكتسب من الادب والشعر الشيءالكثير ثم سافر الى الكوفة مع جماعة اخرين في الكوفةتتلمذ على يد شعراء ماجنين خلعاء كوالبة بن الحباب والحسين بن الضحاك فتاثر بهم كثيرا وقال الكثيرمن الشعر في الغزل الفاسد والخليع وسار في طريق اللذة والانهيار الخلقي
نزح ابو نؤاس الى بغداد واتصل بالرشيد ومدحه فقربه الخليفة الرشيد واعتبره نديمه الخاص وسافر الى مصر ومدح واليها هناك وظل فيها سنة كاملة رجع بعدها الى بغاد وبقي في بلاط الخليفة الامين الى ان توفي في بغداد سنة 198 هجرية
نظم ابو نؤاس الشعر في اغلب الفنون الشعرية واجاد فيها واكثر من شعر الخمرة ووصف مجالسها وتغزل بالمذكر ولديه نزعة شعوبية ويعتبر من شعراءالبلاط العباسي ومن قوله في الخمرة

عتقت حتى اذا اتصلت بلسان ناطق وفم
لاءحتبت في القوم ماثلة ثم قصت قصةالامم
حركتها بالمزاج يد خلقت للسيف والقلم
في نداما سادة زهر اخذوا اللذات من امم
فتمشت في مفاصلهم كتمشيء البرء في السقم


2- ابو العتاهية
--------------------
هو اسماعيل بن القاسم ولد بقرية عين التمر في بادية الرمادي سنة 131 هجرية وكان اهله يشتغلون في صناعة الفخار وبيعه الا انه عزف عند وانصرف الى قول الشعر واختلف الى الحلقات الادبية والشعرية التي كانت تعقد في الكوفة لقربها من موقع سكنه وفيها اكتملت شاعريته وذاع صيته وقد قال اول الامر الشعرالخليع الماجن لعلاقته بشعرائه وعدواه انتقلت منهم اليه لتاثيرهم عليه واحتكاكه بالشراء الذين كانوا ينظمونه
قصد ابو العتاهية بعد ذلك بغداد عاصمة الخلافة وام الدنيا واتصل بالخليفة المهدي وراح يمدحه فقربه الخليفة وجعله من شعراء بلاطه وكذلك مدح الامراء والقادة وذوي المنا زل الرفيعة
احب ابو العتاهية جارية من جواري البلاط العباسي اسمها – عتبة الا انها لم تحبه ولم تبادله الحب فتعذب بحبها كثيرا وانشد قصائد غزلية كثير ة يستعطفها ويتغزل بها دونما فائدة
درس اسماعيل هذا الفلسفة في العقيدة وعلوم الدين فنبذ قول الشعر الخليع وتنصل مما قال فيه ونبذ ملذات الحياة وانقطع الى قول الشعر في الزهد في الدنيا والتذكير في الاخرة بعد الموت لذت فضل الحياة الاخرة واحبها وهجرالدنيا لمن بريد وبفي هكذا الى ان وافته المنية سنة 212 هجرية
يتميز شعره بسهولة عجيبة واضح المعاني والالفاظ يمثل روحية شعب بائس فقير معدم هجر الحياة وملذاتها واسلك طريق الاخرة وما اليها ومن قوله في الزهد\
الم تر ريب الدهر في كل ساعة
له عارض فيه المنية تلمع
اياباني الدنيا لغيرك تبتنى
وياجامع الدنيا لغيرك تجمع
تبارك من لايملك الملك غيره
متى تنقضي حاجات من ليس يشبع




3- دعبل الخزاعي
-------------------------
دعبل بن علي الخزاعي من قبيلة اليمانية نشاء في الكوفة وتتلمذ على يد جماعة من ادبائها منهم مسلم بن الوليد ثم رحل الى بغداد بعد ان غلض عوده واشتد ساعده وبرع في قول الشعر
اشتهر في الشعر السياسي وكان متعصبا للقحطانية على العدنانية وللعلويبين على العباسيين وقد هجا العباسيين وخلفائهم كثيرمن الناس حتى اصبح مرهوب الجانب تخاف الناس لسانه وقيل انه هجا استاذه مسلم بن الوليد فلم يرد عليه وذلك عندما سافر الى جرجان في بلاد خراسان وعاش طوال حياته مكروها غير محبوب النقيبة توفي سنة 246 هجرية
يتميز شعره بالمتانة وقوة الاسلوب واشتهر بالهجاء والمدح والرثاء وكان هجاؤه موجعا مثلبا ومن قوله في هجاء الماءمون \
ايسومني الماءمون خطة عاجز
او ما راى بالامس راس محمد
اني من القوم الذين سيوفهم
قتلت اخاك وشرفتك بمقعد
شادوا بذكرك بعد طول خمولة
واستنقذوك من الحضيض الاوحد

4- ابن المعتز
-------------------------

هو عبد الله بن الخليفة المعتز بن الخليفة المتوكل خليفة بن خليفة نشاء في البلاط العباسي نشاءة ترف ودلال وتتلمذ على ايدي اكابر العلماء في اللغة والادب والثقافة فنشاء محبا للا دب الوف والشعر
قيل ان تولى الخلافة يوما واحدا قتل بعدها شر قتله وهكذا كان القادة والامراء من غير العرب بالخلفاء يفعلون قتل في سنة 296 هجرية
كان لحياته السعيدة المترفة اثرا كبيرا في شعره وقد طغىا على شعره الوصف فوصف الطبيعة والقصور والحياة السعيدة المترفة ومن قوله فيوصف نفسه\
قليل هموم القلب الا للذة
ينعم نفسا اذنت بالتنقل
فان تطلبه تقتنصه بحانة
والا ببستان وكرم مظلل



يعب ويسقي اويسقى مدامة

كمثل سراج لاح في الليل مشعل
ولست تراه سائلا عن خلافة
ولا قائلا من يعزلزن ومن يلي

وهناك شعراء كثيرون غي ر مكن ذكرنا وسنذكر نصوصا لبعض منهم في الفصل القادم انشاءالله تعالى


------------------------------------------------------------------------------

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى