اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الامثال في سورة محمد 1 د. فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1الامثال في سورة محمد    1        د. فالح الكيلاني Empty الامثال في سورة محمد 1 د. فالح الكيلاني في الخميس نوفمبر 28, 2019 3:39 am

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin

الامثال في سورة محمد

1
بســــــم الله الرحمن الرحيم


(مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۖ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى ۖ وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ ۖ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ *)
سورة محمد الاية \15
الحمد لله :

ضرب الله تعالى مثلا في صفة الجنة التي وعدها لعباده المتقين واعدها لهم في الحياة الاخرة بان فيها أنهار من ماء غير آسن أي غير متغير الرائحة ومن صفات الماء الطيب الصالح للشرب انه عديم اللون والطعم والرائحة . وأسن الماء يأسن ويأسن أسنا وأسونا إذا تغيرت رائحته .
وفيها ايضا أنهار من لبن لم يتغير طعمه أي لم يصبح حامضا بطول المقام كما تتغير ألبان الدنيا إلى الحموضة اذا مر عليها فترة من الوقت . وكذلك فيها أنهار من خمر لذة للشاربين أي لم تدنسها الأرجل اثناء صناعتها حيث كانت تستخدم الارجل في عمل الخمرة في الحياة الدنيا بالنسبة للخمرة المصنوعة من العنب او التمر ولم ترنقها الأيدي فهي لذيذة الطعم طيبة الشرب لا يتكرهها الشاربون . فيقال فيها شراب لذ ولذيذ بمعنى واحد. واستلذه حسبه لذيذا .

وكذلك من موجودتها أنهار من عسل مصفى والعسل ما يخرج من بطون النحل .ومصفى من الشمع والشوائب التي تعلق به خلقه الله تعالى فلم يطبخ على نار ولا دنسه النحل .

قال الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم :
( إن في الجنة بحر الماء وبحر العسل وبحر اللبن وبحر الخمر ثم تشقق الأنهار بعد ).

ولهم فيها من كل الثمرات. ومغفرة من ربهم لذنوبهم فمن دخل الجنة مغفورة ذنوبه .

كمن هو خالد في النار ومعنى ذلك أفمن يخلد في هذا النعيم في جنة الخلد مثله كمثل الذي يكون مصيره الجحيم فيخلد في النار أي : أفمن كان على بينة من ربه ومنحه الله تعالى كل هذه النعم كمن زين له سوء عمله وهو خالد في النار .

فهل مثل هذه الجنة التي فيها الثمار والأنهار كمثل النار التي فيها الحميم ووالعذاب المقيم .اوهل مثل أهل الجنة في النعيم المقيم ماؤهم من رحيق مختوم مثل أهل النار في العذاب خالدون

.فاصحاب النار اذا سقوا ماء حميما قطع أمعاءهم لانه حار شديد الغليان وإذا قرب منهم احرق وجوههم ووقعت فروة رؤوسهم وشواها وإذا شربوه قطع أمعاءهم والأمعاء تعني جميع ما في البطن من الحوايا.

والله تعالى اعلم

http://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى