اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لا مثال في سورة العنكبوت د . فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1لا مثال في سورة العنكبوت    د  . فالح الكيلاني Empty لا مثال في سورة العنكبوت د . فالح الكيلاني في الخميس نوفمبر 21, 2019 5:12 pm

فالح الحجية

فالح الحجية
Admin

الامثال في سورة العنكبوت

بســــــــم الله الرحمن الرحيم



( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ * ان الله يعلم مايعون من دونه من شيء وهو العزيز العلم *﴾

سورة العنكبوت الآيتان \ 41و42

الحمد لله :

ضرب الله تعالى مثلا لاعمال الكافرين والمشركين وعبادتهم لاصنامهم واوثانهم الهة من دون الله في بيت العنكبوت الواهي الذي لا يدفع شرا عنه ولا حرا ولا يقيه برداولا زمهريرا بيت تلعب فيه الرياح كيف تشاء مهلهل تفرقه شذر مذر, فكأ ن اعمالهم بيت العنكبوت لان هذه الاصنام لا تدفع عنهم شرا ولا تستطيع منحهم شيئا او منعهم من شيئ . فالمشرك الذي يعبد الأصنام بالقياس إلى المؤمن الذي يعبد الله تعالى ، مثل العنكبوت تتخذ بيتًا من نسجها، إلى رجل بنى بيتًا بآجُر وجص وسمنت اونحته من صخر، فكما أن أوهن البيوت إذا استقريتها بيتًا بيتًا هو بيت العنكبوت، فكذلك أضعف الأديان عبادة الاصنام والأوثان؛ لأنها لا تضر ولا تنفع

﴿ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ ﴾،

أشارة إلى ضَعفه، فإن الريح إذا هبت عليه أو لمسه لامسٌ، فلا يبقى له عين ولا أثر، فقد صَحَّ القول أن أوهن البيوت لبيت العنكبوت، وقد تبيَّن أن دينهم أوهن الأديان. قال الشاعرالجاهلي زهير بن أبي سُلمى:

للْعَنكبوت به بَيتٌ تَكونُ به واهٍ دعائمُه الطَّرفاءَ والحَبقُ

فالله تعالى لا يرضى لهذا الانسان المتكامل العقل والمعرفة ان يسجد لصنم او يعبد وثنا لا يعي ولا يتحرك فيسجد له او يتذلل له ويتوسل به . والمفروض ان الانسان ذو العقل الرشيد ان يركع او يسجد ويتضرع لمن هو اعظم منه وارقى من كل مخلوق والا فكيف يصنع هذا الانسان السوي شيئا ثم يعبده ويخضع له .

فالله تعالى هو الاله الواحد الاحد خالق الخلائق بما فيها الانسان فالله تعالى اولى بالعبادة وهو القاهر فوق عباده . والله تعالى يعلم ما يشركون به من اصنام واوثان او من امور اخرى يتخذونها الهة يعبدونها او يحيطونها بهالة من القدسية والرفعة . فهو وحده القاهر القادر المقتدر بيده ملكوت السموات والارض وما بينهما واليه يرجع الامر كله فهو الحكيم في كل امر يدبره ويقدره ذوالعزة والمنعة والمقدرة الفائقة . الحكيم فيما صنع وقدر.

وما هذه الامثال التي يضربها الله تعالى لعباده المؤمنين في القران الكريم الا ليوضح لهم ما اشكل على بعضهم وتتنير الطريق السوي لهم والتي لا تدع حالا للشك والريبة من ان الله هو رب العالمين وتلك الامثال انما تساق الى عقلاء الناس وعلمائهم لينتفعوا بها ويرشدون الاخرين الى طريق الحق والصلاح والهداية .

و في الاعجاز العلمي للقران الكريم في العنكبوت وبيته نسوق الدراسة الاتية :

أن البيت عند العرب وغيرهم هو المكان الذي يأوي إليه الكائن الحي من أجل الراحة والاختباء، والهروب من الحر، واللجوء إليه من البرد، والزواج ورعاية الأبناء، وأمور أخرى، فإن ما يجري مع العنكبوت في نسيجه أمرٌ مختلف كل الاختلاف عن ذلك، فنسيج العنكبوت ليس بيتًا، بل هو فخ لصيد الفرائس، ثم تستدرج الأنثى فيه الذكر لثوانٍ معدودة تأخذ منه ضالتها في التلقيح، ثم تفتك به مباشرة، وأما صغارها فتهرب من الأم بعد فقسها بفترة زمنية معينة، خشية أن تفتك الأم بها كما فعلت بالأب من قبلُ، (وإنَّ أنثى العنكبوت تقوم بوضع بيضها داخل شرنقة حريرية على شكل كرة أو على شكل قرص، وتقوم بفرز هذه الشرنقة لتكوين ملجأ آمن لبيضها، فتقوم بلصق هذه الشرنقة بمؤخرة بطنها، وتظل هكذا أينما ذهبت، وإذا حدث أن انفصلت عن جسمها، تعود وتلصقها مرة أخرى، وعندما يفقس البيض عن عناكب صغيرة، تظل داخل الشرنقة حتى أوان انشقاقها، ثم تخرج إلى ظهر أمِّها، وتظل تحملهم أثناء حلها وترحالها .

يا لها من قصة تفكُّك وتشرذم أسري منقطع النظير، وهي صورة نشاهدها في حياتنا تشبه قصص أولئك المشركين الذين يتولون ويتخذون آلهة من دون الله تعالى، وإن تشابه المشركين مع العنكبوت في البناء الأسري، وأعمالهم كبيت العنكبوت - يكون من وجوه عدَّة؛ منها:

1- ما يعتقدون أنها أواصـر تواصل إيجابية بينهم وبين ما يعبدون من دون الله، ما هي إلا خيوط ضعيفة واهية لا تقف أمام التحديات، ولا تجدي وقت النوازل، وهي في نفس الوقت خيوط حريرية ملساء لا يظن من يراها أنها شرك يمكن أن يوقع به، وكذلك الذي يدعو الناس للشرك، فهو يزيِّن شركه، ويحاول أن يظهره أن فيه خيرًا، وهو عكس ذلك.

2- ما بنوه في خيالهم من أنَّ ما يُعبدون من دون الله سيكون لهم سترًا من الأقدار، ومعينًا وقت الشدة، وحفظًا من الحر والبرد، ما هي إلا خيوط واهية لا تقي من حر، ولا تدفئ من برد، فهي لا تغني ولا تسمن من جوع، وإن نهاية هذا البناء أن تُمزقه الريح وتهوي به إلى مكان سحيق، وهو تمامًا كما قال تعالى:

﴿ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴾
سورة الحج الاية \ 31 .

3- إنَّ البيوت التي تُبنى على عقيدة فاسدة، وهي عقيدة الشـرك، لا يُمكنها أن تحقق علاقات اجتماعية رصينة، بل هي علاقات مفككة مبنية على الغدر، وعلى تخلي أفرادها عن بعضهم البعض.

4- وفي المثل إعجاز علمي ظاهر، وهو أن اللفظ القرآني جاء بقوله تعالى
(اتخذت) وهي إشارة إلى أن من ينسج ذلك النسيج المحبوك هي أنثى العنكبوت وليس الذكر، وذلك على خلاف ما اعتادت عليه الكائنات الحية من أن الذكر هو من يقوم بالبناء وقيادة العائلة. ويتُبين أن بيت العنكبوت تقوده الأنثى، وليس الذكر كالأنثى، والبيت الذي يتخلى فيه الذَّكرُ عن واجباته ومهامه الأساسية في القيادة والرئاسة وغيرها؛ ليكون رجلًا وليس ذكرًا فحسب، هو بيت مخلخل، ومصيره التفكك والزوال.

5- (تبيَّن حديثًا أنَّ النسيج العنكبوتي لا يدوم أكثر من ليلة واحدة، ولا يصلح بعدها لصيد الطرائد؛ لأنه يجف وتفقد مادته اللاصقة خصائصها، ويتمزق خرقًا باليةً عند الفجر بعد أداء مهمته، إذًا هو بيت بمنتهى الضعف، بيت لا يدوم إلا ليلة واحدة أو أقل)
وهذا هو حال المشركين مع أوليائهم علاقات مزيفة سريعة النفاد، تنتهي مع أول تضارب للمصالح.

6- في غالب الأحيان تتحرك العناكب ليلًا، أو في الظلام، وتختبأ في الكهوف والشقوق والأماكن المهجورة، وذلك عين الشرك والمشركين، فهم يفعلون ما يفعلون في الخفاء وفي الأماكن المعتمة بعيدًا عن ضوء الشمس.

7- بعض العناكب تحمل سمًّا قاتلًا يمكن أن يقتل إنسانًا بالرغم من الفارق الكبير بينهما، فالإنسان قد يكبر العنكبوت حجمًا بثلاثين ألف مرة، وهذا يشبه بعض أعمال الشرك قد يراها بعض الناس صغيرة وحقيرة ولا قيمة لها، ولكنها تودي بكل أعمال الإنسان في الدنيا، وتجعلها هباءً منثورًا، ثم يهلك في الآخرة . فعن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أن النَّبِي صلى الله عليه وسلم قال:
(إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ الله لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا، يَرْفَعُهُ اللهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ الله لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا، يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ)

8- تتفاوت العناكب في أنواع بيوتها وفي حجمها، وفي نظرها، فبعضها قوي النظر وبعضها ضعيف النظر، وفي قوة سُمِّها، وفي لونها، فمنها الأسود والأصفر وغيرها، وكذلك الشرك فهو أنواع ومراتب، فهناك شرك أكبر وهناك شرك أصغر، وشرك جلي وشرك خفي، فعن أبي سعيد قال: (خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتذكر المسيح الدجال، فقال صلى الله عليه وسلم:
(ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال؟، قال أبو سعيد: قلنا: بلى، فقال صلى الله عليه وسلم: (الشرك الخفي: أن يقوم الرجل يصلي فيُزين صلاته لما يرى من نظر رجل)


فالعنكبوت.. مخلوق غريب في عالم الكائنات الحية. فمعظم المخلوقات على وجه ‏الأرض تتكاثر وتجتمع وتشكل نظاماً اجتماعياً لحياتها.. ويبقى العنكبوت وحيداً في ‏حياته منذ ولادته وحتى موته.‏

وعلى الرغم من القدرات الهندسية المذهلة للعنكبوت في نسج الخيوط وسرعة ‏الافتراس، إلا أنه مخلوق مدمر لمن حوله وللبيت الذي يبنيه.‏

ولذلك فإن كل من يبتعد عن الله تبارك وتعالى وتعاليمه فإن مصيره مثل العنكبوت: ‏الانعزال وتدمير الذات.‏

وسبحان الله، تأملوا هذه الحياة الاجتماعية المفككة والتي تقوم على التدمير والتخريب ‏والقتل... وهكذا أفكار الملحد، تحاول هدم الأديان وتحاول تدمير أي نظام ‏اجتماعي.‏

اما خيط العنكبوت فسمكه\ 0.001 – 0.004 ملم أي واحد بالألف من المليمتر. وهو ‏مرن جداً حيث يمكن أن يمتد ل 140 % من طوله. ويقول العلماء: سمك الخيط ‏أقل (30-80) مرة من سمك شعرة الإنسان. ومساحة المقطع العرضي لخيط ‏العنكبوت أقل بألف مرة من مساحة المقطع العرضي لشعرة الإنسان، وإذا أردت أن ‏تتخيل الفرق بين شعرة الإنسان وبين خيط العنكبوت فتخيل الفرق بين الحبل ‏والخيط.‏....

ويقول الدكتور تيرنر إن الناس بدءوا يتساءلون عن إمكانية إنتاج المادة البروتينية تماما ‏كما يتم مع دودة القز لإنتاج الحرير :

( لكن المشكلة هي أن العناكب من الحشرات ‏التي يصعب السيطرة عليها وأقلمتها على الاستزراع، وهي حشرات فردية وعدوانية)‏

ويضيف هذا الاخصائي أنه :
(عندما تضع عشرة آلاف منها في حجرة واحدة، ستجد ‏بعد فترة أن واحدا قبيحا قويا منها هو الذي يبقي ويموت الكل من شدة المنافسة ‏والصراع فيما بينها )

يعتبر بيت العنكبوت من البيوت الغريبة في عالم الكائنات الحية. حيث تقوم أنثى ‏العنكبوت بنسج خيوطها بين الشجر وفي مهب الريح، وتهدف من ذلك لاصطياد ‏الفرائس وليس للسكن. فالنمل يبني مساكن حقيقية تخصص فيها غرفاً لوضع البيوض ‏وغرفاً لتربية الصغار وغرفاً لوضع الغذاء... وهناك نظام متكامل في عالم النمل.‏

في عالم النحل نجد الدقة والنظام والتعاون لإنتاج أفضل مادة شفائية في الطبيعة ألا ‏وهي العسل، وتتعاون آلاف النحلات وتهمل بتناسق كامل لبناء الخلايا السداسية ‏وتربية الصغار والاهتمام بهم...‏

ولكن في عالم العنكبوت تنتشر الفوضى، حيث يعيش العنكبوت وحيداً طيلة عمره، ‏ولا يمكن أن نجد أي نوع من أنواع الحياة الاجتماعية في عالم العناكب. لذلك فإن ‏العنكبوت هو رمز الافتراس والعزلة في عالم الطبيعة.‏ ومن هنا ندرك لماذا قال تعالى:

(مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ ‏الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)


*******************



http://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى