اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الاندلس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الاندلس في الخميس أبريل 09, 2009 1:47 pm

الأندلس (Al-Ándalus بالحروف الاتينية) التسمية التي تعطى لشبه الجزيرة الايبيريه في الفترة ما بين أعوام 711 و 1492 التي حكمها فيها المسلمون. تختلف الأندلس عن أندلسيا (Andalucía) التي تضم حاليا ثمانية اقاليم في جنوب إسبانيا.
تأسست في البداية كإمارة في ظل الخلافة الامويه, التي بدأت بنجاح من قبل الخليفة الوليد بن عبد الملك (711-750), خلفها ملوك الطوائف, ثم وحدها المرابطون و الموحدون قبل ان تنقسم إلى ملوك طوائف مرة اخرى وزالت بصورة نهائية بدخول فرناندو الثاني ملك الأسبان مملكة غرناطة في 2 يناير 1492 .
تاريخ التسميه
أصلها جزيرة الأندلس (والأندلس محرفة من وندلس، إذ اعتادت العرب إبدال الواو ألفًا)، والأندلس لدى العرب القدامى هم الوندال Vandals، وهم شعب جرماني نزحوا من جرمانيا (ألمانيا و بولندا، حاليا) إلى أيبيريا (إسبانيا و البرتغال، حاليا) Iberia، و انتقل جزء كبير منهم أيضا إلى شمال أفريقيا بعد أن غزا القوط الغربيون Visigoth أيبيريا (يتأصل القوط الغربيون من منطقة البحر الأسود، كانوا قبائل آرية). ذكر ابن عذاري المراكشي في كتابه: البيان المُغْرِب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب : «وقيل أن أول من نزل الأندلس بعد الطوفان قوم يُعرفون بالأندلش (بشين معجمة)، فسميت بهم الأندلس (بسين غير معجمة)».[1]
أطلق المسلمون اسم الأندلس على شبه الجزيرة الأيبرية (Península Ibérica) ، وهى تقابل كلمة "فاندالوسيا" (وهي مشتقة من اسم الوندال) التى كانت تطلق على الإقليم الروماني المعروف باسم باطقة الذى احتلته قبائل الوندال الجرمانية ما يقرب من عشرين عاماً ويسميهم الحميري الأندليش. ويرى البعض أنها مشتقة من قبائل الوندال التى أقامت بهذه المنطقة مدة من الزمن ، ويرى البعض الآخر أنها ترجع إلى أندلس بن طوبال بن يافث بن نوح .
تاريخها
اليبين و الكلتز هم أقدم الشعوب التى سكنت أيبريا (أسبانيا و البرتغال) اليبين شعب أتى من الجنوب من الجزر التى في البحر الأبيض المتوسط بينما الكلتز Celts شعب أرى أتى من الشمال.
كما أستوطن اليونانيون و الفينيقيون بعض المدن و الثغور الأيبيرية. غزاها الرومان و قاموا بتحويلها إلى ولاية رومانية الثقافة و كاثوليكية الدين بعد أن كانت تنتشر العقيده الآريوسية بين أهل البلاد و نجح الرومان في تغيير اللغه إلى اللاتينية. و لأنتشار العقيدة الآريوسية بين أهل البلاد الأصليين الأثر في أعتناقهم الأسلام بعد الغزو الأسلامى لقربها من العقيده و الفكر الأسلامى.
غزاها المسلمون بقيادة القائد طارق بن زياد عام سنة 92هـ/711م و جعلوا الأندلس جزءاً من الدولة الإسلامية ويعتبر عبدالرحمن الداخل (صقر قريش) المؤسس للدولة الأندلسية سنة 750 التي كانت مستقلة عن الدولة العباسية واعتبرت الأندلس امتدادا لدولة بني أمية التي قضى عليها العباسيون في الشرق عام 132هـ. وفي سنة 756 بنى عبدالرحمن الداخل مدينة قرطبة والتى أصبحت عاصمة الأندلس واعتبرت المدينة المنافسة لبغداد عاصمة العباسيين .
و كان الأندلس قد تجزئ إلى عدة دول صغيرة ومتنازعة بعد سقوط الدولة الأموية عام 399هـ سميت دويلات ملوك الطوائف وابرز هذه الدويلات واكبرها كانت دويلة بنو عباد في اشبيلية ودويلة بني هود في سرقسطة ودويلة بنو الأفطس في بطليوس ودويلة بنو ذي النون في طليطلة وقد توسعت الممالك الأسبانية الكاثوليكيه على حساب هذه الدويلات الأسبانيه المسلمة مستغلة تنازعها وفي النهاية سقطت طليطلة في ايدي جيوش الفونسو السادس ملك قشتالة القوي والملكة ايزابيلا الاولى مما اصطر ملوك الطوائف للاستنجاد بالمرابطين الذين كانوا قد اقاموا دولة قوية في شمال أفريقيا و الذين عبروا إلى الاندلس لنجدة أخوانهم في الدين الأندلسيين وهزموا الأسبانيون الكاثوليك في معركة الزلاقة و دولة الموحدين ومملكة غرناطة .

الحضارة الاسلامية


كان للأندلس دور كبير في التأثير على أوروبا والممالك المجاورة لها ، وعند قيام الدولة الاموية في الاندلس كان يقصد قرطبة العديد من أبناء أوروبا لطلب العلم. وقد دام الحكم الإسلامي للأندلس قرابة 800 سنة. وفي العصر الحاضر لا تزال منطقة جنوب إسبانيا تعرف باسم الأندلس و تعتبر إحدى المقطاعات التي تشكل إسبانيا الحديثة و تحتفظ بالعديد من المباني التي يعود تاريخها إلى عهد الدولة الإسلامية في الأندلس، و تحمل اللغة الإسبانية كثيراً من الكلمات التي يعود أصلها إلى اللغة العربية.
قرطبة



الخليفة عبدالرحمن الناصر او عبد الرحمن الثالث
من الناحية السياسية:
اصبحت قرطبة أيام الخلافة في المكانة السياسية التي تفد اليها الوفود و الرسل من جميع الدول، فقد وصل اليها سنة 336 هـ وفد من "بيزنطة الشرقية" من القسطنطينية - استانبول حاليا- لتطوير العلاقات بين دولة الرومان الشرقية و بين الاندلس، فهال الوفد ما رأوه من عظمة الاندلس و رقيها و رد الناصر بوفد يرأسه "هشام بن بديل" بالهداية الثمينة إلى ملك الروم، و دامت السفارات بينهما. كما جائت وفود الدول المجاورة لدولة قرطبة تلتمس الصداقة، و تبادل السفراء فيما بينها و من مختلف المناطق حتى من نصارى شمال الاندلس، فأجروا مع الناصر معاهدات سلم و أمن، فأمن المسلمون في الثغور و ساد الهدوء. مات في عام 339هـ "راميرو الثاني" ملك ليون، فاقتسم ولداه الملك أردينو و شانجة، ثم تنازعا مما جعل "شانجة" -و هو الصغير- يطلب المساعدة و العون من الناصر بالذات، و لم يتوان الناصر في ذلك فأمد "شجانة" بمال وعتاد مكنه من استلام الحكم، لذلك عقد مع الناصر معاهدات أمن و سلام.
من الناحية الاجتماعية:
تفنن الناس في انواع الطعام و الغناء و الطرب، و انشغلوا عن الاستعداد للجهاد، و كان من سن فيهم هذه السنة "زرياب" فأشغل الناس بابتكاراته في عالم الطعام و اللباس، فلكل فصل نوع من الطعام و اللباس، و لكل مجلس آداب و تقاليد، و لكل حفلة طرب و غناء و(موسيقا) بمختلف الالحان، و لقد تصدى العلماء على محاربة الترف و الاسراف، منهم "المنذر بن سعيد البلوطي" قال عنه "ابن بشكوال" منذر بن سعيد خطيب ماهر لم يكن بالأندلس اخطب منه، مع العلم البارع، و المعرفة الكاملة، و اليقين في العلوم و الدين، و الورع و كثرة الصيام و التهجد و الصدع بالحق، كان لا تأخه في الله لومة لائم، و قد استسقى في غير مرة فسقي، و كذلك الخليفة الذي بيده متاع الدنيا الكثير يقف خاشعاً متضرعاً إلى الله ان ينزل الماء و أن لا ينال المسلمين قحط او حرمان من رحمة الله بسببه، و هو الذي ما قصر يوماً بحق الاسلام و المسلمين.
من الناحية العمرانية:
أصبحت قرطبة من أكبر مدن العالم آنذاك سكانا، اذ بلغ عدد سكانها نصف مليون، و لم يكن مدينة أكبر منها الا بغداد، و بلغت دورها ثلاثة عشر الفا (دور واسعة في عربية كما يقال)، بالاضافة إلى القصور، كان فيها ثلاثة آلاف مسجد، فهل في هذا العصر مدينة مثلها بعدد مساجدها؟
من الناحية الادارية:
قسمت قرطبة وحدها إلى ثمانية و عشرين ضاحية، و قسم رجال الشرطة إلى شرطة بالليل و شرطة بالنهار، وجعل قسم منهم لمراقبة التجار، ونظم جباية المال و موارد بيت المال حتى بلغ دخل هذا البيت (6,245,000)دينارا ذهبياً، و لما مات قد ترك في بيت المال ثلاث مائة مليون ليرة ذهبية، و كان ثلث هذا المبلغ يرصد لتغطية نفقات الدولة الجارية، و يدخر الثلث الثاني، وينفق الباقي على مشروع العمران، لذلك أطلق على قرطبة لقب "جوهرة العالم" في ذلك الزمان، وحق لها هذا اللقب. وكذلك نظم اسلوب البريد،و نظم المالية، فالضرائب و المكوس و الخراج و الجزية، ونظم القضاء ووضع شروطاً لتولي القضاء، في الناحية الفقهية، وفي العدالة و الاستقامة، و لم يشترط عربية الجنس في القضاء، و انشأ قضاءً جديدا أسماه قضاء المضالم ما يقابل الاستئناف في يومنا هذا، وأوجد جماعة الامر بالمعروف و النهي عن المنكر، كذلك جعل نظام الحسبة ففي كل بلد محتسب، يشرف على الاسواق التجارية و مشاكلها و قوانين القضاة.
من الناحية الاقتصادية:
نمت الزراعة نمواً مزدهراً،فتنوعت أشجار الفواكه و المزروعات من قصب السكر و الأرز و الزيتون و الكتان، و أوجد مزارع خاصة لتربية دودة القز، كما نظم اقنية الري و أساليب جر المياه، وجعل تقويما للزراعة لكل موسم ( ومنها انتقلت الزراعة إلى أوروبا). و في الصناعة جعلت المناجم، و طور انواعها، الذهب و الرخام والفضة و الرصاص و النحاس، و تطورت صناعة الجلود، و مراكز خاصة لصناعة السفن و آلاتها، و صناعة الزيتون و الأدوية، و في زمنه ظهرت الأسواق الخاصة للبضائع، فهناك سوق للنحاسين، وسوق للزهور و الشحوم و سوق للزيتون.
من الناحية الثقافية:
صارت قرطبة مركزاً للعلوم و الاآداب، و انتشرت الثقافة و كثر الانتاج العلمي و شاعت المعرفة، وبلغ عدد الكتب "400،000" كتاب في مكتبة واحدة هي (مكتبة الحكم)، وبلغ عدد المكتبات "70" مكتبة. ووضعت لها فهارس دقيقة، وتصانيف عديدة، كما ظهر النساخون الذين كانوا يقومون بدور المطابع في عصرنا، و ظهر المجلَدون لتجليد الكتب و العناية بها و حفظها، و كان "عبدالرحمن الناصر" يُعرف بحبه للعلم و العلماء، و كان من أشهر العلماء القاضي عبدالله محمد بن محمد الذي اخذ العلم من مائتين و ثلاثين شيخاً، كما ظهر القاسم بن الدباغ الذي نقل العلم عن مائتين و ستة و ثلاثين شيخاً، و لم يكتف بما أخذ من الأندلس بل سافر إلى المشرق لينهل من علومه، و كان من بين العلماء الأندلسيين الذين قدموا المشرق الاسلامي. و برز ابن عطية في التفسير، كما اشتهر في الفقه: الباجي و ابن وضاح و ابن عبد البر، و ابن عاصم و المنذر بن سعيد في الفقه و الحديث، وظهر بالفلسفة ابن رشد و ابن مسرة القرطبي و برز في اللغة ابن سيده صاحب المعجم، و أبو علي القالي صاحب الامالي الذي تلقى تعليمه في بغداد ثم رحل إلى الاندلس فبلغ في فقه اللغة شأناً بعيداً هناك، و كتب ابن قوطية في التاريخ، و برز شاعر عظيم هو محمد بن هانئ الأندلسي ضاهي المتنبي و أبو تمام و كان أهل الاندلس يأملون له مكانة مثل عظماء الشعراء لكنه مات صغيراً. و غيرهم فقد عمل عبدالرحمن الناصر على نشر المعرفة في ربوع البلاد، فابتنى في قرطبة وحدها سبعاً و عشرين مدرسة و أدخل اليها الفقراء من الطلاب مجاناً، حتى أصبحت قرطبة في عهده منارةً تجتذب اليها الأدباء و العلماء و الفنانين.


اعداد الطالب/ علي فاهم أحمد
الصف الرابع الادبي / الشعبة ب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى