اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

يا حياتي شعر د فالح الكيلاني

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 يا حياتي شعر د فالح الكيلاني في السبت مارس 10, 2018 3:17 pm





( يا حيا تي )


شعر فالح الكيلاني

القلبُ يُزجـــي حُبَّــــهُ لِحَبـيـبِـهِ
فالّســعْـد د ا ن ٍ والحَيـــاةُ هَنـاءُ


وَالقَلبُ يَرنو أ ن يَعيشَ لِحُـبِّــــهِ
آمالُ مَنْ ســَلك َالرَجا ءَ رَجــــا ءُ


وَتَعانَقَتْ سُـــبل المَحَبَّةِ تَزْدَهي
عِنْدَ المُروجِ المُخْضِراتِ رَواء ُ


وتَطَلّعَتْ شَمْسُ الضُحى لِبَهائِهِا
وَتَزَيّنَتْ كُــلُّ الــــوُرودِ سَـــــواءُ


وَتَفَتَّحَتْ في كُلِّ غُصْــــنٍ و ردةٌ
وَتَآلفَتْ عِنْــــدَ اللقـــــاء شَـــذاءُ



إذْ كُنْتِ أنْتِ حَبيبَتي وَسَــــعادَتي
وَهَناءَتي . َرمْزُ الوَفـــاءِ وَفـــاءُ

.
قَدْ كُنْتِ شَمْساً إذْ تُنيرُ رِحابِـنـــــا
أنْتِ في كُلِّ الشّــــِموسِ سَـــــناءُ

.
أوْ كُنْتِ غَرْساً في غُصونِ مَحَبَّة ٍ
مِثلَ الــــوُرودِ . فَـزَهْرَةٌ بَيْضـــاءُ

.
وَسَكَنْتِ في لُبِّ الفُـــــؤادِ عَزيزَةً
في رِقَّـةِ العَطْرِ السَّحيحِ صَفـــاءُ

.
فَتَهَمْهَمَتْ سُبُلُ المَحَبَّةِ وَازْدَهَتْ
أنْتِ الهَنا أنْتِ المُنى وَالمـــــا ءُ

.
فَلِتَنْطَفي كُلُّ الحَـــواسِ أُ وارَها
نَظَراتُــــها رَيّــانَــــةٌ حَــــوْراءُ
.

توحي الى القَلْبِ الغَريمِ رَجاؤُهُ
فَتُـزيدُهُ بِجَمالِهــــا إغْــــــــراءُ


.إ نَّ الجَمـــــالَ جَميلَــةٌ أنْغامُـــهُ
إنْ حَفّــــهُ عِندَ اللقــاءِ صَفــــاءُ


وَأريجُ عِبْقِ الوَرْدِ يَغْمُرُها شَـذى
فـوّاحَـــــةً في غُصْنِها وَسْـــــنا ءُ


غَرِقَتْ وَفي بَحْـرِ الوِدادِ وَشَوْقِهِ
وَأريجَهُ . فَسَـــــعادَةٌ وَرِضـــا ءُ


يا بُلبُلاً وَسَــــــطُ الخَميلَةِ صَوْتُـهُ
إنْ تَرْتَوي مِنْهُ النُفــوسَ الغِنــا ءُ


سَــمْعاً لِـقَلْـبِكِ إ نْ يُغـَنّي شَـــوْقَـهُ
في حُبِّــــهِ أذْ يَنْبَري إسْـــــــرا ءُ


أنتِ الحَبيبُ وَلَيسَ حُـــــبٌّ بَعْدَ هُ
بَلَغَ المَدى في ســـعدهِ الجَوْزا ءُ


وَتَفَتَّحَتْ آلاءُ نَفْســـيَ طِيبَــــــةً
وَتَعَطّرَتْ مِنْ طَيبِكِ الأجْـــــواءُ..


وَالقَـلْبُ يَسْعى أ نْ يَعيشَ مُدَلــلاً
بِـــــــوِدادِهِ فَيُـزيـــــــدُهُ الارْواءُ



وَالنَّفْسُ تَسْبَحُ في بُحورٍ مِنْ نَدى
فَتَـهَللَتْ سُـــــبُلُ الحَياةِ إبـــــــا ءُ


يارَبِّ زِدْني في الحَياةِ سَــــماحَةً
قَلْبي وَنَفْسي في الأمورِ سَــوا ءُ


وَاجْعَلْ لَنـا سُــــــبُلَ المَحَبَّةِ آيـَةً
فيها المُنى عِنْدَ الرِضا وَوِقــــا ءُ




**********************









معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى