اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قصيدة ( الموصل الحدباء ) شعر فالح الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 قصيدة ( الموصل الحدباء ) شعر فالح الكيلاني في الثلاثاء يوليو 11, 2017 5:49 am



الموصــل الحـدبــــــــــا ء
.
(بمناسبة اعلان تحرير الموصل الحدباء اليوم )
.
شعر : فالح الكيلاني
.
غرسَ الالــهُ نُفوسَنا حُبَّ الثرى
فالارضُ تُفْـدى وَالشّهادَةُ تُـزْرَعُ

.
أ رْفقْ بـِنَفْسـِكَ ما اسْتَطعْتَ مُفاخِراً
تَبغي الشهامة ... للإ لـهِ فَـتـَرْكَعُ

.
والخيرُ يَرفــــعُ أ هْلَهُ ويعزّهمْ
والشرٌّ يَخفـضُ جُنْحَهُ أو يُخْـضِعُ

.
أمَلاً غرستُ النورَ في أَ لـقِ النُهى
مُتَسامِقاً بهُـدى العَـدالةِ يُرْفـَـــــعُ

.
يا أيُّها الشَّعْبُ الأ بيُّ ســَــماحــــةً
فَالنَّفْسُ حَيْرى,والفُـــؤادُ سَــــيُنزَعُ

.
يا فَخرَ مَجْـــدٍ للحَياةِ تُزينُهـــا
فتفاعلتْ أ نْداؤهُا والمَرجــــعُ

.
قلبي الفـِداءُ لأ مّتي في عِـزّهــــا
وإذا تكالبّتِ العِـــــدى لا يَهجَـعُ

.
تُفديكَ يا وَطني العزيـز نُفوسُــــنا
وَقلوبُنا . فيك َ الإبــــــاءُ سَــــنَصْنَعُ
.

يارَمزَ مَجْـدٍ للعُروبَـةِ نَصْــــرُ نا
فتَسابقَتْ أبنـــاؤهُا تَـتـَرفَّـــــــــعُ

.
هذي عَقيـدَ تُنا شِـــــــموخ ُ نِضالِنا
مِنها الرجولةُ ُ والبطولةُ تَـنبـــــــعُ

.
ان العُروبـة َ مَوئلٌ لشِــــــموخِنا
فتأ لّقتْ وَبها الشهادةُ تَسْــــــطَعُ

.
الشّـــعبُ أقْسمَ أنْ يَذلَّ طُغـاتـَهُ
سُحْقا ً لَهم ْ . أرْواحُهُم , فَسَـــــتُنزعُ

.
والشعبُ أقسَمَ أ ن يعيشَ مُحَرَّرا
صَفَحاتُـهُ بِجِهــادِهمْ تُسْتَـرْجَع ُ

.
وَ تَهاوَتِ الأ قْـزام ُ تَحْصِدُ شَــــرَّها
وَتَمزَّقتْ أشْلاؤُهم وَتَصَدَّعــــوا

.
وَانزاح َ أهـلُ الشّرِ عَن أوْطـانِنـا
فَـتَشَرذَ مَت ْ أحْقادُهم وَتُـزَعْزَعواُ

.
وانْفـكَّ قَـيدُ الشّـرِ مِن حَلَقـاتِهِ
خَسِئَت ْ بِهمْ أ فْعـالهُمْ , وَتَــــروّعوا
.
والموصِل ُ الحَدباــــءُ تَبْقى حُــرَّ ةً
شَـــرفَ البِطولةِ والرِجولةِ تَصْنَعُ

.
فّتَبارَكتْ أ رضُ العـِراق ِ رَحيبَـــةً
في مَجدِها , وَأ ريجُهُا المُتَضَـوّ ع ُ

.
في نَصْرِها هـزّتْ عُروشَ طُـغاتِـهِم
فَـتَحَطّمَتْ تِلكَ العُروشُ وَتُـنْـزَع

وَانْزاح َ حُـُقـْدَ الظالِمين ِ وَظُلْمَهُم
فَتَهاوَت ِ الاحْــــلافُ عَنْهـا تُخلـَع

.
فالنصر يَشْـرُقُ نـورُهُ بِعـِراقِـنـا
فـي ثـَورَة ٍ مَيـمـونَـةٍ نَتَـطَلـَّــــعُ

.
روحي فِداءُ الارضِ في بلدِ الهُدى
يا(موصلا ً) وَ ِبك ِالشهادة تَسْطُع ُ

.
ان طالَ ليلك ِ او تَعكّـّرَ صَفوُهُ
فصُدورُنا وَنفوسُـنا تَتوسَّــــــعُ

.
وتَعاونتْ كلُ الرّجال ِ تُزيدُهُــــا
ألَقاً فتَسْمو في الجهاد وتَنْصَـــــع ُ

.
وَتَشابَكتْ هِمَمُ الرّجالِ بِصَولَةٍ
جَبّارَة ٍ فيـها المظالم تُصْـــدَع ُ

.
وَتَعـالَتِ الأصْواتُ في جَنَبـا تِهِا
تَرْوي النُفوسَ الضامِئاتِ وَتَنْزع ُ

.
روحي الفِداءُ لِعِــراقِنــا ونَعــزُّهُ
والغاصِبونَ تَزلزَلـــوا وَتفـْرقـَعوا

.
وَثِمارُ غَرسَــــك ِ وَالوِرودُ تُحيطُها
يامَوصِلاً . فيها النفوسُ سَــــتُجْمُع ُ
.

الشاعر
د فالح نصيف الكيلاني
العراق
10-7-2017 الاثنين


*****************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى