اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

المراة العربية في الشعرالجاهلي \7 بقلم د فالح الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]




7

المرأة في شعر الفرسان الصعاليك



الصعلكة تعني الفقراوالعوز والفاقة والصعاليك هم الفقراء وفيهم يقول حاتم الطائي الشاعر المشهور :

غنينا زمانا بالتصعلك والغنى
فكلا سقاناه بكا سها الدهر

والصعلكة ثورة على النظام المالي في الجاهلية والصعاليك هم من الشباب الشجعان الفقراء فوارس اقويـــاء ذوحس مرهف ادركوا مابين الاغنياء وبينهم من فوارق اجتماعية فالمهم هذا الادراك فتجمعوا لتحقيق ما بانفسهم عنوة عن طريق القـــــوة والغنيمة ويقتسمونه بينهم وبين الفقراء لذا كانوا يثاءرون من الاغنياء البخلاء خاصــــــة واشتهر منهم فرسان شعراء منهم عروة بن الورد وتاءبط شرا والشنفري والسليك وعمروبن براقة يقول عروة بن الورد يخاطب زوجته :


ذريني ونفسي ام حسان اننـــي
بها قبل لا املك البيع مشـــــــــتر

احاديث تبقى والفتى غيرخالــــد
اذا هو امسى هامة فوق صبـــــــر

ذريني اطوف بالبلاد لعلنــــــــي
اخليك او اغنيك من سوء محضـر

فان فاز سهم للمنية لم اكــــــن
جزوعا وهل عن ذاك من متأخــر

وان فاز سهني كفكم عن مقاعد
لكم خلف ادبار البيوت ومنظــــــــر


ان عروة زعيم الصعلكة كان يرى ان عليه حقوقا يوءديها لاخوانه الصعاليك وكان يولمه ان تنزل بهم نازلة ولايستطيع ان يقدم لهم العون والمساعدة يقول لزوجته :

دعيني اطوف في البلاد لعلني
افيد غنا فيه لذي الحق محمل

اليس عظيما ان تلم ملمــــــة
وليس علينا في الحقوق معول

والصعاليك لم يجدوا غضاضة فيغاراتهم على ممتلكات الاغنياء وخاصة البخلاءمنهم بل اعتقدوا انهم على الحق في فعلهم لانهـــم يكفلون لاءنفسهم وللفقراء اسباب الحياة ولهذااعتزلوا الصعاليك الخاملين او المتكاسلين الذيـــــــــن يستجدون الناس ويخدمون النساء يقول عروة بن الورد :

لحا الله صعلوكا اذا جن ليله
مصافي المشاش الفا كل مجزر

يعد الغنى من نفسه كل ليلـــــة
اصاب قراها من صديق ميسر

ينام عشاءا ثم يصبح ناعســــــا
يحث الحصى عن جيله المتعثر

يعين نساء الحي ما يستعنــــــه
ويمسي طليحا كالبعير المحسر

ولكن صعلوكا صفيحة وجهـــــه
كضوء شهاب القابس المتنور


وبهذ الابيات اختم هذا المقال





****************************







معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى