اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعرة د ايما ن الكيلاني بقلم د فالح الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]




د . ايمان الكيلاني



هي ايمان بنت محمد امين خضر الكيلاني تنتسب الى الاسرة الكيلانية الحسنية في الاردن .

ولدت بمدينة ( تبوك) الاردنية في الرابع من كانون الاول (ديسمبر ) من عام \1964. اكملت دراستها الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في مسقط راسها ( تبوك ) وحصلت على الشهادة الثانوية العامة عام 1983 بتفوق وبمعدل يؤهلها للدخول الى أي كلية ترغبها .
اختارت اللغة العربية وادابها لكنها احبت الادب العربي والشعر منذ طفولتها وصباها ودخلت في جا معة ( اليرموك) قسم اللغة العربية وتخرجت منه حاصلة على شهادة البكالوريوس عام 1987 بتفوق ثم حصلت على شهادة الماجستير في اللغة العربية عام 1990 بتقدير امتياز ومرتبة الشرف وموضوعها لشهادة الماجستير ( جائزة التفوق العلمي القاعدة النحوية بين النظرية والتطبيق من خلال كتابي معاني القرآن للفراء والأخفش ، في ضوء النظرية التوليدية التحويلية لخليل أحمد عمايرة)
اشتغلت كمدرسة في وزارة التربية والتعليم عام 1992 ولمدة خمس سنوات . ثم عينت استاذة في الجامعة الهاشمية عام 1998 استاذة لتدريس اللسانيات فيها ولا تزال تمارس عملها في الجامعة الهاشمية في عمان – الاردن .

ايمان الكيلاني حبت الشعر والادب في طفولتها وقالت الشعر في صباها وخلال سني دراستها وتتمتع بطموحات ثقافية ونفس شعري رائع وفي احدى قصائدها تقول :
أروغ إليك تحملني القوافي
على أمواج وافرها الصوافي
فهذي الريح قد تعبت وملَّت
وأحلامي بها لعبت سوافي
فلا غيثٌ يعيد لها حياةً
ولا تبلى فتذروها الفيافي
معلَّقة تناوشُها الرزايا
منَتَّفة َالقوادِمِ والخوافي
تحاول ُ أن تطير بلا جناحٍ
على الأهداب ِ تبحث عن ضِفافِ
على قلبٍ هو الوطنُ المنادي:
تعالي وارتوي عبق المصافي
لعينيك الجميلة كم أغني !!
لسحرهما دبيب في الشِّغافِ
فيا بلقيسُ كوني أنت ملكي
وكوني قبلتي فيها مطافي
تعالي واعتلي عرش الأماني
وتيهي في الحنايا والشِّعافِ
فمن دمع العيون رويت ُ وردا
تضوَّعُ تحت خدِّك واللحافِ
فكوني يا ملاكي لي مضافا
وجُرِّيني لحبك بالمضاف
فيا نجما به روحي توضت
لك الأحلام تنسجها القوافي

وتمتاز اغلب قصائدها بصيغ وطنية تقدمها باحترافية رائعة وتجعل من التاريخ العربي والاسلامي معينا ثرا لهذه القصائد لتمزج الحدث القديم بالجديد او المعاصر نلاحظ احدى قصائدها (ثورة هند) تقول::
كلما اشتد الأنين
تسقط الأحلام أسرى
تورق الأحزان تترى
تحرق العمرَوليدا
تجعل الجنات بيدا
في صدور العاشقين

******
حمْرٌ روابينا
سودٌ أيادينا
ذعْرٌ قوافينا
قد داسنا الغجرُ!
***
فيضٌ مآسينا
موتٌ أمانينا
مجدٌ تفانينا
أناتنا جمرُ

******
يا هند قد نام الرجال
فوقَ الرِّحال
دم النساء خثارة فوق الرِّمال
لا توقظيهم للمحال

****
هزي بسيف قاطعٍ
يسّاقطُ النصر المُحال
فوق الروابي والجبال!
كي يعلموا أنا نجومٌ زاهرات
للظالمين مقاومات حارقات
عزُّ القبيلةَ
ماجدات
فخرُ العشيرةِ
لا يذللنا الغزاة
لاتنحني ياهندُ ،
تباً
للطغاة
مطهرات
مكرَمات
ماضيات
ضيِّئات
في ثغرنا الموت الزؤام
في كفنا يزهو الحسام
نرويه من كل اللئام
لو حاولوا دوس العراق أ والشآم!
يا هند، قد حان الزُّحام
عينُ الجبان
-ليت شعري-
لا تنام !
*****
لمي النمارق
يا بنت طارق،
هاتي البنادق
شقي الفيالق
قصي الضفائر،
نادي الحرائر
أعلي لواءك في الفضاء
وارمي زهورا للسماء
لم يبق منهم أكفياء
همو وفقدهمو سواء،
أنصاف أ شِباِه الرجال
لايصلحون لعز ربات الحجال !

ايمان الكيلاني تتمتع بشخصية دينية و ثقافية ولغوية وادبية فلها دراسات ومقالات منشورة كثيرة فينسيرالقران اساليبوي اللغة ولادب منها مايلي :
ثنائية النور والظلام في سورة النور، دراسة أسلوبية دلالية
"واصبر نفسك ....." دراسة أسلوبية
ظواهر أسلوبية في سورة الرحمن
" وقضى ربك....."دراسة أسلوبية .
"سورة الإخلاص " دراسة أسلوبية .
" المعوذتان" دراسة أسلوبية- المجلة الأردنية للغة العربية وآدابها
انزياح الحركة الإعرابية في بعض الأساليب النحوية ..
الزيادة بين التركيب والدلالة في خطب العصر الأموي في ضوء النظرية التوليدية التحويلية
ظاهرة الهمزة في قراءة ورش عن نافع
دلالة ترتيب الجملة في خطب العصر الأموي
ظاهرة المد والياء :فتحها وحذفها في قراءة " ورش عن نافع"
التقية في شعر الشريف الرضي والعباس بن الأحنف ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية المقارنة .
دلالة لغة الاغتراب في شعر الرضي ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية التطبيقية.
الإدغام والتفخيم والإمالة في قراءة" ورش عن نافع" ،دراسة فنولوجية تحليلية
الاحتجاج بلغة كنانة و هذيل في ضوء صحيفة ابي نصر الفارابي .
أدب تزفين ( ترقيص ) بني هاشم أولادهم في الجاهلية وصدر الإسلام .
" التهويدة بين شاؤول تشيرنخوفسكي وهند بنت عتبة : دراسة مقارنة في المضمون الشعري وأثره .
التراث في فكر إسحاق الحسيني .
- نشر في . المجلة الأردنية للغة العرب
"واصبر نفسك ....." دراسة أسلوبية
-الاعتزاز باللغة العربية أساس في تشكيل شخصية الفرد
- ملامح من الغربة السياسية في شعر الشريف الرضي ، ضمن كتاب رحيق المعاني، بحوث مهداة إلى الأستاذ الدكتور الناقد عبد القادر الرباعي .
- ظاهرة تعدد الأوجه الإعرابية ، أسبابها وحلول مقترحة
التقية في شعر الشريف الرضي والعباس بن الأحنف ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية المقارنة .
- ثنائية النور والظلام في سورة النور، دراسة أسلوبية دلالية ة لغة الاغتراب في شعر الرضي ، دراسة في ضوء الأسلوبية الشعرية التطبيقية .
ولها عدة كتب مطبوعة منها يلي:
1- " الزيادة بين التركيب والدلالة في خطب العصر الأموي في ضوء النظرية التوليدية التحويلية – دار عمار، 2003م .
2- دور المعنى في توجيه القاعدة النحوية من خلال كتب معاني القرآن – دار وائل 2002م.
3- بدر شاكر السياب - دراسة أسلوبية لشعره – دار وائل 2007م .

شاركت في كثير من المؤتمرات الثقافي منها :
1- مؤتمر من أعلام الفكر والأدب في الأردن
2- المؤتمر العاشر للنقد والأدب بجامعة اليرموك 2004م.
3- المؤتمر الدولي الأول لقسم اللغة العربية بالجامعة الهاشمية.
4- مؤتمر"من أعلام الأدب واللغة في الأردن
5-شاركت في مؤتمر "اللسانيات والأدب"
6- شاركت في اليوم العلمي لقسم اللغة العربية
7- مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة
8- مؤتمر مجمع اللغة العربية الثلاثين بعنوان" سبل النهوض باللغة العربية"

د ايما ن الكيلاني هي :
- رئيسة مجلس السيدات الكيلانيات في الأردن وفلسطين
- عضو لجنة الندوات والمؤتمرات بجمعية أصدقاء البحث العلمي _ وزارة الثقافة .
- عضو مؤسس في جمعية صديقات الكتاب – وزارة الثقافة .
-عضو مؤسس في مجلس أنساب العشائر الكيلانية في الأردن.
- لها الكثير من الامسيات الشعرية الادبية في المحافل الاردنية والعربية.

نالت الكثير من الجوائز التكريمية منها مايلي :
ميداليتان برونزيتان للتفوق العلمي بالماجستير والدكتوراه من جامعة اليرموك 1987م،1990م .
جائزة التفوق العلمي في الماجستير ساعة مهداة من جلالة المغفور له الملك حسين بن طلال 1990م.

شاركت في كثير من المؤتمرات الثقافي منها :
1- مؤتمر من أعلام الفكر والأدب في الأردن
2- المؤتمر العاشر للنقد والأدب بجامعة اليرموك 2004م.
3- المؤتمر الدولي الأول لقسم اللغة العربية بالجامعة الهاشمية.
5- مؤتمر"من أعلام الأدب واللغة في الأردن
6-شاركت في مؤتمر "اللسانيات والأدب"
7- شاركت في اليوم العلمي لقسم اللغة العربية
12 مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة
17- مؤتمر مجمع اللغة العربية الثلاثين بعنوان" سبل النهوض باللغة ا العربية"
18-شاركت بالاشراف والمناقشة على الرسائل الجامعية للطلبة في مرحلتي الماجستير الكتوراه.
يتسم شعر الشاعرة الدكتورة ايمان ليلاني بالجيادة وقوة السبك وبعده عن الغموض يث نراها تغوص في اعماق في المعاني فيستخرج افضلها فهو شَاعِرة انفرجت لَها الصِّنَاعَة الشعرية والالهام الحاذق ووميض شعرها المؤتلق كَالْمَاءِ المتدفق فتنهل الشـعر وتغمره بالصور الشـعرية وتتسم قصائدها بوطنية تقدمها باحترافية رائعة فتجعل من التاريخ العربي والاسلامي معينا ثرا لهذا القصائد اذ يتمزج عندها الحدث القديم بالجديد او المعاصر في قصيده قالت الشعر في المدح والغزل وفي الوصف والحكمة والرثاء وفي وفي اغلب الفنون الشعرية ومنشعر ف مدح الحيب المصطفى تقول:

أَحِبَّةُ الأَمسِ - يَومَ الهَولِ- في كُرَبِ
تَجري بِها عَبَراتُ المَوقِفِ اللَّجَبِ
مِنَ العَذابِ سُكارى ؛ الرُّعبُ مُذهِلُهُم
بِمَوجَةِ اللَّفحِ في دُوَّامَةِ اللَّهَبِ
كُلٌّ يُفَتِشُّ عَن رُكنٍ يَلُوذُ بِهِ
وَ يَستَغيثُ , وَ مَن يُنجي مِنَ الغَضَبِ ؟
فَالأَنبياءُ : خَجولُ الرَّدِّ مُعتَـــذِرٌ !
أَو واجِمٌ تَحتَ نَصوِ الشَّمسِ وَالنَّصَبِ !
- سِوى الشَّفيعِ ! - إِلامَ العَينُ ناظِرَةً ؟
وَالحاشِرِ الهاشِمِيِّ , الطَّاهِرِ النَّسَبِ !
العاقِبِ , المُصطَفى , الهادي , الأَمينِ لَها
لِلعُجمِ يَمشي فِدائِيًّا ! وَلِلعَرَبِ !

كُلُّ المَديحِ – وَ يَدري الشِّعرُ - مِن خَشَبٍ
إِلَّا لِـــــ " أَحمَدَ " مَسبُوكٌ مِنَ الذَّهَب ِ
لِأَنَّهُ الكَوكَبُ الدُّرِّيُّ ما انطَفَأَتْ
نَيازَكُ اللَّيلِ أَو سَيَّارَةُ الشُّهُبِ
فَذِكرُهُ الأَنوَرِيُّ اللَّهُ جادَ بِهِ
لِكَي يَشُقَّ دُجُنَّ الجَهلِ في الحِقَبِ
وَيلُمِّ شانِئِهِ مِمَّا يَكيدُ لَهُ
فَاللَّهُ واعَدَهُ : إِلَّم يَتُبْ يَغِبِ
بِالبَترِ في هَذِهِ الدُّنيا , وَ يَومَ غَدٍ
في النَّارِ يُوقَدُ – طُولَ الدَّهرِ - كالحَطَبِ
تَبَّــتْ يَداهُ إِذا ما شَوَّهَتْ صُوَرًا
بِالزَّيفِ , وَالدَّسِّ , وَالتَّدليسِ، وَالكَذِبِ
أَيَنقِمُونَ ؟ وَ قَد أُرسِلتَ تُخرِجَهُم
مِن ظُلمَةِ الغِشِّ , وَالتَّزويرِ في الكُتُبِ !
طَــبعُ اللِّئامِ إِذا أَكرَمتَهُم مَرَدوا
أَمَّا الكَريمُ لَئِن طَيَّبتَهُ يَطِبِ
قَد شاطَ غَضبَتَهُم تَحريرُ أُمَّتِنا
مِنَ المَجُوسِيَّةِ الحَمقاءِ , وَالنُّصُبِ
يا خاتَمَ الرُّسلِ ؛ عَهدًا لا نُبَدِّلُهُ
بِالأُمَّهاتِ فِداءاتٍ , وَ كُلِّ أَبِ
بِكُلِّ ثَبتٍ , - حِمامَ المَوتِ - مُقتَحِمٍ
أَحفادِ صُحبَتِكَ الأَشرافِ , وَالنُّجُبِ

صَلُّوا عَلَيكَ بِبَذلِ الرُّوحِ فاستَبَقوا
إِلى الجِنانِ عَلى الخِطِّيَّةِ القُضُبِ
قَد أَقسَموا بِقَوِيٍّ لَيسَ يَخذِلُهُم
أَن يَسطَعَ النُّورُ مِن غَيبُوبَةِ الحُجُبِ
فَالشَّامُ تَنهَضُ مِن قِيعانِ كَبوَتِها
وَ - الفُرسَ - تَسحَقُها بَغدادُ بِالطـُّنُبِ
نِعمَ الهَدايا إِلى مِيقاتِ مَولِدِهِ
نِعمَ الرَّسيلُ : شَفيعٌ , مُنقِذٌ , وَنَبي !

واخيرا اختم بحثي بهذه الابيات من شعر شاعرتنا الدكتورة ايمان محمد امين الكيلاني فتقول :

همي عميق وحزني مائجٌ عرِم
بحري بسيط ولكن ساحلي طمَمُ

العينُ في سجمِ والنبض في قلقٍ
والقلبُ في مِرْجَلِ الأرزاءِ يختضِمُ

والعمرُ مُحْتَرِقٌ، أحلامُهُ مِزَقٌ
مجدافُهُ خَلِقٌ يقتاتهُ النــــدمُ

آمالُه صُلبت، أنوارُه ُ كُسِفت
فالحوت موئلُهُ يستافُهُ السَّقَمُ

في عمقِ لُجتهِ ناديتُ من كُرَبٍ
إني ظَلَمتُ بحُبٍ مني ينتقمُ

تلك المشاعرُ دُرٌ في مكامِنِهِ
لكنها مُضُغاتٌ والغيابُ فَــــمُ

اليومَ أدفِنُ بالأعراقِ أمنيتي
لا غدرَ يقطَعُ في الأعراقِ لا زَلَمُ

إن الوفاء لمن بالوعد يُخْلِفُهُ
يُلْقي بهِ تَلِفاً يسطو به العـــــــــــدمُ

دعني فذا زمن اللا حُبِّ يعصرنا
مات الوفاءُ فلا صدقٌ ولا حُرَمُ

الآن أعلن في الأكوان ِ صارخةً
إني كفرتُ بِحُبٍّ مــاله ذمــــــــَمُ

لا خيرَ في لَسِنٍ، القَوْلُ حِرْفَتُهُ
يزجي الغرامَ، ولا تسعى له القدمُ

يبقيك في سحب الأوهام معتصمًا
فالبرقُ يلمعُ ، لكن شحّتِ الدِّيَمُ

أودع فؤادك لا سمع ٌ ولا بصر
في حِصنِ عقلك، نعمَ الصادقُ القَثَمُ

خالف هواك فلا تخضع له أبداً
إن الحكيم لشرعِ العقلِ يحتكمُ

لا تبعَثَنْ جمراتٍ بتٌّ أرمِسُها
فالريح إن زأرتْ لا تنفعُ الهِمَمُ

واخلع غرورَك في أعتاب قافيتي
واسجد لربك إذ طافت بك النُجُمُ

إنّا الجِنانُ بها من كل مارغبت
روحُ الشهيد منىً، من شَهدها طُعُمُ

أبوابنا غُلُـــقٌ في وجه عابرها
إلا لناسك وُدِّ جاء يســــــــتهِمُ

نحن الحرائرُ ما شحّت عروبتنا
حورُ الجِنانِ لنا طوعٌ، لنا خدمُ

نحن الهواشم ما جفت زمازمنا
عبر الزمانِ، فنحنُ المجد والكرمُ

طيبٌ شمائلنا، طبّ ٌ مناقبنا
لم يفنِ عزتَنا ضيمٌ ولا قِدَمُ

تصفو مشاربنا، تحمو منازلنا
لكنَّ وافدَنا جيرانهُ الحَرَمُ
.


اميرالبيان لعربي
د فال نصيف الجية الكيلاني
العراق - ديالى - بلدروز


*************************************


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى