اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر مصطفى القرنة بقلم د فالح الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]






مصطفى القرنـــــة



هو ابو احمد مصطفى بن احمد بن محمد القرنة
ولد مصطفى القرنة في مدينة ( بيت لحم ) من اعمال فلسطين عام 1965 ميلادية. واكمل دراسته الاولية والثانوية فيها ثم انتقل الى مدينة عمان في الاردن وحصل على البكالوريوس في اداب اللغة العربية ثم عين مدرسا للغة العربية في عمان ثم اشتغل في وزارة الثقافة الاردنية ولايزال . اصبح رئيسا لاتحاد الكتاب والادباء الاردنيين لدورتين متتاليتين من 2010حتى 2014

تعرفت عليه من خلال التواصل الاجتماعي ( فيسبك ) منذ عدة سنوات كان رئيسا لاتحا الكتاب الاردنيين وكان رائعا في نتاجه الشعري فقد عرفته شاعرا ينظم شعره من خلال قصيدة النثر ولا زلنا صديقين متحابين يجمعنا حبنا للادب والشعر والثقافة وقرات له الكثيرمن الشعر وكذلك قصصه القصيرة الرائعة اما مسرحياته ورواياته فلم اطلع عليها سوى ما نشرته صحيفة الراي الاردنية حول روايته ( خيمة مشرعة للريح).
مصطفى القرنة شاعر وكاتب وروائي له العديد من الدواوين الشعرية
كتب في مجلات وزارة الثقافة الاردنية ( أفكار – وسام )و كتب في مجلات أمانة عمان و كتب في عدد من المجلات العربية
واصبح رئيس تحرير مجلة أطفال العرب و رئيس تحرير مجلة الكاتب الأردني التي تصدر عن اتحاد الادباء والكتاب الاردنيين
واصبح المحرر الثقافي لجريدة( الحياة )الاردنية
وكان له حضور واسع في اغلب من المجالات المؤتمرات الثقافية في العالم.
اصدر العديد من الكتب المختلفة

ا- المسرحيات اصدر :

1 – مسرحية ( وأشرقت شمس الدعوة ) بدعم من اتحاد الكتاب الاردنيين
2 – مسرحية ( البائع الصغير )
3 – مسرحية (أم عنقود ) بدعم من اتحاد الكتاب 2011

ب - الروايات والقصص اصدر الاتي :

1– أول ليلة ماطرة - مجموعة( قصص قصيرة )

2 _ (خيمة مشرعه للريح ) رواية عن دار المعتز 2009

3- ( شمتو ) رواية - بدعم أمانة عمان 2015

4- (الموت بطعم مالح) رواية – وبدعم من وزارة الثقافة الأردنية

5- دولاب الجان - مجموعة قصص قصيرة

ج - من الشعر اصدر الدواوين التالية :

1 – ليلة اكتمال الخوف – ديوان شعر
2– انتبه عند المرور – ديوان شعر
3- انت قصيدتي – ديوان شعر
4– قمري ربما لم يأت بعد - ديوان شعر بدعم من وزارة الثقافة الاردنية 2014

5 - أ نا والشمس وبكين - ديوان شعر بدعم أمانة عمان
ومن شعره هذه القصيدة (الى شاعرة ) :

قومي فَكل ما كَتبْتِهِ ..
هراء في هرااء ... ..
فكيف تُخطئين في الاملاء
وتَجلدين فعلَ الامر في البطحاء ..
قومي فليس الشعرُ من ممالك الاغراء
وليس الشعرُ للاهواء ..
كيف تَصلبين الفاعلَ والمفعول والفعل المُحلّق في السماء ..
وكيف تَكتبين حرفَ الباء
وكيف تَذبحين حرفَ الجر حين تسلبينه الجر على مذابح الغباء ..
لا ادري كيف تُصنّفين يا صغيرتي الاشياء
هل تشعرين الان بالاحباط والخواء
اما كان غير الشعر من دواء

ومن قصائده الوطنية هذه القصيدة :
(وطني ....)

أيها المسكون .
بالزعتر والزيتون ...
متى سيرحلون ..
ومتى سيرجع العكوبُ والطيّون ..
و متى سيسهرُ اللوزُ مع الدحنون ..
ومتى سيرحلون ..
خذوا كل شيء واتركوا لنا اوطاننا ..
خذوا حماقاتكم ايها المتبلدون واتركوا اوطاننا ..
ايها المستعمرون متى ستتركوننا وترحلون...
اخرجوا من رؤوسنا واهبطوا الى الجحيم ان شئتم ..
تفصلنا الفُ غيمةٍ وغيمةٍ
ويرحلون ..
وينهض الليمون ..
ايها السائحون في بلادنا
متى ستشترون تحفةً وتغادرون
ايها االغائبون عن حضورنا متى ستحضرون ..
حذار في بلادنا لن يثمر الافيون..

اما مانشرته صحيفة الراي عنروايته فهو الاتي :

- تقع رواية (خيمة مشرعة للريح)، وهي الرواية الأولى للشاعر مصطفى القرنة في نحو اربعمئة صفحة. صدرت الرواية عن دار المعتز، واستهلها الكاتب باهداء إلى الذين بنوا الحضارة واسسوها، ورسموا بوجودهم نواة العالم، والى تلك البذرة التي حققت الفعل الإنساني، واسهمت بوجوده. تحاول الرواية ان تجيب على سؤال كيف يتحول العبد سيدا ويمكن القول انها توق العبد للحريه والسيادة والخلاصمن العبودية ، وهل ان طموح هذا العبد يجب أن ينتهي نهاية سعيدة ام انه سينتهي بخسارة موجعة. وشخصيات هذه الرواية شخصيات وهمية عاشت في الزمن العربي الأول، فهي تحاول أن ترصد ذلك الزمن بما كان يحمله من افكار ورؤى تجاه الداخل والخارج وتجاه الأنا والآخر. يقول الكاتب إنها رصد لذلك العربي الطامح بتغيير حياته، ولكنه لا يستطيع ان يغير فيها شيئا وكأنها قدر مكتوب عليه، فالفقير يبقى فقيرا والغني يبقى غنيا، اما تقنية السرد التي اعتمدها الكاتب فهي الطريقة التلفزيونية التي تغني القارئ بكل تفاصيل المشهد، متنقله بين عدد من الأماكن من الجزيرة العربية إلى الشام وبصرى ثم إلى غزة. الكاتب لم يرسم صورة لتلك الأماكن التي انبثقت عن المكان الرئيسي وهو( الجزيرة العربية) ولعل قسوة المكان تبدو جلية في الكثير من مشاهد الرواية، فهذا العربي لا يستطيع البقاء ساكنا في مجتمعه، ولا بد له من الغزو باتجاهات مختلفة ولا بد من التجارة مع عدد من المناطق الأخرى، وهي تمثل رحلات غالبا ما تنتهي نهايه مأساوية فهي حياة قائمة على الخوف والخطر حتى لا يقع المجتمع فريسة للاخرين، انها حياة الترقب والحذر حياة الصراع من اجل البقاء و لا بقاء فيها للضعيف، ايا كان مكانه وما هذه الرواية الا تأكيد على جملة من المفاهيم التي صاغها العربي في حياته القديمة القاسية، الحرب والسلام والكرم والشجاعة والاقدام. روايه اعتمد ت الحب النقي الخالص كمحور أساسي ترتكز عليها، هذا الحب الذي ينتهي نهاية سعيدة في اخر الرواية رغم ما يعتريه من صعوبات ومواقف، ولا شك ان هذه الرواية تعيدنا إلى ذلك الزمن البعيد الذي كان العربي فيه سيد نفسه، رغم ما شابه من سلبيات كثيرة لكنها تبقى جزء من هذه الذاكرة العربية التي يجب أن تظل حية.


**************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى