اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعرة المتصوفة عائشة الباعونية بقلم د فالح الكيلاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

لشاعر المتصوفة عائشة الباعونية
بقلم د.فالح الكيلاني
هي عائشة بنت القاضي يوسف بن أحمد بن ناصر بن خليفة بن فرج بن عبد الله بن يحيى بن عبد الرحمن الباعونية
ولدت في (الصالحية) أحد أحياء مدينة دمشق في حدود عام 865هـجرية - 1460ميلادية . اما اصلها فهي تنتسب الى قرية (باعون )الاردنية الرابضة بين الغابات على سفوح جبال (عجلون )الشمالية المطلة على (وادي اليابس ) وبالقرب من قريتي (عرجان ) و (راسون) و منطقة ( باعون ) التابعة لمدينة ( عجلون ) في الاردن وسميت (الباعونية ) نسبة الى هذه القرية.
وذكر بعض الباحثين أن نسبتها إلى باعون تعود إلى جدها الخامس أو السادس، فوالدها ولد في القدس وهو ما يشير إليه الفقيه النحوي الشافعي البصروي في تاريخه و قد ذكر أن قاضي القضاة جمال الدين يوسف بن أحمد بن ناصر الباعوني، والد عائشة الباعونية، ولد بالقدس عام 805 هجرية، وكان يلقب القدسي)) .
نشأت وتتلمذت على يد أشهر علماء دمشق ومشايخها، حيث حضرت دروس الفقه والنحو والعروض على جملة من مشايخ عصرها منهم جمال الدين إسماعيل الحوراني، والعلامة محيي الدين الأرموي. وحصلت على اجازتها كمدرسة في الافتاء ومؤلفة في دمشق .
تزوجت في دمشق من الشريف احمد بن محمد ابن نقيب الاشراف في دمشق عام 896 هجرية-ـ 1490ميلادية ، فانجبت ابنه ( عبد الوهاب )وابنة اسمياها ( بركة ) درجت في بيت علم وفقه وأدب وقضاء ووجاهة، أفادت من بعض حلقاته وهي لم تشبّ عن الطَّوق بعد، وتنشّقت عبَق العلم في خِدرها، وربما كان بعض أفراد أسرتها أساتذتها الأوائل - جرياً على سُنة التدريس الباعوني.
فهي من أشهر نساء القرنين التاسع والعاشر الهجريَّيْن... شاعرة... فقيهة... وزاهدة، عُرِفَتْ بكونها سبَّاقةً بين علماء جيلها في مجالات المعرفة، كالفقه والسيرة النبوية وعلوم العربية والتزكية. فجدّها أحمد تتلمذ على أخيه إسماعيل الصوفي في صفد، وأخواها محمد وأحمد تتلمذا لعمهما البرهان الباعوني إبراهيم – وقد درست التصوف وتنسّكتْ على يد إسماعيل الخوارزمي، ثم على يد خليفته يحيى الأرموي.وحضرت الفقه والنحو والعروض على جملة من مشايخ عصرها. كما درس على عائشة جملة من العلماء الأعلام، وانتفع بعلمها خلق كثير من طلبة العلم وتقول من شعرها الصوفي :
إليهـا بهـا فيهـا علـى المـدى
حنيني ووجدي وافتضاحي ولهفتـي
قبيح عليَّ الصبـر عنهـا وبيننـا
عهــود نراعيهـــا بحــــفـظ المـــودّة
ِ
ولهت بها حتـى رمونـي بجنّـة
وما بي جنون ، بـــي غـــرام بجنّتـي
غذيت بها في عالم الذر وانتشـى
على نشوتي من شربها طفل جملتي
أنفت بها مني وأصبحت في الهوى
أغـــار عليهـــا أن تمــــــر بفكـــــرتـي
سقاني حميّا الحب من قبل نشأتـي
ومـــن قبل وجــداني طربت بنشوتـي
دعاني هواه فاستجبـت بجملتـي
إجابـــة من أفنـى بباقـي الهويّـة
انتقلت من ( دمشق)في سنة \ - 1513 ميلادية قاصدة (القاهرة ) للدراسة والتريس وقضت بها بضع سنين مع ابنها عبد الوهاب، وهناك حصّلت قدراً وافراً من العلوم حتى أُجيزت بالإفتاء والتدريس في مساجد القاهرة، ثم عادت إلى دمشق وكان لها باع طويل في الفقه على المذاهب الأربعة، وفي السيرة النبوية. تقول في مدح الحبيب المصطفى :
أنور بدر بدا من جانب العلم
أم وجه ليلى على الجرعاء من إضم؟
نعم بدا نور فجلى حسنها فسبى
صوني وصير وجدي غير مكتتم
براعتي في ابتدا حالي بحبهم
براعة تقتضي فوزي بقربهم
وحيلتي ذلتي في باب عزهم ال
أعلى وتعفير خدي في ترابهم
ومذهبي في الهوى أن لا أحول ولا
ألوي عناني لحيّ غير حيهم
صلى عليك إلهي دائماً أبداً
أزكى صلاة تديم الفيض بالكرم
وتشمل الرسل والآل الكرام ومن
بصحبه فاز والساري بنهجهم
ما جاد جود الوفا فضلا لرائحة
ومتع السر بالمحلى وبالكلم
وما سرت نسمة من أرض كاظمة
وهيج الوجد حادي الوفد بالنغم
وكيف أكتم حباً والشؤون به
تنبي بشأني وما ألقاه من ألم
ما فاح نشر الخزامى من ربا عرب
مخيمين على الجرعاء من أضم
وما سرت نسمة من نحو كاظمة
ولاح برق على أكناف ذي سلم
وأنشد المتفاني في الغرام بكم
أنوار بدر بدا من جانب العلم
صلى عليك إله العرش أفضل ما
صلى على أحد ممن سما وسمي
والآل والصحب والأتباع قاطبة
أهل الصفا والوفا (والبان) والعلم
وبعد عودتها من مصر انتقلت الى (حلب سنة\ 1516 ميلادية خلال وجود ( قانصوه الغوري) فيها .
قالت عن نفسها :
(أهّلني الحقُّ لقراءة كتابه العزيز، ومَنّ عليّ بحفظه على التمام ولي من العمر ثمانية أعوام .)
عاصرت عائشة الباعونية الدولتين المملوكية والعثمانية، ثم سافرت إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة لمناسك الحج والعمرة، وزيارة قبر الرسول الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، وكتبت بعض قصائدها هناك عندما تأثرت بقدسية المشاعر المقدسة. تقول :
بشريف ذكر الواحد الخـلاّق
لذّذ فـــؤاداً ذاب بالأشـــواق
وأعدد وكرِّر ذِكره يا مطربي
وأدر سلافة حبه ـيا ساقـي
ولكم بها غابوا عن الأغيار مذ
هاموا بها في سائر الآفـاق
ولكم بها ذابت قلوب فاعتدت
تجري من الآماق والأعمـاق
ولكم بها قد عاش بعد مماتـه
حب وكم قد مات من عشّاق
وإذا تضوّع نشرها في وجهةٍ
عمّ الوجود وسائـر الآفـاق
فمتى أنل منها رواءً موصلاً
لفنائي في ذاك الجمال الباقي
توفيت عن عمر يناهز \ 59 عاماً في القرن العاشر الهجري سنة\ 923 هجرية - 1516ميلادية في مدينة دكشق وقبرها لايزال ظاهرا في منطقة يقال لها( بستان الشلبي) في منطقة زقاق الطاحونة الأحمر) من ضواحي دمشق. يتبرك به الزائرون .)
تركت العديد من المصنفات في فنون الشعر والنثر، زادت على عشرين في النحو والعروض واللغة والفقه والتصوف والسيرة النبوية، منها المطبوع وأكثرها مخطوط اومفقود،
: أشهر مؤلفاتها المطبوعة:
الفتح المبين في مدح الأمين
المورد الأهنى في المولد الأسنى

تشريف الفكرفي نظم فوائد الذكر
فتح المجيب بمتعلقات قوله تعالى (واذا سالك عبادي عني فاني قريب ) ويتضمن ادعية اقتداء بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
در الغائص في بحر المعجزات والخصائص مخطوط يتضمن قصيدةطويلة من 1740 بيتا
بديعية الفتح المبين في مدح الامين شرحها مطبوع على حواشي خزانة الادب لابن حجة الحموي في مصر سنة 1304 هـ وقد ضمنها الشيخ عبد الغني النابلسي شرحه عبلى بديعيته "نفحات الازهار على نسمات الازهار في مدح النبي المختار.
- الملامح الشريفة في الآثار اللطيفة
فيض الفضل - ديوان شعر لعائشة الباعونية
عرفت الشاعرة عائشة الباعونية بالشيخة الصوفية الدمشقية والأديبة والعالمة العاملة وكانت عالمة في النحو والعروض والتصوف .
وعلى الرغم من اعتقاد المتصوفة بأن الخمرة في الآخرة
هي إحدى جوائز المؤمنين والأبرار وفي دراسة قدمها ا. د.حسن ربابعة الكيلاني من الاردن لشعر عائشة الباعونية محاولاً كشف ملامح بعض حالات التصوف حيث أن الصوفي الشاعر يقدم حالة السكر ضمن إطارها الدنيوي مع ما يتعلق به من مناظر للحانة ، والساقي ، والشرب ، والطرب لصناعة أبعاد درامية للعلاقة بالخمرة الا ان شاعرتنا تحاول من خلالها تطوير هذه العلاقة للوصول إلى قمتها أو ذروتها في (الرواء الموصل) إلى الفناء بالمحبة الإلهية التي يغيب بها المرء عن الأغياروهي (حال السكر) فوجدها تنقسم إلى ثلاثة أقسام :
الذوق : يحصل للذائق بانكشاف الجمال له ، ويحظى بشيء منه نفساً أو نفسين ،
الشرب : وفيه ينكشف الجمال ساعة أو ساعتين .
الري : أما الا رتواء فهو الذي يتوالى الأمر به ويدام له الشرب حتى تمتلئ به المفاصل والعروق من أنوار الذات الالهية المخزونة.
وهذه الاحوال تعد تراثاً عاماً للمتصوفة . لذا اعتمدته الشاعرة عائشة الباعونية وعبرت به في طبيعة اللغة الشعرية عن هذه (الحال). في بعض أزجالها عن مرحلة (الذوق) تقول :
يا فقرا أفنـوا الإحسـاس
في خمرة راقت في الكاس
ذايقها في الناس قد كاس
والريــــــان فيهـــا سلطـان
وفيها دلالة على أن الوصول إلى حالة الارتواء لابد تسبقه حالة من المجاهدة والمكابدة طويلة مثلتها حال الشرب التي ستنتهي يوماً إلى الارتواء تقول :
سقاني حميّا الحب من قبل نشأتي
ومن قبل وجداني طربت بنشوتي
هي الشمس ، إلا ما تغيب وإنها
لتطرح أهل الشُربِ في تيه غيتي
لها البدر كأس والنجوم حبابهـا
وندمانها الأحباب أهـل المحبــة
وكأس بلا كيف ، وخمر مروّق
بدن تدانـــي حــــل حـال المحبّـة
يدور بلطـف يمتلـي بعنايـة
يـفوح بـروح فيهــا روحـة راحـة
ولا اريد ان ادخل هنا في موضوع الفلسفة الصوفية وتفسير مصطلحاتها وهي كثيرة - راجع كتابي ( التصوف والطريقة القادرية ) –في ذلك .
نظمت الشاعرة عائشة الباعونية الشعر في فنون شعرية كثيرة كالموشحات والدوبيت والزجل والمواليا، وفي المخمسات والمسمطات وكانت صاحبة خط جميل ولذلك تعد من الخطاطات المبدعات وكتبت بخطها أغلب مؤلفاتها. ويتميز شعرها باصالته وحبكته وبلاغته وتكثر فيه المحسنات اللفظية والبلاغية وقالت في اغلب الاغراض وخاصة في التصوف والعشق الالهي وتذكرني هذه الشاعرة بالشاعرة العباسية قبلها رابعة العدوية ولها قصيدة طويلة في التصوف زادت على 1700 بيت من الشعر.
وفي ختام بحثي هذا اقتطف من هذه القصيدة الطويلة هذه الابيات :
ســــعـدُ إن جئتَ ثـنيّاتِ اللُـوَيْ
حـَيّ عـني الحـيَّ مـن آلِ لُــؤيْ
واجــرِ ذكـتري فإذا أصغَـوا لـه
صِفْ لَـهُمْ مَا قَـد جرى مِن مقلتَيْ
وبشرحِ الحالِ فانشُر ما انطـوى
فـي ســِقامٍ قـــد طـواني أيَّ طَــيْ
فـي هَـوى أقــمـار تِمٍّ نَصبـوا
حُسنـَـــهُمْ أَشــــــــراكَ صيدٍ للفُتَيْ
عَـرَبٌ في رَبـــعِ قلبي نزلــوا
وأقــامــوا في السُّوَيـدا مِن حُشَيْ
أَخــذوا عقلي وصبري نَهَبـوا
واستباحوا سَلْبَ كَوني مِن يَدَيْ
أطلـقـوا دَمـعي ولكن قَيـَّـدوا
بِـهَــواهُمْ عَـــن سـِواهُم أَسْوَدَيْ
ذبتُ حتى كاد جسمي يخــتفي
عـن جليسي فكأنّي رَسْـمُ فَـيْ
وَسُـــلُـوُّي مِثْلُ صَبري مَيِّتٌ
وغـــرامي مثلُ جِد ِّ الوجدِ حَيْ
وجُنوبي قـد تـجافتْ مَضْجَعي
وَجـُفـُوني قــد تجـافاها الكـــُرَيْ
وعـَـذولي ضَلَّ إذْ ظَـــتلَّ علَى
شَغَفي يـَلحى ويَخْطي الرُّشْدَ غَيْ
هـو أَعـمَى وَبـِأُذْنِي صَـــــمَـمٌ
عـن أباطيـلٍ جَتلاها مِنـهُ عـــِيْ
خَلِّهِ في الجهلِ يفعلْ ما يشـا
سـوفَ تدري حينَ يَنـزاحُ الغُطَيْ
قالَ لي الآسي وقد شفّ الضّنى
وتمادى الــداءُ مِن فَــرطِ الهُــوَيْ
لا شـــِـــفا إلا بِـتريــاقِ اللــقا
أو بِرشفِ الشَّهدِ مِن ذاكَ اللُـمَيْ
آهِ وَاحرّ لهـيـبـي فــي الهـَوى
وبـغَيـرِ الوصْلِ مـــا لِي قَطُّ رِيْ
يا تُــرى هل تُسعِـفـوني بالـمنى
قبلَ مَــــوتي وَأَرى ذاك الـمُحَيْ
ما قَلَوْني لا وَلكنْ قــد شَــوَوا
بالـجـفا والـــصَّدِّ قلبي أَيَّ شَيْ
وَبـدمـعٍ عَـنـدَمَي ٍ أثبــــــتوا
أَنَّ قلبي عِندَهُمْ لا عِندَ مـَـــــــيْ
أَظـهروا كعبةَ حُسنٍ نحوَهـــا
حَجّتِ الأرواحُ حيّاً بعـتدَ حَيْ
زمزَمَ الحادي وقلبي طائفٌ
بــِحِمـَاهُمْ وحـطـيمي عــُمرتَيْ
وَالـوَفـا فـي حُـبِّــهمْ مُـلـتَزَمي
ومـــُقـامي في فـَضا ذاكَ الـفُـنَيْ
والصفـا حَالي وَمَسعايَ لهُم
ْ وَلتَـــــعريفي بـِهمْ نادَيـتُ حَيْ
وإذا ما هاد لي عيدي بهـــــــم
غير بذل النفس مالي من ضحي
كُلَّمــا شَعشَعَ بَرقٌ في الحِمى
كاد أن يُروِي الرُّبا مِن مَدمَعَيْ
إذا ما هبّتْ صَباً مِـن نـَحـوِهِمِ
بلـبـَلتْ لُبــي صَـبابـاتٌ لـــَـدَيْ
هيَّمَتني سَحَراً مُذْ هَينَـــــمَتْ
وغَدت تـنقلُ عن ذاك الشُّذَيْ
يا لهـا اللهُ عَساها إنْ سَـــــرتْ
نحوَ ذاكَ الحيِّ عـني أنْ تُحَـيْ
أودَتِ الأدواءَ بي في الحُبِّ مِنْ
غَيرِ قـربي مُنهــــمُ مـا لـي دُوَيْ
بانَ عُذري وغَدا مُـتَّضِحـــــــاً
وكمــالُ الحُسْنِ إحدى حُــجَّتَيْ
طَربَتْ روحي بسُكْري بالهوى
وَبِمَــــنْ أَهوى فَنالَتْ سَكْـــرتَيْ
يا لَقَومي سَاعِدُوني واشْهَـدوا
بِخُـلُـوصي مِن سُلَـيْمَى ورُقَــي
ْ
أخذوا عقلي وصبري نهبــوا
واستباحوا سلب كوني من يدي
فتداركني وكــــن لي شافِعاً
بـبلوغِ السـؤلِ من مَرأى ورِي
وبتحقيق الرجـــا من فضلِهِ
وبُــلـــــــوغِ الـقـصْدِ منهُ في بُنَي
ووفـــا مـغـفــــــرَةٍ شــــامـــلَةٍ
لِذَويِ القُربَى ومن أسدى إلَي
وامتــــنانٍ بالرضى عن سادَتي
ثُــــمَّ مِــن بعـدِهُمُ عن أبــــَوَي
قُلتُ ما قُلتُ ولولا فَيْضُكُـــمْ
مدَّني في مَدْحِكُمْ ما قلتُ شَي
والعَـطا جَـمٌّ وقـصدي بَــيِّــــنٌ
وشفيعي أنتَ في الفتحِ عَلَــــي
وعليـــــكَ اللهُ صلّى متْحِـــفاً
بِسّـــلامٍ يـمْــلأُ الأرجا شـُذَي
وعلـــى آلٍ وصَحْبٍ كُلَّـــمـا
هَـيـَّجَ الشَّوْقَ بُرَيْقٌ من كتـُدَي
وشدا الحادي لصَبٍّ قد صبا
هـيَّ هَيـَّا لـملـيحِ الـحيِّ هَـــا
اميرالبيان العربي
د.فالح نصيف الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز
************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى