اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر لطفي الياسيني بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الشاعر لطفي الياسيني بقلم فالح الحجية في الثلاثاء أغسطس 04, 2015 6:13 pm

الشاعر الفلسطيني لطفي الياسيني
بقلم د. فالح الكيلاني
ولد الشاعر لطفي الياسيني في السادس والعشرين من تموز (يوليو ) سنة \1922 بمنطقة ( الشوف) في لبنان ثم انتقل الى فلسطين منذ نعومة اظفاره وطفولته من اسرة تنشد الشعر وتقرضه فقد كان جده لابيه شاعرا ووالده شاعرا ووالدته شاعرة وقد قال الشعر في طفولته وصباه
- تتلمذ في الكتّاب في جامع الشيخ ( لولو) في القدس المحتلة حيث لم تكن المدارس النظامية موجودة للتعليم وبعد تعلمه في الكتاب انتقللا الى مدرسة القدس الابتدائية ثم اتم مرحلته
الاعدادية والمرحلة الثانوية والدراسة الجامعية في الخارج وكان ينظم الشعر ويعرضه على ابيه حيث كان ابوه شاعرا ومحترفا في العزف الى الرباب .
احب في صباه وشبابه الرياضة اضافة الى قول الشعر وخاصة المصارعة وكرة القدم فعين رئيسا لاتحاد المصارعة الحرة في فلسطين ونال الجوائز والشهادات التقديرية فيها .
حصل على شهادة الدكتوراه عدة مرات وفي اختصاصات مختلفة من عدة اقطار عربية نشر اول قصيدة له بعد النكبة وجرائها في الصحف والمجلات الفلسطينية مثل صحيفة الجهاد وصحيفة الدفاع اللتان كانتا تصدران في مدينة ( حيفا ) المحتلة يقول :
فلسطين الحبيبة يا بلادي
اتوق الى رباك الى الجياد
يعذبني الحنين اليك دوما
فيغلبني الكرى قبل السهاد
اتوق لارض عكا ثم حيفا
الى يافا موشحة السواد
لناصرتي وبيارات جدي
الى صفد لايام العتاد
معار حبيبتي وضياء عيني
وترشيحا هواها خير زاد
وبيسان التي ناضلت فيها
دحا .... ناعور اخيار العباد
وفي قوصين لي ذكرى واني
اتوق الى الاهالي بازدياد
فلسطين الحبيبة كيف انسى
وروحي قد وهبتك مذ ميلادي
اصيب في معركة مع العدو الصهيوني وهذه الاصابة ادت الى بتر ساقه اليسرى وشلل في الذراع الايسر يقضي معظم اوقاته على كرسي الاعاقة الابدية وله 7 اولاد في السجون بتهم امنية في سجون الاحتلال الصهيوني.. وكان عدد من استشهد ما عائلته واقاربه 70 شهيدا على أيدي الصهاينة الغادرين
صقلت موهبته الشعرية من قبل والده واساتذته ومن معاناته للاحتلال الصهيوني لبلده وكان يقرأ لشاعري فلسطين في حينه الشاعرالكبير عبد الكريم الكرمي والشاعر عبد الرحيم محمود مع العلم انه كان يقرأ لكل شعراء العربية فالشعرلا كان عنده المتنفس الوحيد لما يعتقده و يختلج في صدره من معاناة كل شعوب الارض المقهورة والمغلوبة مثل الشعب العربي في فلسطين لاحظه يقول :
اتيت احني جبيني.... من فلسطين
لكل قطر وشعب..... من محبيني
انا اليتيم ... بلا ام...... ولا ابت
عربي انتمائي.. الى اهلي الميامين
مصري عراقي سعودي من عناويني
سوري وليبي .. ولبناني كواشيني
من المغاربة الاحباب.... جئت انا
من الجزائر ... من بربر... ويكفيني
من ارض عمان من قطر ومن يمن
من ارض تونس... جنات الملايين

الياسيني لا يشعر بالتعب رغم شيخوخته وكبرسنه وهويتفاعل مع الحدث ويعيش الواقع المرير ويكتب المعلقات الشعرية في كل حدث يشاهده على شاشات الفضائيات والتلفزة العربية والعالمية واقر انه لن يعتزل الشعر ولن يتخلى عنه لانه يمثله باولاده فهل يتخلى الوالد عن ابنائه وهو هو الحق والصدق فالشاعر لا يستطيع التخلي عن شعره ابدا.
لطفي الياسين شاعر مخضرم عاش كثيرا وانتج اكثر فله في مجال الشعر اكثرمن ستين ديوانا شعريا وكذلك الكثيرمن الكتب الثقافية والادبية والتاريخية فهو موسوعة ثقافية شاملة
كان رئيسا للمجلس الأعلى للكتاب والاعلام في فلسطين. وقد امتلك صحفا كثيرا كان يحررها ويكتب فيها منها مايلي :
جريدة الصريح الفلسطينيه
جريدة المنتدى
جريدة الادباء
جريدة الشعر
جريدة الخلافة
جريدة البيرق
جريدة الطلائع
جريدة المصارعه الحره
جريدة الاقصى
جريدة الانتفاضة الفلسطينيه
فالشاعر الياسيني من رواد الشعر المعروفين ، وهو أحد أعمدة الشعر العربي وخاصة في شعر المقاومة تاريخه المضيء يشي بتأثيره على شعراء المقاومة والرفض، وهذا لا ينكره أحد على الإطلاق. كما تميز شعره بالصور الرائعة المحلقة والبديع الجميل يتميز بثقافة الحوار رغم انه من رواد الشعر المتميزين وتاريخه المضيء
ويتميز شعره بالقوة والجزالة وعمق المعاني مع غزارة الإنتاج وجمال الجرس الموسيقي في البحور العربية الشعرية واختم بحثي بهذه الابيات من شعره :
( اذا طال الزمان ولم تروني
فهذي صورتي فتذكروني )
وقفت العمر للاقصى واني
على عهدي الى يوم المنون
الا يا زائرا للقدس خذني
الى الاقصى لكي احني جبيني
اصلي ركعة لله اني
اتوق الى الصلاة فباركوني
من المنفى سرجت الخيل ات
لعاصمتي الى الصدر الحنون
لحي الواد يحملني اشتياقي
لباب المجلس الغالي عيوني
لحوش الشاي للدرج المفدى
الى خبز العراق الى الطابون
الى حمام عين صار ذكرى
الى القرمي لجامعنا المصون
صلاح الدين شارعه ينادي
تعالوا يا رفاقي … انقذوني
بلى انا سنأتي وعد ربي
لتحرير البلاد من المجون
الى حيفا وعكا سوف نأتي
الى يافا … هنالك ادفنوني
وايم الله من قبري ساشدو
فلسطيني … اليها احملوني
ومنذ النكبة الاولى وجرحي
بقلبي …. يا رفاقي اسعفوني
اميرالبيان العربي
د. فالح نصيف الكيلاني
العراق- ديالى - بلدروز
*****************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى