اسلام سيفلايزيشن -السيد فالح آل الحجية الكيلاني

الحضارة الاسلامية باشراف المهندس خالدصبحي الكيلاني والباحث جمال الدين فالح الكيلاني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشاعر ابو القاسم الوزيرالمغربي - بقلم فالح الحجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

ابو القاسم  الوزير المغربي

         بقلم -فالح الحجية


       هو أبو القاسم الحسين بن علي بن الحسين بن علي  بن محمد بن يوسف  و يقال  ان اصله  من أبناء  الاكاسرة  ملوك الفرس  والمعروف بالوزير المغربي  فهو وزير من الدهاة  و من العلماء الادباء .  
     ولد بمصر  سنة \370 هجرية -  980 ميلادية  وبها نشأ وتعلم  فاصبح عالما اديبا وشاعرا فذا .

       كان  أبوه  علي بن الحسين  من  أصحاب  سيف  الدولة الحمداني  وكانت أمه بنت النعماني صاحب كتاب(الغيبة) . فانتقل    والده إلى مصر فتولى بها  فحيكت عليه  المؤامرات  في البلاط السلطاني في القاهرة ، وصدر الحكم عام \ 394هـجرية بإلقاء القبض على جميع أفراد أسرته ، وتنفيذ حكم الإعدام بهم فقتل هو وزوجته وقتل اخويه  واحد اولاده  وثلاثة من أهل بيته .

 اما ابو القاسم  فقد استتر عن الانظار ودبر الأمر حيث  لجأ الى بعض من أبناء القري(البدو) في مصرلتهريبه ونجاته من  الفاطميين  فهرب إلى الشام  وقصد  حسان  بن المفرج بن الجراح الطائي أمير فلسطين والأردن في الرملة  فاستجار بهم ، فأجاره الأمير الطائي  وأمنه على حياته  كان الوزير المصري ابو القاسم  شاعرا  أديبا عالما متبحرا بعلوم اللغة العربية مرموق الجانب  فانشد بعد خروجه من مصر قائلا :

إذا ما الفتى ضاقت  عليه    بلادُهُ    
  وأيقن أن الأرضَ واسعةُ  القُطرِ

ودام على ضيقِ المعيشةِ   صابراً    
   على الذلِّ والحالِ الدنيةِ    والفقر

ولم يجترم للنفس عزّاً    يصونها  
    فلا فرقَ بين العبدِ والرجلِ الحرّ


           وأنشد شعرا بحضرة  الأمير الطائي عند  الدخول عليه. وتعتبر قصيد ته التي قالها بحضرة الأمير حسان بن المفرج  من أبلغ وأفصح القصائد  ومن أكثر القصائد إستنهاضا للهمم وتحفيزا   وفيها مدح  المفارجة من بني الجراح و تصف الدور المهم الذي كانت تلعبه قبيلة طيء في فلسطين والأردن ، من قوة ، وسطوة  ورهبة وإستتباب أمن لمن يعيش في أحضان الطائيين ، وربوعهم. وكانت  نبراسا لقبيلتي عرب الصقر وعرب السردية  وهم ورثة وأحفاد المفارجة و للطائيين عامة وحمله على مخالفة الحاكم والخروج عن طاعته ففعل ذلك  وحسن له مبايعة أبا الفتوح (الحسن بن جعفر العلوي) أمير مكة فأجابه إليه واستقدمه إلى      ( الرملة ) وخوطب بأمير المؤمنين‏.‏

     عاش ابو القاسم   بين المفارجة الطائيين في الشام  معززا مكرما  الا انه  اضطر ان يستاذن الأمير حسان بن المفرج بعد ان فشل على حمله على مخالفة  الحاكم والخروج عليه  بالسفر الى العراق ، فجهزه الامير  حسان بن المفرج  للسفر  وأمن  وصوله  الى العراق  .

     وتقلبت  به الأحوال  إلى أن استوزره مشرف الدولة البويهي ببغداد، عشرة أشهر وأياما. فاضطرب امره و لم يستقر فيها  حيث اتهمه  القادربالله  ( العباسي )  كونه  قادم  من مصر  فاضطر الى ترك بغداد وانتقل إلى الموصل واتصل ( بقرواش ابن المقلد ) وكتب له  ثم عاد  عنه عندما  كتب اليه الخليفة العباسي  بابعاده  ففعل  الامير .

       سار الوزير ابو القاسم الى (ديار بكر) في تركيا واقام بمدينة (ميافارقين ) وفيها يقول :

كفى حزناً  أني  مقيمٌ  ببلدةٍ    
                                        يعللني   بعدَ  الأحبةِ     داهرُ
يحدثني  مما  يجمِّعُ     عقلُهُ  
                                       أحاديثَ  منها  مستقيمٌ  وجائر


الوفاة \ 418 هجرية – 1027 ميلادية‏.        

         توفي في  منتصف  شهر رمضان سنة \418 هجرية -1027 ميلادية ب(ميافارين ) بالقرب من ديار بكر في تركيا  بعد مرض الم به  ونقل جثمانه الى (النجف الاشرف)   فدفن  فيها حسب وصية منه  وكان انه  خاف في مرضه أن تتعرض جنازته لسوء    فكتب الى رؤساء القبائل الذين في الطريق -إن لي حظية توفيت وأرسلت جنازتها مع فلان وفلان – يعني أصحابه- فأكرموا مثواهم وأخفروهم  فلما مات نقل جنازته  أولئك الاصحاب الذين ذكرهم في رسالته  فأكرومهم من مرّوا عليهم واحترموهم  وأخفروهم  لأجله .

من مؤلفاته وآثاره :

رسالة السياسة .
اختيار شعر أبي تمام
 اختيار شعر البحتري .
اختيار شعر المتنبي والطعن منه .
مختصر إصلاح المنطق .
المأثور في مُلح الخدور .
الإيناس .
ديوان شعر ونثر
أدب الخواص.

         أبو القاسم  الحسين  بن علي المغربي ، كان كان فاضلاً مصنفاً بارعاً  أديباً  شاعراً  ذا علم  وافر  وأدب  ظاهر، وبلاغة ، وذكاء ، وصناعة باهرة  في الكتابة ، ومضاء  ويتميز   شعره بسلاسته  وقوة  سبكه  وغلبة بلاغته  وكانت الصناعة الشعرية ظاهرة فيه وفي اغلب شعراء هذا العصر وقال في المدح الوصف والحكمة  والغزل من غزله  يقول :

ولما احتوى بدرَ الدجى صحنُ خدِّهِ
      تحيَّر  حتى  ما  دَرَى  أين    يذهبُ

تبلبلَ    لما    أن    توسَّطَ      خدَّهُ      
 وما زال من  بدرِ  الدجى    يتعجَّبُ

كأنَّ  انعطافَ  الصُّدغِ  لامٌ    أمالها  
    أديبٌ   يجيدُ   الخطَّ   أيّانَ     يكتب

ويقول في الحكمة    :

خف  الله  واستدفع  سطاه    وسخطه    
  وسائله   فيما   تسألُ   الله      تعطهُ

فما  تقبضُ  الأيامُ  في  نيل     حاجةٍ  
     بنانَ  فتىً  أبدى   إلى   الله   بسطه

وكن بالذي قد  خطّ  باللوحِ    راضياً    
   فلا   مَهرَبٌ   مما   قضاهُ      وخطّه

وإن  مع  الرزق  اشتراطَ     التماسِهِ  
    وقد   يتعدَّى   إن   تعديتَ     شَرطَه

ولو شاء  ألقى  في  فمِ  الطير  قوتَهُ    
   ولكنَّه   أوحى   إلى   الطير     لقطه

إذا ما احتملت العبءَ فانظر قبيل أن  
    تنوءَ    به    ألا    ترومَ       مَحَطَّه

وأفضلُ أخلاق الفتى العلمُ    والحجى
      إذا ما صروفُ الدهرِ أخلقن    مِرطَه

فما  رفع  الدهرُ  امرءاً  عن    محلّه  
     بغير   التقى   والعلم   إلا      وَحَطَّه

     واختم  بحثي  بقصيدته الرائعة  في مدح  الطائيين  واميرهم  حسان بن المفرج:

أمـا وقـد خيمـــت وســـط الغـــاب
فليقسـون على الزمــان عتابــي

يترنـــم الفــــولاذ دون مخيمــــي
وتزعـــزع الخرصـــان دون قبابـــي

وإذا بنيــت علـى الثنيـــة خيمـــة
شــدت إلى كسـر القنــا أطنابــي

وتقــوم دونــي فتيــة مـن طيـــئ
لــم تلتبـــس أثوابهــــم بالعــــاب

يتناثــرون على الصريــــخ كأنهــم
يدعــــون نحـــو غنائـــــم ونهـــاب

من كل أهـــرت يرتمــي حملاقــه
بالجمــر يـوم تسايــــف وضــــراب

يهديهـــم حســــان يحمــل بــــزه
جــــرداء تعليـــه جنــــاح عقــــاب

يجـري الحيـاء على أسـرة وجهــه
جــري الفرنــــد بصـــارم قضــــاب

كــرم يشــق على التـلاد وعزمـه
يغتــال بادرهـــا الهزبــر الضابــــي

ولقـد نظــرت إليــك يابــن مفــرج
في منظــر مــلء الزمــان عجـــاب

والمــوت ملتــف الذوائـب بالقنـــا
والحــــرب سافـــرة بغيـــر نقـــاب

فرأيت وجهـك مثل سيفك ضاحكا
والذعـــر يلبــس أوجهـــا بتـــــراب

ورأيــت بيتـــك للضيــوف ممهــدا
فســح الظـــلال مرفـــع الأبــــواب

يا طيـــئ الخيـرات بيـــن خلالكـم
أمـــن الشــريد وهمــــة الطـــلاب

سمكـت خيامكــم بأسنمـة الربــا
مـرفــوعــــة للطــــارق المنتــــاب

وتــــدل ضيفكــم عليكـــم أنــــور
شبــت بأجــــذال قهــــرن صعـــاب

متبرجـــــات باليفــــاع وبعضهـــم
بالجــزع يكفـــر ضـوـؤه بحجـــــــاب

كلأتكـــم ممــن يعــــادي هيبــــة
اغتكـــم عـــن رقبــــةـ وجنــــــاب

فيسيــر جيشكـــم بغيـــر طليعــة
ويبيــــت حيكــــم بغيــــر كــــلاب

تـتهيبــــون وليــس فيكــم هائـــب
وتوثبـــون علــى الــــردي الوثــاب

ولكم إذا اختصـم الوشيـج لباقــــة
بالطعـــن فــوق لباقـــة الكتـــاب

فالرمــح ما لـم ترسلـــوه أخطــــل
والسيـــف مــا لــم تعمـلـوه نـــاب

يا معـن قـد أقررتـــم عيـــن العلي
بـي مـذ وصلـت بحبلكــم أسبابـي

جاورتكـم فملأتــم عينـي الكـــرى
وجـوانحـــــي بغرائـــب الأطــــراب

من بعـد ذعــر كان أحفــز أضلعتــي
حتـى لضــاق بــه علـي أهابـــي

ووجــدت جار أبي النـدى متحكمـــا
حكـم العزيـز على الذليـل الكابـي

فليهنـــه منـــــن علــى متنـــــــزه
لسـوى مواهـــب ذي المعارج آب

قد كان من حكم الصنائــع شامسـا
فاقتــــاده بصنيعــــــة مــن عــاب

فلأنظمــن لـه عقـــــود محامـــدي
تبقـى جواهـرهــا علـى الأحقـاب

لا جاد غيركــم الربيـــــع ولا سـرت
غــزر اللقــــــاح لغيركــم بحـــلاب

أنا ذاكـــر الرجــل المنــــدد ذكـــره
كالطـــود حلــي جيـــــده بشهــاب

ولقــد رجـــــوت ولليالـــي دولـــــة
إنــــي أجازيكـــم بخيـــر ثــــواب





*********************************

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falih.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى